nav icon

ما هى قصة حياة بيل جيتس مؤسس ميكروسوفت ؟

وليام هنري جيتس المشهور باسم بيل جيتس ولد فى 28 أكتوبر 1955 في سياتل فى واشنطن ، ولان بيل جيتس مؤسس رئيسي لشركة مايكروسوفت يعتبر من أكثر الناس تأثيرا ومن اغني الناس على هذا الكوكب ، وتفيد التقديرات الأخيرة لثروته بانها حوالى 84.2 مليار دولار أمريكي فى يناير 2017 ، وهو ما يعادل الناتج المحلي الإجمالي المشترك لعدة اقتصادات أفريقية ، في السنوات الأخيرة تقاعد بيل جيتس من العمل بدوام كامل من مايكروسوفت ، وركز على العمل في مؤسسته الخيرية "مؤسسة بيل وميليندا جيتس" .

 

 

حياة بيل جيتس فى وقت مبكر :
وكان والده وليام جيتس محاميا كبيرا ، ووالدته ماري كانت تشغل منصب المدير التنفيذي لاحد البنوك ، وكانت العائلة ثرية ، ولكنهم بسبب تحديات الكساد العظيم ، شجعوا أطفالهم على العمل الجاد .

 

في سن 13 عاما ، كان بيل جيتس يدرس فى مدرسة البحيرة الخاصة ، وكان أول ما قدم له أجهزة الكمبيوتر ، علم نفسه البرامج الاساسية حتى صنع لعبة بسيطة وهى "تيك تاك تو" ، وقضي بيل جيتس بعض الوقت فى العمل على اجهزة الكمبيوتر الخاصة بشركة مركز الكمبيوتر (سك) .

 

في عام 1973 ، التحق بيل جيتس بجامعة هارفارد حيث درس الرياضيات وعلوم الكمبيوتر ، والى جانب ذلك ، كان جيتس مهتما بمتابعة احلامه الخاصة به ، وعندما رأى فرصة لتأسيس شركته الخاصة ، قال انه انسحب من جامعة هارفارد بدون الانتهاء من اكمال دراسته .

 

قصة حياة بيل جيتس

قصة حياة بيل جيتس

 

بيل جيتس وتأسيس مايكروسوفت :
أسس بيل جيتس مايكروسوفت في عام 1976 عندما عقد عقدا مع ميتس (الأجهزة الدقيقة ونظم القياس عن بعد) لتطوير نظام التشغيل الأساسي للحواسيب الصغيرة الجديدة ، في الأيام الأولى قام بيل جيتس بمراجعة كل سطر من التعليمات البرمجية ، وشارك أيضا في عدة جوانب من أعمال مايكروسوفت مثل التعبئة وإرسال أوامر .

 

وجاءت استراحة كبيرة لمايكروسوفت في عام 1980 عندما اقتربت منها شركة IBM لنظام تشغيل جديد لأجهزة الكمبيوتر الجديدة في أوائل الثمانينيات ، كانت IBM هي الشركة الرائدة المصنعة للكمبيوتر ، ولكن كانت مايكروسوفت قادرة على العودة والحصول على المركز المهيمن فى صنع البرمجيات كما بدأ سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية في الازدهار ، بعد سيطرتها في وقت مبكر ، كافحت شركات أخرى لتحل محل مايكروسوفت كموفر مهيمن لبرامج تشغيل الكمبيوتر .

 

 

بيل جيتس ونظام ويندوز :
ويندوز 95 في عام 1990 أصدرت ميكروسوفت النسخة الأولى منه ، وكان هذا إنجازا كبيرا في تشغيل البرمجيات حيث استبدلت واجهات النص مع واجهات رسومية ، وسرعان ما حققت مايكروسوفت أفضل مبيعات ، في عام 1995 تم إصدار ويندوز 95 ووضع معايير وميزات جديدة لأنظمة التشغيل ، وكان هذا الإصدار من ويندوز العمود الفقري لجميع الإصدارات المستقبلية من ويندوز 2000 إلى أحدث انواع الويندوز .

 

طوال فترة عمله في منصبه ، كان بيل جيتس حريصا على تنويع أعمال مايكروسوفت ، على سبيل المثال ، أصبح ميكروسوفت إنترنت إكسبلورر هو متصفح الويب المهيمن ، على الرغم من أن ذلك لانه جاء مثبتا مسبقا على معظم أجهزة الكمبيوتر الجديدة ، و في السنوات الأخيرة لم يعد إنترنت إكسبلورر كسابق عهده .

 

أحد المجالات التي لم تنجح فيها ميكروسوفت هى مجال محركات البحث ، وقد كافحت لكسب أكثر من 5٪ من حصة السوق ، لكن قوضت مايكروسوفت من قبل جوجل ، لكن نجحت مايكروسوفت في الاستحواذ على جوانب مختلفة من سوق البرمجيات ، في عام 1998 اقتربت مايكروسوفت من تقسيمها إلى ثلاث شركات صغيرة ، لكن تمكنت مايكروسوفت من البقاء كشركة واحدة ، وعلى الرغم من أن شركة مايكروسوفت كانت شركة الكمبيوتر المهيمنة في الثمانينيات والتسعينيات ، إلا أنها تعتبر الآن شركة قديمة ومتناقصة مقارنة مع شركة جوجل وأبل الأكثر ديناميكية .

 

 

الأنشطة الخيرية لـ بيل جيتس :
بيل جيتس متزوج من ميليندا الفرنسية (تزوج في عام 1992) ، لديهم ثلاثة أطفال جنيفر (1996) ، روري (1999) وفويب (2002) ، وبالتعاون مع زوجته ، اسس بيل جيتس مؤسسة بيل وميليندا جيتس ، سعت مؤسسة جيتس إلى التركيز على القضايا العالمية التي تجاهلتها الحكومة ، كما أعرب عن اهتمامه بتحسين معايير التعليم العام في الولايات المتحدة ، وقد ظهر مع أوبرا وينفري لتعزيز هذا الهدف ، وفيما يتعلق بالأنشطة الخيرية والإنسانية ، حظيت مؤسسة بيل جيتس أيضا بتشجيع من المستثمر وارين بفيت الذي قدم مبلغ 17 مليار دولار لمؤسسة جيتس .

 

فى عام 2008 عمل بيل جيتس بدوام كامل فى مؤسسته الخيرية ، ويقدر أن جيتس وزوجته ميليندا أعطيا 28 مليار دولار من خلال مؤسستهم الخيرية ، بما في ذلك 8 مليارات دولار لتحسين الصحة العالمية .

 

وقال جيتس أنه لا فائدة من المال ، وسوف يترك نسبة صغيرة فقط من ثروته لأطفاله ، وفي مقابلة مع صحيفة ديلي تلغراف ، قال بيل جيتس : " المال لا فائدة له عندى الا فى نقطة معينة ، فان فعاليته في بناء منظمة والحصول على الموارد لأشد الناس فقرا في العالم " .

 

وكانت مجالات اهتمامه الرئيسية في مجال الأعمال الخيرية تحسين الصحة ، ولا سيما في المساعدة على الحد من الأمراض ، مثل شلل الأطفال الذي يؤثر على الأطفال الصغار ، كما ركز اكثر على القضايا البيئية، في عام 2015 ، قدم مليار دولار لمشروع الطاقة النظيفة ، حيث يرى ان دعم التكنولوجيات الجديدة وسيلة للمساعدة في التعامل مع الاحترار العالمي ، وردا على سؤال حول دوافع العطاء ، رد بيل جيتس قائلا : " ان ذلك لا علاقة له بأي دين معين ، وانه يتعلق بالكرامة الإنسانية والمساواة ، القاعدة الذهبية بأن كل حياة لها قيمة متساوية وعلينا أن نتعامل مع الناس كما نود أن نعامل " .

 

 

الجوائز التى حصل عليها بيل جيتس :
بالإضافة إلى كونه احد أغنى وأنجح رجال الأعمال في تاريخ العالم ، تلقى بيل جيتس العديد من الجوائز لاعماله الخيرية ، مجلة التايم ذكرته ضمن الاشخاص الأكثر تأثيرا في القرن ال 20 ، كما ذكرت المجلة جيتس وزوجته ميليندا ، بجانب مغني الروك U2 كأشخاص العام فى 2005 .

 

يحمل بيل جيتس الدكتوراه الفخرية من الجامعات في جميع أنحاء العالم ، وحصل على جائزة فخرية من الإمبراطورية البريطانية وقد منحتها له الملكة إليزابيث الثانية عام 2005 .

 

في عام 2006 ، منحت جيتس وزوجته جائزة من قبل الحكومة المكسيكية لعملهم الخيري في جميع أنحاء العالم في مجالات الصحة والتعليم ، في عام 2016 ، تقديرا لاعمال بيل جيتس وزوجته ميليندا الخيرية كان اسمهم من بين الحاصلين على وسام الحرية الرئاسية من قبل الرئيس باراك أوباما .

كتب : سماح سعد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading