nav icon

قصة الذئب والحمل الصغير الذكي من قصص قبل النوم

نبحث دائما عن قصص قبل النوم  لنقصها على اطفالنا حتى ينامون سريعا ، و موقع سحر الكون مليئ بالكثير من قصص الاطفال و قصص قبل النوم الممتعة ، و اليكم احدى قصص قبل النوم و هى قصة الذئب الذكي و الحمل الصغير الذكي.

 


هذه القصة من قصص الاطفال التي تؤكد ان ذكائنا من المرجح ان يكون هو منقذنا الوحيد ، فتحكي لنا انه في يوم من الايام ، كان هناك حمل صغير يعيش جنبا إلى جنب مع قطيع من الأغنام ، وكان الخروف الصغير يحب التجوال دائما ، وكان دوما يتجول على مسافة بعيدة عن الأغنام ، فكان يستمتع بالعشب الطازج واللذيذ الذي يجده هناك ، ولكنه هذه المرة قطع شوطا طويلا عن مجموعته، ولكنه لم يكن على علم بذلك.

 


وكان الحمل الصغير أيضا يجهل حقيقة أخرى وهي ان الذئب كان يتابع كل هذا عن كثب ، وكان يراقب الخروف الصغير حتي ادرك انه ضل طريقه تماما واصبح بعيدا عن قطيعه ، بعد ان انتهي الحمل الصغير من تناول مايكفيه من العشب ، قرر العودة الي قطيعه والانضمام اليهم ، ولكنه صدم في طريقه بالذئب الجائع الماكر.

قصة الذئب والحمل الصغير الذكي من قصص قبل النوم


وهنا أدرك الحمل أنه لا يوجد لديه اي خيار إلا الاستسلام للذئب ، وبدأ الخروف ان يوجه كلاما الي الذئب، قائلا  "هل أنت تنوي علي تناولي ايها الذئب " ، اجابه الذئب "نعم، اريد ان افعل ذلك بأي ثمن" ، شعر الحمل بالخوف بداخله واخذ يفكر فيما سيفعله مع هذا الذئب ، فقال للذئب مرة اخري " ايها الذئب ، هل يمكنك الانتظار لبعض الوقت ، فقد أكلت الكثير من العشب الآن ، والعشب مازال في معدتي ، واذا قمت بتناولي الان سوف تشعر كما لو كنت أكلت المزيد من العشب،  لذا ارجو منك الانتظار حتى يتم هضم العشب ".

 


وافق الذئب بكل سذاجة ولم يكن يعلم نية الحمل الصغير الحقيقية ، وقال له  " لا يوجد مشكلة ايها الحمل الصغير سوف ننتظر لبعض الوقت " ، شعر الحمل الصغير بالارتياح وشكر الذئب كثيرا ، وبعد مرور بعض الوقت، اصبح الذئب على استعداد لقتل الخروف لتناوله ، ولكن الخروف الصغير وقفه مرة أخرى قائلا له هذه المرة "أيها الذئب، يرجى الانتظار لبعض الوقت ، فلم يتم هضم العشب بعد الذي اكلته  ،وسوف ترى الكثير من العشب في بطني، لذا اسمح لي أن اقوم ببعض الرقص لكي يتم هضم العشب بسهولة ".

 


ومرة اخري وافق الذئب ، واخذ الحمل الصغير يرقص مع القليل من الجنون لفترة من الوقت، ثم توقف فجأة ، واخذ الذئب يتساءل ماذا حدث ، وهنا رد عليه الخروف الصغير قائلا  "لا أستطيع أن اقوم بالرقص بشكل صحيح لأنه لم يوجد هناك موسيقى " ، واقترح الحمل ان يقوم الذئب بفك الجرس الموجود حول عنقه ويرن بصوت عال لكي يستطع ان يقوم بالرقص السريع لكي يتم هضم العشب.

 


كان الذئب علي استعداد ان يقوم بعمل اي شئ لكي يحصل علي الحمل وياكله ، وبالطبع أزال الجرس المربوط حول رقبة الخروف الصغير ورن بكل ما أوتي به من قوة لكي يرقص الحمل ويهضم العشب ، وفي الوقت نفسه، كان راعي الاغنام يبحث عن الخروف الصغير وسمع رنين الجرس، و هنا رأى الذئب والحمل ، وركض نحو الذئب بعصا كبيرة ، وعندما رأي الذئب الراعي قادم نحوه بعصا، ركض الذئب بعيدا، وقام الراعي بإنقاذ الخروف الصغير.

 


والدرس المستفاد من هذه القصة هو ان القوة البدنية ليست كافية دائما ، ففي بعض الأحيان، يمكن لاشخاص ضعفاء ان يفوزون مع عقول ذكية حيث ان الذكاء يتغلب على القوي الجسدية.

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading