يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

نظرة على تاريخ الرئيس الأمريكي جو بايدن

أصبح جو بايدن، الرجل الذي أمضى ما يقرب من نصف قرن في الخدمة العامة كعضو في مجلس الشيوخ ونائب الرئيس، والذي تعرض لخسارة فادحة في الأسرة، والرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة في 20 يناير 2021، وجاءت رئاسة جو بايدن في أعقاب انتخابات مثيرة للجدل للغاية أجريت خلال جائحة كورونا، وتصفية حسابات وطنية بشأن الظلم العنصري وتعميق الإنقسام السياسي في البلاد، وحتى في خضم وباء كوفيد 19 فاز جو بايدن بأكثر من 81 مليون صوت شعبي، الأكثر في تاريخ الإنتخابات الرئاسية الأمريكية بينما فاز خصمه الرئيس دونالد ترامب بأكثر من 74 مليونا.

 

تولى جو بايدن منصبه جنبا إلى جنب مع كامالا هاريس، والتي أصبحت أول امرأة ملونة تشغل منصب نائب رئيس الولايات المتحدة، ويعد جو بايدن البالغ من العمر 78 عاما أكبر رئيس للولايات المتحدة في التاريخ، وقبل ترشحه لأعلى منصب في البلاد، خدم جو بايدن 36 عاما في مجلس الشيوخ الأمريكي من ولاية ديلاوير واستمر في العمل كنائب لرئيس الولايات المتحدة مع الرئيس باراك أوباما، و كنائب للرئيس لفترتين، ركز جو بايدن إلى حد كبير على قضايا السياسة الإقتصادية والخارجية.

جو بايدن

السنوات الأولى لجو بايدن:
ولد جوزيف روبينيت بايدن جونيور في 20 نوفمبر 1942 في مدينة سكرانتون بولاية بنسلفانيا، وفي سن العاشرة، انتقل مع عائلته إلى منطقة ويلمنجتون بولاية ديلاوير، حيث وجد والده عملا كبائع سيارات، والتحق جو بايدن وهو الأول من بين أربعة أشقاء، بسلسلة من المدارس الكاثوليكية، بما في ذلك مدرسة النخبة الإعدادية أكاديمية أرشمير.

 

وعلى الرغم من تفوقه في الرياضة، إلا أن جو بايدن حصل على درجات متواضعة وعانى من تلعثم، وفي عام 1965 تخرج من جامعة ديلاوير وحصل على تخصص مزدوج في التاريخ والعلوم السياسية، وبعد ثلاث سنوات حصل على إجازة في القانون من جامعة سيراكيوز، وفي هذه الأثناء، في عام 1966 تزوج بايدن من نيليا هانتر، وأنجب منها ثلاثة أطفال.

 

عند الإنتهاء من كلية الحقوق، عاد جو بايدن إلى منطقة ويلمنجتون وعمل محاميا لمدة أربع سنوات، وفي عام 1970 فاز بأول انتخابات لمجلس مقاطعة نيو كاسل، ثم بعد ذلك بعامين، عندما كان في التاسعة والعشرين من عمره، قبل أن يؤدي اليمين باعتباره خامس أصغر عضو في مجلس الشيوخ في تاريخ الولايات المتحدة، وفي شهر ديسمبر من ذلك العام، قتلت زوجته وابنته البالغة من العمر 13 شهرا وتم نقل والده إلى المستشفى عندما اصطدمت عربة مقطورة بعربة المحطة، وبدلا من الإنتقال إلى واشنطن العاصمة، قرر جو بايدن المدمر السفر بالقطار كل يوم حتى يتمكن من قضاء المزيد من الوقت مع أبنائه، وتزوج جو بايدن مرة أخرى في عام 1977 من المعلمة جيل جاكوبس، والتي كان له معها ابنة أخرى.

 

السناتور جو بايدن:
أعيد انتخاب جو بايدن في عام 1978 خمس مرات بعد ذلك، وبشكل عام، أمضى 36 عاما في مجلس الشيوخ الأمريكي، بما في ذلك ثماني سنوات كرئيس للجنة القضائية وأربع سنوات كرئيس للجنة العلاقات الخارجية، وعلى الرغم من دعم الحقوق المدنية بشكل عام، عارض جو بايدن النقل القسري للطلاب لإنهاء الفصل الفعلي، وفي وقت لاحق، ترأس جلسات الإستماع المثيرة للجدل بشأن تثبيت المرشحين للمحكمة العليا الأمريكية روبرت بروك و كلارنس توماس، وعمل جو بايدن أيضا على الحفاظ على المناخ الملائم للشركات في ديلاوير.

 

وسن تشريعات ضد العنف المنزلي وصاغ مشروع قانون لمكافحة الجريمة ينص على توفير 100000 شرطي إضافي في شوارع البلاد، وحظر الأسلحة الهجومية وفرض عقوبات أكثر صرامة على تجار المخدرات، وبعد أن جمع مبلغا كبيرا من الأموال النقدية للحملة، أطلق جو بايدن أول محاولة رئاسية له في يونيو 1987، وأثناء الحملة الإنتخابية، قام بإعادة صياغة سياسي حزب العمال البريطاني نيل كينوك، على الرغم من أنه كان قد نسب الفضل إلى كينوك بشكل مناسب في خطاباته السابقة، إلا أنه فشل في القيام بذلك أثناء ظهوره في معرض ولاية آيوا، بل واستعار حقائق من حياة كينوك.

 

جو بايدن نائب الرئيس:
بدأ جو بايدن محاولته الثانية في البيت الأبيض بعد 20 عاما خلال الإنتخابات التمهيدية لعام 2008، لكنه انسحب بعد أن حصل على 1 في المائة فقط من المندوبين في المؤتمرات الحزبية الديمقراطية في ولاية أيوا، واختاره باراك أوباما ليكون نائبا له بعد فوزه بترشيح الحزب الديمقراطي، وفي الإنتخابات الرئاسية في تشرين الثاني (نوفمبر) 2008، تغلب أوباما وجو بايدن على خصمهم الجمهوريين، جون ماكين وسارة بالين، بنسبة 52.9 في المائة من الأصوات الشعبية، وفي عام 2012 هزموا منافسه الجمهوري ميت رومني وزميله في السباق بول رايان.

 

بعد توليه منصبه في يناير 2009 بصفته النائب السابع والأربعين لرئيس الولايات المتحدة، وتم تكليف جو بايدن بالإشراف على حزمة تحفيز اقتصادي بقيمة 787 مليار دولار، وإدارة فرقة عمل من الطبقة الوسطى وإحياء معاهدة خفض الأسلحة مع روسيا، كما لعب دورا استشاريا قويا فيما يتعلق بالصراعات في العراق وأفغانستان، وفي عام 2015 توفي الابن الأكبر لبايدن بو بسبب سرطان الدماغ مما وجه ضربة قوية لرجل عانى بالفعل من مثل هذه الخسارة.

 

السباق الرئاسي لجو بايدن لعام 2020:
في 25 أبريل 2019، أعلن جو بايدن ترشحه للإنتخابات الرئاسية الديمقراطية لعام 2020، وباعتباره نائب رئيس سابقا ذائع الصيت، دخل السباق فورا مع شهرة عالمية، وترشح جو بايدن إلى جانب 28 مرشحا ديمقراطيا آخر في انتخابات تمهيدية مزدحمة وضعت سياسات جو بايدن الأكثر اعتدالا ضد سياسات المرشحين التقدميين مثل بيرني ساندرز وإليزابيث وارين.

 

وخلال حملته الإنتخابية شدد جو بايدن على خلفيته من الطبقة العاملة، مقارنا بالتنشئة الثرية لخصمه الرئيس ترامب، وفي البداية تأخر جو بايدن في السباق على ترشيح الحزب الديمقراطي، وحقق فوزا كبيرا في انتخابات ساوث كارولينا التمهيدية في نهاية فبراير، وكان جزء رئيسي من فوز بايدن في ساوث كارولينا هو إظهار الدعم القوي من الناخبين الأمريكيين من أصل أفريقي في الولاية، ثم حسم أغلبية المندوبين في تصويت الثلاثاء الكبير في أوائل مارس.

 

في مايو 2020، عندما أدى مقتل جورج فلويد على يد الشرطة إلى اندلاع احتجاجات على مستوى البلاد، سافر جو بايدن إلى هيوستن للقاء عائلة فلويد، وكانت هذه أول رحلة كبيرة له خارج منزله في ولاية ديلاوير منذ أن نقل حملته بعيدا عن الأحداث العامة وسط تهديد كوفيد 19 مع تصاعد بعض الإحتجاجات واستجابة الشرطة للإحتجاجات إلى أعمال عنف، ودعا جو بايدن إلى العدالة العرقية، لكنه ناشد الدولة أيضا أن تلتئم، قائلا نحن أمة غاضبة، ولكن لا يمكننا أن ندع غضبنا يستهلكنا، ونحن أمة منهكة ولكن لا يمكننا أن ندع إرهاقا يهزمنا.

 

جو بايدن وكوفيد 19 وانتخابات 2020:
كانت القضية التي تلوح في الأفق خلال الإنتخابات هي جائحة الفيروس التاجي الذي أودى بحياة أكثر من 230 ألف أمريكي وأصاب أكثر من 9 ملايين في البلاد، وأصيب الرئيس ترامب نفسه بكوفيد 19 في أكتوبر وتم نقله إلى المستشفى في مركز والتر ريد الطبي، حيث تلقى العديد من العلاجات، بما في ذلك العلاج التجريبي بالأجسام المضادة.

 

وكانت الحجة المركزية في حملة جو بايدن هي أن ترامب فشل في القيادة بفعالية في مكافحة الفيروس، ولم يكن الوباء قضية بارزة في الحملة الإنتخابية فحسب، بل غير أيضا الطريقة التي صوت بها الأمريكيون في الإنتخابات الرئاسية، وشهدت الولايات أعدادا قياسية من الأشخاص المشاركين في التصويت المبكر وكذلك استخدام بطاقات الإقتراع بالبريد، وكان العدد الكبير من عمليات الإقتراع المبكرة والبريد الإلكتروني سببا جزئيا في انتظار الأمريكيين أربعة أيام لمعرفة المرشح الذي انتخبوه لمنصب الرئيس.

 

تحولت نتائج تصويت الكليات الإنتخابية التي بدت إيجابية في البداية للرئيس ترامب لصالح جو بايدن مع احتساب المزيد من الأصوات، وبحلول 7 نوفمبر، أعلن جو بايدن الفائز في الإنتخابات الرئاسية لعام 2020 من قبل وكالة أسوشيتد برس ووسائل الإعلام الرئيسية، وعلى الرغم من النتيجة واصل الرئيس ترامب تحدي الإنتخابات من خلال الضغط على مسؤولي الإنتخابات للحصول على المزيد من الأصوات ورفع أكثر من 50 دعوى قضائية في محاكم الولاية والمحكمة الفيدرالية، مدعيا أن هناك تزوير واسع النطاق، ولم تحكم أي من المحاكم بوجود دليل على وجود أي تزوير كبير للناخبين.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading