يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

أصل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون

بوريس جونسون سياسي محافظ بارز ورئيس وزراء بريطاني، وقد تم انتخابه زعيما لحزب المحافظين في صيف عام 2019، وفي محاولة لإخراج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي باتفاق أو بدونه شغل بوريس جونسون منصب عمدة لندن لفترتين 2008-2016، حيث أشرف على أولمبياد لندن 2012، كما لعب دورا رائدا في حملة ترك التصويت لعام 2016 بشأن استفتاء الإتحاد الأوروبي، وبعد ذلك أصبح بوريس جونسون وزيرا للخارجية ثم رئيسا للوزراء لاحقا، إنه أحد أبرز السياسيين في بريطانيا، ويشتهر بأسلوبه الغريب في الحياة، لكنه معروف بشكل متزايد بموقفه المتشدد بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي الذي أثار استقطاب الرأي.

 

الحياة المبكرة لبوريس جونسون:
ولد بوريس جونسون في التاسع عشر من يونيو عام 1964، واسمه الكامل ألكسندر بوريس دي بفيفيل جونسون لكنه اختار استخدام النسخة المختصرة من بوريس، وبوريس جونسون هو نجل ستانلي جونسون المنحدر من أصول تركية وعضو سابق في البرلمان الأوروبي، وتلقى بوريس تعليمه في كلية إيتون، وكلية باليول بجامعة أكسفورد، حيث درس الكلاسيكيات.

 

وخلال الفترة التي قضاها في جامعة أكسفورد، أصبح رئيسا لإتحاد أكسفورد المرموق، ويزعم أنه كان المرشح المفضل للحزب الديمقراطي الإجتماعي، على الرغم من أن بوريس جونسون يدعي أنه لم يكن أبدا مشاركا نشطا في حزب يسار الوسط، وخلال الفترة التي قضاها في أكسفورد شارك أيضا في العديد من نوادي الشرب مثل نادي بولينج دون.

بوريس جونسون

بوريس جونسون

عمل بوريس جونسون في مهنة الصحافة، وفي عام 1987 عمل كصحفي في التايمز، لكن المحرر تشارلز ويلسون أقاله من صحيفة التايمز لاختراعه اقتباسا للمؤرخ كولين لوكاس، وبعد التايمز، انتقل إلى التلغراف حيث تم تعيينه في بروكسل لتغطية القضايا الأوروبية، وفي التلغراف، ابتكر مكانا مناسبا كتابة مقالات فكاهية مشككة في أوروبا، والتي لقيت ترحيبا حارا من قبل قراء التلغراف، وتعرض بوريس جونسون لإنتقادات من زملائه الصحفيين لكتابته أكاذيب واختلاق قصص لتشويه سمعة المفوضية الأوروبية، ومع ذلك، كان للمقالات تأثير قوي على سياسة المملكة المتحدة، مما أدى إلى زيادة التوترات داخل حزب المحافظين، ورفع مستوى الشكوك الأوروبية.

 

بوريس جونسون نائبا:
في عام 2001، تم انتخاب بوريس جونسون نائبا عن هنلي أون تيمز ليحل محل مايكل هيسلين، وفي عام 2004 تم تعيينه وزيرا للفنون، ومع ذلك، في نوفمبر 2004، أُجبر على الإستقالة بسبب مزاعم بوجود علاقة غرامية خارج نطاق الزواج مع بترونيلا وايت، وفي عام 2005، تم ارجاؤه ومنح منصب وزير الظل للتعليم، وفي عام 2006، ظهرت مزاعم بعلاقة أخرى خارج نطاق الزواج، لكن ديفيد كاميرون لم يعتبرها كافية لاستحقاق الفصل من العمل، وفي عام 2015، انتخب نائبا عن أوكسبريدج وساوث روسليب.

 

بوريس جونسون عمدة لندن:
في يوليو 2007، استقال بوريس جونسون من منصبه كوزير للتعليم حتى يكون حرا في الترشح كمرشح محافظ لمنصب عمدة لندن، ولقد نجح في التغلب على شاغل المنصب كين ليفينجستون، بصفته عمدة لندن، وصاغ بوريس جونسون هوية سياسية قوية، وغالبا ما ينتقد حزبه، على سبيل المثال بسبب وضع حد أقصى لمزايا الإسكان، مما يضر لندن أكثر من المناطق الأخرى.

 

ومن عام 2008 إلى عام 2016، شغل بوريس جونسون منصب عمدة لندن وأصبح أحد أبرز السياسيين في المملكة المتحدة، وكثيرا ما ترددت شائعات عنه باعتباره مرشحا ذا مصداقية لقيادة حزب المحافظين، على الرغم من أنه نفى ذلك في كثير من الأحيان، وفي عام 2012، أعيد انتخاب بوريس جونسون عمدة لندن، و هزم كين ليفينجستون مرة أخرى.

 

بوريس جونسون وركوب الدراجات:
يشتهر بوريس بحبه لركوب الدراجات ويتنقل كثيرا للعمل في شوارع لندن المزدحمة، بصفته عمدة لندن، وقام بتنفيذ فكرة قائمة لتوفير تأجير الدراجات في لندن، ولبعض الوقت، أصبحوا معروفين باسم دراجة بوريس، ولقد سرق العديد من الدراجات وكتب بإسهاب عن الظلم الناتج عن سرقة الدراجة، فعلى سبيل المثال، يشير إلى أنه عند سرقة دراجة عادة ما يستجيب الناس بانتقاد راكب الدراجة لعدم اتخاذ الاحتياطات الكافية أو شراء دراجة سريعة للغاية، ويعترف بأنه تخيل أنه ترك الدراجات الوهمية كطعم للصوص ثم وضع أختام البحرية على المجرمين.

 

بوريس جونسون و استفتاء الإتحاد الأوروبي:
في فبراير 2016، أعلن بوريس جونسون أنه سيدعم حملة ترك التصويت، وكان ينظر إلى قراره بدعم الخروج من التصويت بدلا من حملة البقاء التي يقودها رئيس الوزراء على أنه قرار مؤثر للغاية حيث أن مكانته البارزة يمكن أن تتأرجح مع العديد من الناخبين المترددين، وصرح بوريس جونسون الذي تحدث سابقا عن مزايا السوق الموحدة أنه كان قرارا صعبا، وفي الواقع، كتب بوريس جونسون مقالتين إحداهما تدعم الإجازة، والأخرى تدعم البقاء، وذكر أنه كتب مقالتين مختلفتين للمساعدة في اتخاذ قراره، وجادل النقاد بأنه أظهر عدم صدقه ويشعر البعض أن قراره بدعم مغادرة التصويت كان مدفوعا جزئيا بالإعتقاد بأنه يساعد حياته السياسية على أفضل وجه.

 

عشية الإستفتاء، ظهر بوريس جونسون في مناظرة تلفزيونية مباشرة وأعلن أن 23 يونيو قد يكون يوم استقلال بريطانيا، وعلى عكس العديد من التوقعات، صوتت بريطانيا على مغادرة الإتحاد الأوروبي بأغلبية 52٪ - 48٪، وبعد النتيجة، استقال رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، مما أدى إلى حملة قيادة لحزب المحافظين، وكان من المتوقع أن يكون بوريس جونسون الأوفر حظا لأنه كان الأكثر شعبية بين نشطاء الحزب.

 

ومع ذلك، ولدهشة الكثير من الناس، أعلن زميله مايكل جوف، الناشط في حملة التصويت لصالح الخروج، عن قراره بالوقوف، مما دفع بوريس جونسون إلى إعادة التقييم والإعلان بشكل غير متوقع أنه لن يقف في النهاية، وفي النهاية تم اختيار تيريزا ماي، وعلى الرغم من الخلافات مع تيريزا ماي، فقد عينت جونسون وزيرا للخارجية، واستقال بوريس جونسون لاحقا منتقدا اتجاه تيريزا ماي ومشروع قانون الإنسحاب.

 

في صيف عام 2019، فاز بوريس جونسون في مسابقة القيادة لحزب المحافظين ليصبح رئيسا للوزراء، وكان التزامه الرئيسي هو إخراج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر 2019 ومع ذلك، فقد بوريس جونسون أصواته الستة الأولى في البرلمان، كما أقر البرلمان مشروع قانون يمنع المملكة المتحدة من مغادرة الإتحاد الأوروبي دون اتفاق، وخسر جونسون أيضا تصويتا لكسب انتخابات مبكرة.

 

انتخابات بوريس جونسون 2019:
في انتخابات نوفمبر 2019، تم انتخاب بوريس جونسون رئيسا للوزراء بأغلبية كبيرة، وحصل على 43٪ من الأصوات مع فوز المحافظين بمقاعد في معاقل حزب العمال المؤيد لخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي في الشمال و ميدلاندز، وناشد شعاره احصل على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي أولئك الذين صوتوا على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي في استفتاء عام 2016، واستفاد بوريس جونسون من عدم شعبية زعيم حزب العمال جيريمي كوربين الذي كان ينظر إليه على أنه أقصى اليسار.

 

بوريس جونسون وكوفيد 19:
في عام 2020، ترأس بوريس جونسون استجابة حكومة المملكة المتحدة لكوفيد 19 حيث أمر بإغلاق في مارس، وثبتت إصابته بالفيروس في أوائل أبريل 2020، وتم نقله إلى مستشفى سانت توماس والعناية المركزة بعد أن ساءت أعراضه، وتلقى رعاية على مدار الساعة من ممرضتين، وبعد أن أمضى بعض الوقت في المستشفى، تم إطلاق سراحه عندما تحسنت أعراضه، وأشاد بوريس جونسون بالرعاية الرائعة التي تلقاها.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading