يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

أهم 8 حقائق رائعة عن النسور

تعرف النسور في جميع أنحاء العالم بأنها مفترسات جوية مهيبة، ولقد أكسبتهم خبرتهم في الصيد ورهبتهم الأسطورية الإحترام والخوف من البشر، وهنا سوف نتحرى 10 من الحقائق الرائعة في الحياة البرية عن النسور، ونشاهد الجوانب المدهشة في حياتهم المكثفة وعلاقتهم المعقدة معنا.

 

1- عقاب هاست:
في الوقت الحاضر، النسور الذهبية قادرة على جر الماعز الجبلي البالغ من المنحدرات بقوة قبضة تكسير العظام تبلغ 750 رطل لكل بوصة مربعة، أي أكثر من قوة عضة الأسد، ومع ذلك، لن يكون للنسر الذهبي أي فرصة ضد نسر نيوزيلندا الذي يأكل الإنسان في عصور ما قبل التاريخ، وقبل الإستعمار البشري من قبل شعب الماوري كان لدى الجزيرة ثلاثة أنواع فقط من الخفافيش لتحييهم على أنهم ثدييات أخرى، وأصبحت الطيور، بدون منازع هي الطبقة المهيمنة ونمت لتصبح عمالقة، وملأت المواء التي لا تطير التي يبلغ ارتفاعها 3.6 متر (12 قدما) مكانة الحيوانات العاشبة التي ترعى وكانت مصدر الغذاء الرئيسي لأكبر وأقوى النسور على الإطلاق.

 

نسر هاست، الذي طار على جناحيه البالغ طولهما 3 أمتار (10 أقدام) حصل بسهولة على لقب المفترس في قمة نيوزيلندا، والغوص باستخدام مخالب 1000 رطل لكل بوصة مربعة 9 سم (4 بوصات) بسرعة 50 ميلا في الساعة (80 كم / ساعة)، وكان قادرا تماما على قتل الإنسان، كما هو موصوف في التقاليد الشفوية لماوري، ومع ذلك، ساد الإنسان، وقبل خمسة أو ستة قرون كان الماوري قد اصطادوا مؤخرا الموا حتى الإنقراض، مما تسبب في انقراض نسر هاست.

النسور

2- الصيد بالنسور:
على الرغم من أن نسر هاست كان يتغذى على الماوري في العصور القديمة فقد تم تدريب النسور الذهبية عبر التاريخ على البحث عن طعامنا بدلا من لحمنا، وباستخدام سبع تقنيات مختلفة اعتمادا على طبيعة الفريسة تم تخصيص النسور الذهبية لصقور للملوك في أوروبا في العصور الوسطى، وتقاليد أسلاف صيد النسور للشعب التركي، وعلى الأخص المنغوليين ومستمرة حتى يومنا هذا، ومأخوذة من العش مثل النسور يتم تربيتها بواسطة سيد واحد فقط لتشكيل رابطة شخصية قوية، وبعد معاملتهم كأسرة لمدة عقد من الزمان، ويتم إطلاقهم في البرية للتكاثر الطبيعي، ويركب صيادو النسور على ظهور الخيل لمتابعة الهجمات على مختلف عناصر الفرائس مثل الذئاب والثعالب والأرانب البرية في السهوب الأوراسية.

 

3- النسور البوليسية ضد طائرات بدون طيار:
في حضارات العالم الأول، أسلوب حياة صياد النسور غير مرحب به، ومن المثير للدهشة أن النسور هي الحل الأمثل للتهديد التكنولوجي المتقدم الطائرات بدون طيار، ومع انتشار الطائرات بدون طيار وإمكانية الوصول إليها في العالم الحديث لا يستخدمها جميع المتحمسين للتكنولوجيا لأغراض ترفيهية، ويمكن استخدام هذه الطائرات بدون طيار للتجسس سرا على المباني والأشخاص للسرقة في وقت لاحق وكذلك لتسليم وإلقاء المواد أو المتفجرات غير المشروعة.

 

ووجدت التقارير مخدرات مرتبطة بطائرات إجرامية بدون طيار في داخل السجن مما يؤكد أسوأ شكوكنا، وتم الإشادة بحل منخفض التقنية لمشكلة التكنولوجيا العالية، وتم تدريب النسور المتخصصة في اصطياد الطائرات بدون طيار لأول مرة من قبل الشرطة الهولندية كبديل أكثر أمانا للرصاص والشباك في وجود حشود.

 

ينظر النسور إلى الطائرات بدون طيار على أنها طيور جارحة أخرى تغزو مجالها الجوي، (جانبا، النسور ذات الذيل الإسفيني في أستراليا تنظر أيضا إلى الطائرات الشراعية المعلقة على أنها تهديدات متنافسة، ومهاجمة الطائرات الشراعية ويبدو أن النسور ذات الذيل الإسفيني ترتقي إلى مستوى ازدراء شقيقها النيوزيلندي القديم)، ويشبه إلى حد كبير تجنب منقار ومخالب أحد المنافسين فإن النسور المدربة قادرة بشكل طبيعي على ضرب الطائرة بدون طيار في المركز مع تجنب الدوارات، وتهتم الشرطة والجيش في الدول الحديثة في جميع أنحاء العالم مثل سكوتلاند يارد والقوات الجوية الفرنسية بشدة بتكرار النجاح الهولندي.

 

4- أسطورة خطر مادة الـ دي.دي.تي على النسور:
كما تم استخدام النسور كقوة سياسية رئيسية من قبل في سياسات حظر الـ دي.دي.تي، والمفهوم الشائع هو أن الـ دي.دي.تي سم خطير بالإضافة إلى مبيد قوي يدمر الحياة البرية، وتحظى النسور الصلعاء باهتمام خاص نظرا لتراكمها الحيوي بعد تناول العديد من الأسماك، ويقتل البالغون ويخف قشر البيض إلى درجة سحقه أثناء الحضانة، ولكن هل سألت يوما ما إذا كانت هذه حقيقة علمية؟ الحقيقة هي أن مادة الـ دي.دي.تي ليست خطرة بشكل هامشي على البشر، وبالنسبة للنسور الصلعاء كان سبب التراجع بالكامل تقريبا بسبب إطلاق النار وفقدان الموائل، وبعد قانون حماية النسور الصلعاء ارتفعت أعداد النسور حتى أثناء ذروة رش الـ دي.دي.تي.

 

حتى أن علماء الأحياء في خدمة الأسماك والحياة البرية في الولايات المتحدة قاموا بإطعام النسور الصلعاء بجرعات كبيرة من مادة الـ دي.دي.تي لمدة 112 يوما دون أي تأثير سلبي، ولم يتم قتل أي من مئات النسور الميتة التي تم العثور عليها بين عامي 1961 و 1977 بواسطة الـ دي.دي.تي أو بقاياها، وعلى الرغم من الحقائق التي لا تحظى بشعبية دفع دعاة حماية البيئة مرارا وتكرارا لحظر مادة الـ دي.دي.تي لعقود، وفي النهاية رضخت الحكومة، وثبت أن قمع مادة كيميائية غير ضارة حقا ومفيدة بشكل لا يصدق ليس سوى إظهار للقوة السياسية البيئية المتزايدة، وعلى الرغم من أن هذا مفيد لرفاهية العالم، يبقى السؤال هل الغاية تبرر الوسيلة؟

 

5- الحب والمنزل:
جمال النسور الصلعاء لا يمكن إنكاره ولا يتم التعبير عنه أبدا بشكل رائع كما هو الحال في العرض الجريء لدوامة الموت، حيث نسران يشبكان مخالبهما معا ويسقطان، ويتأرجحان في السماء حتى ينفصلان في اللحظة الأخيرة، وبالنسبة إلى النسور الصلعاء وذات الذيل الأبيض فإن السلوك هو المغازلة النهائية وهي تعبير حيوي عن صحة رفيقها (ورومانسيا الثقة والحب)، والنسور أحادية الزوجة تماما، وعلى عكس الطيور الأخرى في الزواج الأحادي لا تجثم مع النسور الأخرى عندما تكون بعيدا عن الجو.

 

تشترك النسور ذات الذيل الأبيض والصلعاء في الزواج الأحادي المخلص في سمة أخرى مشتركة الهالات الضخمة متعددة الأجيال، وهذه الأعشاش المبنية على الأشجار كالمعتاد تتراكم من خلال إعادة استخدامها على مدى أجيال من الأحفاد، ويوجد منزل نسر أبيض الذيل في أيسلندا منذ 150 عاما، ويكفي وزن عش نسر أصلع يبلغ وزنه 1814 كيلوغراما (2 طن) لسحق شجرة (ولسوء الحظ، سقوطها).

 

6- إناث النسور وقتل أخيها:
بمجرد اختيار الشريك مدى الحياة وبناء المنزل (أو ربما تم تجديده)، تضع النسور بين بيضة واحدة وخمس بيضات، ويتواجد أحد الوالدين طوال الوقت تقريبا وهو يحمي للغاية، ومع ذلك، فإن التهديد الأكبر يكون داخل العش نفسه وهو التهديد الذي تركه الوالدان يلعبان بشكل طبيعي، فالنسور الرقيقة تحمل سرا شريرا مظلما، ومن الشائع أن يقتل النسر الأكبر سنا، وعادة ما يكون أنثى بسبب حجمه الأكبر أخيه الأصغر.

 

ولم يتم عمل شيء لمنع الأصلح من إظهار لياقتهم البدنية، ولكن لماذا تكون الإناث أكبر من الذكور في جميع أنواع النسور، مما يدل على ازدواج الشكل الجنسي المعكوس النادر في الطيور؟ لا يوجد شيء قاطع، لكن التفسيرات الدائمة هي أن الحجم الأكبر يكون أكثر فائدة في مساعدة غريزة الأمهات في بناء العش، والحضانة، والحماية، والدفاع (وإن كان ذلك غير ضروري) من الذكر، وفي الوقت نفسه يكون الشريك الذكر أسرع وأكثر رشاقة في الصيد بسبب وزنه وحجمه الخفيف.

 

7- النسور الشرعية:
نظرت الأمم في جميع أنحاء العالم إلى النسور للحصول على تمثيل رمزي، مع تكريم النسور من جميع الأنواع باعتبارها 18 طائرا وطنيا و 25 شعارا وطنيًا للأسلحة، ومع ذلك، فقد سقطت هيبتهم الأسطورية السابقة في المادية التي أحدثتها الثورة الصناعية، ومع وجود البنادق والماشية لحمايتها أسقط الناس النسور باعتبارها مفترسا مزعجا.

 

على سبيل المثال من عام 1917 إلى عام 1953 قتل أكثر من 100000 نسر أصلع لأن صائدي سمك السلمون في ألاسكا اعتبروهم تهديدا كاذبا، ولحسن الحظ، منذ ذلك الحين، تم سن قوانين في جميع أنحاء العالم للدفاع عن النسور مع غرامات تصل إلى 250 ألف دولار للنسور الأمريكية الصلعاء والذهبية، وتعود انتهاكات قانون حماية النسر الأصلع والذهبي إلى الريش مع الحيازة التي تستدعي الإعتقال.

 

قد يؤدي إصابة أو قتل نسر فلبيني وهو حيوان مفترس شديد الإنقراض يتغذى على القرود إلى عقوبة تصل إلى السجن لمدة 12 عاما وغرامة قدرها مليون بيزو، ولسوء الحظ، يعتقد شخص يحمل مسدسا أنه يستطيع إطلاق النار على أي شيء، كما ذكرت مؤسسة النسر الفلبيني بعد العثور على نسر تم تأهيله سابقا من رصاصة ميتا في وقت لاحق، ونأمل أن يستمر الناس في أن يصبحوا أكثر وعيا وأن يحترموا النسور وكذلك الطبيعة.

 

8- عين النسور والرؤية:
لا يكتمل أي وصف للنسور دون ذكر رؤيته المتميزة، وهو شرط لتنسيق ممتاز بين عين تالون، ونظرا لكونها أكثر الطيور الجارحة إنجازا، فإن النسور تتميز برؤية 20/4 ورؤية ليلية أفضل 100 مرة، حتى أنهم قادرون على رؤية الأشعة فوق البنفسجية للكشف عن البول العاكس للأشعة فوق البنفسجية من الفريسة، وتعيش النسور على ارتفاع آلاف الأقدام في الهواء وتنقض بسرعة مئات الأميال في الساعة لقتل سريع ودقيق، وهي حيوانات ذات دقة تامة.

 

وعندما يرون ما يريدون فإنهم يتطلعون بلا خوف إلى الإضراب، كما لوحظ في موسوعة الحياة لديهم صفة واحدة على الأقل، ولقد لوحظ أن معظم الطيور الجارحة تنظر إلى الوراء فوق أكتافها قبل أن تصطدم بالفريسة (أو بعد ذلك بوقت قصير)، والإفتراس هو في النهاية سيف ذو حدين، ويبدو أن جميع الصقور لديهم هذه العادة ولكن ليس النسور.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading