يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 حقائق عن الحيوانات ستحطم صورتك عنها

لدينا دائما تقارب خاص بنا نحو الحيوانات، فنصنع قصصا من حولهم، فالكلاب مخلصة، والأسود متغطرسة، والثعابين ملتوية، وما إلى ذلك، ومع ذلك، فهذه القصص ليست دائما دقيقة تماما، وفيما يلي 10 حقائق عن الحيوانات ستغير بشكل جذري نظرتك إليها، وسوف تحطم نظرتك إليها.

 

1- البيتبول لا يعني حقا العدوانية:
تم إعطاء صورة نمطية غير عادلة عن كلاب البيتبول عن كونها من الحيوانات العدوانية وشرسة وخطيرة، وهذا في الواقع خاطئ تماما، ومن الناحية الإحصائية، فإن البيتبول ليست أكثر عدوانية بطبيعتها من أي سلالة أخرى من الكلاب، وتم تربية السلالة في البداية من أجل قتال الكلاب، ولكن كما ذكرنا من قبل فإن كونك ودودا مع البشر أمر مرغوب فيه في الواقع للبيتبول.

 

ويميل الكثير من الأشخاص إلى الإشارة إلى إحصائيات إصابات البيتبول حتى الوفيات، ولكن هذا لا يرجع إلى مستوى أعلى من العدوانية على الإطلاق، وأعطتهم الجينات قوة عض أكبر بكثير من السلالات الأخرى ، ولهذا السبب، عندما يقومون بالعض، تكون النتائج عادة أكثر إيلاما، وإنهم أقوى وليسوا أكثر عنفا، فجميع الكلاب أفراد، وسواء كان الكلب شريرا أم لا، فإن له علاقة بالمالك أكثر من السلالة.

الحيوانات

2- تم استخدام النمل كأدوات طبية:
يبهرنا النمل بقوتهم، ويدهشنا بمنظمتهم، ويؤذوننا بلدغتهم، وبعض النمل أسوأ من البعض الآخر، ولكنه يتراوح عموما من الآفات غير المرغوب فيها إلى المهاجمين المزعجين من الحيوانات، ولكن النمل أكثر من مجرد نبتات مزعجة تكدح تحت الأرض من أجل ملكته فقد تم استخدامه لعدة قرون كأداة طبية مهمة، وقبل تطوير الغرز والغراء للإستخدامات الطبية، استخدمت الحضارات فكي النمل القوي كخيوط جراحية لإغلاق الجروح.

 

ونظرا لأن فكي النمل يشبهان إلى حد كبير الثور، أدرك أطباء العالم القديم أنه يمكن أن يكونا مفيدا، وكانوا سيجعلون النملة تلتصق حول الجرح ثم تزيل الجسم تاركة الرأس كعنصر حشرة أساسي لإغلاق الجرح، ويعتقد أن هذه العملية بدأت منذ حوالي 3000 عام وظلت تحظى بشعبية حتى القرن السابع عشر، حتى أنه تم الإبلاغ عن حادثة استخدام في تركيا في عام 1890 وعمليات مماثلة في الجزائر في عام 1945، مما يثبت أن هذه الحيوانات أكثر من مجرد مهيجات قليلة.

 

3- تنانين كومودو ضعيفة بشكل مدهش:
يكفي مجرد اسم التنين لإثارة الخوف في البشرية، حتى لو كانت الحيوانات التي منحناها العنوان لا تطير أو تتنفس النار في الواقع، والوحوش الكبيرة الحجم هي وحوش الأساطير التاريخية العظيمة عبر الثقافات البشرية المختلفة، لذلك يجب أن يكون المخلوق عنيدا جدا لكسب اللقب، والآن بعد أن ولت الديناصورات منذ فترة طويلة، اكتسب تنين كومودو سمعته المخيفة كأكبر سحلية حية على هذا الكوكب.

 

ولكن على الرغم من حجمه الوحشي يمكن أن يصل طوله إلى 3 أمتار (10 أقدام)، فإن عضة تنين كومودو هي في الواقع أضعف من عضة قطة منزلية، وهذا صحيح، يتمتع صديقك الماكر بجاذبية أكبر في الأزمة من تنين كومودو العظيم، وفي الواقع، إذا حاولت تنانين كومودو هذه الحيوانات المرعبة سحق شيء بفكها كما يفعل التمساح، فمن المحتمل أن يكسر جمجمته، فإن تنين كومودو في الواقع شديد السمية مما يؤدي إلى ترقق دماء ضحيته ويسبب نزيفها.

 

4- ترقص التماسيح من أجل الحب:
التماسيح العنيفة التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ وأقاربها التمساحيات مرعبة، ويمكنهم تمزيق الإنسان إلى أشلاء بفكيهم القويين ويخافون ويوقرون بحق باعتبارهم من أخطر الحيوانات المفترسة في مملكة الحيوانات، ومع ذلك، عندما يحين وقت إنجاب بعض الأطفال، فإنهم يستخدمون تقنية تزاوج رائعة بشكل مدهش، حيث إنهم يرقصون.

 

ويستلقي ذكر التمساح في الماء ويهز بطنه بتردد منخفض جدا لا يسمعه البشر، وتتسبب الموجات الصوتية في اهتزاز جسم التمساح بالكامل، مما يؤدي إلى إطلاق نوافير مياه مصغرة من الأشواك على ظهره، وهذه هي الرقصة المائية الأصلية، وستؤدي التماسيح أداء هذه الأغنية الرومانسية والرقص حتى تقرر أنثى اختيارهم كزميلة، وإنها مثل الحكاية الخيالية إلا أنه بدلا من الأمير تحت النافذة، فهو قاتل شرير في مستنقع.

 

5- تنجو الأسود من وأد الصغار:
لدى ملك الغابة النبيل الكثير من القواسم المشتركة مع القتل العائلي، فعندما يصل الذكور إلى مرحلة النضج الجنسي في حوالي عامين من العمر، يتم طردهم من الكبرياء، ويتجولون مع إخوتهم أو أبناء عمومتهم في الأراضي التي لا يمتلكها أسود، ويقتلون إذا ضلوا طريقهم داخل منطقة فخر أخرى، وإذا تمكنوا هذه الحيوانات من البقاء على قيد الحياة في هذه التجارب لفترة كافية فسوف يصلون إلى نقطة حيث حان الوقت لبدء كبريائهم بقتل ذكور آخرين، وبعد القيام بذلك، ينتقلون إلى الخطوة التالية في تأمين قوتهم بقتل جميع الصغار، ونظرا لأن الصغار ليسوا مرتبطين بيولوجيا ولن تكون الإناث متقبلة للتزاوج إذا كان لديهم بالفعل أشبال للإعتناء بهم، فإن قائد الفخر الجديد يقتل الصغار حتى يتمكن من إنجاب صغاره.

 

6- آكل النمل أشرس الحيوانات:
تأتي آكلات النمل على أنها من الحيوانات الضعيفة والهادئة، وإنهم بطيئون، وتكاد تكون عمياء، ويصعب عليهم السمع، وليس لديهم حتى أسنان، ويستخدمون أنفهم لإمتصاص أسهل فريسة وعموما يتجولون حول أمريكا الجنوبية والوسطى، ويمكن أن يكون مظهرهم خادعا، وعندما تثير الغضب، يمكن أن تكون هذه الحيوانات الوحشية العملاقة مميتة حقا، ويصل طولها إلى مترين (7 قدم) مثل البالغين ولها مخالب حادة يستخدمونها في البحث عن علف النمل.

 

ويمكنهم أيضا استخدام هذه المخالب لقتل البشر، وفي عام 2012، تعرض رجل برازيلي لهجوم وحشي على يد آكل النمل، وتسبب الحيوان الذي يبدو طيعا للرجل في كدمات في رقبته وثماني جروح في ساقه مما أدى إلى تلف شديد في الشريان الفخذي وثقبين عميقين في ذراعيه، وفي عام 2010، وقع حادث مماثل عندما نزف رجل بعد أن دمر آكل النمل العملاق شريانه الفخذي، وقد تأكل هذه الحيوانات النمل، ولكنها تعترض طريقك ويمكن أن تمزقك إربا.

 

7- البعوض أخطر الحيوانات في الطبيعة:
البعوض هو لعنة الكثيرين بعد ظهر الصيف، ويطنون في آذاننا، ويلدغون أي قطعة من الجلد المكشوف، ويتركون نتوءات مثيرة للحكة تستغرق أياما لتختفي، والحشرات ككل مزعجة بشكل عام بهذه الطريقة، ولكن البعوض بلا شك أسوأ ما في الأمر، ولكننا لا نخافهم تماما، وعلى الأقل ليس في الغرب، وإنه مصدر إزعاج، ولكن مقارنة بقائمة الحيوانات ذات الأسنان في العالم، فإن البعوض لا يحتل مرتبة عالية في قائمة الحيوانات التي ستقتلك، ولكن في الحقيقة، البعوض قاتل متسلسل، وبعيدا عن كونه مصدر إزعاج بسيط في فترة ما بعد الظهيرة، فإن البعوض هو أكبر فتك في مملكة الحيوانات، حيث ينقل الأمراض الفتاكة مثل الملاريا وحمى الضنك وفيروس غرب النيل، ويصل عددهم إلى ما يقرب من ثلاثة ملايين سنويا، مما يقزم عدد أجساد أي كائن آخر على هذا الكوكب.

 

8- الثيران مصابة بعمى الألوان:
تستحضر تقاليد مصارعة الثيران صورة قياسية في معظم أذهاننا، ويلوح مصارع الثيران بشجاعة برداءه الأحمر في وجه الثور، مما يغضبه لشحنه، ومع ذلك، فإن نصف تلك الصورة فقط هو الصحيح، فالثيران من الحيوانات التي لا تشحن لأن القماش أحمر فالثيران لا تستطيع رؤية اللون الأحمر، نعم، الثيران مصابة بعمى الألوان، واختبر الناس هذا، وبادئ ذي بدء، وضعوا ثلاثة أعلام واحد أحمر، وآخر أزرق، وواحد أبيض في حظيرة الثور، وشحنهم جميعا، وبعد ذلك، قاموا بعمل نفس نظام الألوان، هذه المرة مع ثلاث دمى، ومرة أخرى اهتم بهم الثور جميعا، ويمكننا أن نلاحظ هذا أيضا في مصارعة الثيران الحقيقية، حيث يقوم الثور بشحن الرؤوس بألوان أخرى بنفس الشراسة، وإن خفقان الرؤوس هو الذي يغضب الثيران وليس اللون، وأصبح اللون الأحمر هو اللون الأيقوني فقط لأنه يساعد في إخفاء الدم بعد مقتل الثور في ختام قتال هذه الحيوانات.

 

9- الكنغر مشاجر شرس:
يعتبر الكنغر مرادفا لأستراليا، لدرجة أنه قد يكون الشيء الوحيد الذي يعرفه بعض الناس عن المكان، وإنهم موجودون على الشعار، وأبرز الفرق الرياضية التي تمثل الدولة لديها الكنغر، وقد يتذكر القراء الأكبر سنا سكيبي كانجارو، النجم المحبوب في برنامجه الخاص، ويكاد يكون من العار أن تتحطم هذه الصورة المرحة والأيقونية عندما تعلم أن حيوان الكنغر قاتل، وتلك الأرجل العضلية المميزة والأقدام الضخمة التي تسمح لهذه الحيوانات بالإرتداد تحولها أيضا إلى ملاكمين طبيعيين، وذكور الكنغر شريرين عندما يتعلق الأمر بالتزاوج، وهذه الأسلحة القوية لا يمكنها فقط سحق العظام، بل القتل أيضا، ويفتحون نوباتهم بضربات مائلة والضربات الشديدة بمخالبهم قبل أن يتصارعوا مع أعدائهم وركلهم بأرجلهم المدمرة، وعلى الرغم من تصميماتها الخارجية اللطيفة، إلا أن مشاجرات حيوانات الكنغر هي من أفضل المشاجرات في الطبيعة.

 

10- عيون الدجاج تحتوي على حالة جديدة من المادة:
صغير، ومزعج لكنه مفيد بشكل عام، ولدينا جميعا بعض الخبرة مع الدجاج المتواضع، وينظر إلى هذه الحيوانات من الطيور الصغيرة على أنها وحوش يمكن التخلص منها إلى حد ما، وقادرة على أكثر قليلا من الصرير وصنع البيض، ولكن لا تستبعد الدجاج تماما، فقد اكتشف العلماء حالة جديدة تماما من المادة في عيون الدجاجهي فرط التوحيد المضطرب، ويمكن أن يؤدي هذا الإكتشاف المذهل إلى بناء مواد لا تصدق يمكنها نقل الضوء بكفاءة الكريستال ومرونة السائل، وبدلا من التوزيع البسيط والموحد للخلايا المخروطية مثل معظم الحيوانات، يبدو أن الدجاج يحتوي على مخاريط متناثرة بشكل عشوائي، وفي الأساس، يمتلك الدجاج البسيط قوى خارقة عندما يتعلق الأمر بالرؤية وقد يمنح البشرية ليس فقط الطعام، ولكن التكنولوجيا المذهلة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading