يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 من أنواع الثعابين الغريبة الغير عادية بالصور

يوجد حوالي 3000 نوع من أنواع الثعابين حول العالم، ومنذ ظهورها خلال عصر الديناصورات تكيفت الثعابين مع العديد من أنماط الحياة المختلفة وتطورت إلى العديد من المظاهر المختلفة والغريبة في كثير من الأحيان، وأقدم لكم عشرة من أروع أنواع الثعابين المدهشة وأكثرها غرابة في العالم.

 

1- ثعبان خرطوم الفيل من أنواع الثعابين:

أنواع الثعابين

تم العثور على هذا الثعبان الغريب في الغالب في إندونيسيا، على الرغم من وجود بعض الأقارب المقربين في أستراليا، وقد اشتق اسمه من جلده غير المعتاد وهو متجعد وفضفاض، ويعطي الانطباع بأن لديه حجم كبير جدا بالنسبة للثعبان، والحراشيفأيضا غير عادية، فهي كبيرة ومعقدة، ومن هنا جاء الاسم الشائع البديل للثعبان ثعبان ثؤلولي، ويمكن أن يصل طوله إلى 2.5 متر.

 

وثعابين خرطوم الفيل مائية تماما، وهو عمليا عاجزة على الأرض ولا يمكنها الإنزلاق لأنهم يفتقرون إلى الحراشيف العريضة في البطن التي تعتبر شائعة لدى معظم الثعابين، ومساعدة مهمة عند التحرك على الأرض، وتتغذى ثعابين خرطوم الفيل على الأسماك، بما في ذلك سمك السلور والأنقليس، ويفتقرون إلى السم، لذلك يستخدمون الإنقباض لقتل الفريسة، وحراشيفها كثيرة العقد الكبيرة هي تكيف لحمل الأسماك الزلقة وانقباضها تحت الماء.

 

2- الثعبان ذو المجسات من أنواع الثعابين:

ثعبان مائي آخر من جنوب شرق آسيا من أنواع الثعابين الغريبة، وهذا نوع فريد من نوعه، وآخر عضو على قيد الحياة من جنسه، والميزة الأكثر بروزا له هي المجسات اللحمية الغريبة الموجودة على خطمه، وهذه المجسات هي في الواقع حساسات ميكانيكية حساسة للغاية، والتي تسمح للثعبان باكتشاف الحركة في الماء وضرب أي سمكة مؤسفة تسبح في مكان قريب.

 

وسمة أخرى مثيرة للإهتمام هي سرعة هجوم الثعبان التي لا تصدق، ويستغرق الثعبان 15 مللي ثانية فقط لالتقاط فريسته، ولكن الأسماك لها ردود أفعال لا تصدق ولا تكفي الضربة السريعة في بعض الأحيان، لذلك يستخدم الثعبان ذو المجسات حيلة ذكية لجعل الأسماك تسبح نحو الخطر، وعندما تقترب السمكة يموج الثعبان جسمه قليلا نحوها، وتندفع السمكة على الفور في الإتجاه المعاكس ولكن هذا ما توقعه الثعبان ذو المجسات.

 

ولذلك فهو يضع رأسه بزاوية بحيث تسبح السمكة مباشرة في فكيه المنتظرين، ومن بين جميع أنواع الثعابين هذا هو الوحيد المعروف لتوقع رد فعل فريسته ويتصرف وفقا لذلك، وعلى الرغم من أن الثعبان ذو المجسات سام إلا أنه لا يشكل أي تهديد للبشر، وإنه صغير نوعا ما، ويبلغ طوله 90 سم فقط، تماما مثل ثعبان خرطوم الفيل، فهو مائي تماما ولا يمكنه التحرك على الأرض.

 

3- ثعبان الكرمة الخضراء من أنواع الثعابين:

أنواع الثعابين

مرة أخرى موطنه الأصلي في جنوب شرق آسيا، ويعتبر ثعبان الكرمة الخضراء أو طويل الأنف مفترسا شجريا متقدما للغاية، وعلى عكس الثعابين الأخرى فهو يتمتع برؤية مجهرية ممتازة، مما يسمح له بضرب الفريسة بدقة كبيرة، وكما أن عيونه غير عادية في وجود بؤبؤة أفقية على شكل ثقب المفتاح، ويخفي جسمه الذي يشبه الكرمة الثعبان من الحيوانات المفترسة والفريسة (حتى اللسان أخضر فاتح) ووزنه الخفيف يسمح له بالتحرك بسرعة عبر أوراق الشجر وحتى الوصول من فرع إلى آخر مع نصف جسمه على الهواء، ويتغذى في الغالب على السحالي والضفادع، وعلى الرغم من أنه من أنواع الثعابين السامة، إلا أنه لا يشكل أي تهديد خطير للإنسان، وعادة ما يكون الألم والتورم الأعراض الوحيدة بعد لدغة ثعبان الكرمة، وتختفي الأعراض في غضون أيام قليلة.

 

4- ثعبان لانجاها ناسوتا من أنواع الثعابين:

أنواع الثعابين

هذا هو بسهولة واحد من أغرب الزواحف في العالم، تماما مثل ثعبان الكرمة الآسيوي، حيث يتكيف ثعبان لانجاها (المعروف أيضا باسم ثعبان الأوراق) مع نمط الحياة الشجرية ويتغذى في الغالب على السحالي، وأكثر سماته إثارة للإهتمام هي بالطبع القرن الغريب أو خطمه الطويل، وكلا الجنسين لهما هذه الزخرفة الغريبة، ولكن الذكور والإناث يبدون مختلفين تماما عن بعضهم البعض.

 

والذكور مصفرون ولديهم جلد ناعم وقرن حاد ومدبب، بينما للإناث قشور بنية خشنة وقرون مسطحة على شكل أوراالشجر ومسننة، وهذه واحدة من الحالات القليلة التي يمكن فيها تحديد جنس الثعبان بسهولة من النظرة الأولى، وتوجد ثعابين لانجاها ناسوتا فقط في الغابات المطيرة المهددة بالانقراض في مدغشقر، وهو من أنواع الثعابين السامة ويمكن أن تكون لدغته مؤلمة للغاية للإنسان ولكنها لا تهدد الحياة.

 

5- أفعى بوش الشائكة من أنواع الثعابين:

أنواع الثعابين

تم العثور على هذه الأفعى الصغيرة في الغابات المطيرة في وسط أفريقيا، وتتميز بعيونها الضخمة وقشورها المتعرجة الشبيهة بالشعيرات التي تمنحها مظهرا شبه مكسو بالريش (ومن هنا جاءت تسميتها الشائعة أفعى الشجرة الريشية)، ويصل طول أفعى بوش الشائكة إلى 75 سم، والذكور أطول من الإناث (أمر غير معتاد بين أنواع الثعابين)، ومثل جميع الأفاعي، تمتلك الأفعى أنيابا طويلة قابلة للسحب في مقدمة فكها العلوي ولا يوجد ترياق معروف لسمها الذي يسبب صعوبات في تخثر الدم وألم وتورم وغالبا الموت، ولحسن الحظ، تعيش هذه الأفاعي عادة بعيدا عن المستوطنات البشرية، وبالتالي فإن لدغاتها نادرة للغاية.

 

6- الأفعى المقرنة من أنواع الثعابين:

أنواع الثعابين

توجد الأفاعي ذات القرون الصغيرة في صحارى شمال إفريقيا والشرق الأوسط، ويبلغ طولها عادة أقل من 50 سم، وغالبا ما يكون لديها زوج من القرون فوق أعينها، ولكن هناك أيضا بعض الأفراد الذين يفتقرون إليها تماما، وبالتالي يمكن أن يخطئوا بسهولة في فهم الأفاعي الأخرى، وهي من أنواع الثعابين السامة، ولكن لدغتها عادة ما تكون غير قاتلة للإنسان.

 

وعندما يتعرضون للتهديد، يقومون بفرك حراشيفها معا لإصدار صوت تحذير قبل أن يضربوا، وتم تسمية الأفعى ذات القرون رسميا باسم في عام 1768 بواسطة عالم الطبيعة النمساوي نيكولاس لورينتي، والأفعى تختبيء تحت الرمال في الصحراء وتنصب كمينا لأي مخلوق عابر مستخدمة قرونها كإغراء، وتضرب أي حيوان صغير (معظمه من القوارض والسحالي) يقترب منها.

 

7- الثعبان الأسود الخبيث من أنواع الثعابين:

أنواع الثعابين

الثعبان الأسود الخبيث من أنواع الثعابين الصغيرة توجد في إفريقيا، ويقضي الثعبان معظم وقته تحت الأرض، ويتغذى على القوارض، وله أنياب متضخمة وتبرز من الفم عند استخدامها، وهذا يعني أنه يمكن للثعبان الاسود الخبيث أن يلدغ دون فتح فمه وهو أمر مفيد للغاية لأنه يمنع الأوساخ من دخول فم الثعبان أثناء النضال، وتتميز الأنياب بالمرونة أيضا ويمكن تحريكها بشكل مستقل عن بعضها البعض، مما يعني أن الثعبان يمكنه طعن فريسته جانبا بناب واحد.

 

وبمجرد أن يقتل ضحيته، ويمكنه استخدام الأنياب المتحركة للتلاعب بنشاط بجسم الفريسة لتسهيل البلع، وهو من أنواع الثعابين السامة وهناك حالات يموت فيها أطفال بعد اللدغة، ومع ذلك، فإن السم عند البالغين عادة لا يكون مميتا، ومع ذلك، نظرا للخصائص السامة للقلب والنخر لسم الثعبان وقدرته على حقنه بشكل أعمق عن الثعابين الأخرى (بسبب الأنياب الطويلة) يجب دائما تجنب مضايقة أو التلاعب بسم الثعبان.

 

8- ثعبان الماء الياباني من أنواع الثعابين:

أنواع الثعابين

ثعبان الماء الياباني يوجد هذا النوع في الغالب في شرق آسيا، وهو من أنواع الثعابين الصغيرة، ونادرا ما يتجاوز طوله مترا واحدا، وخجولا جدا، لدرجة أنه في الواقع كان يعتبر غير ضار لفترة طويلة حتى توفي شخص ما بسبب لدغة الثعبان في الثمانينيات، ولحسن الحظ، نظرا لمزاجه الإنقيادي فمن غير المرجح أن تعض هذه الثعابين وتظل الوفيات غير شائعة للغاية.

 

وأيضا، نظرا لأن أنيابه السامة تقع في مؤخرة الفكين، فلا يمكنه حقن سمه بسهولة مثل الثعابين الأخرى، ويتغذى في الغالب على الضفادع والعلاجيم، وبخلاف ألوانه الزاهية لديهم آلية دفاع مثيرة للإهتمام للغاية، وفي الآونة الأخيرة تم اكتشاف أن هذه الثعابين تتغذى على الضفادع السامة، وليس فقط أنهم محصنون ضد سم الضفدع ولكن يمكنهم في الواقع عزل هذا السم وتخزينه في غدتين في الرقبة، وعند التهديد يطلق الثعبان سم الضفدع من غدد رقبته، وهذا التكيف المذهل لا يحمي الثعبان من معظم الحيوانات المفترسة فحسب، بل يسمح له أيضا بحفظ سمه للصيد بدلا من إهداره على شيء أكبر من أن يأكله.

 

9- الثعبان الطائر من أنواع الثعابين:

تم العثور على الثعابين الطائرة في الغابات المطيرة في الهند وجنوب شرق آسيا، وعلى الرغم من اسمه المثير للقلق إلى حد ما، فإنه لا يستطيع الطيران في الواقع، وعندما يريد الثعبان الطائر الإنتقال من شجرة إلى أخرى، فإنه ينطلق في الهواء بينما يملأ ضلوعه ويمص معدته، وبالتالي يسطح ويوسع جسمه ويتحول إلى جناح مقعر زائف.

 

وبقدر ما قد يبدو الأمر مدهشا، فإن الثعبان يطير أفضل من السناجب الطائرة، بينما يمكن أن تنزلق السناجب لمسافة تصل إلى 60 مترا من شجرة إلى أخرى، يمكن أن ينزلق الثعبان الطائر لمسافة تصل إلى 100 متر أو أكثر، وهو في الواقع ينزلق في منتصف الهواء مما يمنحه ثباتا أفضل ودرجة معينة من التحكم في طيرانه، والثعابين الطائرة سامة ولكنها ليست خطرة على البشر، وهي من أنواع الثعابين التي تتغذى في الغالب على السحالي والحيوانات الصغيرة الأخرى، وتقضي معظم وقتها في الأشجار.

 

10- افعى البحر من أنواع الثعابين:

أنواع الثعابين

ثعابين البحر هي بسهولة أكثر أنواع الثعابين غرابة، وينتمون إلى نفس عائلة الكوبرا والثعابين المرجانية، ولكنهم تكيفوا مع أسلوب حياة بحري تماما، وهناك 62 نوعا معترفا بها حتى الآن، وهي موجودة في المحيط الهادئ والمحيط الهندي وكلها سامة للغاية، ومع بعض الأنواع مثل ثعبان البحر المنقار له سم أقوى بعشر مرات من سم الكوبرا، ويعتبر أحد أنواع الثعابين البحرية، وهو ثعبان بلشر البحري.

 

ولحسن الحظ، عادة ما تكون ثعابين البحر سهلة الإنقياد والوفيات البشرية نادرة للغاية، وتلد معظم ثعابين البحر صغارها وهذا يعني أنه لا يتعين عليهم العودة إلى الشاطئ لوضع البيض كما تفعل السلاحف البحرية (باستثناء عدد قليل من أنواع الثعابين)، ونتيجة لذلك، فقدوا عمليا الحراشيف العريضة على بطنهم والتي تستخدمها الثعابين الأخرى للتنقل على الأرض.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading