يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 من الأحداث المأساوية بسبب أخطاء متعلقة بالبناء

عندما يتعلق الأمر بصناعة البناء، فلا مجال للخطأ ووقوع بعض الأحداث المأساوية على الإطلاق، وتعتمد حياة الناس وسبل عيشهم على ذلك، وكل ما يتطلبه الأمر للتسبب في كارثة هو خطأ غير مهم على ما يبدو ناتج عن خطأ بشري أو فساد أو ظروف بيئية لم يتم أخذها في الاعتبار في الأصل، وكثير من الناس يموتون بغض النظر عن السبب الجذري.

 

والشيء الوحيد الذي يترك مذاقا مريرا هو حقيقة أنه كان من الممكن منعه، وسواء كان مبنى أو جسرا ينهار إلى قطع بسبب طرق ومواد البناء، أو معايير السلامة غير المنظمة، أو البيئة التي تختبر الهيكل إلى حدوده، وهناك درس نتعلمه في كل حدث من الأحداث المأساوية، وفيما يلي عشرة من أفظع الأحداث المأساوية التي حدثت على الإطلاق بسبب أخطاء متعلقة بالبناء.

 

1- محطة توليد الكهرباء بليسانت:

الأحداث المأساوية

في وقت مبكر من عام 1978، كان العمل جاريا لإنشاء برج تبريد ثان لمحطة توليد الكهرباء في ولاية ويست فيرجينيا، وفي 27 أبريل، كان معظم عمال البناء مشغولين بواجباتهم على السقالات داخل الهيكل الزائدي الشكل عندما بدأت الخرسانة تتقشر عند المصعد الثامن والعشرين (خرسانة اليوم السابق)، وتراجعت السقالات، مما أدى إلى سقوط جميع عمال البناء حتى وفاتهم ودفن بعضهم تحت الأنقاض المتساقطة، وفقد 51 عاملا حياتهم بشكل مأساوي، ويشار إلى الحدث باسم كارثة جزيرة ويلو، والتي تعتبر من الأحداث المأساوية.

 

وقال شهود عيان إن الأمر بدا وكأنه قطار يخرج عن مساره، وكان الناجون الوحيدون سبعة عمال كانوا مشغولين في القيام بمهام على مستوى الأرض، ومنذ وقوع الحادث، اشتبه العمال في أن الخرسانة ما زالت مبللة، مما أدى إلى المأساة، وفي ذلك الوقت، لم يستطع أحد معرفة السبب الرسمي للحادث بسبب حقيقة أنه لم يكن هناك شيء مختلف عن الطريقة التي تم بها تشييد البرج البالغ ارتفاعه 50 مترا (165 قدما) عن الأبراج المماثلة.

 

2- انهيار رافعة برجية قاتلة:

الأحداث المأساوية

في 15 مارس 2008، أثناء بناء برج مؤطرة من الخرسانة مؤلفة من 43 طابقا في 303 شرق شارع 51 في مانهاتن، انهارت رافعة برجية كان ارتفاعها حوالي 76 مترا (250 قدما)، وقتل ستة عمال بناء، كما قتل مدني كان يعيش في شقة قريبة عندما تحطم جزء من الرافعة، وكان عمال البناء مشغولين بوضع عوارض ربط جانبية في الطابق الثامن عشر من المبنى لتزويد الرافعة ببعض الدعم، وقبل حوالي ساعة تم قفز الرافعة، مما يعني أنه تمت إضافة أربعة أقسام إضافية إلى الصاري السفلي.

 

وكان عمال البناء يقومون بتركيب عوارض الربط بدون استخدام رافعة متحركة، وكانت هذه هي المرة الأولى التي استخدموا فيها هذه الطريقة، وتم صب الطابق التاسع عشر بالفعل، مع الاستعدادات لإنشاء الطابق العشرين، وخلصت المزيد من التحقيقات إلى أن اختيار استخدام حبال البوليستر كان قرارا مشكوكا فيه، حيث تم تزوير الطوق بشكل غير صحيح، وأن الرافعات لم تكن محمية من الحواف الحادة، كما استخدموا حمالة تالفة، وكان من المفترض أن يتم إلقاؤها بدلا من استخدامها مرة أخرى، وكانت الحادثة من أكثر الأحداث المأساوية.

 

3- كارثة نفق عش هوك:
حدثت واحدة من أسوأ كوارث البناء والأحداث لمأساوية (وأكثرها غير تقليدية) على الإطلاق في أوائل ثلاثينيات القرن الماضي أثناء بناء نفق بطول 5 كيلومترات (3 ميل) عبر جبل غولي بين أنستيد وجولي بريدج في فيرجينيا الغربية، وسيتم استخدام هذا النفق لتحويل المياه من النهر الجديد إلى محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية في اتجاه مجرى النهر، وتم تجنيد المئات من الرجال العاطلين عن العمل للبناء، ثلثهم من الأمريكيين الأفارقة وبعد حفر نفق على بعد حوالي 10 أمتار (33 قدما) في الجبل، صادف العمال صخورا تحتوي على مستويات عالية من السيليكا.

 

ونظرا لأنهم كانوا يقومون بالحفر الجاف، فقد أطلق كميات كبيرة من الغبار في الهواء، مما جعل العمل في النفق في غاية الخطورة، ولم يتم تطبيق أبسط أشكال السلامة، وأدى ذلك إلى عمل الرجال في أماكن ضيقة، مع استخدام محدود لحماية التنفس وعدم التحكم في الغبار، وعلى مدار بضعة أشهر بدأ العمال يصابون بأعراض السحار السيليسي، ومع ذلك تم علاجهم من مرض جديد يسمى التهاب النفق ومن بين حوالي 5000 عامل عملوا في المشروع، وعمل أكثر من 2900 داخل النفق، وفقد 764 شخصا على الأقل حياتهم بسبب السحار السيليسي، وهو مرض ناجم عن استنشاق غبار السيليكا، والذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة في نهاية المطاف.

 

4- انفجار تسربات النفط:

الأحداث المأساوية

في عام 2010، حدث أحد أسوأ حدث من الأحداث المأساوية في العالم، وهو تسربات النفط البحرية في خليج المكسيك في ديب ووتر هورايزون، وهي منصة نفطية تديرها شركة بريتيش بتروليوم في منطقة ماكوندو أويل بروسبكت بالقرب من دلتا نهر المسيسيبي في الولايات المتحدة، وفي إحدى الليالي اندلعت موجة من الغاز الطبيعي عبر نواة خرسانية تم تركيبها من أجل إغلاق البئر لاستخدامها لاحقا.

 

وانتقل الغاز الطبيعي إلى المنصة حيث اشتعل، ولقى 11 عاملا مصرعهم وأصيب 17 قبل انقلاب المنصة وغرقها ووقع حادث مماثل على منصة نفطية أخرى مملوكة لشركة بريتيش بتروليوم في بحر قزوين، ومن المرجح أن كلا النوى المستخدمة كانت ضعيفة للغاية لتحمل الضغط بسبب حقيقة أن خليط الخرسانة يحتوي على غاز النيتروجين لتسريع المعالجة، ومانع انفجار الحفارة وهو آلية آمنة من الفشل لإغلاق القناة التي يتم سحب الزيت من خلالها معطلة، وقدر مسؤولون بالحكومة الأمريكية أن التسرب اليومي للنفط تجاوز 60 ألف برميل في أسوأ حالاته.

 

وعلى الرغم من جهود التنظيف المختلفة، فقد وقع الضرر بالفعل، وأثر الانسكاب على العديد من الصناعات المحيطة وترك ما يصل إلى 12000 شخص عاطلين عن العمل مؤقتا، وتم إلحاق قدر كبير من الضرر بالحياة البرية في خليج المكسيك وما حوله، مما تسبب في نفوق أكثر من 800000 طائر و 65000 سلحفاة، كما تشير التقديرات إلى أن 20 في المائة من النفط المنسكب قد يكون قد غرق في قاع المحيط، مما ألحق الضرر بالنظم البيئية في أعماق البحار .

 

5- انهيار رافعة مكة:

الأحداث المأساوية

في المملكة العربية السعودية وقع أحد الأحداث المأساوية حيث تحطمت رافعة كبيرة حمراء وبيضاء في المسجد الحرام (أكبر مسجد في العالم) في مكة المكرمة الذي كان مليئا بالمصلين في ذلك الوقت، ووقع الحادث في 11 سبتمبر 2015، وفقد 111 شخصا حياتهم، وأصيب قرابة 400 شخص داخل المسجد في ذلك الوقت بإصابات غير قاتلة.

 

وانتشرت الصور ومقاطع الفيديو للعواقب الدامية على وسائل التواصل الاجتماعي، وخلص رئيس الدفاع المدني السعودي إلى أن الرياح العاتية والأمطار الغزيرة هي السبب، وقبل وقت قصير من وقوع الحادث المدمر، تعرضت المدينة لكمية غير عادية من الأمطار والرياح وصلت إلى 80 كيلومترا في الساعة (50 ميلا في الساعة)، وتم إجراء مزيد من التحقيقات لإعادة تقييم معايير السلامة في موقع البناء.

 

6- انهيار مبنى سافار:

الأحداث المأساوية

انهار مبنى تجاري مكون من خمسة طوابق في منطقة دكا في بنغلاديش يدعى رانا بلازا، مما أسفر عن مقتل 1134 شخصا، ووقع الحادث خلال ساعة الذروة الصباحية في 24 أبريل 2013، واستمرت جهود الإنقاذ حتى 13 مايو حيث تم إنقاذ ما يقرب من 2500 شخص من تحت الأنقاض، وكشف تحقيق شامل عن أن رئيس البلدية وأصحاب المبنى منحوا بشكل خاطئ تصاريح تشييد طوابق إضافية، وتم استخدام مواد بناء دون المستوى المطلوب، وتم تجاهل انتهاكات قانون البناء أثناء تشييد الطوابق الجديدة.

 

وتم تثبيت مولدات كبيرة في الطوابق العليا للمصنع لتكون قادرة على الحفاظ على إنتاج خلال انقطاع التيار الكهربائي، وأضافت هذه الكمية الهائلة من الوزن إجهادا إلى المستويات العليا سيئة البناء، وبحسب التقارير، كان المبنى يهتز في كل مرة يتم فيها تشغيل المولدات، وقبل يوم واحد من الحادث، بدأت الشقوق تتشكل في الأساسات والجدران، وتم استدعاء مهندس لـتفقده وأعلن أنه غير آمن، ولكن أصحابها طالبوا بمواصلة عملهم رغم الظروف غير الآمنة، وفي اليوم التالي، حلت هذه الأحداث المأساوية.

 

7- انهيار مبنى ريو دي جانيرو:

الأحداث المأساوية

في 25 يناير 2012، وقع أحد الأحداث المأساوية الفظيعة حيث انهار ثلاثة مبان قريبة من مسرح البلدية ومقر شركة النفط العملاقة بيتروبراس في ريو دي جانيرو، مما أسفر عن مقتل 17 شخصا، وتوافد العشرات من عمال الطوارئ إلى مكان الحادث للمساعدة في جهود الإنقاذ، ولكن سرعان ما أصبح واضحا أنه من غير المحتمل أن يجدوا أي شخص على قيد الحياة تحت الأنقاض، ورأى العديد من السكان سبل عيشهم تنهار أمام أعينهم.

 

وقال مفتش بناء من المجلس الإقليمي للهندسة في ريو دي جانيرو لشبكة تلفزيونية إنه يخشى وجود مشاريع بناء غير قانونية في أحد المباني، والتي يمكن أن تكون عاملا مساهما في المأساة، وقال شاهد الحدث إنه لم يفاجأ برؤية المباني تنهار، مشيرا إلى أن البنية التحتية في تلك المناطق كانت غير منظمة وتجاهلها مسؤولو السلامة، ووفقا للبروفيسور باولو روبرتو دو لاغو هيلين من كلية الهندسة المدنية بجامعة ساو باولو، لا تزال البرازيل تفتقر إلى التشريع الذي يأمر مالكي المباني بفحص حالة هياكلهم بشكل دوري في ذلك الوقت.

 

8- انهيار مبنى سكني في الصين:

الأحداث المأساوية

انهار مبنى سكني مؤلف من 13 طابقا تقريبا في شنغهاي، الصين، وكان ذلك من الأحداث المأساوية بشكل غير متوقع في 27 يونيو 2009، مما أثار مخاوف بشأن سلامة المبنى، وكان المبنى جزءا من مجمع شقق لوتس ريفرسايد، وفقد عامل حياته في الحادث، وتم وضع تسعة موظفين من الشركة المطورة للمجمع رهن الاحتجاز لدى الشرطة لاستجوابهم، وتم رفض الشكوك حول بناء المبنى بشكل رديء مؤقتا بسبب حقيقة أن الهيكل قد انقلب كقطعة واحدة.

 

وسرعان ما أصبح مشهد المبنى على جانبه نقطة جذب سياحي، ووجدت تحقيقات أخرى أن ترخيص الشركة التي تقوم بتطوير المبنى السكني، وقد انتهى في عام 2004، وتم تجميد أموالهم لبقية التحقيق، وقال فني إنشاءات سابق إن الفساد في صناعة البناء في الصين منتشر، حيث يقوم المطورون برشوة مسؤولي الإدارة بالكماليات لحملهم على التوقيع على الوثائق اللازمة لبدء البناء.

 

9- انهيار جسر كولكاتا:

الأحداث المأساوية

في مدينة كولكاتا الهندية، انهار جسر وقتل ثلاثة أشخاص وأصيب 25، وكان جسر ماجيرهات في جنوب كلكتا، وانهار حوالي الساعة 4:40 مساء في 4 سبتمبر 2018، مما أدى إلى اصطدام عشر سيارات بالأنقاض تحته، وساعد بعض عمال البناء من المناطق المجاورة في إنقاذ خمسة أشخاص على الأقل، وذكرت ماماتا بانيرجي رئيسة وزراء ولاية البنغال الغربية، أنه تم طرح أسئلة بالفعل حول صيانة الجسر البالغ من العمر 40 عاما.

 

وحدث انهيار آخر أكثر كارثية للجسر في عام 2016، وعندما تم إسقاط جزء من جسر كان قيد الإنشاء في منطقة بور بازار في كولكاتا، مما أسفر عن مقتل 26 شخصا وإصابة 90، وفي هذه الحالة، تم القبض على ثمانية مهندسين بتهمة الإهمال، وقال حاكم ولاية البنغال الغربية كيشاري ناث تريباثي إن جسر ماجرهات يستحق صيانة أفضل، كما أشار إلى وجود حفرة على الجسر لفترة طويلة من الزمن، ولم يكن متأكدا مما إذا كانت دائرة الأشغال العامة قد لاحظت ذلك، وكان هذا أحد الأحداث المأساوية بسبب المباني.

 

10- انهيار جسر المشاة بجامعة فلوريدا الدولية:

الأحداث المأساوية

في 15 مارس 2018، وقع أحد الأحداث المأساوية أيضا بسبب المباني حيث انهار جسر للمشاة تم تشييده حديثا لمنح المشاة إمكانية الوصول إلى حرم وحدة الاستخبارات المالية من مساكن الطلبة والمساكن خارج الحرم الجامعي في شارع جنوب غرب الثامن، وقتل ستة أشخاص وأصيب عدد آخر بجروح، وفي ذلك الوقت، لم يكن من الواضح سبب انهيار الجسر الذي تبلغ قيمته 14.2 مليون دولار، وكان من المقرر في الأصل افتتاحه في عام 2019.

 

ولكن بسبب طريقة التثبيت المبتكرة التي جعلت العمال ينقلون الممشى إلى مكانه قبل أن يتم تركيب برج الدعم الرئيسي، فقد دخل حيز الاستخدام في وقت أبكر بكثير مما كان متوقعا، وكان من الواضح أن هذا قرار محفوف بالمخاطر، وكان عاملان على الجسر عندما انهار، وكانا منشغلين بإجراء اختبار إجهاد على الجسر غير المكتمل تقنيا، وشد الكابلات الفولاذية التي تمر عبر أقسام بلاطة الجسر.

 

وقال الخبراء إن الكابلات الفولاذية المفرطة قد تسببت في أن الهيكل محدب أو مشبك، مثلما وصف الشهود رؤيته قبل الانهيار، وبصرف النظر عن كون الجسر ثقيلا بشكل غير عادي فقد ترك مهندس ملاحظة قبل يومين من وقوع المأساة، محذرا من الشقوق التي بدأت تتشكل في الجسر في أحد طرفيه، وللأسف تم استلام الرسالة بعد فوات الأوان، ومع ذلك، لم يتم العثور على أي دليل في ذلك الوقت يشير إلى أن الشقوق كانت عاملا مساهما.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading