يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

كيف يؤثر التفجير الزلزالي على الحيوانات البحرية؟

تعتمد شركات النفط والغاز على البنادق الهوائية الزلزالية لفهم ما يكمن تحت قاع المحيط، وهذا ما يزعج الحيوانات البحرية، فعن طريق ارتداد الموجات الصوتية عن الأرض، يمكنهم الكشف عن رواسب الطاقة المحتملة، ولكن العلماء ودعاة الحفاظ على البيئة يقولون إن مثل هذه الإختبارات يجب أن تلغى بسبب العواقب غير المقصودة على الحيوانات البحرية، ويمكن أن يكون لهذه الإنفجارات من الهواء المضغوط تأثيرات قوية على النظام البيئي البحري، والتي بدأنا للتو في فهم بعضها.

 

كيف تعمل البنادق الهوائية الزلزالية؟
تنفجر البنادق الهوائية الزلزالية الهواء المضغوط في المحيط على فترات منتظمة، وأحيانا بمعدل مرة كل 10 ثوانٍ، وفقا لمركز وودز هول للعلوم الساحلية والبحرية، ويخلق كل انفجار من الهواء موجة صوتية تنتقل إلى قاع المحيط وترتد مرة أخرى إلى الهيدروفونات في السفينة، مما يعطي نظام الكمبيوتر صورة للسمات الجيولوجية للأرض، ويمكن أن تحدد هذه البيانات ما إذا كان هناك احتمال لوجود بئر نفط أو غاز أم لا، ويتم سحب البنادق خلف سفينة في سلسلة طويلة أو شبكة وتنبعث منها نبضة صوتية أثناء إبحار السفينة عبر المحيط، وتبدو العملية بشكل أساسي على هذا النحو من الجزء الخلفي من السفينة في الفيديو التالي:

بالقرب من نهاية الفيديو، عند علامة الـ 13 ثانية تقريبا، تسمع صوتا وترى دفقة من الماء حول الأجهزة، وهذا هو إطلاق البنادق الهوائية، حتى فوق صوت السفينة والرياح يكون الصوت مرتفعا بدرجة كافية ليتم اكتشافه بواسطة ميكروفون الكاميرا، ووفقا لمجلس الدفاع عن الموارد الوطنية، ما تسمعه تحت المحيط يبدو هكذا.

 

يبدو وكأن عبوة ناسفة تنفجر، وإذا كان هذا الصوت ينطلق كل 10 ثوانٍ من حولك فسيكون ذلك مدعاة للقلق، وخاصة وأن أعلى مستوى ديسيبل للبنادق الهوائية الزلزالية هو 160 ديسيبل، وهو المستوى الذي حدده مكتب إدارة طاقة المحيط، وهذا هو في الأساس مستوى ديسيبل لطائرة تقلع أو انفجار بندقية، ويمكن أن تذهب بعض البنادق الهوائية إلى مستويات أعلى بما في ذلك في النطاق 250-260 ديسيبل.

 

آثار البنادق الهوائية الزلزالية على الحيوانات البحرية:
وفقا للعلماء، يمكن أن تكون تداعيات هذه النبضات شديدة، حيث وجدت مراجعة أجريت عام 2013 لدراسات البنادق الهوائية الزلزالية أن الإنفجارات يمكن أن تغطي مساحة 115831 ميلا مربعا (300000 كيلومتر مربع) وترفع ضجيج المحيط في الخلفية بحوالي 20 ديسيبل لأسابيع أو حتى أشهر، وقد وجدت إحدى الدراسات التي تم الإستشهاد بها في المراجعة أن الإنفجارات يمكن سماعها على بعد 2485 ميلا (4000 كيلومتر) من سفينة المسح.

 

بالنظر إلى النطاق الهائل ومستوى الضوضاء للبنادق الهوائية، فإن قدرتها في التأثير على الحيوانات البحرية كبيرة، ووجدت دراسة أجريت عام 2017 أن المسوحات الزلزالية للمحيطات أدت إلى زيادة مضاعفة إلى ثلاثة أضعاف في وفيات الحيوانات البحرية البالغة ويرقات العوالق البحرية، وهو الأساس الذي يقوم عليه النظام البيئي البحري، كما قتلت الأصوات يرقات الكريل، وهي مخلوقات صغيرة تلعب دورا كبيرا في شبكة الغذاء البحري.

 

عندما يتعلق الأمر بالحيوانات البحرية من الثدييات، مثل أنواع الحيتان المختلفة يمكن أن تؤدي البنادق الهوائية إلى مجموعة متنوعة من المخاطر والآثار الجانبية، ويمكن أن يشمل ذلك ضعف السمع المؤقت والدائم، والإستجابات للتوتر، واستجابات التجنب، والتغييرات في النطق أو إغراق الأصوات بالكامل.

 

تستجيب الحيوانات البحرية مثل الحيتان المختلفة بشكل مختلف، وقد توقفت مجموعة من 250 حوتا زعنفيا عن الغناء لمدة شهر تقريبا خلال مسح زلزالي، وقد يكون هذا قد تداخل مع وظائفهم الإنجابية، وأظهر سكان منفصلون من الحوت الأزرق السلوك المعاكس، حيث تحدثوا أكثر في وجود المسوحات الزلزالية، واقترح الباحثون أنهم كانوا يحاولون التعويض عن زيادة وجود الضوضاء.

الحيوانات البحرية

أظهرت العديد من أنواع الحيوانات البحرية، بما في ذلك الدلافين وحيتان العنبر والحيتان التجريبية والحيتان القاتلة تجنبا بعيد المدى أو محليا للمسوحات الزلزالية، مما دفعهم خارج نطاقهم الطبيعي أو تجنب مناطق التغذية المفضلة لديهم، بالإضافة إلى ذلك، تم ربط بعض الخيوط بمسوحات البنادق الهوائية.

 

تظهر الأسماك مجموعة من الإستجابات السلوكية، بما في ذلك التجميد أو أن تصبح أكثر نشاطا، اعتمادا على الأنواع، وفي المواقع التي أجريت فيها المسوحات الزلزالية للبنادق الهوائية، تنخفض معدلات الصيد بشكل كبير وأحيانا تصل إلى 90 في المائة حتى على بعد 19 ميلا من موقع المسح، وقالت الباحثة الرئيسية في مراجعة 2103 ، ليندي ويلغارت ، أنه لم يعد هناك أي شك صحيح علميا حول الأخطار التي تشكلها البنادق الهوائية على الحيوانات البحرية.

 

أحدث المسوحات الزلزالية للبندقية الهوائية:
لقد مر أكثر من 30 عاما منذ إجراء المسوحات الزلزالية في المحيط الأطلسي، وخلال إدارة أوباما تم رفض طلبات المسح الزلزالي، وفرضت الإدارة حظرا على التنقيب عن النفط والغاز في المحيط الأطلسي، وفي أبريل 2017، أصدر الرئيس دونالد ترامب أمرا تنفيذيا دعا إلى تبسيط تصاريح المسح الزلزالي، وكان القصد منه المساعدة في تنفيذ خطة مدتها خمس سنوات للاستفادة من النفط البحري ورواسب الغاز في المياه الفيدرالية.

 

وقد قوبلت الإستطلاعات بدعاوى قضائية من منظمات الحفظ مثل مركز التنوع البيولوجي وأوقيانوسيا، وفي 20 فبراير تم دمج اقتراحهم بإيقاف المسوحات الزلزالية مع دعاوى قضائية مماثلة أقامتها 16 مجتمعا ساحليا في ساوث كارولينا وغرفة الأعمال التجارية الصغيرة بالولاية، وأيد حاكم ولاية كارولينا الجنوبية والمدعي العام وكلاهما من الجمهوريين الدعاوى القضائية المندمجة.

 

وقالت كريستين مونسيل المديرة القانونية للمحيطات بمركز التنوع البيولوجي، إن قصف الحيوانات البحرية ومنها الحيتان المهددة بالإنقراض بتفجيرات تصم الآذان للبحث عن النفط أمر لا يمكن الدفاع عنه، ويجب على المحكمة أن تمنع الضرر المدمر الذي قد يلحقه انفجار البنادق الهوائية بالحيوانات البحرية، وهناك معارضة قوية من الحزبين لاقتراح ترامب السماح بالتنقيب البحري في المحيط الأطلسي، ونحن بحاجة إلى ترك هذا النفط في الأرض وإلغاء هذا الهجوم الصوتي على الحيتان الصائبة في شمال الأطلسي والحيوانات البحرية الأخرى.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading