يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

حقيقة نيلسون مانديلا ونظرة على حياته

نيلسون مانديلا كان ناشطًا في مجال الحقوق الاجتماعية، وسياسيًا ومحسنًا، وأصبح أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا من 1994 إلى 1999، وبعد مشاركته في الحركة المناهضة للفصل العنصري في العشرينات من عمره، انضم مانديلا إلى المؤتمر الوطني الأفريقي في عام 1942، ولمدة 20 عامًا، وجه حملة سلمية من التحدي السلمي غير العنيف ضد حكومة جنوب إفريقيا وسياساتها العنصرية.

 

وابتداءً من عام 1962، قضى مانديلا 27 عامًا في السجن بتهمة ارتكاب جرائم سياسية، وفي عام 1993، مُنح مانديلا ورئيس جنوب إفريقيا إف دبليو دي كليرك جائزة نوبل للسلام بشكل مشترك لجهودهم فى تفكيك نظام الفصل العنصري في البلاد، وللأجيال القادمة، سيكون مانديلا مصدر إلهام لنشطاء الحقوق المدنية في جميع أنحاء العالم.

 

حياة نيلسون مانديلا السابقة:
ولد مانديلا في 18 يوليو 1918 في قرية مفيزو الصغيرة على ضفاف نهر مباشي في ترانسكي بجنوب إفريقيا، وكان اسمه عند ولادته روليهلاهلا مانديلا، وعمل والد مانديلا، الذي كان مقدرًا له أن يكون رئيسًا، كمستشار لزعماء القبائل لعدة سنوات لكنه فقد لقبه وثروته بسبب خلاف مع القاضي الاستعماري المحلي.

 

وكان مانديلا رضيعًا فقط في ذلك الوقت، وأجبر فقدان مكانة والده والدته على نقل العائلة إلى كونو، وهي قرية أصغر شمال مفيزو وكانت القرية محتشدة في وادٍ عشبي ضيق، وعاشت الأسرة في أكواخ وأكلت محصولًا محليًا من الذرة والذرة الرفيعة واليقطين والفول، وهو كل ما تستطيع تحمله وجاءت المياه من الينابيع والجداول وكان الطهي يتم في الهواء الطلق.

 

تعليم نيلسون مانديلا:
بناء على اقتراح أحد أصدقاء والده، تعمد مانديلا في الكنيسة الميثودية وهو أول من يذهب إلى المدرسة في عائلته، وكما كانت العادة في ذلك الوقت، وربما بسبب انحياز النظام التعليمي البريطاني في جنوب إفريقيا، أخبره مدرس مانديلا أن اسمه الأول الجديد سيكون نيلسون.

 

عندما كان مانديلا يبلغ من العمر 12 عامًا، توفي والده بسبب مرض في الرئة، مما تسبب في تغيير حياته بشكل كبير، وترك مانديلا بعد ذلك الحياة الهادئة التي كان يعرفها في قريته وحاول جاهدًا التكيف بسرعة مع أي بيئة جديدة، ودرس اللغة الإنجليزية، والكوسا، والتاريخ والجغرافيا، وخلال هذه الفترة، طور مانديلا اهتمامًا بالتاريخ الأفريقي، وقد تعلم كيف عاش الأفارقة في سلام نسبي حتى مجيء البيض.

نيلسون مانديلا

صحوة نيلسون مانديلا السياسية:
عندما كان مانديلا في السادسة عشرة من عمره، كان الوقت قد حان للمشاركة في طقوس الختان الأفريقية التقليدية للاحتفال بدخوله مرحلة الرجولة ولم يكن حفل الختان مجرد إجراء جراحي، بل كان طقسًا متقنًا استعدادًا للرجولة.

 

وفي التقاليد الأفريقية، لا يمكن للرجل غير المختون أن يرث ثروة أبيه أو يتزوج أو يتولى الطقوس القبلية وشارك مانديلا في الحفل مع 25 فتى آخر ورحب بفرصة المشاركة في عادات شعبه وأعرب عن استعداده للانتقال من الصبا إلى الرجولة.

 

غير أن مزاجه تغير خلال الإجراءات، عندما تحدث الزعيم ميليجيلي، المتحدث الرئيسي في الحفل، بحزن عن الشباب، موضحًا أنهم كانوا مستعبدين في بلدهم وقال الرئيس هذا لأن أرضهم كانت تحت سيطرة رجال بيض، ولم يكن لديهم القدرة على حكم أنفسهم.

 

حياة نيلسون مانديلا الجامعية:
تحت وصاية ريجنت جونجينتابا، تم إعداد مانديلا لتولي منصب رفيع، ليس كرئيس، ولكن كمستشار لأحد والتحق مانديلا بمدرسة وكلية Wesleyan الإرسالية، وحقق نجاحًا أكاديميًا من خلال "العمل الشاق".

 

كما برع في سباقات المضمار والملاكمة وسخر زملاؤه منه في البداية واعتبروه "فتى ريفي"، لكنه أصبح في النهاية صديق للعديد من الطلاب، وفي عام 1939، التحق مانديلا بجامعة فورت هير، المركز السكني الوحيد للتعليم العالي للسود في جنوب إفريقيا في ذلك الوقت، وكانت هذه الجامعة تعتبر معادلة لجامعة هارفارد في إفريقيا، حيث جذب العلماء من جميع أنحاء إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

 

وفي عامه الأول في الجامعة، أخذ مانديلا الدورات المطلوبة، لكنه ركز على القانون الروماني الهولندي للتحضير لمهنة في الخدمة المدنية كمترجم فوري أو كاتب، ويُنظر إليه على أنه أفضل مهنة يمكن أن يحصل عليها الرجل الأسود في ذلك الوقت.

 

وبعد ذلك بفترة قرر نيلسون مانديلا الاستقرار في جوهانسبرغ، حيث عمل في مجموعة متنوعة من الوظائف، بما في ذلك كحارس وكاتب، بينما كان يكمل درجة البكالوريوس عبر دورات بالمراسلة ثم التحق بجامعة ويتواترسراند في جوهانسبرج لدراسة القانون.

 

حركة نيلسون مانديلا المناهضة للفصل العنصري:
سرعان ما انخرط مانديلا بنشاط في الحركة المناهضة للفصل العنصري، وانضم إلى المؤتمر الوطني الأفريقي في عام 1942 وداخل المؤتمر الوطني الأفريقي، تجمعت مجموعة صغيرة من الشباب الأفارقة معًا، وأطلقوا على أنفسهم اسم عصبة شباب المؤتمر الوطني الأفريقي وكان هدفهم تحويل حزب المؤتمر الوطني الأفريقي إلى حركة شعبية جماهيرية، تستمد قوتها من ملايين الفلاحين الريفيين والعاملين الذين لا صوت لهم في ظل النظام الحالي.

 

وعلى وجه التحديد، اعتقدت المجموعة أن التكتيكات القديمة لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي المتمثلة في تقديم الالتماسات المهذبة كانت غير فعالة، وفي عام 1949، تبنى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي رسميًا أساليب عصبة الشباب للمقاطعة والإضراب والعصيان المدني وعدم التعاون، مع أهداف سياسة المواطنة الكاملة، وإعادة توزيع الأراضي، وحقوق النقابات العمالية، والتعليم المجاني والإلزامي لجميع الأطفال.

 

ولمدة 20 عامًا، وجه مانديلا أعمالًا سلمية غير عنيفة لتحدي حكومة جنوب إفريقيا وسياساتها العنصرية، بما في ذلك حملة التحدي لعام 1952 ومؤتمر الشعب لعام 1955، وفي عام 1956، تم القبض على مانديلا و150 آخرين واتهموا بالخيانة بسبب نشاطهم السياسي (تمت تبرئتهم في النهاية) وفي هذه الأثناء، كان حزب المؤتمر الوطني الأفريقي يواجه تحديًا من قبل الأفارقة، وهم جيل جديد من النشطاء السود الذين اعتقدوا أن الطريقة السلمية لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي كانت غير فعالة.

 

زوجة نيلسون مانديلا وأطفاله:
تزوج مانديلا ثلاث مرات ولديه ستة أطفال وتزوج زوجته الأولى، إيفلين نتوكو ماسي، في عام 1944 ورزق الزوجان بأربعة أطفال، وانفصل الزوجان عام 1957، وفي عام 1958، تزوج مانديلا من ويني ماديكيزيلا وكان للزوجين ابنتان معًا، وتم الانفصال في عام 1996، وبعد ذلك بعامين، في عام 1998، تزوج مانديلا من غراسا ماشيل، أول وزيرة للتعليم في موزمبيق، وظل معها حتى وفاته في عام 2013.

 

نيلسون مانديلا وسنوات السجن:
كان مانديلا، الذي كان ملتزمًا سابقًا بالاحتجاج السلمي، يعتقد أن الكفاح المسلح هو السبيل الوحيد لتحقيق التغيير في عام 1961، وفي عام 1961، نظم مانديلا إضرابًا عماليًا وطنيًا لمدة ثلاثة أيام وتم القبض عليه لقيادته الإضراب في العام التالي وحُكم عليه بالسجن خمس سنوات، وفي عام 1963، قدم مانديلا للمحاكمة مرة أخرى وهذه المرة، حُكم عليه و10 آخرين من قادة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بالسجن مدى الحياة لارتكابهم جرائم سياسية، بما في ذلك التخريب.

 

قضى مانديلا 27 عامًا في السجن، من نوفمبر 1962 حتى فبراير 1990 وسجن في جزيرة روبن لمدة 18 عامًا من 27 عامًا في السجن، وخلال هذا الوقت، أصيب بمرض السل، وكسجين سياسي أسود، تلقى أدنى مستوى من العلاج من عمال السجن، ومع ذلك، أثناء سجنه، تمكن مانديلا من الحصول على درجة البكالوريوس في القانون من خلال برنامج المراسلة بجامعة لندن.

 

استمر مانديلا في كونه رمزًا قويًا لمقاومة السود لدرجة أنه تم إطلاق حملة دولية منسقة للإفراج عنه، وقد مثل هذا الدعم الدولي الكبير القوة والاحترام الذي كان لدى مانديلا في المجتمع السياسي العالمي.

 

رئاسة نيلسون مانديلا:
بسبب عمل مانديلا والرئيس دي كليرك، سادت المفاوضات بين السود والبيض في جنوب إفريقيا: في 27 أبريل 1994، عقدت جنوب إفريقيا أول انتخابات ديمقراطية وتم تنصيب مانديلا كأول رئيس أسود للبلاد في 10 مايو 1994، عن عمر يناهز 77 عامًا، وكان دي كليرك نائبه الأول.

 

من عام 1994 حتى يونيو 1999، عمل الرئيس مانديلا على تحقيق الانتقال من حكم الأقلية والفصل العنصري إلى حكم الأغلبية السوداء واستخدم حماس الأمة للرياضة كنقطة محورية لتعزيز المصالحة بين البيض والسود، وشجع السود في جنوب إفريقيا على دعم فريق الرجبي الوطني الذي كان مكروهًا في السابق.

 

في عام 1995، صعدت جنوب إفريقيا إلى المسرح العالمي من خلال استضافة كأس العالم للرجبي، والتي جلبت مزيدًا من الاعتراف والهيبة للجمهورية الفتية وفي ذلك العام حصل مانديلا أيضًا على وسام الاستحقاق.

 

وخلال فترة رئاسته، عمل مانديلا أيضًا على حماية اقتصاد جنوب إفريقيا من الانهيار، ومن خلال خطته لإعادة الإعمار والتنمية، مولت حكومة جنوب إفريقيا خلق الوظائف والإسكان والرعاية الصحية الأساسية، وفي عام 1996، وقع مانديلا دستورًا جديدًا للأمة ليصبح قانونًا، وأسس حكومة مركزية قوية على أساس حكم الأغلبية، وضمان حقوق الأقليات وحرية التعبير.

 

التقاعد والوظيفة اللاحقة:
بحلول الانتخابات العامة عام 1999، تقاعد مانديلا من السياسة النشطة واستمر في الحفاظ على جدول أعمال مزدحم فقد جمع الأموال لبناء مدارس وعيادات في المناطق الريفية في جنوب إفريقيا من خلال مؤسسته، وعمل كوسيط في الحرب الأهلية في بوروندي، وتم تشخيص مانديلا بمرض سرطان البروستاتا في عام 2001، وفي يونيو 2004، في سن 85، أعلن تقاعده الرسمي من الحياة العامة وعاد إلى قريته الأصلية.

 

موت نيلسون مانديلا:
توفي مانديلا في 5 ديسمبر 2013 عن عمر يناهز 95 عامًا في منزله في جوهانسبرج بجنوب إفريقيا بعد إصابته بعدوى في الرئة في يناير 2011، تم إدخال مانديلا لفترة وجيزة إلى المستشفى في جوهانسبرج للخضوع لعملية جراحية لمرض في المعدة في أوائل عام 2012، وخرج بعد أيام قليلة، وعاد بعد ذلك إلى كونو وكان مانديلا يدخل المستشفى عدة مرات خلال السنوات العديدة القادمة للمزيد من الفحوصات والعلاج الطبي فيما يتعلق بعدوى الرئة المتكررة.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading