يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ماذا يأكل الخفاش؟

الخفاش من الثدييات التي تنتمي إلى رتبة الخفاشيات، وهو اسم من أصل يوناني يعني الجناح اليد، والذي يصف بدقة الميزة التشريحية الأكثر غرابة للحيوان، وتنقسم الرتبة إلى رتبتين فرعيتين، الخفافيش الطائرة ويتألف من عائلة واحدة الثعالب الطائرة وأقاربها من خفافيش الفاكهة وخفافيش الزهور في العالم القديم، والخفاشيات الصغيرة، والمكونة من بقية عائلات الخفاش، حوالي 17 في المجموع.

 

ويتم تصنيف هذه العائلات إلى حوالي 180 جنسا وأكثر من 900 نوع، وفقط القوارض لديها عدد أكبر من الأنواع، وعلى الرغم من أن الأسماء تشير إلى غير ذلك، فليس كل الخفافيش الكبيرة أكبر من الخفافيش الصغيرة، وعلى الرغم من صحة أن أنواعا معينة من خفافيش الثعالب الطائرة لها جناحي يصل طولهما إلى 5 أقدام، فإن أحد أعضاء لخفافيش التي تتغذى على الزهور لها جناحي يبلغ 10 بوصات فقط.

 

ومع ذلك، فإن بعض من أنواع الخفاش صغير الأجنحة صغير جدا وربما يكون أصغرها هو خفاش الخيزران الفلبيني، حيث يبلغ قياس ساعده 22 ملم فقط، ويزن 0.05 أونصة فقط، وأكبر الخفافيش الصغيرة هو الخفاش مصاص الدماء الكاذب الأمريكي الإستوائي، مع جناحين يصل إلى 40 بوصة.

 

أين يعيش الخفاش؟

الخفاش

نظرا لأن الخفاش صغير وسري ويتغذى في الليل وغير مألوف لمعظم الناس، فإنه يعتبر أحيانا نادر، وعلى العكس من ذلك، فهو موجود في جميع أنحاء العالم باستثناء بعض الجزر المحيطية والقطب الشمالي والقطب الجنوبي، وعلى الرغم من أن معظم الأنواع تعيش في المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية في العالم، إلا أنه لا يزال شائع في الولايات المتحدة وأكثر عددا في الجنوب الغربي، وتفضل بعض الخفافيش أن تجثم في الحظائر أو السندرات أو الكهوف أو المناجم المهجورة، حيث توفر تلك الملاجئ الأمان من الحيوانات المفترسة، والحماية من تقلبات الطقس، والعزلة لتربية الصغار.

 

وتختار الأنواع الأخرى الأشجار المجوفة أو الشقوق الصخرية كموقع للراحة أثناء النهار، بينما من المعروف أن بعض الأنواع تجثم في الأماكن المكشوفة، أو تتشبث بجذوع الأشجار أو معلقة رأسا على عقب من فروع الأشجار، وللبقاء على قيد الحياة في المناطق الأكثر برودة إما أن يعيش الخفاش في ملاجئ ذات رطوبة عالية ودرجات حرارة أعلى من درجة التجمد أو يهاجر إلى المناطق الأكثر دفئا حيث يتوفر الطعام.

 

متى ظهر الخفاش؟

الخفاش

تظهر الأدلة على الثدييات الطائرة التي تشبه الخفاش منذ زمن بعيد إلى عصر الإيوسين، قبل حوالي 50 مليون سنة، ومع ذلك، فإن السجل الأحفوري لتتبع تطور الخفاش ضئيل، وبناء على أوجه التشابه بين العظام والأسنان، تتفق معظم السلطات على أن أسلاف الخفاش ربما كانوا حشرات تأكل ثدييات مشيمية، وربما تعيش في الأشجار، ومن المحتمل أنها نفس المجموعة التي أدت إلى ظهور الزبابة والشامات، والخفاش ليس قوارض ولا يرتبط ارتباطا وثيقا بتلك المجموعة من الثدييات.

 

كيف يطير الخفاش؟

الخفاش

الخفاش فريد من نوعه، وعلى الرغم من أنه يشترك في خصائص جميع الثدييات من الشعر، ودرجة حرارة الجسم المنظمة، والقدرة على تحمل صغاره على قيد الحياة وإرضاعهم، فإن الخفاش هو من الثدييات الوحيدة التي تطير حقا،والطيران مثل انزلاق السناجب والليمور الطائر بالمظلة عن طريق غشاء فرائي، ولكن الخفاش فقط هو الذي يمتلك التكيفات الهيكلية التي تسمح برحلة كاملة القوة.

 

يوفر هيكل غشاء الجناح، وترتيب العظام الداعمة لدى الخفاش، ووضع العضلات الخفة والقدرة على المناورة اللازمتين لاصطياد الحشرات، أو التحليق فوق الزهور، أو تجنب العقبات بسرعة، وتمتد من جانبي الجسم وتضم اليدين والساقين والذيل طبقتان رفيعتان من الجلد تحتويان على الأوعية الدموية والأعصاب والأوتار التي تشكل أساسا غشاء الجناح.

 

تكون عظام الذراع وأربعة من الأصابع خفيفة ونحيلة وممتدة لدعم الغشاء وانتشاره، والإبهام الذي يكون عادة بمخلب حاد غير متصل ولكنه يظل حرا للتشبث بأسطح مختلفة، وعلى عكس الثدييات الأخرى يتم وضع الأطراف الخلفية بحيث تشير الركبتان، عند ثنيهما إلى الخلف بينما يتجه الجزء السفلي من القدمين إلى الأمام، وأصابع القدم لها مخالب تساعد في الإمساك وتعليق الرأس لأسفل، وهو الوضع الطبيعي للراحة عند الخفاش، ويمتد النتوء الطويل وهو الكالس من إحدى عظام الكاحل ويساعد على نشر الغشاء بين الفخذين، ذلك الجزء من غشاء الجناح بين الذيل والساقين الخلفيتين، ويمكن أن يشكل هذا الغشاء سلة أو كيسا للمساعدة في إمساك الحشرات التي تم التقاطها أثناء الطيران.

 

ترتبط معظم عضلات الطيران التي تتحكم في ضربات الجناح بألواح الكتف على عكس الطيور التي تستعد عضلاتها على القفص الصدري، وعادة ما يكون لدى الطيور عارضة صدر بارزة حيث تلتصق عضلات ثقيلة، وفي الخفاش يتم ربط عضلة واحدة فقط بعظم الصدر ويتم تسطيح الأضلاع وهناك بعض التحام المفاصل الفقرية، وجميع التعديلات التي تجعل الإطار خفيفا وتعطي الخفاش رشاقة مذهلة.

 

ماذا يأكل الخفاش؟

الخفاش

تأكل أنواع الخفافيش أنواعا مختلفة من الطعام، وتستهلك الغالبية العظمى مجموعة متنوعة من الحشرات مثل العث والخنافس والبعوض والصراصير، وفي هذا الصدد، يوفر السلوك الليلي لدى الخفاش مزايا معينة، فتطير أعداد هائلة من الحشرات ليلا، وبإستثناء العناكب، هناك عدد قليل من المنافسين لمثل هذا الغذاء، وبخلاف البومة أو الأفعى العرضية، هناك أيضا عدد قليل من الحيوانات المفترسة التي يمكنها التقاط أو ملاحقة الخفاش في الظلام.

 

ويجلب الليل درجات حرارة باردة تساعد على تبديد الحرارة الناتجة عن النشاط العضلي للطيران، ونظرا لأن الخفاش يحتوي على غشاء رقيق للجناح، فإن الطيران أثناء حرارة النهار يمكن أن يكون خطيرا مما يتسبب في امتصاص مفرط للحرارة مما يؤدي إلى الجفاف واحتمال سقوط الحرارة، ويوفر الليل الحماية من الحرارة ويساعد الخفاش في الحفاظ على درجة حرارة الجسم ورطوبته.

 

أعمى مثل الخفاش، هو قول شائع ومع ذلك فهو قول خاطئ، فتستطيع جميع الخفافيش الرؤية على الرغم من أن الرؤية قد تكون أقل أهمية من الحواس الأخرى، ولتحديد مكان الفريسة والقبض عليها يستخدم الخفاش الآكلة للحشرات اتجاها صوتيا يسمى تحديد الموقع بالصدى، ويصدرون سلسلة من الصيحات الأسرع من الصوت عبر الفم أو الأنف ويكتشفون الحشرات الطائرة من خلال الأصداء المنعكسة، وعادة ما يكون لتلك الأنواع التي تنتج الصوت من خلال أنوفها سديلة من الجلد تسمى ورقة الأنف فوق فتحات الأنف، وقد يساعد هذا في توجيه الصوت، ولكن وظيفته الدقيقة غير معروفة، وينسب الفضل في اكتشاف أن الخفاش يصدر أصواتا في نطاق الموجات فوق الصوتية.

 

بالإضافة إلى الأصوات فوق الصوتية المستخدمة في تحديد الموقع بالصدى، يصدر الخفاش أيضا أصواتا أخرى ربما للتواصل أو للإشارة إلى المشاعر، وغالبا ما تسبق الخرخرة والنقرات والطنين تزاوج بعض الأنواع، وقد تكون بعض هذه الأصوات فوق صوتية، ولقد لوحظ أن بعض الخفافيش الحشرية في أمريكا الشمالية تهتز عند الراحة، ولا يحدث هذا الإهتزاز عندما يكون نائم، وأيضا، يتضمن التعرف على الأمهات والأطفال صوتا مسموعا وفوق صوتي، وأذن الخفاش متحركة للغاية وحساسة للصوت، والزنمة شحمة بارزة أمام فتحة الأذن قد يكون لها وظيفة حسية ومع ذلك فإن استخدامها الدقيق غير معروف.

 

هل يستطيع الخفاش السباحة ؟

الخفاش

يبدو أن الملاحظات التي يقوم بها علماء الطبيعة في هذا المجال تدعم حقيقة أن بعض الخفافيش تسبح في المواقف العصيبة ولكنها لا تشكل عادة جزءا من أنماط سلوكها العادية، على سبيل المثال، قد تضطر الثعالب الطائرة غالبا من سكان الجزر إلى الطيران لمسافات طويلة للحصول على الطعام، وقد يتطلب الهبوط الإجباري أو الغزو فوق الماء لجمع الفاكهة التي سقطت وتطفو هناك السباحة غير المتوقعة مستخدما أجنحتها وقدميها للوصول إلى الأرض بدلا من الطفو أو التجديف.

 

كم من الوقت يعيش الخفاش؟
بين صغار الخفافيش معدل الوفيات مرتفع، ويسقط البعض من سطح مأواهم ولا يستطيعون الصعود مرة أخرى، ويستسلم البعض للمرض أو الطفيليات، ومع ذلك، فإنها تنمو بسرعة وتستطيع الطيران في حوالي ثلاثة أسابيع، وبمجرد أن تنتهي مخاطر الصغار يتمتع الخفاش بعمر متقدم نسبيا يصل البعض إلى سن 20 وفي حالة موثقة واحدة من الخفافيش البنية إلى 30 سنة، وبالتأكيد فإنها تحقق عمرا أطول من الثدييات الأخرى ذات الحجم المماثل مثل القوارض التي تعيش لمدة عام أو عامين فقط.

 

كيف يؤثر علينا الخفاش؟

الخفاش

كثيرا ما يسأل عن كيفية التخلص من الخفاش التي تغزو منزلا أو مبنى، وإذا طار خفاش وحيد إلى منزلك ببساطة افتح جميع الأبواب والنوافذ واتركه يجد طريقه للخروج، وإذا لم ينجح ذلك، خذ منشفة أو بطانية كبيرة، وارمها على الخفاش، واجمعها وضعها في الخارج، وسيخرج الخفاش نفسه من القماش دون أي معالجة إضافية.

 

يعد القضاء على أعداد كبيرة من الخفافيش من المباني أو الحظائر أكثر صعوبة نظرا لأنها بمجرد اختيار مكان لتعيش فيه فإنها تستمر في العودة إلى ذلك الموقع، وأفضل نهج هو اتخاذ تدابير وقائية، وغربلة أجزاء مختلفة من السقف بحيث لا توجد شقوق أو فتحات يمكن أن يختبئ فيها الخفاش، أو إصلاح السقف أو المبنى لإزالة فتحات المدخل، ولا ينصح باستخدام البخاخات ويمكن أن تكون أكثر خطورة من وجود الخفافيش.

 

في الولايات المتحدة، يعتبر الخفافيش أعضاء نافعين في مجتمع الحيوانات، فهي تساعد في السيطرة على الحشرات الطائرة ليلا، وفي بعض الحالات تلقيح الأزهار ونثر بذور النباتات، والفضلات غنية بالنيتروجين وتباع كسماد، والخفافيش هي مواضيع قيمة للدراسة، وتحاول التحقيقات في مجال تحديد الموقع بالصدى تحديد كيفية تقييم الخفافيش لبيئتها وكيفية تنسيق هذه المعلومات والتصرف بناء عليها.

 

وقد يساعدنا ما نتعلمه عن الخفاش في فهم العمليات الفسيولوجية المماثلة للإنسان، وبمرور الوقت، عندما نتعلم المزيد عن بيولوجيا وعادات الخفاش، وربما يمكننا أيضا تبني مواقف جديدة تسمح لنا بقبول هذا المخلوق الناعم ذو الفرو كجزء طبيعي من محيطنا ولديه تقدير أكبر للدور الذي يلعبه في المساهمة في نظام بيئي صحي.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading