يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 ألغاز جرائم قتل لم تُحل لسنوات

يمكن أن يكون الموت مؤلمًا بما يكفي للتعامل معه بمفرده، لكن جريمة القتل يمكن أن تزيد من معاناة الأسرة، وبالنسبة للبعض، سنوات وسنوات دون إجابات تضمن أن الجراح التي سببتها هذه المشقة لا تلتئم أبدًا، وفي بعض الأحيان، يكون العمل التحري عبارة عن لعبة انتظار، وتأتي اختراقات في التكنولوجيا أو شاهد واحد للتقدم يمكنه فتح القضية على مصراعيها ولسوء الحظ بالنسبة لهؤلاء الأشخاص العشرة، انقطعت كل الوسائل لحل هذه القضايا وتركت عائلاتهم دون إجابة لسنوات.

 

10- شيلا وكاثرين ليون:
كان العام 1975 كان من المفترض أن تلتقي شيلا وكاثرين ليون بأصدقاء ليوم واحد من المرح في مركز تسوق في ماريلاند لكنهم اختفوا ولم يرهم أحبائهم أحياء مرة أخرى، وبعد أكثر من 40 عامًا من دون إجابات، قرر زوج من المحققين في القضايا الباردة النظر إلى التحقيق بعيون جديدة وقاموا بفحص القضية كما لو تم استدعاؤها للتو ودرسوا سجلات القضية.

 

وبرز حساب واحد من رجل يدعى لويد ويلش وكان قد زعم أنه رأى الفتيات أثناء اختطافهن، وبعد فشله في جهاز كشف الكذب، تم اعتباره شاهدًا غير موثوق به، وقرر المحققون النظر في ما كان ويلش يفعله على مدار الأربعين عامًا الماضية واكتشفوا أنه سجل سجلاً إجراميًا طويلًا، معظمه بسبب الجرائم الجنسية ضد الأطفال، لذلك قرر المحققون إعادة مقابلته.

 

وبعد ثماني ساعات من الاستجواب تغيرت قصة ولش عدة مرات ولم يعترف بقتل الفتيات، وبدلاً من ذلك، قال إنه شارك في الاختطاف وكان شاهداً على تقطيع أوصال فتاة، وذكر ولش أيضًا أن جثتي الأختين نُقلت إلى الأرض المملوكة لعائلته في مقاطعة بيدفورد وأحرقت وألقى باللوم في القتل على والده وعمه، لكن لم يكن هناك أي دليل على الإطلاق يدعم هذه المزاعم واعترف لويد ويلش بأنه مذنب في مقتل شقيقتين ليون و جريمتين جنسيتين أخريين تتعلقان بأطفال.

 

9- ادموند شرايبر:
في عام 1983، كان إدموند شرايبر البالغ من العمر 92 عامًا يعيش بمفرده في منزله في بوفالو، وخلال الحرب العالمية الأولى، أصيب إدموند برصاصة في الفخذين، وحصل على قلب إصطناعي لخدمته وكان بإمكانه أن يعيش سنوات بسلام، لكن لسوء الحظ لم يحدث هذا، فقد عاشت امرأة شابة تدعى سوندرا آدامز في شارعه وأدارت المهمات للرجل المسن وبالفعل اقتحمت هي وشريكها منزل شرايبر وقيدوه، وخنقته آدامز بعدة أربطة عنق وسرقوه وتركوا جثته على سريره حيث اكتشفه الأصدقاء لاحقًا.

 

واستغرق الأمر أكثر من 30 عامًا لتقديم آدامز إلى العدالة، وبحلول ذلك الوقت، ولها شريك قد مات، وفي هذه الأثناء، كانت آدامز تعمل أمينة مكتبة ولديها طفلان ،وفي عام 2016، تم ربط دليل الحمض النووي من مقتل شرايبر بآدمز واعترفت بالذنب بتهمة مخففة بالقتل غير العمد من الدرجة الأولى وحُكم عليها بالسجن من 7-21 سنة.

قتل

8- ميلاني رود:
في عام 1984، كانت ميلاني رود تبلغ من العمر 17 عامًا فقط عندما تم العثور عليها مطعونة حتى الموت في صباح أحد الأيام في باث، سومرست، وفي ذلك الوقت، لم يكن للمحققين خيوط حقيقية ولم يكن الطب الشرعي قويًا كما هو عليه اليوم، ومع ذلك، أخذوا مسحات من كل قطرة دم وكذلك السائل المنوي الذي تم العثور عليه داخل جسد ميلاني وعلى ملابسها، ومرت العقود، لكن المحققين لم يستسلموا أبدًا، وفي التسعينيات، تم استخراج ملف تعريف الحمض النووي للقاتل من عينات السائل المنوي ووضعه في قاعدة بيانات الحمض النووي الوطنية.

 

ولم يكن هناك تطابق في ذلك الوقت، ومع ذلك، في عام 2014 تم وضع الحمض النووي الخاص بها في النظام، بعد أن دخلت في نزاع منزلي مع شريكها، وفي عام 2015 أعيد اختبار الحمض النووي العائلي لقتل ميلاني وكان مطابقًا للمرأة ونظرت الشرطة إلى والد المرأة، كريستوفر هامبتون، ووافق على مسح فمه وكان حمضه النووي مطابقًا وتم القبض على هامبتون، وفي عام 2016، حُكم عليه بالسجن مدى الحياة.

 

7- كايلي مايبري:
أرسلت والدتها فتاة أسترالية صغيرة تُدعى كايلي مايبيري لشراء السكر، لكنها لم تعد إلى المنزل أبدًا وتم اكتشاف جثة الفتاة البالغة من العمر ست سنوات في اليوم التالي وتركها في العراء ولقد تم اغتصابها وقتلها ومرت ثلاثة وثلاثون عاما، وتم التحقيق مع المشتبه بهم لكن لا شيء خرج حتى قررت الشرطة إعادة مقابلة رجل يدعى جريجوري كيث ديفيس وكان مشتبها به في القضية في وقت مبكر، ولكن لم يتم العثور على دليل لإثبات إدانته لكن أثناء إعادة المقابلة، وافق على أخذ عينة من الحمض النووي وكان حمضه النووي مطابقًا لذلك الموجود على جسد كايلي وتم اتهام ديفيس وبعد ذلك أقر بأنه مذنب.

 

6- جاكوب وستيرلينج:
تم اختطاف جاكوب وستيرلينج من قبل مسلح ملثم أثناء ركوب الدراجات مع شقيقه وصديقه في أكتوبر 1989 ومرت العقود دون أي أثر ليعقوب أو أي دليل عما حدث له حتى الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لاختطاف جاكوب ثم قررت الشرطة إجراء مزيد من التحقيق مع مشتبه به مبكر يدعى داني هاينريش، وتم استجواب هاينريش سابقًا فيما يتعلق باختفاء جاكوب، لكن لا يمكنهم أبدًا تثبيت أي شيء عليه.

 

ولحسن الحظ، تغير ذلك مع التحديثات في تكنولوجيا الطب الشرعي وقامت الشرطة بمطابقة عينات عرق من صبي تعرض لاعتداء جنسي إلى هاينريش ثم استخدمت الشرطة هذا الدليل للحصول على أمر تفتيش لمنزل هاينريش، حيث تم العثور على مواد إباحية للأطفال، وتولى داني هاينريش صفقة ادعاء إذا أظهر مكان وجود رفات جاكوب واعترف بجرائمه، فلن يُتهم هاينريش إلا بحيازة مواد إباحية للأطفال وتم استشارة عائلة وستيرلينج من قبل الشرطة ووافقت الأسرة على صفقة الإقرار بالذنب حتى يعرفوا أخيرًا ما حدث لابنهم وتم الحكم على داني هاينريش بالسجن 20 عامًا.

 

5- مارلين وارن:
حقًا كان مقتل مارلين وارن من أكثر الحالات غرابة في البرد وحدث كل شيء عندما فتحت بابها ذات يوم في عام 1990 لترى مهرجًا يحمل عدة بالونات ومجموعة من الزهور وعندما ذهبت مارلين لأخذ الهدايا، أصيبت برصاصة في وجهها، ومرت سبعة وعشرون عامًا، ويبدو أن المشتبه به الرئيسي هو زوج مارلين، مايكل وارين.

 

وتم اكتشاف في وقت مبكر من التحقيق أن شيلا ومايكل كانا على علاقة غرامية، وعلى مر السنين، جمعت الشرطة أدلة ظرفية ضد عشيقته والتي أصبحت زوجته فيما بعد لكن لم يكن لديهم ما يكفي لشحنها حتى سمحت لهم التكنولوجيا الجديدة بإعادة اختبار الحمض النووي من مسرح الجريمة وتم القبض على شيلا كين وارن ووجهت إليه تهمة القتل العمد من الدرجة الأولى.

 

4- ليزا زيغيرت:
كانت ليزا زيغيرت تعمل كمساعدة مدرس أثناء النهار، وفي محل لبيع الهدايا ليلًا في ربيع عام 1992 ذات ليلة، يبدو أن ليزا اختفت من متجر الهدايا وتم العثور على جثتها بعد أيام، وكانت قد تعرضت للاغتصاب والطعن حتى الموت، وفي الأيام التي سبقت اختفائها، أخبرت ليزا أصدقاءها وعائلتها أنها شعرت وكأنها مراقَبة، وبعد 25 عامًا، مرت الشرطة بوسائل متعددة للتحقيق لكن لم يكن أي منها مثمرًا حتى سمح الاختراق في تكنولوجيا الطب الشرعي ببناء ملف تعريف الحمض النووي للذكور باستخدام أدلة من مسرح الجريمة باستخدام هذه التقنية، تمكنوا من التنبؤ بالشكل الذي قد يبدو عليه الجاني ومقارنة ذلك بالمشتبه بهم وكان الشبه لرجل واحد وهو غاري إي شارا وفي أواخر عام 2017، تم القبض عليه فيما يتعلق بمقتل ليزا زيغيرت.

 

3- كارين سو كلاس:
بعد أكثر من 40 عامًا، تمكنت عائلة كلاس أخيرًا من كشف لغز ما حدث لكارين سو كلاس في عام 1976، فبعد إيصال ابنتها إلى المدرسة، تعرضت كارين للهجوم والتقييد والاغتصاب والخنق تقريبًا حتى الموت، وعندما تم اكتشاف كارين، كانت بالكاد تتشبث بالحياة، وتوفيت في النهاية بعد خمسة أيام في غيبوبة، وكان كينيث يوجين تروير المشتبه به الأول واعتبر الجاني الأكثر احتمالا لأنه كان يعتقد أنه ارتكب اعتداءين جنسيين آخرين في حي كارين وقُتل تروير عندما أطلقت شرطة سانتا آنا النار عليه حتى الموت بينما كان هارباً بعد هروب من السجن.

 

وبدا الأمر كما لو أن أحباء كارين لن يكون لديهم إجابة مرضية عما حدث لها ثم جاء الاختراق في اختبار الحمض النووي العائلي حيث أنه تم سجن أحد أقارب تروير، وتم وضع ملف تعريف الحمض النووي لهذا الشخص في قاعدة بيانات الشرطة وكانت مطابقة جزئية للحمض النووي الموجود على جسد كارين والآن يمكن لعائلتها إغلاق الكتاب أخيرًا في واحدة من أكثر اللحظات مأساوية في حياتهم.

 

2- أنجيلا كلاين سورج:
في 29 فبراير 1992، عرفت ابنة أنجلينا كلاين سورج أن هناك شيئًا ما خاطئًا عندما لم ترد والدتها على الهاتف لإجراء مكالمتها الهاتفية اليومية، وبعد أن شعرت بالقلق، توجهت هيدي كلينسورجي إلى منزل والدتها واكتشفت مشهدًا مروعًا فقد كانت السيدة البالغة من العمر 84 عامًا على أرضية غرفة نومها ولقد تعرضت لاعتداء جنسي وطعن عدة مرات في رقبتها.

 

واستغرق الأمر 25 عامًا حتى تكتشف الشرطة من فعل هذا بـ أنجيلا باستخدام أداة الطب الشرعي المطبقة حديثًا لاختبار الحمض النووي العائلي، وجدوا تطابقًا جزئيًا في المدان وقامت الشرطة بالتحقيق مع اخوة المحكوم عليه وتم أخذ الحمض النووي من واحد، وكان بريئا، ومات الأخ الآخر منذ سنوات وطلبوا من الطبيب الشرعي إرسال عينات، وتم اختبار الحمض النووي ولقد كانت مطابقة للحمض النووي الموجود على جسد أنجيلا كلاينسورج، وكان الرجل، جيفري فولز أحد جيران أنجيلا الذي كان يعيش على الجانب الآخر من الشارع منها وكان قد توفي في حادث دراجة نارية عام 2006.

 

1- فريدي فرح:
كان فريدي فرح أبًا لأربعة أطفال ويعمل في محل بقالة يمتلكه ،وفي 22 مايو 1974، دخل رجل إلى المتجر، وأحضر بعض العناصر إلى المنضدة لتسجيل الخروج، وسحب مسدسًا وطلب المال وأصيب فريدي بالذهول وضرب البندقية وأطلق المسلح النار على فريدي، مما تسبب في إصابته بجروح مات بعدها، وبعد 43 عامًا، تم حل القضية أخيرًا باعتقال جوني لويس ميلر وكان يعمل كعازف في الشارع في نيو أورلينز على مدار العشرين عامًا الماضية وكان يبلغ من العمر 17 عامًا فقط عندما قتل فريدي فرح وترك ميلر بصمات أصابعه على المنضدة بسبب التحسينات في نظام التعرف على بصمات الأصابع الآلي، تم التعرف عليه بشكل إيجابي على أنه القاتل وتم القبض عليه.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading