nav icon

10 حيوانات أصبحوا فنانين

الكثيرون يتساءلون ماذا تفعل الحيوانات؟ فهذا سؤال واسع جدًا، وهناك الكثير من الإجابات العامة، فالكثير يعتقد أنهم يأكلون ويشربون ويتزاوجون وما إلى ذلك فقط، ولكنهم أحيانًا يصنعون الفن، وقد تندهش من عدد الحيوانات التي أتقنت المهارات الفنية، بداية من الرسم والتصوير إلى الرقص والكولاج، وبالنظر إلى الفرصة، يبدو أن الحيوانات تستمتع بالتعبير عن نفسها من خلال العديد من الوسائط المختلفة كما نفعل نحن، وفيما يلي بعض أروع الأمثلة على أن الحيوانات فنانين رائعين.

 

10- الكلب دوجر فينشي:
كان من المقرر أن يصبح كلبًا مساعدًا لرفاق الكلاب من أجل الاستقلال وبينما كان قادرًا على إكمال الكثير من التدريبات المعقدة للتأهل لهذا الدور، واجه بعض الصعوبات مع الخوف بشأن بعض المهام ولم يستطع التخرج تمامًا، وتبنته الفنانة آيفون داغر، التي رحبت بالكلب في الاستوديو الخاص بها، حيث شاهد رسمها.

 

وبسبب تدريبه السابق، اعتاد الكلب داجر على تعلم كيفية مراقبة وإتقان المهارات البشرية، وفي أحد الأيام، أعطته إيفون فرشاة رسم، واستعد داجر للعمل على إنشاء فنه الخاص وذهب لبيع أكثر من 150 لوحة وجمع أكثر من 10000 دولار للجمعيات الخيرية ولكنه لم يتوقف عند هذا الحد ولكنه تدرب أيضًا ليكون كلبًا علاجيًا معتمدًا، وأصبح الآن يلهم الناس في جميع أنحاء العالم ويؤثر عليهم ويريحهم.

 

9- حصان Metro Meteor:
تم تبني حصان السباق Metro Meteor من الدرجة الأولى من قبل الفنان Ron Krajewski وزوجته Wendy بعد تعرضه لإصابات خطيرة في الركبة أثناء وجوده على مضمار السباق، وُلد مترو بحالة تنكسية ستؤثر بشكل دائم على ركبتيه، على الرغم من أنه لم يعد يتسابق، نصح الأطباء البيطريين أنه سوف يموت، وتم منح الحصان مترو عامين على الأرجح للعيش، لذلك أراد أصحابه أن يجعلوه سعيدًا قدر الإمكان، ولاحظ رون أن مترو كان يحب أن يرفع رأسه لأعلى ولأسفل، وكان لديه فكرة أن الحصان قد يرغب في الرسم بفرشاة في فمه.

 

وبالفعل أحب مترو تمامًا الرسم وأصبح الفنان الأكثر مبيعًا في غاليري 30 في جيتيسبيرغ، بنسلفانيا، وحقق ما يكفي من المال لدفع تكاليف علاج رائد لحالة ركبته ولقد نجح الأمر، وأصبح بإمكان مترو الآن قضاء حياة طويلة وراضية كما منح الخيول الأخرى مثله فرصة لتقاعد أفضل، حيث تبرع بأكثر من 45000 دولار من عائدات عمله لجمعية خيرية تساعد خيول السباق في العثور على منازل جيدة.

ح

8- الفيلة الرسامين من تايلاند:
يبيع معرض Elephant Art Gallery الأعمال الفنية التي رسمها فنانو الأفيال المدربون الذين يعيشون في مركز Thai Elephant Conservation Center في تايلاند ويتم إنقاذ العديد من الأفيال في المركز وتُمنح الأفيال فراشيًا مُكيَّفة بحيث يمكنها الطلاء دون انزلاق الفرشاة كثيرًا أسفل جذعها، وتمتلك الأفيال أكثر من 40.000 عضلة في جذوعها، مما يمنحها تحكمًا لا يُصدق في حركتها، وهذا يعني أن الأفيال قادرة على رسم صور مفصلة للأشجار والأوراق والزهور بالإضافة إلى الملخصات الملونة، وكانت هناك تكهنات بأن أساليب تعليم الأفيال للرسم قد تكون قاسية أو غير أخلاقية، مما أثار انتقادات من منافذ الحفظ ورعاية الحيوان وليس من الواضح ما إذا كان هذا صحيحًا.

 

7- الرسام مشيندي وحيد القرن:
كان مشيندي من فصيلة وحيد القرن الأسود في حديقة حيوان دنفر، وقد تم التخلص منه في سبتمبر 2015، حيث كان يعاني من مشاكل القدم المتفاقمة ومضاعفات الشيخوخة، وبينما كان على قيد الحياة، كان فنانًا غزير الإنتاج، مستخدماً فمه لإمساك الفرشاة وصنع الملخصات على القماش ودربته حارسته، كريستين بوبكو على القيام بذلك إلى جانب إجراءات أخرى مثل جلب العصي والجلوس تحت الأمر واهتم مشيندي كثيرًا بتعلم أشياء جديدة، ومعنى اسم مشيندي باللغة السواحيلية "المحارب" ولم يكن احد يتوقع أن هذا المخلوق القوي سيصبح فنانًا.

 

6- الكلب المصور كرايزلر:
سمحت تجربة أجرتها شركة نيكون لكلب محظوظ يُدعى جريزلر بأن يصبح مصورًا وكانت الكاميرا مربوطة بصدر كرايزلر وبها جهاز استشعار يراقب معدل ضربات قلب الكلب وعندما كان كرايزلر متحمسًا لشيء كان يراه، كان يرتفع معدل ضربات قلبه لا محالة وكلما كان معدل ضربات قلب كرايزلر أعلى من 119 نبضة في الدقيقة، كان يؤدي ذلك إلى التقاط صورة .

 

5- الفنان تاوان أورانج أوتان:
وجد إنسان الغاب في حديقة حيوان وود لاند بارك في سياتل يدعى تاون متعة في الفن طوال حياته التي استمرت 48 عامًا وكان توان معاديًا للأسر وحاول الهروب من حديقة الحيوان عدة مرات، وبالطبع، لن يكون ذلك جيدًا بالنسبة له إذا نجح، لأن البيئة خارج حديقة الحيوان لن تكون آمنة له، ومع ذلك، أظهر أنه ذكي للغاية وخيالي، وحصل توان على لوحة رسم واستخدم وسائط مختلطة لإنشاء صور تجريدية جميلة واستخدم أدوات مثل فرش الأسنان وأقلام التلوين والطباشير للحصول على التأثيرات التي يحبها وتوفي في مارس 2016 بسبب مضاعفات إجراء طبي.

 

4- ليا أسد البحر:
جين ديجروت هي عالمة ثدييات بحرية في أكواريوم ساحل أوريغون في نيوبورت بولاية أوريغون وقد علمت أسد بحر اسمه ليا أن يرسم ليساعدها على تجنب الملل، ووجد ليا في ذلك أمرًا جيدًا وماكس هو أسد بحر آخر، تعلم كيفية الرسم بهذه الطريقة أيضًا وتم بيع "طبعات الزعنفة" هذه لجمع المزيد من الأموال للحيوانات، وكان العمل الفني شائعًا للغاية ويبدو أنه يشجع الناس على الاهتمام أكثر بأسود البحر، حتى لو لم يكونوا مهتمين بها من قبل.

 

3- حيتان بيلوجا الرسامة:
تم منح حيتان بيلوغا التي تعيش في حوض أسماك ها كيجيما سي بارادايس في يوكوهاما باليابان "فرش بيلوغا" مصممة بذكاء حتى تتاح لها فرصة رسم الصور، وحمل البيلوغا الفرش في أفواههم وواجهوا تحديًا لنسخ الصور التي أنشأها العملاء البشريون لـ برنامج فني يستضيفه حوض السمك، وقد يشار إلى بيلوجا باسم الحيتان البيضاء، لكن لوحاتهم ملونة للغاية وفريدة من نوعها يتعين على حراسهم غمس الفرشاة في الطلاء من أجلهم وإنشاء حامل معلق فوق الماء، لكن الحيتان البيضاء تقوم بكل ما تبقى من العمل.

 

2- طائر التعريشة:
يعتبر طائر التعريشة من أكثر أنواع الطيور الفنية و لإبهار الإناث، يقوم الذكور ببناء عرض مصنوع من مجموعة من الأشياء التي عثروا عليها ويمكن أن تكون هذه جميع أنواع الحلي الغريبة، من الأشرطة وقطع الزجاج إلى العملات المعدنية والصور، ويكتسب الذكور بعناية كل هذه الأشياء ويرتبونها حول بناء من العصي والأعشاب المتشابكة ومن المثير للاهتمام أن هذا منفصل تمامًا عن بناء العش والعرض الذي يصنعه ذكر التعريشة لأغراض جمالية بحتة.

 

1- الكثير من الحيوانات الآخرين:
غالبًا ما نعتقد أن البشر هم الفنانون الحقيقيون الوحيدون، لكن هناك آلاف الحيوانات التي تظهر بشكل طبيعي كل أنواع الأعمال الفنية والببغاوات والطيور الأخرى هي محاكاة رائعة، لدرجة أنها لعبت دورًا رئيسيًا في التحقيقات الجنائية وتؤدي طيور النحام رقصات جماعية، وتقوم العناكب بحياكة شبكات معقدة.

 

وفي النهاية نجد أن الكثير من الحيوانات هي بالفعل أعمال فنية في حد ذاتها، مثل الفراشات، بألوانها وأشكالها الرائعة، أو المحار الذي يصنع اللؤلؤ في أصدافها وتمتلئ مملكة الحيوان بالفنون والحرف غير العادية إذا كنت تعرف أين تبحث.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading