nav icon

10 أصول حقيقية للأساطير لن تصدقها

لا يوجد مكان لقصص الوحوش الشريرة أو السفن الأشباح أو الأوراكل للقرن الحادي والعشرين العقلاني، ولا يُنظر إلى الأساطير والأساطير القديمة التي وصلت إلينا على أنها أكثر من خلق خيال شخص مرهق، ومع ذلك، فإن العديد من هذه الحكايات التي تبدو مستحيلة لها أساس في الواقع حتى القصص الغريبة عن خيول خشبية عملاقة ومصاصي دماء مصاصي الدماء قد لا تكون خيالية كما نتخيل، وفيما يلي 10 أصول حقيقية للأساطير التي لن تصدقها.

 

1. دلفي أوراكل :
منذ أكثر من 2500 عام، سافر الناس من جميع أنحاء اليونان للاستماع إلى نصائح ونبوءات أبولو، التي نطق بها كاهنته في دلفي أوراكل، وجاءت النصيحة في ألغاز غامضة كان لابد من تفسيرها من قبل المستمع بمساعدة الكهنة المساعدين الذين تم توظيفهم لشرح ما تعنيه حركات الكاهنة الغريبة، وقد تبدو هذه الحكايات عن الغيبوبة المحمومة والمشاورات الغريبة غريبة جدًا بحيث لا تحتوي على أي حقيقة لكن فريقًا من العلماء اكتشف شيئًا مثيرًا للاهتمام عندما بحثوا في الموقع القديم في دلفي.

 

وجد عالم جيولوجي يدرس الصخور حجرًا كلسيًا زيتيًا تحت المعبد المدمر، وتم بناء المعبد نفسه فوق صدع في الصخور، مما يعني أنه يمكنهم التحرك وتسخينهم عندما يفعلون ذلك وسمحت هذه الحرارة للغاز بالهروب من الحجر الجيري، والسفر عبر الفجوة في الصخور، والارتفاع إلى السطح حيث كانت الكاهنة جالسة في غرفتها الخالية من النوافذ.

 

ووجد كيميائي دليلًا على وجود غاز الإيثلين، وهو غاز يمكن أن يجعل الناس يشعرون بالارتباك وبعيدًا عن العالم الحقيقي عندما يستنشقون وقد يتسبب هذا في حدوث حالات شبيهة بالغموض والكلام المشوش للكاهنة وهي جالسة فوق الشق في الصخور، تتنفس في الأبخرة.

س

2. الأموات الأحياء :
ينحدر معظم سكان هايتي من عبيد أفارقة، ويتبع الكثير من الناس الشعوذة، التي تستند إلى ديانات غرب إفريقيا وفي الفودو، الزومبي هو شخص ميت أعاده كاهن يسمى بوكور وهؤلاء "الموتى السائرون" ليس لديهم إرادة حرة ويجب أن يطيعوا أسيادهم، الذين يجبرونهم على العمل كعبيد، يكدحون في المزارع من شروق الشمس إلى غروبها.

 

لم يأخذ أي شخص خارج هايتي حكايات الزومبي هذه على محمل الجد حتى ظهر واحد بالفعل وقد كان ميتًا لما يقرب من 20 عامًا عندما ظهر مرة أخرى وادعى أن بوكور خدره حتى ظن الجميع أنه مات قبل أن يحفروا عنه بعد جنازته ويوضع في العمل كعبد في مزرعة.

 

وعند سماع القصة، سافر الدكتور واد ديفيس إلى هايتي للتحقيق وعلم أن بوكور استخدم مادة تسمى "مسحوق الزومبي"، والتي قام بتحليلها ووجد أنها تحتوي على سمكة منتفخة سامه و جلد الضفادع السامة وهو يعتقد أن هذه المواد تجعل الضحايا يبدون أمواتًا بصعوبة مع التنفس أو ضربات القلب.

 

3. لعنة المومياء :
أصبح عالم الآثار هوارد كارتر مشهورًا عالميًا بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك في عام 1922، ومع ذلك، انتهى الأشخاص المشاركون في الاكتشاف، واحدًا تلو الآخر، في وقت مبكر، أولاً، توفي اللورد كارنارفون، الذي مول الرحلة، في القاهرة بعد أن لدغته بعوضة، وانطفأت أنوار المدينة وتبع ذلك وفيات أخرى وتوفي عالم أجرى أشعة سينية على موميائه بسبب مرض مجهول، وتوفي أحد أعضاء الحفريات بسبب تسمم، وأصيب زائر بالتهاب رئوي وتوفي بعد ذهابه إلى القبر.

 

وقد يبدو هذا كدليل قوي على إطلاق لعنة المومياء، لكن كل ذلك كان مدفوعًا بالصحافة اليائسة لقصص عن أحد أعظم الاكتشافات في كل العصور ولقد انقضوا على فكرة اللعنة، وربما مات عدد قليل من الناس، لكن العديد من الأشخاص شاركوا في الاكتشاف ولم تكن الأعداد التي ماتت أكثر من كونها غير متوقعة، وفي الواقع، الشخص الذي كان ينبغي أن يكون الهدف الأكثر وضوحًا لهذه اللعنة، المكتشف هوارد كارتر، عاش لسنوات عديدة، ومات في سن 64.

 

4. حصان طروادة :
الإغريق أمضى 10 سنوات عقيمة محاولة للاستيلاء على مدينة طروادة قبل الخروج مع فكرة بناء الحصان الخشبي العملاق، وملئه مع الجنود، وتركها خارج أبواب المدينة وبمجرد أن أخذها أحصنة طروادة داخل أسوار المدينة، انتظر الجنود اليونانيون حتى حلول الليل قبل أن تسللوا من الحصان وفتحوا أبواب المدينة، مما سمح لزملائهم الجنود بالهجوم في الداخل وقهروا تروي في النهاية وهذه الحكاية، التي جلبتها لنا أوديسا هوميروس لأول مرة، غريبة جدًا لدرجة يصعب تصديقها ومع ذلك، فقد استخدم الإغريق محركات حصار خشبية ضخمة لمهاجمة المدن، وكانت أحيانًا مغطاة بجلود خيل رطبة لمنعها من الاشتعال.

 

5. طائر الفينيق :
في مصر القديمة، كان طائر الفينيق طائرًا ناريًا أسطوريًا ذو ريش أحمر جميل وفي كل مرة يكبر فيها هذا الطائر السحري ويموت، كان يحترق في النيران، ومن رماده، ولد من جديد كعنقاء صغير، وهذه الأسطورة الغريبة يمكن أن تكون قد أعادها المسافرون في شرق إفريقيا الذين صادفوا موطن طائر الفلامنجو الأقل.

 

تعيش هذه الطيور المذهلة ذات اللونين الأحمر والوردي في بحيرات يمكن أن تتبخر تمامًا في الصيف، ولا تعيش أكثر من منظر جاف ومغبر، وعندما خرج الآلاف والآلاف من فراخ الفلامنغو من مناطق تعشيشهم الجافة في وسط البحيرة بحثًا عن الطعام والماء، ألقيت سحابة ضخمة من الغبار وبدأت أسطورة ظهور الكتاكيت من النار.

 

6. أتلانتس :
لا تزال قصة أتلانتس تبهرنا بأكثر من 2000 عام بعد ظهورها لأول مرة في كتابات أفلاطون، والتي تحكي عن حضارة عجيبة دمرت عندما غرقت تحت المحيط وكانت أتلانتس مملكة تتكون من جزر مورقة مع عاصمة ضخمة على وسطها ولم يكن أفلاطون مؤرخًا ولم يكن ينوي أبدًا كتابة سرد وقائع و كان أكثر اهتماما بأخلاقيات الحكاية.

 

ومع ذلك، هناك العديد من الأمثلة على المدن الغارقة حول البحر الأبيض المتوسط ، ومن الممكن أن تستند الأسطورة إلى الحقائق، فعلى سبيل المثال، منذ حوالي 3600 عام، حدث ثوران بركاني ضخم في جزيرة سان توريني الواقعة على البحر المتوسط، وسواء كان هذا مرتبطًا بأسطورة أتلانتس أم لا، فمن المعروف أن هناك العديد من المدن الغارقة في البحر الأبيض المتوسط من شواطئ اليونان وإيطاليا إلى مصر وإسرائيل.

 

7. الطائر الهولندي :
البحارة مؤمنون بالخرافات في أفضل الأوقات، ولا شيء يتسبب في برودة أعصاب البحارة أكثر من مشاهدة الطائر الهولندي، وكان محكوما على هذه السفينة الشبحية أن تبحر في المحيطات إلى الأبد، وقد تسببت في كارثة لمن رأى السفينة وطاقمها الأسطوري يحومون فوق الأمواج.

 

ويُعتقد أن سبب هذه المشاهدات قد يكون نوعًا خاصًا من السراب يسمى فاتا مورغانا، وتحدث هذه عندما تكون هناك طبقة من الهواء البارد الكثيف بالقرب من مستوى سطح البحر مع هواء دافئ أعلاها ويمكن أن يتسبب ذلك في ثني أشعة الضوء وجعل الأجسام الموجودة على مستوى سطح البحر تظهر أعلى في الهواء لذلك يمكن إسقاط سفينة تبحر في البحر في الهواء، مما يخلق صورة ضبابية شبحية عن نفسها.

 

8. مصاصي دماء :
الأنياب، تجنب أشعة الشمس، النفور من الثوم، يمكن أن يكون كل هذا يعبر عن شيء واحد فقط، مصاص دماء، وهذا صعب الحدوث في الواقع إلا إذا كان الشخص يعاني من البورفيريا، وهو مرض نادر في الدم وتظهر على المصابين بهذا المرض أعراض مثل حساسية الجلد لأشعة الشمس وتتشوه بشرتهم إذا خرجوا في النهار، ولديهم أيضًا رد فعل سلبي تجاه الثوم مما قد يسبب ألمًا شديدًا.

 

ومن الأعراض المروعة الأخرى للمرض أن اللثة تتقلص وتتقشر شفاههم، مما يجعل أسنانهم تبرز بطريقة مخيفة تشبه الأنياب، والأشخاص الذين يعانون من البورفيريا لا يشربون الدم، ولكن بولهم لونه أحمر أرجواني وقد يكون هذا قد دفع الناس إلى الاعتقاد بأنهم كانوا يشربون الدم، وعلى الرغم من أنه مرض نادر، إلا أن البورفيريا كانت منتشرة بين طبقة النبلاء الأوروبيين، وهو ما قد يفسر سبب كون قلعة مصاص الدماء مكانًا مروعًا للقرويين في وسط أوروبا.

 

9. ضوء فسفوري يحوم أو يطفو في الليل على أرض المستنقعات :
في إنجلترا، أذهل الكثير من المسافر الليلي المرهق بمشهد ضوء شبح مخيف يحوم في الهواء ويجذب الفضول المفرط بعيدًا عن سلامة الطريق إلى هلاكهم وظلام المستنقعات، وعلى الرغم من أن هذا يبدو وكأنه حكاية خيالية يمكن روايتها في النزل على جانب الطريق من قبل المسافرين المراهقين الذين يستريحون حول حريق هدير، إلا أن هذا الضوء الفسفوري حقيقي للغاية ولا يزال من الممكن رؤيته ويحدث الفسفور الغريب الذي يشبه اللهب في الواقع بسبب الغازات المنبعثة من النباتات المتحللة في مناطق المستنقعات فتطلق هذه المصانع غاز الميثان عالي الاحتراق بالإضافة إلى الغازات الأخرى التي يمكن أن تحترق تلقائيًا.

 

10. محاربات الأمازون :
الأساطير اليونانية مليئة بقصص الجنس البطولي من النساء محاربات الأمازون والذين قاتلوا من أجل أحصنة طروادة خلال حرب طروادة، وهاجموا أثينا خلال حرب العلية، وحتى أسسوا مدينة أفسس، وفي كل عام، يتكاثر هؤلاء المحاربون الشرسات مع قبيلة مجاورة، ويحتفظون بأي فتيات ناتجة عن ذلك ويتخلصون من الأولاد.

 

والأساطير مليئة بالجاذبية، والفخار اليوناني مليء بصور محاربات الأمازون وهم يرتدون ملابس ضيقة ومع ذلك، حتى وقت قريب، لم يأخذ أحد القصص على محمل الجد ولم يحدث ذلك حتى كشف علماء الآثار في روسيا عن قبور مجموعة من النساء المدفونات بأسلحتهم وتظهر إصابات قتالية.

 

كما أظهرت الهياكل العظمية للنساء أنهن طويلات بشكل غير عادي بالنسبة لوقتهن ومن الواضح أن هؤلاء النساء المحاربات في السهوب الروسية كان مشهدًا مذهلاً للإغريق الذين واجهوهم.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading