nav icon

لماذا يجب اتباع جدول تطعيم الأطفال ؟

عدد متزايد من الآباء والأمهات قلقون بشأن تطعيم الأطفال، واستجواب الأطباء حول ضرورة وسلامة اتباع جدول تطعيم الأطفال الموصى به من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ومع ذلك، فقد أظهرت عقود من الدراسات أن اللقاحات آمنة وأن إعطاء اللقاحات وفقا لإرشادات مركز السيطرة على الأمراض أمر بالغ الأهمية لبناء المناعة في أجسام الشباب، كما قال الخبراء.

 

قال الدكتور روبرت جاكوبسون، طبيب الأطفال والمراهقين في مستشفى مايو كلينيك في مينيسوتا، إن الآباء القلقين بشأن تطعيم الأطفال يميلون إلى طرح أسئلة مماثلة، وإنهم يريدون معرفة ما إذا كان الحصول على ثلاث أو أربع جرعات دفعة واحدة مؤلما أكثر، وما إذا كان جهاز المناعة لدى الطفل يستطيع تحمل لقاحات متعددة، وما الذي قد يحدث إذا تأخر اللقاحات.

 

قالت هايدي لارسون عالمة الأنثروبولوجيا في كلية لندن للصحة والطب الإستوائي ومديرة مشروع الثقة في اللقاح الذي يدرس آراء الناس حول تطعيم الأطفال، هناك قضايا أخرى تتعلق بانعدام الثقة في النظام الصحي والحكومي، وقد تدفع هذه المخاوف الآباء إلى التخلص من التطعيمات أو تأخيرها، ولكن مثل هذه الدورة يمكن أن تعرض صحة الرضيع للخطر وتزيد من خطر الإصابة بمرض يمكن الوقاية منه وربما يهدد الحياة، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.

 

هل من المؤلم حقا أن يحصل الأطفال على عدة حقن في زيارة واحدة ؟ لا بل على العكس، فقد وجدت الدراسات أن الأطفال يعانون من المزيد من الألم عند انتشار الإجراءات الطبية المؤلمة على مدى عدة أيام، مقارنة بالوقت الذي يتم فيه إجراء عدة إجراءات في نفس اليوم، على حد قول جاكوبسون.

تطعيم الأطفال

أفاد باحثون في عام 2002 في دورة جاما في عام 2002 أن الأطفال حديثي الولادة الذين تعرضوا لمشارط كعب متعددة لجمع الدم من خلال ثقب على مدار عدة أيام، أدت التدخلات الطويلة والمؤلمة إلى زيادة القلق وتوقع الألم، وأظهرت استجابات ألم أكثر شدة أثناء الإجراءات من الأطفال الذين لم يتلقوا ضربات متكررة.

 

بالنسبة لتطعيم الأطفال المتعدد، فإن التركيبات الموصى بها لا تطغى على أجهزة المناعة لدى الأطفال أو تضعفها أو تستهلكها، كما يخشى بعض الآباء، وأفاد باحثون في عام 2002 في دراسة نشرت في مجلة طب الأطفال أن تطعيم الأطفال المتعدد يقوي في النهاية مقاومة الطفل الطبيعية لمسببات الأمراض.

 

كتب العلماء في دراسة طب الأطفال عام 2002، يتمتع الأطفال الصغار بقدرة هائلة على الإستجابة للقاحات المتعددة، بالإضافة إلى العديد من التحديات الأخرى الموجودة في البيئة، ومن خلال توفير الحماية ضد عدد من مسببات الأمراض البكتيرية والفيروسية يمنع تطعيم الأطفال إضعاف جهاز المناعة والإلتهابات البكتيرية الثانوية الناتجة أحيانا عن العدوى الطبيعية.

تطعيم الأطفال

بالنسبة لتأجيل تطعيم الأطفال المجدولة، فإن انتظار إعطاء اللقاحات قد يكون في الواقع خطيرا على صحة الطفل، وقال جاكوبسون إن مثل هذه التأخيرات قد تكون محفوفة بالمخاطر لأن الأطفال يحتاجون إلى لقاح معين قبل أول مواجهة لهم مع المرض، وقال، إذا تم تصميم هذا الجدول الزمني على أنه سباق مع الوقت لحماية الطفل قبل تعرضه للخطر، فإن الجدول الزمني المتأخر يزيد من فرصة إصابة الطفل بالمرض قبل أن يحصل على اللقاح.

 

قد تعني إضافة الوقت بين الجرعات إعطاء بعض اللقاحات في وقت قريب جدا من اللقاحات المجدولة الأخرى، لذلك قد لا يستجيب جهاز المناعة لدى الطفل لأي من اللقاحين، وبدلا من ذلك سيتجاهلها تماما، وقد يؤدي ذلك إلى إلغاء فعالية كلا التطعيمين مما يجعل الطفل عرضة للإصابة بالمرض.

تطعيم الأطفال

قال جاكوبسون عند تطعيم الأطفال الصغار، فإن التوقيت أمر بالغ الأهمية، على سبيل المثال، قد يحصل الطفل على بعض المناعة ضد الأنفلونزا من والدته، ولقاح الأنفلونزا لن يعمل حتى تتلاشى تلك الحماية، ولا يمكن إعطاء لقاحات أخرى مثل التطعيم ضد فيروس الروتا، بعد بلوغ الطفل سنا معينا، ويحصل الأطفال على جرعتين أو ثلاث جرعات من لقاح الفيروسة العجلية ولكن بعد بلوغ الأطفال سن 8 أشهر، فإن هذه اللقاحات تحمل مخاطر متزايدة للإصابة بحالة تسمى الإنغلاف، عندما يكون جزء من الأمعاء داخل جزء آخر مما قد يؤدي إلى انسداد.

 

علاوة على ذلك، عندما يختار الآباء جدول تطعيم الأطفال المتأخر، نادرا ما يتبعونه، وفي الأطفال الذين ولدوا في بورتلاند أوريغون بين عامي 2003 و 2009 ، فقط حوالي 1 ٪ من الآباء الذين أجلوا لقاحات أطفالهم اتبعوا الجدول الزمني المعدل وفقا لدراسة نشرت في عام 2012 في مجلة طب الأطفال، وقال جاكوبسون، إنه عمل شاق في جلب أطفالك بشكل متكرر إلى زيارات الأطباء، وكل شيء من الجدولة إلى وقوف السيارات يجعل الأمر أكثر تعقيدا، وتعيق حياة أطفالك وحياتك الخاصة الطريق.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading