nav icon

كيف تحمل السيدة بعد سن الأربعين ؟

بالنسبة للكثيرين تعتبر أفضل طريقة للحمل في الأربعينيات من العمر هي السفر عبر الزمن إلى العشرينات من العمر، حتى عندما تكون النساء في ذروة الخصوبة وبالمقارنة مع العشرينات من العمر، عندما تكون احتمالات الحمل في أي شهر ما بين 20 إلى 25٪، فإن احتمالات الحمل عند عمر 40 تنخفض إلى 5٪. بالنسبة للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 45 و49 عامًا، فتنخفض بنسبة 1٪، وفي حين أن الحمل بعد سن الأربعين يصبح أكثر صعوبة بشكل كبير، فقد ارتفع معدل المواليد بين النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 40 و44 عامًا، فقد أصبح ممكنًا بالتدخل الطبي.

 

هل يمكن للمرأة أن تحمل بعد سن 40 ؟
في الواقع أن الإجابة هي نعم، فبغض النظر عن العمر، فإن العوامل الرئيسية المتعلقة بما إذا كانت المرأة حامل هي مدى جودة عمل المبايض وصحتها العامة، لذلك، إذا كان عمرك يزيد عن 40 عامًا، وتتمتعي بصحة جيدة، وتحدث الإباضة بانتظام، فلديك فرصة جيدة للحمل من خلال الاتصال الجنسي على مدار ستة أشهر، فهناك بعض السيدات أنجبوا أطفالهم عندما كان عمرهم 43 عامًا وكانوا يتناولون حبوب منع الحمل طوال معظم حياتهم ومع ذلك لم يتعرضوا لأي آثار جانبية، ولكن هناك العديد من العوامل التي ساعدت على هذا مثل أنهم لم يدخنوا أبدًا، وكانوا نشطاء جدًا ولائقين بدنيًا.

 

وعلى الرغم من أن العديد من النساء فوق سن الأربعين لديهن وقت سهل للحمل ويعانين من حالات الحمل والولادة الهادئة، إلا أن احتمالية العقم والمخاوف الصحية تزداد، وإذا كان عمرك يزيد عن 40 عامًا، فقد يكون من الجيد بالنسبة لك اختبار وظيفة المبيض ومستويات الهرمونات ويمكنهم حتى إجراء الموجات فوق الصوتية لمعرفة ما إذا كان هناك إنسداد في قناة فالوب، وشريكك قد يرغب أيضًا في التفكير في إجراء تحليل للسائل المنوي ومن المرجح أن يوصي طبيبك أيضًا بإجراء تغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي لتحسين فرصك في الحمل.

حمل

ونظرًا لأنه من المرجح أن تحدث مشكلات الخصوبة للنساء الأكبر سنًا (والرجال)، فمن المهم مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن لأن علاجات الخصوبة تكون أيضًا أقل فعالية بالنسبة للنساء الأكبر من 40 عامًا، فعلى سبيل المثال، معدلات نجاح علاج التلقيح داخل الرحم (التلقيح داخل الرحم) بالنسبة للنساء في الأربعينيات من العمر منخفضة بنسبة 5٪ ومعدلات نجاح علاج التلقيح الاصطناعي (التلقيح الصناعي) 15٪ لكل دورة.

 

ما هو أفضل وقت للحمل ؟
في حين أنه من الممكن للمرأة أن تحمل في أي وقت خلال الشهر عندما تكون هناك دورة شهرية نجد أنه أفضل وقت للحمل يكون بشكل عام قبل يومين إلى ثلاثة أيام من الإباضة وإذا كنت لا تؤمن بممارسة الجنس غير الضروري فأنت مخطئ ففي بعض الأحيان قد يكون إنجاب طفل هو عمل مثل كل الأعمال، فأنت لا ترغب في أداء أكثر من اللازم، وباستخدام مجموعة الإباضة، أو التقويم، أو قياس وظائف الجسم يمكن أن تكون التغييرات لتتبع فترة الخصوبة مفيدة.

 

ويعتقد الكثير من الناس أنه عندما تحاول السيدة الحمل، فأنها بحاجة إلى ممارسة الجنس كل يوم ولكن هذا ليس صحيحًا، فيوصي معظم الأطباء بممارسة الجنس كل يومين إلى ثلاثة أيام طوال دورتك، حيث يمكن أن تعيش الحيوانات المنوية لمدة تصل إلى 5 أيام في الجهاز التناسلي الأنثوي، وقد تشعر المرأة بوقت الإباضة لديها حيث تبدأ تشعر بدرجة حرارة جسمها، ويجب التأكد من ممارسة الجنس في غضون 24 ساعة من ارتفاع درجة الحرارة وأن تحاول كل شهر إلى أن يحدث الحمل.

 

الآثار المحتملة الناتجة عن حمل السيدة في الأربعينيات من العمر :
لا يزال بإمكان النساء في الأربعينيات من العمر أن يتمتعن بحمل وطفل صحيين، لكن المخاطر على كل من المرأة والطفل تتصاعد بعد سن 35 وبالنسبة للمرأة، هناك خطر متزايد من حدوث مضاعفات الحمل مثل تسمم الحمل وسكري الحمل وارتفاع ضغط الدم والولادة المبكرة والولادة القيصرية أما بالنسبة للطفل، فإن المخاطر التي تهدده الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، والعيوب الخلقية، وولادة جنين ميت وكل هذه المخاطر ترتفع نسبتها كلما تقدمت السيدة في العمر بدون شك، ويقترح معظم الأطباء عادة إجراء فحوصات ومراقبة إضافية للنساء الحوامل فوق سن 35.

 

وغالبًا ما يتحقق جميع السيدات تقريبًا ممن تزيد أعمارهم عن 40 عامًا بحثًا عن حالات شذوذ في الكروموسومات لأنهم يريدون أن يكونوا مستعدين نفسيًا ويمكن أن يحدث الاختبار الأول في وقت مبكر من الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وإذا تم الكشف عن حالة شاذة محتملة، يمكن إجراء الاختبارات التأكيدية بعد 16 أسبوعًا.

 

وفي النهاية، على الرغم من أنه قد يكون من الصعب أن تحملي وتبقى حاملاً بعد سن الأربعين، فمن الممكن ومع فوائد العلم والطب الحديث، نجد أن العديد من النساء يستطعن أن يولدون أطفالهن بأمان.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading