nav icon

ماذا تعرف عن حياة باراك أوباما الرئيس الأمريكي السابق ؟

كان باراك أوباما الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة وأول رئيس أمريكي من أصل أفريقي، وقضى أوباما فترتين في عامي 2008 و2012، وترعرع باراك أوباما في هاواي وتخرج من جامعة كولومبيا وكلية الحقوق بجامعة هارفارد، حيث كان رئيسًا لمراجعة قانون هارفارد، وبعد أن خدم في مجلس الشيوخ بولاية إلينوي، انتخب سيناتور أمريكي يمثل إلينوي في عام 2004 ولديه وزوجته ميشيل أوباما ابنتان، ماليا وساشا.

 

حياة والدي باراك أوباما المبكرة :
ولد باراك حسين أوباما الثاني في هونولولو، هاواي، في 4 أغسطس 1961 ونشأ والد أوباما لرعي الماعز في أفريقيا وحصل في نهاية المطاف على منحة سمحت له بمغادرة كينيا ومتابعة أحلامه في الذهاب إلى الكلية في هاواي، أما عن والدة أوباما، آن دونهام، فقد ولدت في قاعدة عسكرية في ويتشيتا، كانساس، خلال الحرب العالمية الثانية وتم تجنيدها في الجيش، وبعد الحرب تزوج كل من أوباما الأب ودنهام واستقروا في هاواي.

 

وتزوجا في 2 فبراير 1961، وولد باراك الثاني بعد ستة أشهر، ولكن غادر والده بعد فترة وجيزة من ولادته، وتطلق الزوجان بعد ذلك بعامين، وعندما كان باراك أوباما طفلاً، لم يكن لأوباما علاقة مع والده، وكافح أوباما مع غياب والده خلال طفولته، الذي لم يره مرة أخرى إلا بعد طلاق والديه عندما زار أوباما الأب هاواي لفترة قصيرة في عام 1971، وعاش باراك أوباما مع أجداده، وإلتحق أوباما بأكاديمية بوناهو المحترمة وبرع في كرة السلة وتخرج بدرجة الشرف الأكاديمي في عام 1979، وأصبح مدركًا للعنصرية وما يعنيه أن يكون أمريكيًا من أصل أفريقي.

 

تعليم وعمل باراك أوباما :
دخل أوباما كلية أوكسيدنتال في لوس أنجلوس عام 1979 وبعد عامين، انتقل إلى جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك، وتخرج في عام 1983 بدرجة علمية في العلوم السياسية وتخرج بامتياز مع مرتبة الشرف من قانون هارفارد في عام 1991، وبعد تخرجه من جامعة كولومبيا كطالب جامعي، عمل أوباما في قطاع الأعمال لمدة عامين وانتقل إلى شيكاغو في عام 1985، حيث عمل على الجانب الجنوبي الفقير كمنظم مجتمعي للسكان ذوي الدخل المنخفض.

أوباما

وخلال هذه الفترة انضم أوباما إلى كنيسة المسيح الثالوث المتحدة، ودخل أوباما كلية الحقوق بجامعة هارفارد في عام 1988 وفي العام التالي، إلتقى بأستاذ القانون الدستوري لورانس تريب وطلب من أوباما الإنضمام إلى فريقه كمساعد باحث، ووافق على الفور، وفي عام 1989، انضم أوباما إلى شركة المحاماة في شيكاغو في سيدلي أوستن كمساعد صيفي، حيث إلتقى بزوجته المستقبلية ميشيل، وفي فبراير 1990، تم انتخاب أوباما كأول محرر أمريكي أفريقي لمجلة هارفارد للقانون.

 

زواج باراك أوباما من ميشيل أوباما وبناته :
إلتقى أوباما بميشيل روبنسون، المحامية الشابة التي تم تعيينها لتكون مستشارة في مكتب المحاماة بشيكاغو في سيدلي أوستن، وبعد فترة وجيزة، بدأ الزوجان المواعدة، وفي 3 أكتوبر 1992، تزوج هو وميشيل وانتقلوا إلى كينوود، في الجانب الجنوبي من شيكاغو ورحب باراك وميشيل أوباما بابنتين بعد ذلك بعدة سنوات وهما ماليا (مواليد 1998) وساشا (مواليد 2001).

 

مهنة باراك أوباما في القانون :
بعد كلية الحقوق، عاد أوباما إلى شيكاغو للعمل كمحامٍ في مجال الحقوق المدنية وقام بتدريس القانون الدستوري بدوام جزئي في كلية الحقوق بجامعة شيكاغو بين عامي 1992 و2004، وأولاً كان محاضر ثم أصبح أستاذ وساعد في تنظيم حملات تسجيل الناخبين خلال حملة بيل كلينتون الرئاسية لعام 1992.

 

دخول باراك أوباما في سياسة إلينوي :
قاده عمل أوباما في مجال الدعوة إلى الترشح للحصول على مقعد في مجلس الشيوخ بولاية إلينوي كديمقراطي في عام 1996، وخلال سنواته كعضو في مجلس الشيوخ، عمل أوباما مع كل من الديمقراطيين والجمهوريين لصياغة تشريع بشأن الأخلاقيات، وكذلك توسيع خدمات الرعاية الصحية وبرامج تعليم الطفولة المبكرة للفقراء كما أنشأ ائتمان ضريبة الدخل المكتسب من الدولة للفقراء العاملين وكرئيس للجنة الصحة والخدمات الإنسانية في مجلس الشيوخ في إلينوي، عمل أوباما مع مسؤولي إنفاذ القانون للمطالبة بتسجيل الفيديو للاستجوابات والإعترافات في جميع القضايا الكبرى بعد العثور على عدد من السجناء المحكوم عليهم بالإعدام بريئين.

 

وبعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، كان أوباما معارضًا مبكرًا لدفع الرئيس جورج دبليو بوش لخوض حرب مع العراق وكان أوباما لا يزال عضوا في مجلس الشيوخ عندما تحدث ضد قرار يجيز استخدام القوة ضد العراق خلال تجمع حاشد في فيدرال بلازا في شيكاغو في أكتوبر 2002 وقال "أنا لا أعارض كل الحروب، أنا أعارض الحروب الغبية وما أعارضه هو المحاولة الساخرة التي قام بها ريتشارد بيرل وبول وولفويتز"، وعلى الرغم من احتجاجاته، بدأت حرب العراق في عام 2003.

 

باراك أوباما سيناتور إلينوي :
قرر أوباما الترشح لمقعد مفتوح في مجلس الشيوخ الأمريكي بعد الجمهوري بيتر فيتزجيرالد في الإنتخابات التمهيدية الديمقراطية عام 2004 وهزم رجل الأعمال المليونير بلير هال ومراقب إلينوي دانيال هاينز بنسبة 52 % من الأصوات، وفي ذلك الصيف، تمت دعوته لإلقاء الخطاب الرئيسي لدعم جون كيري في المؤتمر الوطني الديمقراطي لعام 2004 في بوسطن وشدد أوباما على أهمية الوحدة، وفي الإنتخابات العامة في نوفمبر 2004، حصل أوباما على 70 % من الأصوات لصالح 27 % من كيز، وهو أكبر انتصار انتخابي في تاريخ إلينوي وبفوزه، أصبح باراك أوباما ثالث أميركي أفريقي ينتخب لمجلس الشيوخ الأمريكي منذ إعادة الإعمار.

 

وأدى أوباما اليمين الدستورية في 3 يناير 2005، وشارك في شراكة مع السناتور الجمهوري ريتشارد لوجار من ولاية إنديانا في مشروع قانون وسع نطاق جهود تدمير أسلحة الدمار الشامل في أوروبا الشرقية وروسيا ثم، مع السناتور الجمهوري توم كوبورن من أوكلاهوما، أنشأ موقعًا إلكترونيًا لتتبع جميع النفقات الفيدرالية كما تحدث أوباما عن ضحايا إعصار كاترينا، ودفع من أجل تطوير الطاقة البديلة، وأيد فوائد المحاربين المحسنين.

 

الإنتخابات الرئاسية عام 2008 :
في فبراير 2007، تصدرت عناوين الصحف أوباما عندما أعلن ترشيحه لانتخابات 2008 الرئاسية الديمقراطية وكان في معركة شديدة مع السيدة الأولى السابقة ثم السناتور الأمريكية من نيويورك هيلاري رودهام كلينتون، وفي 3 يونيو 2008، أصبح أوباما المرشح المفترض للحزب الديمقراطي بعد فوزه بعدد كاف من المندوبين المتعهد بهم خلال الإنتخابات التمهيدية، وقدمت كلينتون دعمها الكامل لأوباما طوال مدة حملته، وفي 4 نوفمبر 2008، هزم أوباما المرشح الجمهوري للرئاسة جون ماكين، 52.9 % إلى 45.7 %، للفوز بالانتخاب باعتباره الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة وأول أميركي أفريقي يشغل هذا المنصب، وأصبح زميله في الترشيح، السناتور عن ولاية ديلاوير، جو بايدن، نائبًا للرئيس.

 

أول 100 يوم وجائزة نوبل للسلام :
بين يوم التنصيب و29 أبريل 2009، اتخذت إدارة أوباما إجراءات على عدة جبهات، ولجهوده خلال أول ظهور له في المنصب، منحت لجنة نوبل في النرويج لأوباما جائزة نوبل للسلام لعام 2009 وفي أول مائة يوم له في منصبه، أقنع أوباما الكونغرس بتوسيع تأمين الرعاية الصحية للأطفال وتوفير الحماية القانونية للنساء اللواتي يسعين إلى أجر متساو وتم تمرير مشروع قانون تحفيز بقيمة 787 مليار دولار لتعزيز النمو الإقتصادي على المدى القصير، وتم تقديم القروض لصناعة السيارات، وخفض أوباما الضرائب على العائلات العاملة والشركات الصغيرة لأول مرة كما خفف الرئيس الحظر المفروض على أبحاث الخلايا الجذعية الجنينية ومضى قدما في خطة ميزانية بقيمة 3.5 تريليون دولار.

 

وقام أوباما بإجراء إصلاح شامل للسياسة الخارجية الأمريكية وواصل تحسين العلاقات مع أوروبا والصين وروسيا وفتح حوار مع إيران وفنزويلا وكوبا وضغط على الحلفاء لدعم حزمة التحفيز الإقتصادي العالمي وقد أرسل 21000 جندي إضافي إلى أفغانستان وحدد موعدًا في أغسطس 2010 لانسحاب جميع القوات الأمريكية تقريبًا من العراق.

 

إعادة انتخاب باراك أوباما عام 2012 :
كما فعل في عام 2008، خلال حملته لولاية رئاسية ثانية، ركز أوباما على المبادرات الشعبية والمشاهير مثل آنا وينتور وسارة جيسيكا باركر ساعدت حملة الرئيس من خلال استضافة مناسبات لجمع التبرعات وصرح أوباما في يونيو 2012، في حدث انتخابي أنه سيحرك البلاد إلى الأمام وسينهي ما بدأه، وفي انتخابات عام 2012، واجه أوباما الخصم الجمهوري ميت رومني وزميله في منصب نائب الرئيس، الممثل الأمريكي بول رايان، وفي 6 نوفمبر 2012، فاز أوباما بولاية ثانية مدتها أربع سنوات كرئيس من خلال حصوله على ما يقرب من خمسة ملايين صوت أكثر من رومني واستطاع الحصول على أكثر من 60 % من المجمع الإنتخابي.

 

آخر يوم لباراك أوباما في المنصب :
في 19 يناير 2017، كان آخر يوم كامل لأوباما في منصبه، وفي أيامه الأخيرة في المكتب البيضاوي، قدم أوباما أيضًا لبايدن وسام الحرية الرئاسي بامتياز، وشارك ببعض الكلمات في مؤتمره الصحفي الأخير حيث قال إنه يؤمن كثيرًا بهذه البلد.

 

حياة باراك أوباما بعد الرئاسة :
بعد مغادرة البيت الأبيض، انتقلت عائلة أوباما إلى منزل في حي كالوراما في واشنطن العاصمة، للسماح لابنتهما الصغيرة ساشا بمواصلة الدراسة هناك، وشرع أوباما في جولة في ثلاث دول في أواخر خريف 2017، حيث إلتقى برؤساء دول مثل الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading