nav icon

ماذا تعرف عن صخرة الفيل في آيسلندا ؟

آيسلندا هي أرض البراكين، ولا يتضح هذا في أي مكان أكثر من فيستمانايجار (جزر ويستمان)، وأرخبيل قبالة الساحل الجنوبي لآيسلندا، وهنا، شكلت قرون من الإنفجارات البركانية منحدرات بحرية تبدو شبه حكاية خرافية، وظهور صخرة الفيل البركانية من بين هذه التشكيلات اللآفتة للنظر، فيبدو جزء من الساحل الذي شكله البركان على هيماي (والذي يعني جزيرة المنزل) تماما مثل رأس فيل كبير يلصق خرطومه في الماء.

 

صخرة الفيل عبارة عن شكل فيل حقيقي لدرجة أن بعض الناس يعتقدون أنه تم تشكيلها بالتدخل البشري، وليس هذا هو الحال، ومع ذلك، يرجع المظهر الواقعي للفيل جزئيا على الأقل إلى حقيقة أن الجرف يتكون من صخور البازلت، وتعطي الصخرة شكل جلد يبدو متجعدا ورماديا تماما مثل فيل حقيقي.

 

كيف تكونت صخرة الفيل ؟

صخرة الفيل

الفرضية الأكثر شيوعا هي أن صخرة الفيل والتكوينات الصخرية الأخرى على هيماي جاءت من بركان إلدفل، والذي اندلع عدة مرات ولا يزال نشطا في العصر الحديث، وفي عام 1973 تسبب ثوران في أضرار كبيرة للجزيرة ولم يتم إنقاذ منطقة المرفأ إلا من خلال عملية تبريد درامية عززت الحمم البركانية المتقدمة بمياه المحيط قبل أن تصل إلى الساحل.

 

هيماي هي أكبر كتلة من الأراضي في فيستمانايجار وهي الجزيرة الوحيدة في السلسلة التي تضم سكانا دائمين، ولديها مطار وواحد من ملاعب الجولف الأكثر شهرة في آيسلندا، والمناظر الطبيعية المثيرة والوصول السهل (الجزيرة على بعد أربعة أميال بحرية من البر الرئيسي ويسهل الوصول إليها عن طريق العبارة) تجعلها وجهة شهيرة للسياح.

 

على الرغم من تشابه الصخرة القوي مع الفيل، يرى بعض الناس شيئا مختلفا في الواقع عندما ينظرون إلى تكوين صخرة الفيل، ويرون الشخصية الأسطورية كوثولو وحش البحر مع مخالب على وجهه مثل الحبار أو الأخطبوط، وهناك كاتب خيالي ظهر هذا الوحش في قصص قصيرة لمجلات اللب في 1920، وسواء كنت ترى صخرة الفيل حيوان الشثني أو وحش خيالي فإن المظهر الواقعي لهذا التكوين الصخري يجعله يبرز حتى بين الأمثلة الأخرى لتماثيل الطبيعة في جزر ويستمان.

 

على الرغم من أن صخرة الفيل تجذب كثير من المشاهدين الفضوليين، إلا أنها واحدة من العديد من عوامل الجذب في هيماي، وقد ترى الحوت القاتل في الماء كيكو الأوركا الذي لعب دور البطولة في امتياز الفيلم الشهير فري ويللي، وتم إطلاقه بالفعل في المياه حول هيماي، لكنه للأسف فشل في التكيف واضطر في النهاية إلى الإنتقال، وتجوب الجولات التي تجتاز صخرة الفيل المياه الساحلية بحثا عن الثدييات البحرية مثل الدلافين والحيتان القاتلة وأنواع الحيتان الأخرى.

صخرة الفيل

أكبر مطالبة لهيماي بالشهرة ليست في الواقع الحيتان ولا صخرة الفيل، فالجزيرة موطن لحوالي4000 شخص، وخلال موسم الهجرة الصيفية هناك الملايين من طيور البفن البحرية، وهذه الطيور برؤوسها الملونة الشبيهة بالرسوم المتحركة هي موضوع مهرجان سنوي، وخلال فصل الصيف ينقل الزوار تركيزهم إلى أسراب الطيور.

 

لا يزال بعض سكان الجزر يمارسون صيد طيور البفن البحرية على المنحدرات الساحلية، بينما ينقذ آخرون الطيور بعد هبوطها في البلدة الرئيسية في الجزيرة، وطيور البفن يختلط عليها الأمر بين أنوار القرية والأرض معتقدين أنها نوع من الإنعكاس في المحيط، وبدلا من إضافتها إلى قائمة الطعام يمسك السكان المحليون الشباب بالطيور المفقودة ويطلقونها مرة أخرى في البحر (حتى أن بعض سكان المدن المغامرين يدفعون السياح للقيام بالإفراج عنها).

 

هواية أخرى شعبية للسياح تتضمن المشي لمسافات طويلة في بركان إلدفل، وقمة الجبل أعلى بقليل من 600 قدم فوق مستوى سطح البحر، ولذلك يمكن الوصول إلى الجبل حتى للمتنزهين غير الرسميين، وتحتوي الجزيرة على مسارات محددة جيدا، ويمكنك حتى عبور حقل الحمم البركانية التي غطت المنازل في عام 1973، ووضع السكان المحليون علامات حتى يعرف الزائرون عندما يمشون فوق مستوطنة سابقة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading