nav icon

جو بايدن مرشح الرئاسة الأمريكية 2020

عمل جو بايدن لفترة وجيزة كمحام قبل أن يتحول إلى السياسة وأصبح خامس أصغر عضو في مجلس الشيوخ الأمريكي في التاريخ، وكذلك أطول أعضاء مجلس الشيوخ في ولاية ديلاوير ولم تكتسب حملته الرئاسية لعام 2008 زخمًا أبدًا، لكن المرشح الديمقراطي باراك أوباما اختاره زميله في الترشح، واستمر بايدن في العمل لفترتين كنائب رئيس 47 للولايات المتحدة وفي عام 2017، في ختام إدارته، قدم أوباما لبايدن وسام الحرية الرئاسي وبعد ذلك بعامين، أطلق بايدن حملته الرئاسية الأمريكية عام 2020.

 

سنوات جو بايدن المبكرة :
قبل وقت طويل من الوصول إلى أحد أعلى المناصب السياسية في الدولة، نشأ جو بايدن المولود في 20 نوفمبر 1942 في مدينة سكرانتون في شمال شرق ولاية بنسلفانيا وكان والده جوزيف بايدن الأب يعمل في تنظيف الأفران وفي بيع السيارات المستعملة، ووالديه كان لهما الفضل في غرس الصلابة والعمل الجاد والمثابرة، وحضر بايدن مدرسة سانت بول الإبتدائية في سكرانتون، وفي عام 1955، عندما كان عمره 13 عامًا، انتقلت العائلة إلى مايفيلد، ديلاوير، وهو مجتمع من الطبقة المتوسطة سريع النمو، وعندما كان طفلا، عانى بايدن من التلعثم، وتغلب في النهاية على عائق الكلام عن طريق حفظ مقاطع شعرية طويلة وكان يقوم بتلاوتها بصوت عال أمام المرآة.

 

وحضر بايدن مدرسة سانت هيلينا حتى حصل على قبول في أكاديمية أرشمير المرموقة وعلى الرغم من أنه كان عليه أن يعمل عن طريق غسل نوافذ المدرسة وإزالة الأعشاب الضارة من الحدائق لمساعدة عائلته على دفع الرسوم الدراسية، إلا أن بايدن كان يحلم منذ فترة طويلة بالذهاب إلى المدرسة، وكان بايدن طالبًا صلبًا، وعلى الرغم من صغر حجمه، كان بارزًا في فريق كرة القدم.

 

جو بايدن والجامعة :
حضر بايدن جامعة ديلاوير القريبة، حيث درس التاريخ والعلوم السياسية ولعب كرة القدم واعترف في وقت لاحق أنه قضى أول عامين في الكلية أكثر اهتماما بكثير بكرة القدم والفتيات والحفلات من الأكاديميين لكنه طور أيضًا اهتمامًا حادًا بالسياسة خلال هذه السنوات، مدفوعًا جزئيًا بالافتتاح الملهم لجون كينيدي في عام 1961.

 

وفي رحلة إستراحة الربيع إلى جزر البهاما خلال عامه الأصغر، التقى بايدن بطالب من جامعة سيراكيوز يدعى نيليا هانتر، والذي بدوره قام بتشجيعه على دراسة القانون وبالفعل تم قبوله في كلية الحقوق بجامعة سيراكيوز عند تخرجه من ديلاوير في عام 1965 وتزوج بايدن وهنتر في العام التالي، في عام 1966.

جو بايدن

جو بايدن ومهنة سياسية مبكرة :
بعد تخرجه من كلية الحقوق عام 1968، انتقل بايدن إلى ويلمنجتون، ديلاوير، لبدء ممارسة مهنة المحاماة كما أصبح عضوًا نشطًا في الحزب الديمقراطي، وفي عام 1970 تم انتخابه لمجلس مقاطعة كاسل الجديدة وأثناء عمله كعضو مجلس، في عام 1971، أسس بايدن مكتب محاماة خاص به.

 

وبالإضافة إلى حياته المهنية المزدحمة بشكل متزايد، كان لبايدن ثلاثة أطفال وهم جوزيف بايدن الثالث، وهنتر بايدن ونعومي بايدن وقال بايدن عن حياته في ذلك الوقت: "كان كل شيء يحدث بشكل أسرع مما كنت أتوقع"، وفي عام 1972، شجع حزب ديلاوير الديمقراطي بايدن البالغ من العمر 29 عامًا على الترشح ضد المرشح الجمهوري الشهير ج.كالب بوغز لمجلس الشيوخ الأمريكي، وعلى الرغم من قلة من يعتقد أنه كان لديه أي فرصة، إلا أن بايدن قام بحملة دؤوبة نظمها في الغالب أفراد العائلة وشقيقته فاليري بايدن أوينز، عملت كمديرة حملته، وكان والديه يقومان بحملة يومية وفي سباق ضيق مع نسبة إقبال كبيرة، فاز بايدن بفوز مفاجئ ليصبح خامس أصغر عضو في مجلس الشيوخ الأمريكي منتخب في تاريخ البلاد.

 

مأساة الأسرة :
مثلما بدت حقيقة كل أحلام بايدن العنيدة تتحقق أصيب بمأساة مدمرة فقبل أسبوع من عيد الميلاد عام 1972 تعرضت زوجة بايدن وثلاثة أطفال لحادث سيارة مروع أثناء التسوق لشراء شجرة عيد الميلاد وأسفر الحادث عن مقتل زوجته وابنته وإصابة كل من ولديه بو وهنتر وكان سلوك بايدن لا يطاق، ومع ذلك، وبتشجيع من عائلته، قرر بايدن احترام التزامه بتمثيل شعب ولاية ديلاوير في مجلس الشيوخ وتخطى مراسم أداء اليمين لأعضاء مجلس الشيوخ الجدد في واشنطن وبدلاً من ذلك أدى القسم من غرفة مستشفى أبنائه ومن أجل قضاء أكبر قدر ممكن من الوقت مع أبنائه، قرر بايدن الاستمرار في العيش في ويلمنجتون والتنقل من وإلى واشنطن كل يوم بواسطة قطار امتراك، وهي ممارسة حافظ عليها طوال فترة خدمته الطويلة بالكامل في مجلس الشيوخ.

 

سنوات مجلس الشيوخ :
من عام 1973 إلى عام 2009، خدم بايدن مهنة متميزة في مجلس الشيوخ وخلال فترة وجوده في مجلس الشيوخ، حصل بايدن على الاحترام باعتباره أحد كبار خبراء السياسة الخارجية في الهيئة، حيث شغل منصب رئيس لجنة العلاقات الخارجية لعدة سنوات وتضمنت العديد من مواقفه في السياسة الخارجية الدعوة إلى الحد من الأسلحة الإستراتيجية مع الإتحاد السوفياتي، وتعزيز السلام والإستقرار في البلقان، وتوسيع الناتو ليشمل دول الكتلة السوفيتية السابقة ومعارضة حرب الخليج الأولى، وفي سنوات لاحقة، دعا إلى تحرك أمريكي لإنهاء الإبادة الجماعية في دارفور وتحدث علناً ضد تعامل الرئيس جورج دبليو بوش مع حرب العراق، لاسيما معارضة زيادة القوات في عام 2007.

 

وبالإضافة إلى السياسة الخارجية، كان بايدن مؤيدًا صريحًا لقوانين الجريمة الأكثر صرامة في عام 1987، ويُعزى فشل مرشح المحكمة العليا روبرت بورك في تلقي التأكيد إلى الإستجواب القاسي من قبل بايدن، الذي كان آنذاك رئيسًا للجنة القضائية بمجلس الشيوخ وقام بايدن برعاية قانون مكافحة الجرائم العنيفة وزيادة العقوبات على مجموعة من الجرائم.

 

طموحات رئاسية :
في عام 1987، بعد أن أثبت نفسه كواحد من أبرز المشرعين الديمقراطيين في واشنطن، قرر بايدن الترشح للرئاسة الأمريكية، ومع ذلك،، انسحب من الإنتخابات التمهيدية الديمقراطية، بعد أن ظهرت تقارير تفيد بسرقة جزء من الخطاب وكان بايدن يعاني من صداع شديد خلال الحملة، وبعد فترة وجيزة من تركه في عام 1988، اكتشف الأطباء أنه يعاني من مشاكل في الدماغ تهدد الحياة وأدت مضاعفات جراحة الدماغ التي تلت ذلك إلى حدوث جلطات دموية في رئتيه، مما أدى بدوره إلى خضوعه لعملية جراحية أخرى وعاد بايدن المرن دائمًا إلى مجلس الشيوخ بعد أن نجا من فترة تعافي مدتها سبعة أشهر.

 

نائب الرئيس الأمريكي :
في عام 2007، بعد 20 عامًا من أول محاولة رئاسية فاشلة، قرر بايدن مرة أخرى الترشح للرئاسة الأمريكية، وعلى الرغم من سنوات خبرته في مجلس الشيوخ، فشلت حملة بايدن في توليد الكثير من الزخم في مجال تهيمن عليه هيلاري كلينتون وباراك أوباما وانسحب بايدن بعد حصوله على أقل من واحد بالمائة من الأصوات في المؤتمرات الحاسمة في ولاية آيوا وبعد عدة أشهر، على الرغم من أن أوباما حصل على ترشيح الحزب الديمقراطي بعد حملة شديدة الشدة ضد كلينتون إلا أنه اختار بايدن كمرشح له، ومع جذوره الاتية من الطبقة العاملة، ساعد بايدن حملة أوباما في توصيل رسالة الإنتعاش الإقتصادي إلى الناخبين ذوي الياقات الزرقاء الحاسمين في الولايات المتأرجحة مثل أوهايو وبنسلفانيا.

 

وفي 2 نوفمبر 2008، هزم باراك أوباما وجو بايدن بشكل مقنع التذكرة الجمهورية لسناتور أريزونا جون ماكين وحاكم ألاسكا سارة بالين، وفي 20 يناير 2009 أدى أوباما اليمين الدستورية كرئيس للولايات المتحدة 44 وأصبح بايدن نائب الرئيس 47.، وبدا بايدن وكأنه يستمتع بفرصة لعب دور حاسم في إدارة أوباما وبعد انتخابات عام 2008، قال: "هذه لحظة تاريخية، لقد بدأت مسيرتي المهنية في القتال من أجل الحقوق المدنية، وأن أكون جزءًا مما هو لحظة في التاريخ الأمريكي حيث أفضل الناس، وأفضل الأفكار".

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading