nav icon

معلومات مدهشة عن طائر البطريق بالصور

طائر البطريق محدب الجناح، بطريق المكونة أو البطريق الذهبي، وطائر البطريق أصفر العينين، والبطريق القزم كلها في عائلة البطاريق، وهي طيور شائعة دائما، ومخلوقات سمينة، وترتدي بذلة سهرة يتهادى بشكل ساحر عبر الصخور والجليد ويتساقط في البحر، وطائر البطريق موطنه الأصلي في المحيطات في نصف الكرة الجنوبي وفي جزر غالاباغوس.

 

وصف طائر البطريق :

طائر البطريق

طائر البطريق من الطيور، وعلى الرغم من أنه قد لا يبدو مثل أصدقائنا الآخرين ذوي الريش، إلا أنه في الواقع ريشي، ولأنه يقضي الكثير من حياته في الماء، فإن ريشه يبقى زلقا أملس ومقاوما للماء، وطائر البطريق لديه غدة زيتية خاصة، تسمى غدة برين، والتي تنتج إمدادات ثابتة من زيت العزل المائي، ويستخدم طائر البطريق منقاره لتطبيق المادة على ريشه بإنتظام، ويساعد ريشه الزيتي على إبقائه دافئا في المياه المتجمدة، ويقلل أيضا من الإحتكاك عند السباحة.

 

وعلى الرغم من أن طائر البطريق لديه أجنحة، إلا أنه لا يستطيع الطيران على الإطلاق، وأجنحته مستوية ومدببة وتبدو وكأنها زعانف دولفين أكثر من أجنحة الطيور، وطائر البطريق يجيد الغوص والسباحة حيث أن جسمه مثل الطوربيد مع أجنحة مصممة لدفع جسمه عبر الماء بدلا من الهواء، ومن بين جميع أنواع طيور البطريق المعترف بها أكبرها هو بطريق الإمبراطور والذي يمكن أن ينمو إلى أربعة أقدام في الطول ويزن ما بين 50-100 رطل، والأصغر هو طائر البطريق القزم الذي ينمو بمتوسط 17 بوصة ويزن حوالي 3.3 رطل.

 

موئل طائر البطريق :

طائر البطريق

لا تسافر إلى ألاسكا إذا كنت تبحث عن طيور البطريق، وهناك 19 نوعا موصوفا من طائر البطريق على الكوكب، وكلها تعيش بإستثناء واحد يعيش تحت خط الإستواء، وعلى الرغم من الإعتقاد الخاطئ الشائع بأن جميع طيور البطريق تعيش بين الجبال الجليدية في القطب الجنوبي فهذا ليس صحيحا أيضا، حيث يعيش طائر البطريق في كل قارة في نصف الكرة الجنوبي، بما في ذلك أفريقيا وأمريكا الجنوبية وأستراليا، ويسكن معظم الجزر حيث لا يكون مهدد من قبل الحيوانات المفترسة الكبيرة، والنوع الوحيد الذي يعيش شمال خط الاستواء هو بطريق غالاباغوس، والذي يتماشى مع اسمه في جزر غالاباغوس.

 

طائر البطريق والنظام الغذائي :

طائر البطريق

تتغذى معظم طيور البطريق على كل ما يستطيعوا الإمساك به أثناء السباحة والغوص، وسوف يأكل أي مخلوق بحري يمكنه التقاطه وابتلاعه، من الأسماك أو السلطعون أو الجمبري أو الحبار أو الأخطبوط أو الكريل، ومثل الطيور الأخرى، فإن طائر البطريق ليس له أسنان ولا يمكنه مضغ طعامه، وبدلا من ذلك، لديه أشواك سميكة متجهة للخلف داخل الفم، ، ويستخدمها لتوجيه فريسته إلى أسفل حنجرته، ويأكل طائر البطريق متوسط الحجم رطلين من المأكولات البحرية يوميا خلال أشهر الصيف.

 

الكريل من القشريات البحرية الصغيرة، وجزء مهم بشكل خاص من النظام الغذائي لصغار طائر البطريق، وقد وجدت دراسة طويلة الأجل للنظام الغذائي لطائر البطريق جنتو أو أبيض الأذن أن نجاح التكاثر كان مرتبطا بشكل مباشر بكمية الكريل التي يأكلها، ويبحث آباء البطريق عن الكريل والأسماك في البحر ثم يسافرون مرة أخرى إلى صغارهم على الأرض ليعيدوا الطعام إلى أفواههم، وبطريق المعكرونة هو مغذي متخصص يعتمد على الكريل فقط من أجل تغذيته.

 

سلوك طائر البطريق :

طائر البطريق

يسبح معظم أنواع طائر البطريق ما بين 4-7 ميل في الساعة تحت الماء، ولكن يمكن لبطاريق الجنتو الصغيرة أن تدفع نفسها من خلال الماء بسرعة 22 ميل في الساعة، ويمكن أن يغوص طائر البطريق بعمق مئات الأقدام، ويبقى مغمور لمدة 20 دقيقة، ويمكنه إطلاق نفسه خارج الماء مثل خنازير البحر لتجنب الحيوانات المفترسة تحت السطح أو العودة إلى سطح الجليد.

 

طائر البطريق يحتوي على عظام مجوفة لذا فهو أخف في الهواء، ولكن عظام البطريق أكثر سمكا وثقلا، ومثلما يستخدم غواصو السكوبا الأوزان للتحكم في طفوهم، يعتمد البطريق على عظامه الأكثر قوة لمواجهة ميله إلى الطفو، وعندما يحتاج إلى الهروب السريع من الماء يطلق طائر البطريق فقاعات هواء محاصرة بين ريشه لتقليل الإحتكاك وزيادة السرعة على الفور، ويتم إنسياب جسمه للسرعة في الماء.

 

تكاثر طائر البطريق :

طائر البطريق

يمارس جميع أنواع طائر البطريق تقريبا الزواج الأحادي، مما يعني أن الزوج والزوجة حصريا مع بعضهما البعض لموسم التكاثر، حتى أن بعضهم يظلون شركاء مدى الحياة، وعادة ما يجد ذكور طائر البطريق نفسها موقعا لطيفا للتعشيش قبل محاولتها أن تجذب الأنثى، وتنتج معظم الأنواع بيضتين في كل مرة، ولكن طائر البطريق الإمبراطور أكبر البطاريق يضع صغير واحد فقط في كل مرة، ويتحمل طائر البطريق الإمبراطور وحده مسؤولية الحفاظ على بيضته دافئة عن طريق الإمساك بها بقدميه وتحت طيات الدهون، بينما تسافر الأنثى إلى البحر بحثا عن الطعام.

 

يتم تحضين بيض طائر البطريق بين 65 و 75 يوما، وعندما يكون جاهز للفقس تستخدم الصغار مناقيرها لكسر القشرة، وهي عملية يمكن أن تستغرق ما يصل إلى ثلاثة أيام، وتزن الصغار حوالي 5-7 أونصات عند الولادة، وعندما تكون الفراخ صغيرة يبقى أحد البالغين مع العش بينما يبحث الأخر عن الطعام، ويميل الوالدين إلى الصغار، ويبقيهم دافئين حتى يتطور ريشهم في حوالي شهرين، ويطعمهم طعاما مجتر، وهي فترة تتراوح بين 55 و 120 يوما، وطائر البطريق يصل إلى مرحلة النضج الجنسي ما بين سن 3 و 8 سنوات.

 

هل طائر البطريق مهدد بالإنقراض ؟

طائر البطريق

تم تصنيف خمسة أنواع من طيور البطريق بالفعل على أنها مهددة بالإنقراض (البطريق أصفر العينين، وغالاباغوس، البطريق منتصب التاج، والبطريق الأفريقي ، وبطريق شمال روكوبر)، ومعظم الأنواع المتبقية ضعيفة أو شبه مهددة، وفقا للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، وطائر البطريق الأفريقي هو أكثر الأنواع المهددة بالإنقراض في القائمة.

 

يحذر العلماء من أن طيور البطريق في جميع أنحاء العالم مهددة بتغير المناخ، وقد تختفي بعض الأنواع قريبا، وتعتمد طيور البطريق على مصادر غذائية حساسة للتغيرات في درجات حرارة المحيط وتعتمد على الجليد القطبي، ومع ارتفاع درجة حرارة الكوكب يستمر ذوبان الجليد البحري لفترة أطول، مما يؤثر على أعداد الكريل وموطن طائر البطريق.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading