nav icon

ما مدى فتك فيروس كورونا الجديد ؟

أرقام الإصابات والوفيات الناتجة عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في حالة تغير مستمر، لكنها تبدو أسوأ من الأرقام التي نتجت عن الأنفلونزا الموسمية، ويتعافى معظم الأشخاص الذين يصابون فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في المنزل، ويحتاج البعض إلى دخول المستشفى لمكافحة الفيروس ولكن بالنسبة لعدد من المرضى، يكون هذا المرض مميتًا.

 

لا يمكن للعلماء بعد أن يتأكدوا على وجه التحديد من معدل فتك فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) لأنهم ليسوا متأكدين من عدد الأشخاص المصابين بهذا المرض لكن لديهم بعض التقديرات وهناك إجماع واسع النطاق على أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) هو الأكثر خطورة للمرضى المسنين والذين لديهم أعباء صحية موجودة مسبقًا.

 

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية خلال مؤتمر صحفي، إن حوالي 3.4٪ من مرضى فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) الذين تم الإبلاغ عنهم في جميع أنحاء العالم لقوا حتفهم وفي تحليل صيني لأكثر من 72000 سجل حالة مات 2.3 ٪ من أولئك المشتبه بهم، وكان معدل الوفيات المرتفع بشكل مثير للقلق للمرضى الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا 14.8٪ وكان معدل الوفيات بين المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 70 و79 سنة 8٪، أما في إيطاليا بلغ عدد القتلى من الفيروس 52 % في الرابع من مارس، وكانت الوفيات في جميع الأشخاص فوق سن الستين.

 

ومع ذلك، لا ينبغي اعتبار هذه الأرقام بمثابة حصيلة حتمية للفيروس فيتم تحديد معدل فتك الفيروس لهذه الحالات بتقسيم عدد الوفيات على العدد الإجمالي للحالات ويعتقد علماء الأوبئة أن العدد الإجمالي للعدوى بفيروس كورونا المستجد هو أقل من الواقع لأن الأشخاص الذين يعانون من أعراض قليلة أو خفيفة قد لا يرون الطبيب، ومع توسع الإختبار وبدء العلماء في استخدام الأساليب بأثر رجعي لدراسة من لديه أجسام مضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) المنتشر في مجرى الدم، سيرتفع العدد الإجمالي للحالات المؤكدة ومن المحتمل أن تنخفض نسبة الوفيات إلى العدوى.

كورونا

ومما يزيد الأمر تعقيدًا أن أرقام الوفيات تتخلف عن أرقام العدوى لمجرد أن الأمر يستغرق من أيام إلى أسابيع حتى يموت الأشخاص المصابون بأمراض خطيرة من هذا الفيروس وكتب الباحثون في فبراير أن معدلات الوفيات الحالية يجب أن تُقسم بشكل صحيح على عدد الإصابات المعروفة من الأسبوع أو الأسبوعين السابقين.

 

وتم تعديل تقرير نشر في 13 مارس في مجلة الأمراض المعدية الناشئة لهذا "التأخير الزمني" بين دخول المستشفى والوفاة وقدّر المؤلفون أنه حتى 11 فبراير، كان معدل الوفيات من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) مرتفعًا بنسبة 12 ٪ في ووهان، و4 ٪ في مقاطعة هوبي و0.9 ٪ في بقية الصين.

 

وهناك عامل آخر يؤثر على موت فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وهو جودة الرعاية الطبية وبالفعل هناك أدلة على أن النظام الطبي المكتظ في ووهان، حيث بدأ تفشي المرض أدى إلى المزيد من الوفيات ووجد تقرير البعثة المشتركة لمنظمة الصحة العالمية في 28 فبراير أنه من بين 56000 حالة اصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) مؤكدة مختبريًا، وكانت نسبة وفاة الحالات 3.8٪، ومع ذلك، كانت نسبة موت الحالات في ووهان 5.8٪، في حين أن بقية البلاد شهدوا معدل 0.7٪، وهذا يعني أن عددًا أقل من الأشخاص سيموتون إذا كان النظام الطبي مستعدًا لمواجهة تدفق مرضى فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

 

وفي الواقع، في تقرير الأمراض المعدية الناشئة قال العلماء إن تقديرات معدل الوفيات المرتفعة في ووهان ربما تكون مرتبطة بانهيار نظام الرعاية الصحية الذي غمره الحالات وقال الباحثون إن النتائج تشير إلى أنه يجب تنفيذ تدخلات الصحة العامة المعززة بما في ذلك التباعد الإجتماعي والقيود على الحركة للسيطرة على هذا الوباء.

 

ومع انتشار الفيروس في أجزاء مختلفة من العالم، ظهرت بيانات جديدة حيث قدمت سفينة دايموند برنسيس السياحية نظرة على مجموعة معزولة ومُراقَبة جيدًا معرضة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وعلى متن هذه السفينة السياحية، أصيب 707 أشخاص بالفيروس وتوفي ستة وبلغ معدل موت الحالات 0.8، ويستغرق الأمر ما يقرب من ستة أسابيع لتحديد ما إذا كان الشخص المصاب بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) سوف يتعافى أو يستسلم لذلك يمكن أن يرتفع عدد الوفيات الناجمة عن تفشي سفينة الرحلات البحرية.

 

كيف ينتشر الفيروس وما هي فترة الحضانة ؟
الطريقة الأكثر احتمالا للعدوى بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) هي أن تكون قريبًا جسديًا من شخص ما يتخلص من كميات كبيرة من الفيروس مما يعني شخصًا يعاني من أعراض واضحة للمرض، على الرغم من وجود أدلة متزايدة على أن الأشخاص الذين يحملون العدوى مع أعراض قليلة أو معدومة دور مهم في نقل المرض أيضًا وتنتشر إلتهابات الجهاز التنفسي في الغالب عن طريق الجسيمات الفيروسية في قطرات من السعال أو العطس.

 

وأظهرت دراسة أجرتها المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة أنه إذا سقطت القطرات الحاملة للفيروس على سطح، فإن الفيروس النشط يمكن اكتشافه لمدة تصل إلى 24 ساعة على الورق المقوى ويومين أو ثلاثة أيام على البلاستيك والفولاذ، ومع ذلك، لا يُعتقد أن الأسطح الملوثة هي أهم طرق العدوى ويمكن أن تتراوح فترة الحضانة بين العدوى والأعراض التي تظهر من يومين إلى 14 يومًا وحوالي خمسة أيام هي الأكثر شيوعًا، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية وأظهرت دراسة أجريت على مرضى المستشفيات أثناء تفشي ووهان الأصلي أنهم من المحتمل أن يكونوا معديين لمدة تصل إلى خمسة أسابيع بعد ظهور الأعراض الأولى.

 

ماذا يحدث عندما تكون مصابا ؟
يتكاثر الفيروس داخل الجهاز التنفسي السفلي، حيث تتطور الأعراض وفي وقت مبكر يعاني المريض من الحمى والسعال ويتعافى معظم الناس في غضون أيام قليلة ولكن حوالي 20% قد يصابون بالإلتهاب الرئوي الخطير مع إلتهاب الرئتين وقد يحتاجون إلى جهاز تنفس لمساعدتهم على التنفس، وفي بعض الحالات الشديدة، يمكن أن تكون هناك "عاصفة سيتوكين" القاتلة والتي ينتقل فيها الجهاز المناعي بشكل مفرط، مما يربك الجسم بالخلايا والبروتينات التي تدمر الأعضاء الأخرى.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading