nav icon

8 أشياء يمكن ممارستها في زنجبار

زنجبار هي جزء من دولة تنزانيا الأفريقية، فهي جزيرة شاعرية تقع في المحيط الهندي، وتشكل الرمال البيضاء وأشجار النخيل والمياه الفيروزية وجهة رائعة لقضاء العطلات وأصلها كنقطة تجارة يعني أن زنجبار تحتوي على مزيج ثقافي غني بنكهة عربية قوية، وتشتهر زنجبار بتوابلها وأبوابها الخشبية المنحوتة فضلاً عن كونها مسقط رأس فريدي ميركوري وجميع محاربي الماساي والسلاحف والأولاد على الشاطئ والدلافين جميعهم يجتمعون معًا لخلق بقعة إستوائية فريدة من نوعها، وفيما يلي بعض الأشياء التي يمكن فعلها في زنجبار.

 

1- التحقق من زاوية الفك :

زنجبار

زاوية الفك، التي سميت باسم اللوحة الكبيرة لوجه سمك القرش على الحائط، هي مكان الإستراحة لسكان زنجبار ويجلسون هناك يشربون القهوة العربية ويلحقون الأخبار المحلية، وزاوية الفك والأزقة المحيطة بها هي مكان رائع للتجول والتقاط بعض المواهب السياحية وهناك الجو الغير تقليدي مليء بمزيج من السياح والسكان المحليين للتسوق وشرب القهوة ومشاهدة الناس.

 

2- حديقة جوزاني تشوكا الوطنية :

زنجبار

هناك الشكل التنزاني التقليدي لوسائل النقل العام، إلى حديقة جوزاني الوطنية ويمكن التوجه لأسفل الكوخ للحصول على تذكرة دخول وسيؤهلك هذا أيضًا إلى مرشد يأخذك في جولة سيرًا على الأقدام عبر الغابة كما يأخذك الدليل إلى المسار الذي يشاركه فيه الكثير من المعلومات حول المنطقة، وقبل أن تعرف ذلك ستدرك أنك محاط بقرود تتدلى من الأشجار فوق رأسك ويؤدي القيام بذلك بهذه الطريقة بدلاً من القيام بجولة إلى توفير الكثير من المال لأن رسوم الدخول إلى المتنزه تبلغ 8 دولارات أمريكية فقط.

 

3- وليمة في السوق الليلي :

زنجبار

كل ليلة من الأسبوع، الواجهة البحرية لأستون تاون تنبض بالحياة وتمتلئ رائحة المأكولات البحرية المشوية بالهواء وتدعو بائعي الطعام في الشوارع إلى أجواء غير تقليدية ويمكنك التجول في المكان وتتحقق مما هو معروض قبل اتخاذ أي قرار حيث يوجد العديد من الأكشاك للاختيار من بينها ويمكنك أن تبحث عن صانع الشاورما السوري، وغالبًا ما يحيط به حشد من الناس لأن الشاورما هي ببساطة الأفضل فهي طازجة الصنع ولذيذة ويمكنك تجربتها مع كوب من عصير قصب السكر الطازج المضغوط في الكوب مباشرة أمام عينيك.

 

4- الدراجة على طول الساحل :

زنجبار

إذا كنت تقيم بالقرب من جامبياني، فإن الدراجة هي الطريقة المثالية لاستكشاف المنطقة المحلية ويمكن لمعظم بيوت الضيافة تنظيم رحلات لك ويمكن التوجه على طول الساحل والتحقق من الشاطئ، والصيادين والقرى المحلية، ويمكن التوقف على طول الطريق للسباحة على أحد الشواطئ ذات الرمال البيضاء أو خذ استراحة منعشة في أحد الأكواخ أو دار الضيافة التي تقع في كل مكان وإذا شعرت بأرجل متعبة، فيمكن أن يسمحون لك بوضع دراجتك على الشاحنة وركوب السيارة بحوالي عشرين سنتًا.

 

5- السباحة مع الدلافين :

زنجبار

سفاري بلو هي واحدة من أكثر الجولات شعبية في زنجبار ويمكنك قضاء اليوم في مركب شراعي خشبي تقليدي يبحر في المياه الفيروزية للمحيط الهندي ويأخذك سفاري إلى منطقة الحفظ حيث يمكنك السباحة والغطس مع الدلافين، وإذا كنت محظوظًا، فقد ترى سلحفاة تسبح بها أيضًا والغداء هو نزهة استوائية على الرمال قبل العودة للخارج لاستكشاف البحيرة المحلية وتأكد من أنك تبحث عن سعر جيد.

 

6- تحقق من جزيرة السجن :

زنجبار

جزيرة السجن، والمعروفة أيضًا باسم جزيرة تشانجو، هي موطن السلاحف العملاقة ومع انخفاض الأرقام، يتم استخدام الجزيرة كملاذ آمن للسلاحف ويمكن للسائحين الذين يزورون إطعامهم ومشاهدتها وهم يتجولون وتعد الجزيرة مكانًا رائعًا للاسترخاء على الشاطئ وعمل تان، وهناك مسارات في جميع أنحاء الجزيرة يمكنك التجول فيها، والتحقق من بعض مناطق الغابات أو استكشاف أطلال السجن القديمة التي تعطي الجزيرة اسمها.

 

7- شاهد غروب الشمس :

زنجبار

بار ليفينجستون هو بار أمامي غير تقليدي يحتوي على أفضل بقعة للاسترخاء ومشاهدة غروب الشمس فوق المحيط ويمكنك أن تحصل على كوكتيل أو بيرة وتستمتع بأصوات الموسيقى الحية وتوجد طاولات على الرمال ومن هناك يمكنك الإسترخاء والقيام بمشاهدة القليل من الناس وعند الغسق، يمارس الأولاد على الشاطئ المحلي ألعابهم البهلوانية على الرمال، مستخدمين الإطارات القديمة كمنصات انطلاق كما إنه يجعل لإظهار وجهة مسلية جميلة حيث أنك ستحصل على بعض الهواء الذي لا يصدق.

 

8- هدئ أعصابك في أرض الميعاد :

زنجبار

في كيزمكازي، أسفل نهاية طريق ترابي تقع الأرض الموعودة وأنت تتجه إلى هناك تشعر أنك على الطريق إلى أي مكان ولكن ثق بي الأمر يستحق كل هذا العناء وأرض الميعاد هي بيت ضيافة وكافيه يطل على المحيط الهندي فيمكنك أن تتناول مشروبًا من النادل وحاول الخروج من الأراجيح أو الأرائك، وإذا كنت تريد مزيدًا من النشاط، فهناك كرة طائرة شاطئية وشريط مشدود أيضًا وفي المساء، يتجمع الجميع حول حفرة النار ويلعبون الطبول والأغاني والدردشة الأفريقية.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading