nav icon

كيف نجا الوشق الأيبيري من حافة الإنقراض ؟

في أوائل العقد الأول من القرن العشرين بدا أن الإنقراض أمر لا مفر منه بالنسبة لحيوان الوشق الأيبيري، وكانت فرصة رصد القطط ذات الذيل القصير الكثيف في الأراضي القاحلة الأيبيرية حيث تجول الوشق الأيبيري منذ آلاف السنين مثل العثور على إبرة في كومة قش، وتعرض عدد كبير من حيوانات الوشق الأيبيري للدمار بسبب فقدان الفرائس وتآكل الموائل وحوادث الطرق والصيد، وفي عام 2002، بقي أقل من مائة حيوان، وفقا لما أوردته نيويورك تايمز، ومن بين هؤلاء، كان ما يقرب من ربعهم فقط من الإناث، ومع ذلك، وعلى الرغم من كل الصعاب أعاد برنامج الحفظ الوشق الأيبري من حافة الإنقراض.

 

أدى نجاح برنامج الحياة الأيبيرية الذي شارك فيه أكثر من 20 منظمة إلى رفع العدد الحالي إلى حوالي 700 حيوان من الوشق الأيبيري، ويقول ميغيل سيمون، المدير المتقاعد حديثا لبرنامج حياة الوشق إذا أخبرني أحدهم قبل 20 عاما أننا سنحقق مثل هذه النتائج لكنت قد فكرت أنه كان غير واعية.

الوشق الأيبيري

يتم الاسترداد من خلال برنامج التربية وحماية الموائل مدفوعا بالأعداد المنخفضة بشكل كبير وبتمويل جزئي من الإتحاد الأوروبي، وكان برنامج التكاثر في البداية محاط بعدم اليقين، ولم يكن لدى العلماء سوى معرفة قليلة ببيولوجيا عن الوشق الأيبيري، وهل سيكون الوشق الأيبيري قادرا على التكيف والتكاثر في الأسر؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهل يستطيع الوشق الأيبيري المربى في الأسر أن يعيش في البرية؟

 

لم يكن لدى علماء الأحياء ما يخشونه سابقا، وبعد تنفيذ البرنامج سرعان ما تجاوز عدد أشبال الوشق الأيبيري العدد المتوقع، وتم فتح المزيد من المراكز لإيواء حيوانات الوشق الأيبيري على مر السنين، وقد ولد ما يقرب من 500 مائة من الوشق الأيبيري عبر خمسة مواقع للتكاثر في إسبانيا والبرتغال وهي إيسبوتشي، ولا أوليفيلا، وسيلفيس، وزارزا دي جراناديلا، وزوبوتانيكو دي جيريز على الرغم من أن الوشق الأيبيري الأسير منقسم عبر هذه المناطق الخمسة، إلا أن العلماء يعتبرونهم مجموعة واحدة وقاموا بتوزيع الحيوانات بعناية لضمان أقصى قدر من التنوع الجيني.

الوشق الأيبيري

يقول رودريجو سيرا مدير مركز سيلفيس للتنوع إن التنوع الوراثي هو مفتاح بقاء الأنواع، ولحماية الوشق بشكل أفضل يتعين علينا الدفاع عنه بأي ثمن، ويمنحنا التوزيع المتساوي عبر المراكز ضمانا أكبر بأنه إذا حدث خطأ ما في منشأة واحدة فسيتم تقليل تأثير الأنواع الأخرى.

 

عندما تم إطلاق الوشق تدريجيا في البرية شهد دعاة الحفاظ على البيئة معدلات بقاء أعلى من المتوقع حوالي 70 في المائة خلال السنة الأولى متجاوزة التقديرات المقدمة على الورق قبل عقد من الزمن بنحو 20 في المائة، وتم تقليل عدد الوشق الأيبيري إلى اثنين من المجموعات المعزولة في مطلع الألفية أحدهما في حديقة دونيانا الوطنية والأخرة في جبال سييرا مورينا في جنوب إسبانيا ، وكن إطلاق الوشق الأيبيري الأسير سمح بإنشاء ستة مجموعات أخرى، ولم يعد يقتصر على مساحة ما يقرب من 100 ميل مربع، وينتشر الآن الوشق الأيبيري على مساحة أكبر بعشرة أضعاف، مع تعداد السكان في مناطق الأندلس الإسبانية كاستيا لا مانشا وإكستريمادورا، وعبر الحدود في جنوب البرتغال.

الوشق الأيبيري

يتوقف نجاح برنامج التربية على جهد متزامن لحماية أراضي الوشق الأيبيري، وإن بقاء الوشق الأيبيري العنبر مرتبط ارتباطا وثيقا بمستقبل منطقة البحر المتوسط في البحر المتوسط وبقاء أنواع أخرى من الفرائس المحلية مثلالأرانب، وتاريخيا، كانت الأرانب وفيرة للغاية في شبه الجزيرة الأيبيرية، ولكن بسبب مرض فيروسي تضاءلت أعداد الأرانب بنسبة تصل إلى 90 في المائة في الخمسينيات، ويقول إدواردو سانتوس من المنظمة غير الحكومية البرتغالية، كلما نما عدد الأرانب بشكل ملحوظ ظهر فيروس آخر، ولقد اعتدنا على تذبذب أعداد الأرانب، ونحن لسنا وحدنا في جهودنا لتحقيق الإستقرار لدى حيوان الوشق الأيبيري وتعتبر الأرنب أمر حاسم بالنسبة للنظام البيئي المحلي.

 

إلى جانب زيادة أعداد الأرانب، فإن الحفاظ على أدغال البحر المتوسط كان وسيظل جزءا محوريا في الحفاظ على الوشق الأيبيري، ويقول سانتوس، إن التحدي الأكبر الذي يواجهنا هو نطاق المشروع، وخاصة وأن الأراضي ملكية خاصة في الغالب، ولقد تطلعنا إلى توعية الجمهور بأهمية الحفاظ على النوع، وبعد بداية بطيئة إلى حد ما أثبت الناس دعمهم بشكل كبير .

الوشق الأيبيري

الطرق الآن مسؤولة عن قتل أكثر من نصف الوفيات لحيوان الوشق الأيبيري، وقد ثبت أن من الصعب حل هذا السبب الرئيسي للوفيات غير الطبيعية لأن الطرق تعبر أراضي الحيوان، ويجري تطوير مثل نفق الحياة البرية ، ولكن من المرجح أن تستمر المشكلة، ويقول سيرا، هناك المزيد من حيوانات الوشق الأيبيري تموت على الطرق عن ذي قبل لأنه يوجد الآن عدد أكبر من الوشق.

 

تم تصنيف حالة الوشق سابقا على أنها مهددة بالإنقراض من قبل الإتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، وقد تم تخفيض تصنيف الوشق الأيبيري ليصبح معرضا للخطر في عام 2015، مع إحتمال التحسن إلى الضعف في غضون ست سنوات، وفي الوقت الذي يهدد فيه الإنقراض العديد من الأنواع في جميع أنحاء العالم فإن تحول مصير الوشق الأيبيري هو للأسف مثال إستثنائي، ولكن هذا القط الأيبيري المحبوب أصبح رمزا للمحافظة على الطبيعة عبر شبه الجزيرة وخارجها.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading