nav icon

10 كنوز أسطورية مازالت تنتظر من يعثر عليها

ماذا يمكن أن يكون أكثر إثارة من البحث عن الكنز المفقود، فلا تزال هناك الكثير من الكنوز المخفية في انتظار الكشف عن أسرارها للمستكشفين الجريئين، وفي الواقع أن ممارسة البحث عن الكنوز لا تزال حية إلى حد كبير كما أن صيادي الكنوز نشيطون للغاية ومتشوقون إلى المخاطرة بحياتهم للبحث عن الثروات، وفيما يلي 10 كنوز أسطورية مازالت تنتظر مستكشف جريء يقوم بإيجادها.

 

10- ذهب عصابة رينولدز :
يقول البعض إن عصابة رينولدز كانت مجموعة من الجنود الموالين الذين مازالوا يقاتلون من أجل قضية الكونفدرالية ويعتقد آخرون أنهم كانوا عصابة من الخارجين عن القانون لا يرحمون وكانوا يتطلعون إلى الثراء، وبغض النظر عن دوافعهم سرقت المجموعة العديد من المدربين في جميع أنحاء إقليم كولورادو في عام 1864 وانطلقوا لمسافات بعيدة، ومازال هذا الكنز في انتظار اكتشافه في مكان ما حول جبل لوغان، وإلتقى القائد جون رينولدز آخر عضو على قيد الحياة من العصابة في نهايته في عام 1871 وقبل موته كشف عن موقع الذهب لشريكه ألبرت براون وشرح له الإتجاهات ولكنها لم تبدو واضحة بما فيه الكفاية، حيث أنه عندما ذهب براون إلى المكان الموصوف وجده إما عبارة عن شيء أخر نتيجة حرائق الغابات أو الإنهيارات الأرضية التي قد غيرت التضاريس ودمرت المعالم، وحتى الآن مكان هذا الكنز الأسطوري يظل غامضًا.

 

9- ذهب بحيرة ميشيغان :
هناك ثروة من سبائك الذهب في مكان ما في قاع بحيرة ميشيغان، وبدأت القصة من اعتراف جورج ألكساندر أبوت نائب الرئيس السابق لبنك هاكلي الوطني الذي توفي عام 1921، حيث اعترف قبل أن يموت أنه كان هناك عربة بوكس مليئة بالذهب الكونفدرالي المسروق وكان يتعين نقلها على عبارة كانت تقوم بعبور بحيرة ميشيغان خلال عاصفة عنيفة في منتصف تسعينيات القرن التاسع عشر، وعلى فراش الموت أخبر أبوت حارس المنارة عن الكنز ثم قال ذلك الرجل لشخص آخر وهلم جرا، ولكن المؤرخون ليسوا مقتنعين، وقد ذكروا العديد من الأخطاء التاريخية في القصة.

 

8- ثروات التمرير النحاسي :
خلال منتصف القرن العشرين، اكتشف الناس ما يقرب من 1000 نص يهودي قديم كان يعرف باسم مخطوطات البحر الميت، وكان التمرير ذو أهمية خاصة لصيادي الكنوز، والمعروف شعبياً باسم التمرير النحاسي لأنه كان الوحيد الذي كتب على صفائح معدنية رقيقة بدلاً من ورق البردي أو البرشمانت كما أنه لم يكن نصًا دينيًا، بل كان جردًا لـ 64 موقعًا كانت مخابئها للذهب والفضة والأحجار الكريمة مخبأة، وقدرت القيمة الإجمالية للكنز بالمليارات ولم يتم العثور على أي مخزون على الأقل ليس في العصر الحديث ويقال أن فرسان الهيكل وجدوا الكنز خلال الحملة الصليبية الأولى ويعتقد آخرون أنه لم يكن موجودا في المقام الأول.

الكنوز المفقودة

7- الذهب الإنكاني :
في عام 1532 قاد الفاتح الإسباني فرانسيسكو بيزارو كمينًا ضد إمبراطورية الإنكا في كاخاماركا واستولى على أتاهوالبا وهو المبنى الذي زُعم فيه أن الإمبراطور قد سُجن فيه، ولا يزال قائماً حتى اليوم، وتُعرف الغرفة التي سُجن فيها باسم غرفة الفدية حيث أن أتاهوالبا عرض أن يملأها بالذهب والفضة مقابل حريته، وفي البداية وافق بيزارو لذلك بدأ الإنكا في جمع كميات هائلة من الكنوز لفدية زعيمهم، وفي غضون ذلك قرر الفاتح أنه من الخطورة جدًا ترك أتاهوالبا يعيش لذلك أعدمه وعندما وصل خبر وفاته إلى الإنكا زعموا أنهم أخفوا الكنز في كهف سري في سلسلة جبال لانجانيس في إكوادور الحديثة، وادعى العديد من الأشخاص أنهم عثروا على الكنز منذ ذلك الحين، وبعد مرور خمسين عامًا على وفاة أتاهوالبا، قيل إن إسبانيًا يدعى فالفيردي قد أصبح ثريًا بين عشية وضحاها عندما أخبرته عروسه الإنكانية عن موقع الكنز، ومنذ ذلك الحين، حاول الكثيرون وفشلوا في العثور على الموقع مرة أخرى ومن الممكن أن تكون الزلازل المتكررة قد تسببت في إخفاء الذهب الإنكاني إلى الأبد.

 

6- كنز الإسبيرانزا :
في وسط المحيط الهادئ، توجد جزيرة مرجانية مساحتها 12 كيلومترًا مربعًا ويبلغ عدد سكانها من 4 إلى 20 من العلماء والموظفين الأمريكيين، وفي عام 1816 توجهت السفينة الإسبانية إسبيرانزا إلى جزر الأنتيل محملة بشحنة من الذهب والفضة والمجوهرات المنهوبة من بيرو، وفي الطريق اصطدمت بها عاصفة كسرت الصاري، وبالتالي تم تحويل السفينة إلى هدف سهل للقراصنة، ولقد تعرضت للهجوم والنهب والغرق وفي طريق القراصنة إلى ماكاو واجهت سفينة القراصنة أيضًا عاصفة وفقدت مجراها وحطمت في الشعاب المرجانية المحيطة بالميرا أتول وقام القراصنة بتقسيم الكنز ودفنوا معظمه على الجزيرة، وكان لهم الكثير من المحاولات في الرجوع والأبحار ولكن كلها باءت بالفشل، وكان الناجي الوحيد هو جيمس هاينز الذي استطاع الوصول إلى البر الرئيسي، وكتب رسائل توضح محنته، وتوفي بعد شهر، ومازال مصير الكنز والرجال الأربعة الذين غادروا الجزيرة مجهول.

 

5- كنز مزرعة بيربون :
يمكن أن يخبئ الأشخاص كنوزهم على جزيرة نائية في وسط المحيط ويمكن أن يكون الكنز عميقا في غابات الأمازون المطيرة أو يمكن أن يكون في قرية صغيرة في ولاية أوهايو فهناك مزرعة في أوهايو، لا تمتلك الكثير من الشهرة لكنها كانت في السابق مقرًا لإحدى أخطر العصابات في الولايات المتحدة وفي القرية كانت هناك مزرعة مملوكة لعائلة بيربونت وكان ابنهما هاري بيربونت سارق بنك وكانت العصابة بأكملها تستخدم المزرعة بشكل روتيني كمخبأ بين عمليات السطو على البنوك، ويعتقد الناس أن الخارجين على القانون دفنوا أيضًا الكثير من المال في مكان ما في المزرعة أو ربما في الغابات المجاورة لها وعندما خسر مكتب التحقيقات الفيدرالي اهتمامه، جاء صيادو الكنوز على أمل أن يكونوا أثرياء ولكن بدون فائدة حيث لم يكتشف أحد المال حتى الآن.

 

4- سرقة جاربيدج :
في 5 ديسمبر عام 1916 سرق بن كول وزملاؤه حربة خارج جاربيدج، نيفادا، وقتلوا السائق فريد سيرسي، وناشدت القصة صيادي الكنوز، وكانت خيارات اللصوص للمواقع التي تخبأ نهبهم محدودة وتم العثور على خيط من البحث من خلال رؤية حقيبة بريدية مسروقة دفنت بالقرب من ضفة نهر جاربيدج، لكنها سرعان ما اختفت، والأشخاص الذين سرقوا في الأساس تم القبض عليهم ومنهم من سجن لمدة عشر أشهر ومنهم من سجن لمدة 6 أعوام ومنهم من ظل في السجن مدة 28 عامًا وتوفى الأخير بعد فترة من إطلاق سراحه وكان هو الشخص الوحيد الذي يعرف موقع الكنز.

 

3- كنز ستيتشوفيتش :
الذهب النازي كان فرصة مغرية أخرى لصيادي الكنوز، وخلال الحرب العالمية الثانية نهب النازيون العديد من الثروات التي لم يتم استردادها بعد، فعلى سبيل المثال، جمع الجنرال إميل كلاين ثروة من الذهب والماس والمجوهرات تقدر بنحو 62 مليار دولار ويُزعم أنه أخفى غنائم الحرب في أنفاق بالقرب من مدينة ستيتشوفيتش في جمهورية التشيك، وخلال السبعينيات والثمانينيات أشرفت وزارتي الداخلية والدفاع على الجهود الفاشلة للكشف عن الكنز، وعلى مدى العقود الثلاثة الماضية، كان صياد الكنز يدعى جوزيف موزيك كان لديه القوة الدافعة وراء البحث عن نهب ستيتشوفيتش ولكن لم يتوافر مع أي رأس مال ينفقه في عمليات البحث والتنقيب عن الكنز.

 

2- عصابة The Fleagle Fortune :
قاد الأخوان جيك ورالف فليجل عصابة عديمة الرحمة خلال العشرينات ونشأت هذه العصابة من ولاية كانساس، واستطاعت هذه العصابة أن تصل إلى نبراسكا المجاورة، كولورادو، ميسوري وحتى كاليفورنيا وفضلوا استهداف منازل المقامرة والألعاب ذات المخاطر العالية، وسقطوا في عام 1928 عندما سرقوا البنك الوطني الأول في لامار، كولورادو وانتهى الأمر بدموية حيث حدث الكثير من إطلاق النار، ولقد هربوا بأكثر من 200000 دولار ولكنهم تركوا الكثير من الجثث في أعقابهم، وتم القبض على رالف فليغل وأعضاء العصابة الآخرين وشنقهم في يوليو 1930 وقُتل جيك فليجل في تبادل لإطلاق النار في وقت لاحق من نفس العام، وكان من المفترض أن تكون هذه هي نهاية عصابة Fleagle لكن تراثهم عاش بفضل قصص الكنز المدفون، فقد قيل إن رالف فليجل كان لا يثق في البنوك واختار دفن نقوده في مخزونات سرية في جميع الولايات التي ترعاها العصابة.

 

1- كنز الكابتن كيد :
كان وليام كيد واحد من أكثر القراصنة شهرة في عصره وتم بناء هذه السمعة بالكامل تقريبًا على أساطير كنزه المدفون فقد كان بمثابة مصدر إلهام للأغاني والقصص واللوحات والقصص التي جعلت نهب الكابتن كيد واحد من الكؤوس المقدسة الحقيقية لصيادي الكنوز، وهناك أدلة تاريخية على أن كيد دفن على الأقل كنزًا واحدًا على جزيرة جاردينر في نيويورك، وعلى الرغم من المحاولات العديدة للعثور على كنز القراصنة المفقود منذ فترة طويلة إلا أن موقعه ظل لغزًا إلى الأبد، وفي مايو 2015، أصدر المستكشف باري كليفورد أنه عثر على سفينة قبالة ساحل مدغشقر، وقال أنه وجد جزءًا من الكنز الأسطوري ولكنها كانت مجرد سبيكة فضة مكونة من الرصاص، وهذا أعطى صيادي الكنوز الأمل بأن غنيمة الكابتن كيد لا تزال هناك.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading