nav icon

ما هو تاريخ الإيدز ؟

في الثمانينيات وأوائل التسعينيات انتشر فيروس نقص المناعة البشرية المعروف باسم الإيدز في جميع أنحاء الولايات المتحدة والعديد من دول العالم، وحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية فقد أصيب أكثر من 70 مليون شخص بفيروس نقص المناعة البشرية وتوفي حوالي 35 مليون شخص بسبب الإيدز منذ بداية الوباء.

 

ما هو فيروس نقص المناعة البشرية ؟
فيروس نقص المناعة البشرية هو فيروس يهاجم الجهاز المناعي، وينتقل الفيروس عن طريق سوائل الجسم مثل الدم، السائل المنوي، السوائل المهبلية، سوائل الشرج، حليب الأم، وينتشر فيروس نقص المناعة البشرية في أغلب الأحيان من خلال ممارسة الجنس الغير محمي أو أثناء تبادل الإبر لتعاطي المخدرات أو خلال الولادة.

 

وبمرور الوقت يمكن لفيروس نقص المناعة البشرية تدمير العديد من الخلايا في الجسم بحيث لا يستطيع الجسم محاربة الإلتهابات والأمراض مما يؤدي في النهاية إلى أشد أشكال الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية وهي الإصابة بمتلازمة نقص المناعة المكتسب أو ما يسمى "الإيدز"، والشخص المصاب بالإيدز عرضة للإصابة بالسرطان والأمراض التي تهدد الحياة مثل الإلتهاب الرئوي الحاد.

 

وعلى الرغم من عدم وجود علاج لفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز، إلا إن الشخص المصاب بفيروس نقص المناعة البشرية الذي يتلقى العلاج في وقت مبكر يمكن أن يعيش مدة أكبر من شخص ليس لديه الفيروس حيث أن العلاج المضاد للفيروسات أوقف انتشار فيروس نقص المناعة البشرية بشكل فعال.

 

من أين أتى الإيدز ؟
تتبع العلماء أصل فيروس نقص المناعة البشرية في شمبانزي والذي كان لديه فيروس يشبه فيروس نقص المناعة البشرية وهذا الفيروس كان يهاجم الجهاز المناعي للقردة، وفي عام 1999 حدد الباحثون سلالة من الشمبانزي وهي التي حملت هذا الفيروس من الأساس، حيث من المرجح أن البشر الصيادون في أفريقيا قد أكلوا الشمبانزي المصاب أو تلطخ دم الشمبانزي المصاب في جروح الصيادين، ويعتقد الباحثون أن أول انتقال لمرض نقص المناعة المكتسب إلى فيروس نقص المناعة البشرية لدى البشر أدى إلى حدوث وباء عالمي في عام 1920 في كينشاسا، وهي العاصمة وأكبر مدينة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وقد انتشر الفيروس من كينشاسا عبر طرق البنية التحتية (الطرق والسكك الحديدية والأنهار) عبر المهاجرين وتجارة الجنس.

 

وفي الستينيات، انتشر فيروس نقص المناعة البشرية من إفريقيا إلى هايتي ومنطقة البحر الكاريبي عندما عاد المهنيون الهايتيين في جمهورية الكونغو الديمقراطية الإستعمارية إلى ديارهم ثم انتقل الفيروس من منطقة البحر الكاريبي إلى مدينة نيويورك حوالي عام 1970 ثم إلى سان فرانسيسكو في وقت لاحق من العقد وساعد السفر الدولي من الولايات المتحدة الفيروس على الانتشار في جميع أنحاء العالم.

تاريخ الإيدز

نشأة وباء الإيدز :
على الرغم من وصول فيروس نقص المناعة البشرية إلى الولايات المتحدة في حوالي عام 1970 إلا أنه لم يلفت انتباه الجمهور حتى أوائل الثمانينيات، وفي عام 1981 نشرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تقريرًا عن إصابة خمسة مثليين أصحاء سابقًا بالعدوى بإلتهاب رئوي حاد، واكتشفوا لاحقا أن هذا النوع من الإلتهاب الرئوي لا يؤثر أبدًا على الأشخاص الذين يعانون من أجهزة مناعية غير منقوصة.

 

وفي العام التالي نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالاً مفزعًا عن اضطراب الجهاز المناعي الجديد والذي كان قد أثر في ذلك الوقت على 335 شخصًا مما أسفر عن مقتل 136 منهم، ونظرًا لأن هذا المرض يبدو أنه يصيب معظم الرجال المثليين جنسياً أطلق المسؤولون في البداية عليه نقص المناعة المرتبط بالمثليين.

 

وعلى الرغم من أن مركز السيطرة على الأمراض اكتشف جميع الطرق الرئيسية لانتقال المرض، إلا أن الجمهور أعتبر أن الإيدز مرض شاذ فقد كان يطلق عليه "طاعون مثلي الجنس" لسنوات عديدة، وفي سبتمبر من عام 1982 استخدم مركز السيطرة على الأمراض مصطلح الإيدز لوصف المرض لأول مرة وبحلول نهاية العام تم الإبلاغ عن حالات الإيدز في عدد من الدول الأوروبية.

 

اختبار فيروس نقص المناعة البشرية :
في عام 1984 حدد الباحثون أخيرًا سبب الإيدز وتم ترخيص أول اختبار دم تجاري لفيروس نقص المناعة البشرية في عام 1985، واليوم يمكن للعديد من الاختبارات اكتشاف فيروس نقص المناعة البشرية ومعظمها يعمل عن طريق الكشف عن الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية ويمكن إجراء الاختبارات على الدم أو اللعاب أو البول ولكن اختبارات الدم هي التي تكتشف فيروس نقص المناعة البشرية عاجلاً بسبب ارتفاع مستويات الأجسام المضادة.

 

وفي عام 1985 أصبح الممثل روك هدسون أول حالة وفاة بارزة بسبب الإيدز، وخوفًا من تحويل فيروس نقص المناعة البشرية إلى بنوك الدم، سنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لوائح تحظر على الرجال المثليين التبرع بالدم، وفي عام 2015 تم السماح لمثليي الجنس بإعطاء الدم بشرط أن يكونوا عازبين لمدة عام، وبحلول نهاية عام 1985 كان هناك أكثر من 20000 حالة إصابة بالإيدز مع حالة واحدة على الأقل في كل منطقة من مناطق العالم.

 

تطوير دواء مضاد للفيروس :
في عام 1987 أصبح أول دواء مضاد للفيروسات وخاصة لفيروس نقص المناعة البشرية وهو الأزيد ثيميدين متاحًا، وتتوفر الآن العديد من الأدوية الأخرى لفيروس نقص المناعة البشرية وتستخدم عادة معًا فيما يعرف باسم العلاج المضاد للفيروسات الرجعية والذي يعمل على منع الفيروس من التكاثر مما يتيح لجهاز المناعة فرصة لاستعادة ومكافحة الإصابات السرطانية وفيروس نقص المناعة البشرية ويساعد العلاج أيضًا في تقليل خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية بما في ذلك بين الأم المصابة وطفلها الذي لم يولد بعد، وأعلنت منظمة الصحة العالمية في عام 1988 يوم 1 ديسمبر يومًا عالميًا للإيدز.

 

فيروس نقص المناعة البشرية ما بين عامي 1990 و 2000 :
في عام 1991 أصبح الشريط الأحمر رمزًا دوليًا للتوعية بالإيدز وفي تلك السنة أعلن لاعب كرة السلة ماجيك جونسون أنه مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية مما ساعد على زيادة الوعي بهذه القضية وتبديد الصورة النمطية لكونه مرض شاذ، وبعد فترة وجيزة أعلن فريدي ميركوري المغني الرئيسي في فرقة كوين أنه مصاب بالإيدز وتوفي بعد ذلك بيوم.

 

وفي عام 1994 وافقت إدارة الأغذية والعقاقير على أول اختبار فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق الفم وغير الدم وبعد ذلك بعامين وافقت أيضًا على اختبار المنزل الأول واختبار البول الأول، وبدأت الوفيات والمستشفيات المرتبطة بالإيدز في البلدان المتقدمة في الانخفاض بشكل حاد في عام 1995 بفضل الأدوية الجديدة، وبحلول عام 1999، كان الإيدز رابع أكبر سبب للوفاة في العالم والسبب الرئيسي للوفاة في أفريقيا.

 

تقدم علاج فيروس نقص المناعة البشرية :
في عام 2001، بدأ مصنعو الأدوية ببيع نسخ مخفضة من عقاقير فيروس نقص المناعة البشرية على براءة اختراع إلى البلدان النامية، مما أدى إلى قيام العديد من كبرى الشركات المصنعة للأدوية بخفض أسعار عقاقير فيروس نقص المناعة البشرية لديهم وفي العام التالي أفاد برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) بأن الإيدز كان إلى حد بعيد السبب الرئيسي للوفاة في أفريقيا.

 

وبعد بضع سنوات في عام 2006 وجد الباحثون أن ختان القضيب يمكن أن يقلل من خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الإناث إلى الذكور بنسبة 60 % وفي البلدان النامية التي ترتفع فيها معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية يعتبر الختان أداة للمساعدة في تقليل مخاطر انتقال العدوى.

 

وفي عام 2009 رفع الرئيس باراك أوباما الحظر الذي فرضته الولايات المتحدة عام 1987 والذي منع الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية من دخول البلاد ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض أظهرت دراسة كبيرة أنجزت في عام 2019 أن أكثر من 750 من الرجال المثليين الذين خضعوا لعلاج مضاد للفيروسات لم ينقلوا الفيروس إلى شركائهم، وقد جاءت النتائج التي توصلوا إليها بدليل قاطع على أن خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من خلال ممارسة الجنس الشرجي هو في الواقع صفر.

 

وفي نهاية عام 2017، كان هناك حوالي 36.9 مليون شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز في جميع أنحاء العالم، وتوفي 940،000 شخص بسبب أمراض مرتبطة بالإيدز في ذلك العام، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية لا تزال أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أكثر المناطق تضرراً، حيث تستحوذ على نحو 70 % من حالات فيروس نقص المناعة البشرية الحالية في العالم.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading