nav icon

10 من أخطر الكائنات البحرية بالصور

يغطي البحر 70٪ من سطح العالم، وهو موطن لبعض من أكثر الحيوانات غرابة وغموضا على الكوكب، كما أنه موطن لأخطر الكائنات البحرية، وبالرغم من أن البشر لا يعيشون في المحيطات، إلا أن هذا يجعل من السهل التقاط العديد من هذه المخلوقات، وقائمتنا تتحدث عن 10 من أخطر الكائنات البحرية في العالم، وتحتوي القائمة على مجموعة كبيرة من الأنواع من قناديل البحر الإستوائية إلى الفقمات القاتلة في القطب الشمالي.

 

10- قنفذ الزهرة البحري :

قنفذ الزهرة البحري من أخطر الكائنات البحرية

سيصادف العديد منكم قنافذ البحر في وقت ما، والبعض الآخر قد اكتشفوا ما الذي تمثله هذه الأشواك الحادة، ومع ذلك فإن قنفذ الزهرة البحري لديه بأسلحة دفاعية خاصة، وتم وصفه من خلال موسوعة جينيس للأرقام القياسية بأنه أخطر قنفذ بحري في العالم، وهو أيضا من أخطر الكائنات البحرية، وما يجعل هذا القنفذ قاتلا هو السم القوي الذي يتسلح به، وهذا السم يحتوي على اثنين من أخطر السموم على الأقل، وهما كونتراكتين A وهو سم عصبي يسبب التشنجات في العضلات الملساء.

 

وسم بديتوكسين سم بروتين يمكن أن يسبب التشنجات، وصدمة من نوع الحساسية والموت، ويتم تسليم السم عن طريق هياكل شبيهة بالزهور التي تعطي اسم القنفذ، وحالما يتم ملامسة الجلد فغالبا ما تنكسر هذه الهياكل وتواصل ضخ السم في الضحية، وعلى ما يبدو يرتبط حجم هذه الهياكل مباشرة بفعالية السم، وقنفذ الزهرة كان مسؤولا عن عدد من الوفيات على مر السنين، وبالإضافة إلى كونه مؤلما بشدة، إلا أن لدغة قنفذ الزهرة تؤدي إلى الشلل، ومشاكل التنفس، والارتباكو يمكن أن تسهم جميعها في الغرق.

 

9- سمكة الباراكودا :

سمكة الباراكودا من أخطر الكائنات البحرية

يجب أن تكون الصورة أعلاه واضحة تماما فيما يتعلق بالسبب الذي يجعل الباراكودا تدخل في قائمتنا، حيث يبلغ طول سمكة الباراكودا التي تشبه الطوربيد إلى 6 أقدام (1.8 متر) ومتسلحة بمجموعة مرعبة من الأسنان الفائقة الحادة، وهي أكثر من قادرة على إلحاق إصابات خطيرة، وفي الواقع هناك 22 نوعا من الباراكودا، ولكن الباراكودا الضخمة هي التي عرفت بمهاجمة البشر، يتكون النظام الغذائي لسمكة الباراكودا بشكل أساسي من الأسماك الصغيرة والمتوسطة الحجم، حيث تستخدم السرعة وتكتيكات الكمين للقبض على الفرائس، ويبدو أن العديد من الهجمات المسجلة على البشر قد شملت أشياء لامعة مثل المجوهرات أو حتى سكاكين الغوص.

 

ويبدو أن سمكة الباراكودا تنجذب إلى هذا، ويمكن أن تتسبب هذه الهجمات في إصابة الضحية بجروح عميقة مما يؤدي غالبا إلى تلف الأعصاب والأوتار أو في أسوأ الحالات قطع الأوعية الدموية، وهذه الإصابات يمكن أن تتطلب مئات الغرز، كما أن لحمها يحتوي أحيانا على سم السيجواتيرا الذي يمكن أن يسبب أعراضا خطيرة تستمر لعدة أشهر، ولذلك هي تستحق أن تدخل قائمتنا أخطر الكائنات البحرية.

 

8- الحلزون المخروطي الرخامي :

الحلزون المخروطي الرخامي من أخطر الكائنات البحرية

لقد كان الحلزون المخروطي الرخامي مفضلا بين جامعي الأصداف لعدة قرون، ولكن لا تنخدع بمظهره الجميل، فهذه القواقع قاتلة، ويمكن لهذه المخلوقات المسلحة برماح صغيرة تسمى الحربة متكونة من أسنان معدلة تطلق شوكة جوفاء محملة بالسموم العصبية القاتلة في أي اتجاه، والحربة لبعض الأنواع الكبيرة من الحلزون المخروطي الرخامي كبير وقوي بما يكفي ليس فقط لإختراق الجلد البشري ولكن القفازات أو ملابس الغوص أيضا.

 

يقال إن نقطة واحدة من سم الحلزون المخروطي تكفي لقتل 20 رجلا مما يجعله واحدا من أكثر المخلوقات السامة على وجه الأرض، وأخطر الكائنات البحرية، ويمكن أن يكون السم معروفا بإسم السموم الفطرية حيث يؤثر على أنواع معينة فقط من الأعصاب، وعلى الرغم من أن هذا قد يكون ذا أهمية طبية إلا أن اللسعة تسبب عموما ألما شديدا موضعيا مع ظهور الأعراض التي تهدد الحياة أحيانا لعدة أيام، ومن ناحية أخرى، يمكن أن يحدث شلل سريع في الجهاز التنفسي والموت بعد فترة قصيرة من اللسعة، وعلى الرغم من وجود سموم مميتة للحلزون المخروطي فقد كان مسؤول فقط عن عدد قليل من الوفيات على مر السنين وهذا هو السبب في أنه يوجد فقط في المرتبة 8 في قائمتنا.

 

7- فقمة الفهد :

فقمة الفهد من أخطر الكائنات البحرية

فقمة الفهد أيضا من أخطر الكائنات البحرية، وتقع هذه الفقمة في الجزء العلوي من السلسلة الغذائية في القطب الجنوبي، وهي واحدة من أكبر الفقمات في المحيط الجنوبي، ويبلغ طول فقمة الفهد حوالي 4 أمتار (13 قدما) ويبلغ وزنها 600 كيلوجرام (1320 رطلا)، وبالإضافة إلى حجمها وسرعتها، فإن هذه الفقمة مسلحة أيضا بفم ضخم (كبير بما يكفي لتناسب رأسك) يصطف عليه أسنان مدببة كبيرة، وتتغذى فقمة الفهد على الطيور البحرية وطيور البطريق والأسماك، والكريل والقشريات، وعادة ما تصطاد هذه الفقمة بالإنتظار في كمين أسفل الجليد مباشرة حيث تدخل الفقمات الأخرى أو البطاريق في الماء عند نقطة الإنقضاض، ونظرا لوجود فقمة الفهد فقط في المياه الباردة في أقصى جنوب المحيط، فإنها لا تتصل مع البشر غالبا على الإطلاق، ولكنها تستطيع قتل البشر.

 

6- السمكة الصخرية :

السمكة الصخرية من أخطر الكائنات البحرية

السمكة الصخرية من أخطر الكائنات البحرية في العالم نظرا لكونها أكثر الأسماك سموما على هذا الكوكب، وهي مسلحة بمجموعة من 13 شوكة حادة في الخلف تماما، فقط في إنتظار شخص يمر فوقها، وهي قادرة على البقاء خارج البحر لمدة تصل إلى 24 ساعة، والسم العصبي لدى السمكة الصخرية ليس خطيرا فقط ولكنه مؤلم بشكل لا يصدق، وفي الواقع تم الإبلاغ عن أن اللسعة الناتجة عن هذه السمكة كانت مبرحة لدرجة أن الضحايا قتلوا بعد أن تم قطع ساقهم، ولأسباب واضحة، يصاب معظم الناس من خلال القدم، وهذه السعات يمكن أن تكون قاتلة بسبب السم الذي يسبب شلل الجهاز التنفسي وربما فشل القلب، وفي الحالات الخطيرة هناك حاجة إلى عناية طبية عاجلة وسيحتاج الضحايا إلى العلاج بمضادات السموم، وفي الواقع، هذا هو ثاني مضاد يدار بشكل متكرر في أستراليا وهذا يعني أن أحدا لم يمت بسبب لسعة السمكة الصخرية هناك، منذ حوالي 100 عام.

 

5- الأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء :

الأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء من أخطر الكائنات البحرية

يعرف هذا الأخطبوط الصغير على الفور من خلال حلقاته الزرقاء القزحية حيث يقضي معظم وقته في الإختباء في الشقوق أو التمويه داخل الشعاب المرجانية في المحيط الهادئ والمحيط الهندي، فقط عندما يتم تهديده فإن الأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء يرقى إلى مستوى اسمه ويظهر ألوانه الحقيقية، ثم تصبح بشرته صفراء زاهية، بينما تكون الحلقات الزرقاء أكثر حيوية، وتظهر شبه لامعة، وهذا العرض قد يكون أيضا تحذيرا من أن هذا أحد أخطر الكائنات البحرية في المحيط.

 

ما يجعل هذا الأخطبوط خطير بشكل خاص هو سمه، فجميع الأخطبوطات لها سم، ولكن الأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء لديه سم خاص، رابطة خاصة به المعروف باسم تترودوتوكسين وهذا السم العصبي القوي بشكل لا يصدق هو نفسه الموجود في ضفدع السهم الذهبي، والسمكة المنتفخة، والسم أقوى بحوالي 1200 مرة أكثر من فعالية السيانيد، ويمكن أن يكون الوخز الطفيف من الأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء قاتلا، ويقال إن عينة متوسط وزنها حوالي 30 غرام تحتوي على سم يكفي لقتل 10 من البالغين، ولا يوجد مضادات فعالة للأخطبوط ويعمل السم العصبي من خلال شل الضحية، والخطر الرئيسي هو أن السم يشل الرئتين مما يؤدي إلى إختناق الضحية، ويعد العلاج السريع أمرا ضروريا في الحالات الخطيرة.

 

4- قنديل البحر الصندوقي :

قنديل البحر الصندوقي من أخطر الكائنات البحرية

قنديل البحر الصندوقي لديه أقوى لسعة على الإطلاق، ويوجد على طول السواحل الشمالية لأستراليا وجنوب شرق آسيا الإستوائية، ويعتبر قنديل البحر الصندوقي أكثر قناديل البحر فتكا في العالم وأخطر الكائنات البحرية الذي تسبب في أكثر من 60 حالة وفاة في أستراليا وحدها، وفي مناطق أخرى، من المحتمل أن يكون عدد القتلى أعلى بكثير، وخاصة في حالة عدم توفر مضادات السمم بسهولة.

 

قنديل البحر الصندوقي يحتوي على ما يكفي من السم لقتل 60 من البشر البالغين، وفي الحالات القصوى من المعروف أن الوفاة بسبب السكتة القلبية في أقل من خمس دقائق من تعرضهم للسعات القنديل، وتسبب اللسعة نفسها ألما مبرحا مع إحساس حارق يشبه وصفه بحرق الحديد الساخن الأحمر، وفي كثير من الحالات، وتظل المجسات متصلة بالضحية ويمكن أن يستمر في عملية اللسع حتى بعد مغادرته البحر مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تندب.

 

3- ثعابين البحر :

ثعابين البحر من أخطر الكائنات البحرية

تشمل ثعابين البحر أخطر الكائنات البحرية مجموعة متنوعة من الأنواع التي توجد بشكل رئيسي في المياه الإستوائية للمحيط الهادئ والمحيط الهندي، ويعتقد أنها تطورت من الثعابين البرية في أستراليا، وتكيفت مع العيش في المياه الساحلية الضحلة عن طريق تطوير الرئة اليسرة الضخمة وتمتد على طول معظم جسم الثعابين، وكونها مرتبطة ارتباطا وثيقا بالكوبرا البرية والكرايت فليس من المفاجئ أن العديد من الثعابين البحرية شديدة السمية، وفي الواقع وما يثير الدهشة هو أن السم أقوى بكثير من أبناء عمومتها الأرضية، والسبب في كونها سامة جدا أنها تأكل السمك وهذا يعني أنها بحاجة إلى شل حركة فريستها بسرعة لمنعها من الفرار أو إصابتها.

 

في الواقع يوجد سببان تجعل الثعابين البحرية أقل خطورة من الثعابين البرية، أولا هي خجولة وأقل عدوانية بكثير، بالإضافة إلى ذلك، عادة ما يقدمون لدغة جافة أي لا يتم حقن السم، وفي الحالة التي يحتمل أن يصاب فيها الشخص بلدغة سامة، فإن الخبر السار هو أن هناك مضاد، ومن بين جميع أنواع ثعابين البحر هناك نوعان يستحقان الذكر، ثعبان البحر المنقاري وهو واحد من أكثر الثعابين السامة على الأرض، ويقال إن سمه قوي بنحو 8 أضعاف قوة سم الكوبرا ونقطة واحدة قادرة على قتل ثلاثة رجال، ومن المعروف أيضا أنه أكثر عدوانية من معظم الثعابين البحرية الأخرى، ويحتوي سم ثعبان البحر المنقاري على كل من السموم العصبية والسموم الفطرية، والثعبان البحري الآخر الجدير بالذكر هو ثعبان بلكير فقط لأنه غالبا ما يشار إليه على أنه يتمتع بأقوى سم في أي ثعبان والسم أقوى بنسبة 100 مرة من تلك الموجود في ثعبات التايبان الداخلي.

 

2- تمساح المياه المالحة :

تمساح المياه المالحة من أخطر الكائنات البحرية

تمساح المياه المالحة أكبر أنواع الزواحف الموجودة القريبة من الديناصورات، وهو من أخطر الكائنات البحرية، وبلغت أكبر العينات المسجلة حوالي 7 أمتار (25 قدما) ووزنه حوالي 2 طن رغم أنه في الخمسينيات تم اكتشاف تمساح واحد يبلغ طوله 8.5 متر (30 قدما) بالقرب من داروين في أستراليا، وجنبا إلى جنب مع حجمه تأتي قوته الهائلة، وتمساح المياه المالحة لديه أقوى عضة على الأرض تبلغ 10 أضعاف سمك القرش الأبيض الكبير، وهو سريع في الماء أيضا، حيث تصل سرعته إلى 18 مترا في الساعة (27 كم / ساعة)، ويمكن العثور على تمساح المياه المالحة في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا وفي أقصى غرب الهند.

 

ومن المعروف أيضا أن التماسيح تسبح مسافات طويلة مع الأفراد الذين يتم رصدهم في أماكن بعيدة مثل فيجي وكاليدونيا الجديدة، وفي أستراليا، هناك في المتوسط هجومان فتاكان من جراء تمساح المياه المالحة سنويا، ولعل أكثر هجمات تمساح المياه المالحة شهرة هي تلك التي وقعت في جزيرة رامي (ميانمار) خلال الحرب العالمية الثانية، فبعد معركة شرسة رفض الجنود اليابانيون الإستسلام وتراجعوا إلى المستنقعات الموبوءة بالتماسيح التي كانت تحيط بها قوات المارينز البريطانية، ويقال إن ما يصل إلى 400 من الجنود اليابانيين قتلوا في تلك الليلة بسبب تماسيح المياه المالحة.

 

1- سمكة القرش :

سمكة القرش من أخطر الكائنات البحرية

أسماك القرش لديها أسلحة جيدة لإلحاق إصابات خطيرة، وأسماك القرش كبيرة وسريعة وقوية ومسلحة بصف واحد على التوالي من أسنان حادة، فهناك القرش الأبيض الكبير القاتل الأكثر قدرة من جميع أسماك القرش الحية حيث يصل طوله إلى ما يقرب من 8 أمتار (25 قدما) ووزنه 3 أطنان، وتكتيك الهجوم المفضل لديه هو الحصول على أقل من فرائسها والتوجه بسرعة قصوى (35 ميلا في الساعة / 55 كم في الساعة) مع فتح الفم لتقديم مجموعة مخيفة من خناجر تشبه الأسنان.

 

تدعم الإحصائيات أن القرش الأبيض الكبير أخطر الكائنات البحرية في المحيطات مع حوالي 400 هجمة مسجلة منها حوالي 20٪ قاتلة، والقرش الثور لديه معدل قتل أعلى بقليل من حوالي 25 ٪ ، ويعتقد أن العديد من الهجمات لم يتم تسجيلها، وتم العثور على أسماك القرش هذه على بعد آلاف الأميال من الأنهار في جميع أنحاء العالم، حيث لم يكن أحد يتوقع حقا رؤيتها، وتم العثور عليها حتى في البحيرات التي تتصل بالبحار، ويبدو أيضا أن أسماك القرش الثور مثل أسماك القرش النمر أقل إرضاءا مما يتناوله، بينما يبدو أن معظم هجمات القرش الأبيض كانت عن طريق خطأ في الهوية، إلا أن سمكة قرش الثور تهاجم البشر بوعي.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading