nav icon

معلومات رائعة عن الوز الكندي بالصور

الوز الكندي هو أكبر أنواع الأوز الحقيقي، والوز الكندي من الطيور ذات الحجم الكبير، ورأس وعنق أسود، ووجنة بيضاء اللون، وهو في الغالب من الطيور العاشبة، ويمكن أن يصل عمره الإفتراضي ما بين 10-24 سنة في البرية، والوز الكندي من الطيور المهاجرة، ويهاجر في شكل V مما يحسن الديناميكا الهوائية حتى يتمكنوا من الهجرة لمسافات طويلة.

 

وصف الوز الكندي :

الوز الكندي

الوز الكندي لديه رأس وعنق أسود اللون، وحلية عنق بيضاء تميزه عن الأوز الأخر، وريش جسم الوز الكندي لونه بني، وهناك ما لا يقل عن سبعة أنواع فرعية من الوز الكندي، ولكن من الصعب التمييز بينها بسبب التزاوج بين الطيور، ويتراوح متوسط الوز الكندي من 75 إلى 110 سم (30 إلى 43 بوصة) ويبلغ طول جناحيه 1.27 إلى 1.85 م (50 إلى 73 بوصة)، والإناث البالغات أصغر قليلا وأخف من الذكور، ولكن لا يمكن تمييزه بصريا، ويزن الذكر العادي من 2.6 إلى 6.5 كجم (من 5.7 إلى 14.3 رطل)، بينما يبلغ وزن الإناث المتوسط من 2.4 إلى 5.5 كجم (من 5.3 إلى 12.1 رطل).

 

موطن الوز الكندي :
في الأصل كان الوز الكندي موطنه أمريكا الشمالية، وتكاثر في كندا وشمال الولايات المتحدة وهاجر إلى الجنوب في الشتاء، ولا يزال بعض الأوز تتبع نمط الهجرة المعتاد، ولكن أسراب كبيرة قد أقامت مساكن دائمة في أقصى جنوب ولاية فلوريدا، ووصل الوز لكندي بشكل طبيعي إلى أوروبا، حيث تم تقديمه أيضا في القرن السابع عشر، وتم إدخال الطيور إلى نيوزيلندا في عام 1905 حيث كانت محمية حتى عام 2011.

 

 

الوز الكندي والنظام الغذائي :

الوز الكندي

الوز الكندي هو في الغالب من الحيوانات العاشبة، ويأكل العشب والفاصوليا والذرة والنباتات المائية، كما أنه يأكل في بعض الأحيان الحشرات الصغيرة والقشريات والسمك، وفي المناطق الحضرية سيقوم الوز الكندي بإنتقاء الطعام من صناديق القمامة أو قبولها من البشر، ويتم إفتراس بيض الإوزة والصغار من خلال حيوانات الراكون والثعالب والذئاب والدببة والغربان والنورس، ويتم إصطياد الوز الكندي البالغ في كندا من قبل البشر، وفي بعض الأحيان يكونون فريسة للذئاب والذئاب الرمادية والبوم والنسور والصقور، وبسبب حجمه وسلوكه العدواني نادرا ما يتعرض الوز الكندي الصحي للهجوم، والوز الكندي عرضة أيضا لمجموعة متنوعة من الطفيليات والأمراض، وهو يعاني من وفيات عالية إذا ما أصيب بأنفلونزا الطيور.

 

تكاثر الوز الكندي :

الوز الكندي

الوز الكندي يبحث عن الرفيق عندما يبلغ من العمر عامين، والوز الكندي أحادي الزواج، على الرغم من أن الأوز قد يبحث عن شريك جديد في حالة وفاة الأول، وتضع الإناث ما بين بيضتين إلى تسع بيضات في المنخفضات، مثل نزل القندس أو فوق مجرى مائي، وعلى سطح مرتفع، ويحتضن كلا الوالدين البيض، على الرغم من أن الأنثى تقضي وقتا في العش أكثر من الذكر.

 

يفقس البيض بعد حوالي 24 إلى 28 يوما بعد وضع البيض، ويمكن لصغار الوز الكندي الجلوس والمشي والسباحة والعثور على الطعام فور الفقس، ولكن الصغار معرضون للحيوانات المفترسة، لذلك فإن والديهم يحمونهم بشدة، وخلال فترة التعشيش، يفقد الوز الكندي البالغ ريش الطيران، ويتعلم الصغار الطيران في نفس الوقت الذي يستعيد فيه الوز البالغ القدرة على الطيران، وتطير الصغار عندما تصل ما بين 6 و 8 أسابيع من العمر، ويظلون مع والديهم إلى ما بعد هجرة الربيع حيث يعودون إلى مسقط رأسهم، ويتراوح متوسط عمر أي أوزة برية بين 10 و 24 سنة، ولكن من المعروف أن أوزة واحدة قد بلغت من العمر 31 عاما.

 

هجرة الوز الكندي :

الوز الكندي

معظم الوز الكندي يقوم بهجرة موسمية، في فصل الصيف يتكاثر في الجزء الشمالي من مداه، ويطيرون جنوبا في الخريف ويعودون إلى مسقط رأسهم في الربيع، وتطير الطيور في شكل مميز على شكل حرف V على ارتفاع 1 كم (3000 قدم)، ويطير الطائر القائد أقل قليلا من جيرانه، ويشكل اضطرابا يحسن من إرتفاع الطيور خلفه، وعندما يتعب الطائر القائد، فإنه يعود إلى الراحة ويأخذ أحد الأوز مكانه.

 

عادة، يهاجر الوز الكندي في الليل، مما يسمح له بتجنب الحيوانات المفترسة الليلية والإستفادة من الهواء الأكثر هدوءا وتبريد نفسه، ويتم رفع هرمونات الغدة الدرقية أثناء الهجرة، وتسريع عملية الأيض، وتغيير كتلة العضلات، وخفض درجة الحرارة لأداء العضلات، وفي الولايات المتحدة يعتبر الوز الكندي ثاني أكثر الطيور ضررا من ضربات الطائرات (النسور التركية هي الأكثر ضررا)، وتحدث معظم حوادث الوفاة والصدمات عند إصابة الوز الكندي بمحرك الطائرات، ويعتبر أكثر خطورة على الطائرات من معظم الطيور بسبب حجمه الكبير وميله للطيران في قطعان وقدرته على التحليق عاليا للغاية، وقد تم توثيقه على إرتفاعات تصل إلى 9 كم (29000 قدم).

 

هل الوز الكندي مهدد بالإنقراض ؟

الوز الكندي

بحلول أوائل القرن العشرين خفض الصيد الجائر وفقدان الموائل أعداد الوز الكندي بشكل كبير لدرجة أن سلالات الوز الكندي العملاق كان يعتقد أنها إنقرضت، وفي عام 1962، تم إكتشاف قطيع صغير من الوز الكندي العملاق، وفي عام 1964 بدأ مركز أبحاث الحياة الفطرية الشمالية العمليات في ولاية داكوتا الشمالية لاعادة الأوز الكندي، وحاليا، تصنف القائمة الحمراء للإتحاد الدولي لحماية الطبيعة الأوز الكندي على أنها أقل إهتمام، باستثناء الأنواع الداكنة من الوز الكندي، وتستمر أعداد الطيور في النمو، وتغيير الموائل والطقس القاسي هي التهديدات الرئيسية لهذا النوع من الطيور، ومع ذلك، فإن تكيف الوز الكندي على استعداد للموائل البشرية وعدم وجود حيوانات مفترسة تعوض التهديدات، ويتم حماية الوز الكندي خارج مواسم الصيد بموجب قانون الطيور المهاجرة في الولايات المتحدة وقانون إتفاقية الطيور المهاجرة في كندا.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading