nav icon

كيف تحولت فنزويلا من أغنى بلد في أمريكا الجنوبية إلى بلد تواجه أزمة حقيقية ؟

الإنفاق الزائد، انخفاض أسعار النفط والإضطرابات السياسية كلها مجتمعة لإثارة تراجع للأمة التي كانت مزدهرة ذات يوم، فلم يمض وقت طويل على وقوع فنزويلا في أزمة حقيقية، فنزويلا كانت تمتلك أكبر إحتياطيات من النفط الخام في العالم، وكانت ديمقراطيا مستقرة نسبيًا مع أحد أسرع إقتصادات أمريكا اللاتينية نمواً، ولقد كانت أمة غارقة في عائدات النفط، حيث أنفقت الحكومة الإشتراكية للرئيس السابق الراحل هوجو شافيز مبالغ ضخمة على البرامج الإجتماعية، وفي وقت من الأوقات، وفرت زيت التدفئة المجاني للأميركيين الفقراء.

 

ولكن ابتداء من عام 2014، بدأت الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية تعاني من إنهيار مذهل مع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي لفنزويلا أكثر من الولايات المتحدة خلال فترة الكساد الكبير، أصبح العديد من سكانها البالغ عددهم 32 مليون نسمة غير قادرين على تحمل تكاليف الغذاء، ولم يكن لدى المستشفيات المتعطشة للموارد الموارد الكافية من الصابون والمضادات الحيوية.

 

وفي الوقت نفسه، تصاعد النظام السياسي في فنزويلا إلى الإضطرابات، والرئيس نيكولاس مادورو، الذي تم إعادة انتخاب 2018 كان يقابل إتهامات بإرتكاب مخالفات وترهيب الناخبين، وواجه احتجاجات حاشدة في الشوارع ونجا من ربيع 2019 انتفاضة عسكرية بتحريض سياسي معارض خوان جاريدو وكان القيادي في الجمعية الوطنية المنتخبة من السلطات التشريعية والتي اتبعت من قبل النظام مادورو في عام 2017.

 

ولكن كيف غرقت فنزويلا حتى الآن في مثل هذا الوقت القصير، يقول العلماء الذين درسوا البلد إن صعوده وهبوطه سببه مزيج من العوامل، فقد اعتمدت فنزويلا منذ فترة طويلة على عائدات النفط، ولم تغير ثورة هوغو شافيز البوليفارية هذا الوضع بشكل أساسي، وإن انخفاض أسعار النفط، والإنفاق الإجتماعي الهائل لحكومتي شافيز ومادورو، والعقوبات الأمريكية، ومزيج من سوء الإدارة الإقتصادية والفساد في القمة ساهما في الإنهيار الإقتصادي.

 

وتعمقت أزمة فنزويلا بسبب العقوبات الأمريكية ضد صناعة النفط الفنزويلية في مارس، وفرضت أيضًا عقوبات على صناعة تعدين الذهب الفنزويلية، وفي أبريل فرضت أيضًا عقوبات على البنك المركزي الفنزويلي، وقطعت وصول تلك المؤسسة إلى العملة الأمريكية وحد من قدرتها على إجراء معاملات دولية وهذا لممارسة المزيد من الضغوط على نظام مادورو، وهنا بعض من أهم اللحظات في هذه الملحمة.

 

فنزويلا


اكتشاف النفط عام 1922 :
يبدأ بئر نفط في حوض ماراكايبو بغرب فنزويلا في تدفق 100 ألف برميل من النفط يوميًا، مما يشير إلى الإحتياطيات الضخمة الموجودة تحت سطح البلاد وسمح الدكتاتور آنذاك الجنرال خوان فيسينتي جوميز لأكثر من 100 شركة نفط أجنبية بدخول فنزويلا، وبحلول عام 1928، أصبحت فنزويلا ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم، وتدفق العائدات النفطية يثري النظام العسكري في فنزويلا، خاصة بعد أن صدر قانونًا عام 1943 يشترط على شركات النفط الأجنبية تسليم نصف أرباحها لكن هذه الأموال لا تقدم إلا مساعدات إسعافية بشأن المشاكل الأساسية للأمة، وحتى قبل ظهور صناعة النفط، لم يكن لدى فنزويلا قطاع زراعي مثمر الإنتاج والتراث الدائم لها هو النفط والثقافة، والمجتمع وكانت الأرض تحتكرها حفنة من العائلات القوية، والبنية التحتية غير موجودة والبلاد تفتقر إلى الإقتصاد الوطني المتكامل ولكن مع وجود النفط وصعود مدن مثل كاراكاس قد مكن الناس من الفرار من الفقر الريفي.

 

فنزويلا تنتخب الرئيس بيتانكورت عام 1958 :
بعد الإطاحة بالديكتاتور الفنزويلي الوحشي الفاسد، ماركوس بيريز خيمينيز، تتفق الأحزاب السياسية الثلاثة في البلاد على معاهدة بونتو فيجو لقبول نتائج الإنتخابات الشعبية، وزعيم المعارضة رومولو بيتانكورت، الذي يُعتبر والدًا للديمقراطية الفنزويلية، منتخبًا رئيسًا، ولكن، كما كتب عالم الأنثروبولوجيا إيثلين سيد وتر سترونين، فإن اتفاقية تقاسم السلطة تساعد أيضًا في إنشاء نظام يضمن فيه كل طرف مجموعة من الوزارات والوظائف والعقود الحكومية، ويحافظ على عائدات النفط في أيدي الحكومة.

 

حظر أوبك يجلب المليارات عام 1973 :
يتسبب حظر أوبك المفروض على الولايات المتحدة ودول أخرى في ارتفاع سعر النفط إلى أربعة أضعاف، وفنزويلا تصبح المستفيدة، ومع تدفق المزيد من المليارات إلى خزينة الدولة، ارتفع نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي طوال بقية العقد، بعد ذلك بعامين، وقع الرئيس الفنزويلي كارلوس أندريس بيريز قانونًا لتأميم صناعة النفط، وإنشاء شركة نفط مملوكة للدولة تدعى شركة بتروليوس دي فنزويلا، وقام بإجبار الشركات الأجنبية على منحها حصة ملكية بنسبة 60 % في مشاريع النفط.

 

إنقاذ صندوق النقد الدولي 1989 :
بعد انخفاض أسعار النفط بسبب وفرته في أواخر الثمانينيات، كافحت حكومة الرئيس بيريز تحت وطأة الدين الخارجي البالغ 33 مليار دولار، وفي النهاية، فإن فنزويلا مجبرة على قبول خطة إنقاذ صندوق النقد الدولي وفرض تدابير تقشفية تؤدي إلى ارتفاع حاد في أسعار السلع الإستهلاكية ورسوم النقل العام، ويخرج المحتجون إلى الشوارع لحضور مظاهرات تتحول إلى عنف، مما يؤدي إلى فرض حظر التجول على مستوى البلاد وتعليق الحريات المدنية.

 

انتخاب هوغو تشافيز عام 1998 :
تم انتخاب الزعيم الشعبوي لفايربراند هوغو شافيز، وهو ضابط برتبة مقدم سابق في الجيش الفنزويلي الذي قاد قبل ستة أعوام محاولة إنقلاب فاشلة، رئيسًا منتخبًا، متخلفًا عن مؤسسة سياسية كانت تسيطر على الأمة لعدة عقود، على مدى العقد ونصف العقد المقبلين، يبدأ شافيز سلسلة من الإنفاق الإجتماعي الهائل لتمويل البرامج التعليمية والصحية والغذائية والإسكان لأكثر من 30 مليون نسمة، قامت الحكومة بإعادة توجيه أرباح النفط لمعالجة عدم المساواة الإجتماعية الملحة، وبالرغم من أن البرامج الإجتماعية التي تعود إلى عهد شافيز قد قللت الفقر إلى حد كبير إلا أنها زادت من الإعتماد على النفط.

 

وعلى الرغم أن شافيز أراد تنويع الإقتصاد الفنزويلي، إلا أن إستراتيجيته المكلفة زادت من الإعتماد على النفط المصدر، وسعى تشافيز أيضًا إلى بناء النفوذ الفنزويلي، وتوفير النفط المدعوم لكوبا مقابل خدمات الأطباء والمدرسين الكوبيين وباع النفط إلى بلدان أمريكا الجنوبية الأخرى والصين بأسعار أقل من أسعار السوق، وفي الوقت نفسه، على الرغم من ذلك، أهمل شافيز إنفاق الأموال على صيانة منشآت النفط، وتراجع الإنتاج.

 

تحدي مادورو من قبل زعيم المعارضة عام 2013 :
بعد وفاة هوغو شافيز بالسرطان، تم استبداله بخليفته المختار نيكولاس مادورو، الذي فاز في الإنتخابات بفارق 1.6 نقطة مئوية فقط على خصمه هنريك كابريليس، الذي سعى دون جدوى لإعادة فرز الأصوات، وسرعان ما بدأ مادورو في تعزيز سلطته، مستخدماً السلطة التي منحتها له الجمعية الوطنية للحكم بمرسوم لكنه كان غير قادر على وقف انخفاض أسعار النفط التي أدت إلى انخفاض الإقتصاد الفنزويلي معها.

 

ومع تدهور الوضع في فنزويلا، اعتقل نظام مادورو زعماء المعارضة السياسيين واغلق مواقع الأخبار وقام باحتجاز الصحفيين، مما أدى إلى إنتقادات من الأمم المتحدة ولجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان، وفي عام 2017، استبعدت المحكمة العليا في فنزويلا، المليئة بأنصار مادورو، سلطات الجمعية الوطنية، مما زاد من سيطرة مادورو، وفي السنة التالية، أعيد انتخابه بأغلبية ساحقة في انتخابات يقول تحالف من دول نصف الكرة الغربي الأخرى أنها "تفتقر إلى الشرعية"، وفي يناير استدعى زعيم المعارضة غويدو، رئيس الجمعية الوطنية، الدستور الفنزويلي ليعلن نفسه رئيسًا مؤقتًا، مما أدى إلى صراع على السلطة لم يتم حله بعد.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading