nav icon

ديمتري بولياكوف أحد أشهر جواسيس الحرب الباردة

أطلقوا عليه أسماء أكواد خيالية كـ توب هات، بوربون، دونالد و روام، وفي الأيام التي وصل فيها آخر مخبأ لأسراره إلى مقر وكالة الإستخبارات المركزية في لانغلي، فرجينيا، يقول ضابط بوكالة الإستخبارات المركزية، "كان الأمر مثل عيد الميلاد" فقد كان هناك شيء للجميع وكان هناك أسماء أربعة ضباط عسكريين أمريكيين يعملون كجواسيس في الإتحاد السوفيتي ومنهم الجاسوس ديمتري بولياكوف والذي كان الأكثر ضررًا في تاريخ الإستخبارات السوفيتية.

 

وكما اتضح بعد فترة وجيزة، سقط ديمتري بولياكوف، الجاسوس الأمريكي الأكثر قيمة، خارج الخريطة تمامًا، فهو على مدار 25 عامًا تقريبًا، عمل ضابط في المخابرات العسكرية السوفياتية وكان أيضا مصدر موثوق به للولايات المتحدة في الجيش السوفيتي، حيث قدم ردودًا إستخباراتية ليصبح أسطورة في هذه العملية.

 

وبلغت وثائق ونصائح بولياكوف الإستراتيجية الأمريكية في الصين خلال الحرب الباردة وساعدت الجيش الأمريكي على تحديد كيفية التعامل مع أسلحة الحقبة السوفيتية ويعود الفضل إلى بولياكوف في منع الحرب الباردة من الغليان عن طريق إعطاء أسرار الولايات المتحدة التي أعطتها نظرة داخلية للأولويات السوفيتية، لكن هل كان بولياكوف عميلًا مزدوجًا أم عميلًا ثلاثيًا أبقى الولايات المتحدة على نقطة رابحة من النصائح الكاذبة والتضليل وماذا حدث له بعد اختفائه المفاجئ، هذا ما نود أن نعرفه في هذا المقال.

 

ولد بولياكوف في ما يعرف الآن بأوكرانيا في عام 1921، وبعد أن خدم في الحرب العالمية الثانية، تم تجنيده من قبل وكالة الإستخبارات العسكرية في الإتحاد السوفياتي، ولم يكن هو نوع الرجل الذي يمكن لأي شخص أن يربطه كجاسوس، فهو نجل أمين مكتبة، وكان أبًا متواضعًا قام بمشاريع النجارة في أوقات فراغه، وكان ديمتري بولياكوف عاملاً متواضعًا وموجودًا ضمن موارد وكالة الإستخبارات العسكرية، ويمكن الإعتماد عليه، لكن مع صعوده إلى صفوف الوكالة، باتباع البروتوكول والعيش حياة روتينية على ما يبدو، بدأ العمل على تقويض الإتحاد السوفيتي نفسه.

 

الجاسوس ديمتري بولياكوف

 

في ذلك الوقت، كان لدى وكالة الإستخبارات العسكرية عملاء في جميع أنحاء العالم، وكُلف بمهمة تعلم كل شيء ممكن عن الحياة والأولويات والأصول العسكرية الأمريكية، وفعلت الولايات المتحدة الشيء نفسه مع الإتحاد السوفياتي، ولكن كان لديها وقت أكثر صعوبة بسبب السرية المطلقة التي حكمت المخابرات السوفياتية.

 

حتى قدم بولياكوف نفسه لوكالة الإستخبارات المركزية كجاسوس مزدوج ،وفي ذلك الوقت، كان يتمركز في البعثة السوفيتية لدى الأمم المتحدة في نيويورك، وعلى الرغم من أن بولياكوف كان مخلصًا بشدة للإتحاد السوفيتي، إلا أنه شعر بالاشمئزاز المتزايد بسبب ما رآه من فساد وفشل وشيك للقادة السوفيات، لذلك عرض خدماته على الولايات المتحدة وصدق أحد ضباط المخابرات المركزية الأمريكية الذين عملوا مع بولياكوف عندما قال أن دوافعه لمساعدة الأميركيين تنبع من خدمته في الحرب العالمية الثانية.

 

ويكتب المؤلف رونالد كيسلر أن بولياكوف اعتبر نفسه "وطنيًا روسيًا"، حيث عاش الجاسوس بشكل متواضع ورفض قبول مبالغ كبيرة من المال مقابل عمله، وبدلاً من ذلك، أصر على أن يحصل على 3000 دولار فقط في السنة، ولم يقم باستلام الأموال نقدًا، ولكن بدلاً من ذلك، كان يتم الدفع له في شكل أدوات من بلاك أند ديكر، معدات الصيد، والبنادق، واستغرق الأمر منه سنوات حتى يثبت الجاسوس ولائه لمسؤولي الإستخبارات الأمريكية المتشككين، ولكن بمجرد أن بدأ في نقل المعلومات، تحول إنعدام الثقة إلى الغبطة، وقدم بولياكوف كمية هائلة من المعلومات، تلقاها وكلائه أثناء رحلات الصيد فقد كان لديه حجرة سرية للمعلومات أثناء الصيد.

 

وأثبتت المعلومات التي نقلها، من بين أمور أخرى، أن العلاقات بين الإتحاد السوفياتي والصين أصبحت متوترة بشكل متزايد، والولايات المتحدة، بدورها، استغلت هذه الديناميات أثناء محاولتها استئناف العلاقة مع الصين، كما كشف بولياكوف عن تجسس فرانك بوسارد، وهو ضابط عسكري بريطاني تم القبض عليه وهو يبيع أسرارًا للسوفييت، ولم يكن بولياكوف خائفًا فحسب، فقد كان في موقع جيد في الجيش السوفيتي، حيث اعتلي بالمرتبة في وحدة الإستخبارات المركزية عامًا بعد عام.

 

لقد كان ديمتري بولياكوف على القمة وكان لديه إمكانية الوصول إلى العديد من أنواع المعلومات داخل جهاز الإستخبارات السوفيتي، فقد قدم معلومات إستخبارية مسبوقة وغير مسبوقة، فقد كان بولياكوف ضابط مخابرات بارع وكان يتحرك بدافع كرهه للقيادة السوفيتية وكان يعلم أنه إذا تم القبض عليه، فسيُحكم عليه بالموت.

 

وفي هذه الأثناء، استغل بولياكوف دوره كضابط كبير في جهاز الإستخبارات المركزية من منصبه في الولايات المتحدة، وقام بتصوير أعداد هائلة من الوثائق، وحصل على معلومات وجهاً لوجه من المخبرين الخطرين، وأصبح لديه رصيدًا محبوبًا لمسؤولي السي آي إيه، الذين منحوه حرية اختيار تكتيكاته الخاصة وحتى مهامه.

 

وبمرور الوقت، نقل كنوز من الوثائق المهمة، من المخابرات السوفيتية المتعلقة بحرب فيتنام إلى تقارير الإستراتيجية العسكرية السوفيتية الشهرية إلى قائمة التكنولوجيا العسكرية التي أراد السوفييت الحصول عليها من الغرب، في النهاية، ملأت المعلومات التي نقلها إلى الولايات المتحدة 25 درج ملفات عميق.

 

ومع صعود بولياكوف إلى صفوف الجيش الروسي، واصل تقديم معلومات لا تقدر بثمن للمخابرات الأمريكية ولكن في عام 1980، تم استدعاء العميل المزدوج إلى موسكو ثم تقاعد فجأة واختفي تماما عن الأنظار، وهؤلاء الأعضاء الغير مستقرين من مجتمع الإستخبارات عرفوا أن السوفييت بدأوا في إعتقال وقتل العملاء الأمريكيين، وعلى الرغم من أن البعض أصر على أن بولياكوف قد تقاعد ببساطة، إلا أن البعض الآخر شعر بالقلق من إعدامه.

 

ثم، في عام 1990، نشرت جريدة برافدا الرسمية للحزب الشيوعي مقالًا أعلنت فيه أن بولياكوف قد تم القبض عليه أثناء قيامه بالتجسس، وتم القبض عليه وحكم عليه بالإعدام، وجادل خبراء الإستخبارات حول الغرض من المقال، وهو اعتراف نادر بأن بعض الجواسيس السوفييت قد عملوا لصالح الولايات المتحدة، فهل فعلا تم إعدامه أم أنه بطل سري، تقاعد بهدوء في نهاية مهنة جريئة، وهناك شيء واحد فقط حول قضية بولياكوف بات مؤكدًا: وهو من أراد أن ينشر قصة مثل بولياكوف كان على استعداد بالتأكيد لتذكير العالم بأن الحرب الباردة قد تنتهي، لكن حرب الإستخبارات مستمرة إلى الأبد.

 

ولسنوات، كانت الولايات المتحدة تشتبه في أن ألدريتش أميس، وهو عميل أمريكي مزدوج أدين بالتجسس ضد الولايات المتحدة في عام 1994، انتزع بولياكوف ولكن في أوائل العقد الأول من القرن العشرين، اكتشف المسؤولون أن أميس لم يكن الشخص الوحيد الذي ساهم في سقوط العميل، ففي عام 2001، كان وكيل مكتب التحقيقات الفدرالي السابق روبرت هانسن أتهم بالتجسس لصالح موسكو، وعلم المسؤولون إلاف بي أي أنه خان بولياكوف وباعه إلى رؤسائه الروس.

 

فهل كان بولياكوف أصلًا حقيقيًا أم جاسوسًا ثلاثيا زرع الشقاق والتضليل في الولايات المتحدة بالرغم من تأكيد كبار مسؤولي الإستخبارات أن بولياكوف كان هو الصفقة الحقيقية، حيث أنه كان رجلاً شجاعًا هائلاً، وفي النهاية جرت الأمور كما يريد، فقد إنتهت الحرب الباردة وتم حل الإتحاد السوفيتي، وفي الواقع أن ما فعله الجنرال بولياكوف من أجل الغرب لم يساعدهم فقط في كسب الحرب الباردة، بل منع الحرب الباردة من أن تصبح ساخنة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading