nav icon

6 من الديناصورات الكبيرة آكلة اللحوم بالصور

القليل من القضايا في علم الحفريات هي مربكة مثل تصنيف الثيروبودات أو الديناصورات ذوات القدمين، ومعظمهم من الديناصورات آكلة اللحوم التي تطورت من الأركوصورات خلال أواخر العصر الترياسي واستمرت حتى نهاية العصر الطباشيري (عندما انقرضت الديناصورات)، والمشكلة هي أن الديناصورات الثيروبود كانت كثيرة للغاية، وكانت على مسافة 100 مليون عام، ويمكن أن يكون من الصعب التمييز بين جنس واحد وآخر بناء على الأدلة الأحفورية، وأقل من ذلك بكثير لتحديد علاقاتهم التطورية.

 

لهذا السبب، فإن الطريقة التي يصنف بها علماء الحفريات الديناصورات من الثيروبودات هي في حالة تغير مستمر، ولذلك، سوف أستمر في إضافة الدعم إلى تصنيف الجوراسي من خلال إنشاء نظام الفرز غير الرسمي الخاص بي، ولقد تحدثت بالفعل عن الديناصورات من التيرانوصورات، والطيور الجارحة، والثريزينوصور، والأورنيثوميميدز وطيور الدينو، والثيروبودات الأكثر تطورا من العصر الطباشيري في مقالات منفصلة، وسوف تناقش هذه المقالة في الغالب الثيوبرودات الكبيرة (بإستثناء التينوصورات والرابتور) الذي أطلقوا عليها إسم "ساورز وهي الألوصورات، والسيراتوصور، والكارنوصور، والأبيليصور، على سبيل المثال لا الحصر أربعة تصنيفات فرعية، وفيما يلي وصف موجز لتصنيفات الديناصورات من الثيروبودات الكبيرة الموجودة ذات الشعبية.

 

 

1- الأبيلوصور :

الأبيلوصور من الديناصورات الكبيرة آكلة اللحوم

في بعض الأحيان تندرج تحت مظلة السيراتوصورص، وتتميز الديناصورات من الأبيلوصورص بأحجامها الكبيرة وأذرعها القصيرة ورؤوسها المتوجة أو المقرنة والموجودة في بضعة أجناس، وما يجعل الأبيلوصورص مجموعة مفيدة هو أنهم عاشوا جميعا في شبه القارة الجنوبية لجندوانا، وكان هناك بقايا الحفريات العديدة الموجودة في أمريكا الجنوبية وأفريقيا، وكانت الديناصورات الأبيلوصورص الأكثر شهرة هم (بالطبع) ماجونجاثولوص وكارنوثوروص.

 

 

2- الألوصور :

الألوصور من الديناصورات الكبيرة آكلة اللحوم

قد لا يبدو هذا مفيدا للغاية، ولكن علماء الحفريات يعرفون الديناصورات الألوصور على أنها من الثيروبودات ولكنها ترتبط ارتباطا وثيقًا بال بالألوصورات مقارنة بأي من الديناصورات الأخرى (نظام ينطبق جيدا على جميع المجموعات من الثيروبودات المذكورة أدناه) وبشكل عام، الديناصورات من الألوصور لديها رؤوس كبيرة مزخرفة وأيدي ثلاثية الأصابع وأطراف أمامية كبيرة نسبيا (مقارنة بأذرع التيرانوصورات الصغيرة)، وتتضمن أمثلة من الديناصورات الألوصور كاركارودونتوصورص، وجيجانوتوصورص، وسبينوصورص الضخم.

 

 

3- كارنوصور :

 

كارنوصور من الديناصورات الكبيرة آكلة اللحوم

بشكل مثير للإرتباك، تشتمل الديناصورات من الكارنوصورات (السحالي آكلة اللحم) على الألوصورات السابقة، وأحيانا تشمل الميجالوصور التالي أيضا، وينطبق تعريف الألوصور إلى حد كبير على الكارنوصور، على الرغم من أن هذه المجموعة الأوسع تشتمل على مثل هذه الحيوانات المفترسة الصغيرة نسبيا (وأحيانا ذات الريش) مثل سينرابتور وفوكيرابتور ومونولوفوصور.

 

 

4- سيراتوصور :

 

سيراتوصور من الديناصورات الكبيرة آكلة اللحوم

هذه الديناصورات من الثيروبودات في تغيير أكبر من الآخرين في هذه القائمة، واليوم، يتم تعريف السيراتوصور على أنها من الثيروبودات المقرنة، والأكثر تطورا من التيرانوصورات، والسيراتوصورات الأكثر شهرة هما الدلافوصورات.

 

 

5- ميجالوصور :

 

ميجالوصور من الديناصورات الكبيرة آكلة اللحوم

من بين كل المجموعات المدرجة في هذه القائمة يعد الميجالوصور الأقدم والأقل إهتماما وهذا لأنه في أوائل القرن التاسع عشر كان يفترض إلى حد كبير أن كل ديناصور جديد آكلة اللحوم أنه ميجالوصور، وهو أول الثيروبودات التي وضع اسمه رسميا، واليوم، نادرا ما يتم ذكر الميجالوصور، وعندما يكون كذلك، عادة ما يكون كمجموعة فرعية من الكارنوصورات بجانب الألوصور.

 

 

6- تيتانورانس :

 

تيتانورانس من الديناصورات الكبيرة آكلة اللحوم

هذه واحدة من تلك المجموعات الشاملة كليا بحيث تكون بلا معنى عمليا، ويشمل كل شيء من الكارنوصور إلى التيرانوصور إلى الطيور الحديثة، ويعتبر بعض علماء الحفريات أن أول تيتانوران (الكلمة تعني الذيل القاسي) هو كريولوفوصورص، وأحد الديناصورات القليلة التي إكتشفت في أنتاركتيكا الحديثة.

 

 

سلوك الديناصورات الكبيرة آكلة اللحوم :

* كما هو الحال مع جميع الحيوانات آكلة اللحوم، كان الإعتبار الرئيسي الدافع لسلوك الديناصورات من الثيروبودات الكبيرة مثل الألوصور و الأبيلوصور توافر الفريسة، وكقاعدة عامة، كانت الديناصورات آكلة اللحوم أقل شيوعا بكثير من الديناصورات العاشبة (لأنه يتطلب عدد كبير من الحيوانات العاشبة لإطعام عدد أصغر من الحيوانات آكلة اللحوم)، ونظرا لأن بعض من الهدروصورص و والسوروبود من العصر الجوراسي والطباشيري نمت إلى أحجام كبيرة جدا، فمن المعقول أن نستنتج أنه حتى الديناصورات من الثيروبودات الكبيرة تعلمت الصيد في حزم من اثنين أو ثلاثة أعضاء على الأقل.

 

* أحد الموضوعات الرئيسية للنقاش هو ما إذا كانت الديناصورات الثيروبودات الكبيرة تصطاد فرائسها بنشاط، أو تستمتع بجثث الموتى بالفعل، على الرغم من أن هذا النقاش تبلور حول تيرانوصورص ريكس، إلا أنه له تداعيات على الحيوانات المفترسة الأصغر مثل الألوصورص والكاركارودونتوصورص أيضا، واليوم، يبدو أن الدليل على ذلك هو أن الديناصورات من الثيروبودات (مثل معظم الحيوانات آكلة اللحوم) كانت إنتهازية، ولقد طاردت الصوربودات الصغيرة عندما كانت لديهم الفرصة، ولكنها لن يرفعوا أنوفهم في الديناصورات ديبلودوكص الضخمة التي ماتت في سن الشيخوخة.

 

* كان الصيد في مجموعات أحد أشكال التنشئة الإجتماعية لدى الديناصورات، على الأقل لبعض الأجناس، والأدلة متناثرة في أحسن الأحوال، ولكن من المحتمل أن تكون الديناصورات الثيروبودات الكبيرة تحمي أطفالها حديثي الولادة خلال العامين الأولين، حتى يكونوا أكبر من اللآزم بحيث لا يجذبون انتباه الحيوانات آكلة اللحوم الأخرى الجائعة، (ومع ذلك من الممكن أيضا أن يترك بعض صغار الثيروبودات للدفاع عن نفسها منذ الولادة).

 

* أخيرا، أحد جوانب سلوك الديناصورات الثيروبودات التي تلقى الكثير من الاهتمام في وسائل الإعلام الشعبية هو أكل لحوم بني جنسها، وبناء على اكتشاف عظام بعض الحيوانات آكلة اللحوم (مثل ماجونجاصورص) التي تحمل علامات الأسنان للبالغين من نفس الجنس، ويعتقد أن بعض الثيروبودات قد تتفترس بعضها البعض، على الرغم من ما رأيته على شاشة التلفزيون، إلا أنه من المرجح أن يكون الأوصور العادي يأكل أفراد أسرته المتوفين بالفعل بدلا من ملاحقته بنشاط لتناول وجبة سهلة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading