nav icon

كم من الوقت تعيش الديناصورات ؟

يمكن أن يخبرنا الهيكل العظمي الأبيض الخاص بالديناصورات داينونيكس البالغة من العمر مائة مليون عام الكثير عن ما أكله هذا الديناصور، وكيف تركض في البرية، وحتى كيف تتفاعل مع الآخرين من نوعها، ولكن ليس كثيرا عن المدة التي عاشها قبل أن تدخل في شيخوختها وتموت، والحقيقة هي أن تقدير العمر الإفتراضي لعظم الديناصورات الثوربوديات أو التيرانوصورات يعتمد على خيوط عديدة من الأدلة، بما في ذلك التشابهات مع الزواحف والطيور والثدييات الحديثة، ونظريات حول نمو الديناصورات والتمثيل الغذائي، والتحليل المباشر لعظام الديناصورات المتحجرة ذات الصلة.

 

قبل أي شيء آخر، بالطبع، فإن النظريات تساعد على تحديد سبب وفاة أي ديناصور معين، وبالنظر إلى مواقع بعض الأحافير يمكن لعلماء الحفريات في كثير من الأحيان معرفة ما إذا كانت الديناصورات قد دفنوا بسبب الإنهيارات الجليدية، أو غرقوا في الفيضانات، أو خنقتهم العواصف الرملية، وكذلك، فإن وجود علامات عض في العظم الصلب هو مؤشر جيد على أن الديناصورات قد قتلت من قبل الحيوانات المفترسة (على الرغم من أنه من الممكن أيضا أن تكون الجثة قد تم إفتراسها بعد وفاة الديناصورات لأسباب طبيعية، أو أن الديناصورات قد تعافت من إصابة سابقة، ثم ماتت)، وإذا كان بالإمكان تحديد عينة بشكل قاطع على أنها حدث، فسيتم استبعاد الوفاة مع تقدم العمر، ولكن ليس الوفاة بسبب المرض (وما زلنا نعرف القليل عن الأمراض التي أصابت الديناصورات).

 

 

إستنتاج عمر الديناصورات عن طريق الإستدلال بالقياس :

الديناصورات

جزء من السبب الذي يجعل الباحثين مهتمين جدا بعمر الديناصورات هو أن الزواحف في العصر الحديث هي بعض من أطول الحيوانات عمرا على وجه الأرض، ويمكن أن تعيش السلاحف العملاقة لأكثر من 150 عاما، وحتى التماسيح الشائعة والتماسيح الإستوائية يمكنها البقاء لفترة طويلة حتى الستينيات والسبعينات من عمرها، والأهم من ذلك، أن بعض أنواع الطيور التي هي أحفاد الديناصورات المباشرة لها أيضا عمر طويل، ويمكن أن تعيش البجعات وأطياف الديك الرومي على مدى أكثر من 100 عام، وغالبا ما تفوق الببغاوات الصغيرة أصحابها من البشر، بإستثناء البشر الذين يمكنهم العيش لأكثر من 100 عام، وتنشر الثدييات أعدادا غير مميزة نسبيا، نحو 70 عاما للأفيال و 40 عاما للشمبانزي، والأسماك والبرمائيات الأطول عمرا يصل أعمارها ما بين 50 أو 60 عاما.

 

لا ينبغي للمرء أن يستعجل الإستنتاج لمجرد أن بعض أقارب الديناصورات وأحفادها ضرب بإنتظام بصمة القرن، فيجب أن يكون لدى الديناصورات فترات حياة طويلة أيضا، جزء من السبب في أن السلحفاة العملاقة يمكن أن تعيش لفترة طويلة هو أنها تحتوي على عملية الأيض البطيئة للغاية، وإنها مسألة جدال حول ما إذا كانت جميع الديناصورات من ذوات الدم البارد، وأيضا، مع بعض الإستثناءات المهمة (مثل الببغاوات)، تميل الحيوانات الأصغر إلى أن يكون لها عمر إفتراضي أقصر، ولذلك قد تكون الديناصورات فيلوسيرابتور البالغة 25 رطلا عاشت أكثر من عقد أو نحو ذلك، وعلى العكس من ذلك، تميل الكائنات الأكبر إلى أن تكون لها عمر أطول، ولكن لمجرد أن الديناصورات ديبلودوكس كانت أكبر بعشر المرات من الفيل لا يعني بالضرورة أنها عاشت عشر مرات ضعف عمر الفيل أو حتى مرتين.

 

 

إستنتاج عمر الديناصورات عن طريق الأيض :

الديناصورات

لا يزال إستقلاب الديناصورات موضع نزاع مستمر ولكن في الآونة الأخيرة تقدم بعض علماء الأحافير في حجة مقنعة مفادها أن أكبر الحيوانات العاشبة بما في ذلك الصربوديات، والتيتانوسورات، والهادروصورات حققت ثبات حراري أي أنها تسخن ببطء في الشمس وتبرد ببطء على قدم المساواة في الليل، والحفاظ على درجة الحرارة الداخلية شبه ثابتة، وبما أن الثبات الحراري متناسق مع عملية الأيض لذوات الدم البارد، وبما أن الديناصورات أباتوصورص ذوات الدم الحار بالكامل كانت ستطهو نفسها من الداخل إلى الخارج مثل البطاطس العملاقة، فيبدو أن عمر هذه الديناصورات يمكن أن يصل إلى 300 عام.

 

ماذا عن الديناصورات الصغيرة؟ هنا الحجج أكثر ضبابية وتعقيدا من حقيقة أن الحيوانات الصغيرة ذوات الدم الحار (مثل الببغاوات) يمكن أن يكون لها عمر طويل، ويعتقد معظم الخبراء أن فترات حياة الديناصورات العاشبة والحيوانات آكلة اللحوم الأصغر كانت تتناسب طرديا مع حجمها، على سبيل المثال، قد يكون الديناصورات كومبسوجناسوس بحجم الدجاج تعيش لمدة خمس أو 10 سنوات، في حين أن الألوصورات أكبر بكثير قد تعيش ما بين 50-60 سنة، ومع ذلك، إذا كان من الممكن إثبات أن أي ديناصور معين كان من ذوات الدم الحار، أو ذوات الدم البارد أو أي شيء بينهما فإن هذه التقديرات ستكون عرضة للتغيير.

 

 

إستنتاج عمر الديناصورات من خلال نمو العظام :

الديناصورات

قد تعتقد أن تحليل عظام الديناصورات الفعلية من شأنه أن يساعد في توضيح مسألة مدى سرعة نمو الديناصورات والمدة التي عاشوا فيها، ولكن الأمر المحبط هو أن الأمر ليس كذلك، فكان نمو العظم دائما كما هو الحال في الثدييات والطيور، ولكنه متكرر في بعض الأحيان كما في الزواحف، ومع اتباع بعض الديناصورات لكلا الأسلوبين في أجزاء مختلفة من هياكلها العظمية أيضا لتحديد معدلات نمو العظام يحتاج علماء الحفريات إلى الوصول إلى عينات متعددة من نفس الديناصورات في مراحل نمو مختلفة والتي غالبا ما تكون مستحيلة بالنظر إلى تقلبات السجل الأحفوري.

 

ما يتلخص في كل هذا هو، نمت بعض الديناصورات هيباكروصورص ذات منقار البط بمعدلات هائلة حيث بلغت أحجام البالغين بضعة أطنان في غضون بضع سنوات أو نحو ذلك (ومن المفترض أن معدل النمو المتسارع هذا قلل من هجوم الحيوانات المفترسة على الصغار)، والمشكلة هي أن كل شيء نعرفه عن عملية الأيض مع الديناصورات ذوات الدم البارد لا يتوافق مع وتيرة النمو هذه، مما قد يعني أن الديناصورات هيباكروصورص ذات منقار البط على وجه الخصوص (والديناصورات العاشبة الكبيرة بشكل عام) كان لديها نوع من الأيض لذوات الدم الحار، وبالتالي أقصى عمر يمتد إلى ما أقل بكثير من 300 عام.

 

على نفس المنوال، يبدو أن الديناصورات الأخرى التي تنمو أكثر مثل التماسيح وأقل مثل الثدييات، بوتيرة بطيئة وثابتة دون أن يكون المنحنى المتسارع الذي شوهد أثناء الطفولة والمراهقة، فمن المحتمل أن يستغرق ساركوسوخوس التمساح الذي يبلغ طوله 15 طنا والمعروف باسم سوبركروك حوالي 35 أو 40 عاما للوصول إلى حجم البالغين ثم استمر في النمو ببطء لفترة طويلة، وإذا اتبعت الصربوديات هذا النمط فإن ذلك سيشير إلى عملية استقلاب لذوات الدم البارد، وسوف تمتد فترات حياتها المقدرة مرة أخرى نحو قرون متعددة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading