nav icon

10 من الأمراض الوراثية التي تمنع الأمراض الأخرى

تنتقل الإضطرابات الوراثية من جيل إلى جيل، وفي بعض الأحيان، يقوم أحد الوالدين فقط بتمرير الجين المعيب، والذي يؤدي إلى حدوث مرض وراثي، ولقد ثبت أن بعض ناقلات الإضطرابات الوراثية أكثر مقاومة لبعض الأمراض الفيروسية أو المعدية، وعلى الرغم من أن العديد من الإضطرابات الوراثية يمكن أن تكون ضارة للغاية، إلا أنه قد يكون هناك بعض الفوائد إما لكونك حاملًا أو تظهر أعراضًا كاملة للمرض، وبالمثل، فإن العدوى من بعض مسببات الأمراض ستمنح في بعض الأحيان مقاومة المتألم للأمراض الأخرى على الطريق.

 

ولقد أثبتت الأمراض التالية أنها تعزز درجة من المقاومة ضد الأمراض الأخرى، ولاتزال بعض الفيروسات المذكورة غير قابلة للشفاء، ويمكن أن تساعد دراسة العوامل التي تمنح مقاومة لمسببات الأمراض الباحثين على تطوير خيارات علاج أكثر فعالية، وهنا نقدم لك عشرة من الأمراض التي تمنع العديد من الأمراض الأخرى.

 

 

1- فقر الدم المنجلي والملاريا :
لقد ثبت أن الأشخاص الحاملين لجين الخلية المنجلية أكثر مقاومة للملاريا، وفقر الدم المنجلي هي حالة يتم فيها تشويه خلايا الدم الحمراء وتصبح على شكل هلال وأكثر عرضة للتخثر ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض، هناك 60 % من ناقلي الخلايا المنجلية يبقون على قيد الحياة من مرض الملاريا، وهذا يعني أنه في المناطق ذات التركيز العالي من إنتقال الملاريا مثل (أمريكا الوسطى والجنوبية وأفريقيا وآسيا ومنطقة المحيط الهادئ الهندية)، هناك أيضًا أعداد كبيرة من حاملات الخلايا المنجلية.

 

ولكن كيف تمنع الخلايا المنجلية بالتحديد مرض الملاريا، في الواقع أن أحد مكونات الهيموغلوبين هو الهيم، وفي حالة الملاريا ينهار الهيم مما يسمح لأول أكسيد الكربون أن يصبح أكثر وضوحًا في الدم، لأن انهيار الهيم يطلق أول أكسيد الكربون، والذي يلعب دورًا مهمًا في الوقاية من الملاريا وقد قامت مجموعة من العلماء باختبار ذلك على الفئران ولاحظوا هذه النتائج.

 

الأمراض

 

2- تاي ساكس والسل :
أظهرت حاملات تاي ساكس علامات على أن جين تاي ساكس الخاص بهم يحمي من السل ومرض تاي ساكس يدمر الخلايا العصبية في الدماغ والحبل الشوكي وهو أكثر شيوعًا بين اليهود الأشكناز، ربما بسبب الفصل وعدم وجود الهجرة في هذه المجموعة، وكان هناك علاقة مثبتة بين جين تاي ساكس واسع النطاق والسل في هذه الفئة من السكان، ومع ذلك، فإن حاملات تاي ساكس تنتج وحدة فرعية معينة من إنزيم هيكسوزامينديناز، وترتبط هذه الوحدة الفرعية ارتباطًا وثيقًا بالوقاية من السل، لأنها تدمر البكتيريا الفطرية وتؤدي إلى أن تصبح البكتيريا الأخرى على أسطح الخلايا أقل نشاطًا، لذلك، على الرغم من زيادة حالات الإصابة بالسل عند اليهود الأشكناز، إلا أن عدد الوفيات أقل بسبب المرض.

 

 

3- التليف الكيسي والكوليرا :
تبين أن ناقلات التليف الكيسي قد نجت من الضمة الكوليرية، وهي السلالة القاتلة من الكوليرا والتليف الكيسي يؤدي إلى حجب القنوات في الجهاز التنفسي بمخاط سميك، وسوف يتراكم المخاط في الرئتين ويخلق أرضًا تكاثرية بكتيرية كما أنه يؤثر على الجهاز الهضمي عن طريق منع الأنزيمات التي تهضم الطعام في الأمعاء الدقيقة، ومع ذلك، لا تعاني أصحاب التليف الكيسي من آثار هذا المرض، وقد لا تتعرض لتأثيرات الكوليرا أيضًا.

 

ومن المعروف أن الكوليرا قاتلة لأنها ستؤدي إلى فقد المريض حوالي 19 لترًا (5 جالون) من الماء يوميًا، مما يؤدي في النهاية إلى الجفاف والتليف الكيسي يحجب قنوات الكلوريد، ويبقي السوائل فيها، ونتيجة لذلك، حتى ناقلات جينات التليف الكيسي المصابة بالكوليرا ستفقد نصف كمية السائل فقط، وهذا الإفراز المحدود للسوائل يكفي لطرد سموم الكوليرا من الأمعاء دون التسبب في الجفاف، لذا، فإن جينًا واحدًا فقط من التليف الكيسي سيمنع الآثار المميتة للكوليرا عن طريق منع الجفاف المرتبط بها.

 

 

4- التليف الكيسي والسل :
ووفقًا لـ "نيو ساينتست"، فإن التليف الكيسي يحمي من الإصابة بالكوليرا، لكن الكوليرا لا تقتل عددًا كافٍ من الأشخاص لتبرير انتشار جين التليف الكيسي، وبين عامي 1600 و 1900، كان هناك حوالي 20 % من الوفيات في أوروبا بسبب مرض السل، وهذا من شأنه أن يفسر السبب في أن حاملات جين التليف الكيسي بارز للغاية، لأن الناقلات تعيش حتى النضج لتمرير جيناتها، وأولئك الذين لديهم جينات للتليف الكيسي يموتون قبل أن يتمكنوا من نقل الحمض النووي الخاص بهم، والشيء نفسه ينطبق على كثير من الناس الذين أصيبوا بالسل، ومع ذلك، فإن أولئك الذين لديهم جين واحد فقط للتليف الكيسي أظهروا بعض المقاومة لمرض السل، وبالتالي فإن الجين لايزال سائدا بين الأوروبيين وذوي الأصل الأوروبي، وكان من الممكن أن يتلاشى جين التليف الكيسي، لكنه استمر لآلاف السنين، لذلك يجب أن يكون هناك بعض الفائدة له ويقال إن هذه الفائدة هي مقاومة مرض السل.

 

 

5- جدري البقر والجدري :
جدري البقر هو عبارة عن عدوى الجلد الفيروسية، وهو في الأساس من الجدري المعتدل، وعلى الرغم من أن مرض جدري البقر ليس من اللطيف، إلا إن جسم الإنسان سيوقف تقدم العدوى بعد فترة زمنية معينة، وبالتالي فإن العدوى نفسها ليست قاتلة ويمكن أن يمنع جدري البقر الجدري لأنهما كليهما نفس العدوى، ومن خلال التعرف على عدوى جدري البقر، فإن جهاز المناعة قادر على تطوير مناعة ضده وعند إدخال نسخة أكثر فتكًا من تلك العدوى، يكون من السهل على الجهاز المناعي منع الآثار الحادة، واشتهر إدوارد جينر باستخدام جدري البقر لإنتاج لقاح الجدري في أواخر القرن الثامن عشر.

 

 

6- بيلة الفينيل كيتون وحالات الإجهاض الفطري :
تسمي بيلة الفينيل كيتون بـ " البوال التخلفي"، ووفقا لدراسة على الإنترنت، لاحظ الأطباء أن النساء اللائي يحملن ( فينيل كيتونوريا) كان لديهن معدل أقل بكثير من متوسط حالات الإجهاض والبوال التخلفي هو مرض وراثي تتراكم فيه فينيل ألانين في الجسم، مما يسبب مشاكل عندما يستهلك المريض كمية كبيرة من البروتين، ويعطل الجسم إنتاج إنزيم يكسر هذه المادة، ويمكن أن يكون التراكم قاتلاً للمريض.

 

وعلى الرغم من أن مرض البوال التخلفي قد يتسبب في مشاكل صحية كبيرة، إلا أن الناقلين يتمتعون بميزة عندما يتعلق الأمر بحماية أنفسهم من عمليات الإجهاض الفطري، وفقدان الحمل بسبب الإصابة الفطرية ويظهر ذلك جليا في إسكتلندا وأيرلندا، وذلك لأن الغلاف الجوي هو البيئة الأولى للفطريات، وبعضها يمكن أن يسبب الإجهاض الفطرية، وفينيل ألانين، الذي يسبب المشاكل الصحية لدى مرضى البوال التخلفي، يقاتل ضد السم الكبير في معظم الفطريات التي تسبب الإجهاض التلقائي، ونظرًا لأن حاملي مرض البوال التخلفي لديهم كمية كبيرة من فينيل ألانين، فإنهم قادرون على مقاومة الفطريات المعدية بشكل أفضل وحماية ذريتهم التي لم تولد بعد.

 

 

7- الوهن العضلي الوبيل وداء الكلب :
هناك علاقة بين مرضى الوهن العضلي الوبيل والوقاية من داء الكلب، والوهن العضلي الوبيل هو مرض عضلي تتعب فيه العضلات المنقولة طواعية وتُضعف ويحدث هذا بسبب الصلات الخاطئة بين الجهاز العصبي والجهاز العضلي، وداء الكلب يصيب الجهاز العصبي على أفضل وجه من خلال العضلات والهيكل العظمي، وربما لأن داء الكلب ينتقل عادة من خلال لدغات الحيوانات، ونظرًا لحقن داء الكلب بشكل شائع في الجهاز العضلي عن طريق العض، فإن الأشخاص المصابون بالوهن العضلي الوبيل يكونون أقل عرضة للإصابة بداء الكلب نظرًا لأن لديهم صلات معيبة بين العضلات والأعصاب.

 

ويصعب على داء الكلب أن يتسبب في ضرر للجهاز العصبي عندما لا يستطيع الدخول إليه في المقام الأول، وعلى الرغم من أن العضلات ليست هي النقطة الوحيدة لدخول داء الكلب إلى الجهاز العصبي المركزي، إلا أنها نقطة دخول مهمة للجهاز العصبي المحيطي، وهذا يمكن أن يمنع العدوى أو يطيلها حتى يتمكن المريض من طلب الرعاية الطبية اللازمة.

 

 

8- مرض نيمان بيك وإيبولا :
مرض نيمان بيك هو مرض حيث يتراكم الكوليسترول بشكل غير طبيعي داخل الليزوزومات ويتراكم الكوليسترول بسبب نقص بروتين معين يسمى NPC 1، والذي سينقل الكوليسترول من الليزوزومات، ولقد ثبت أن بروتين NPC 1 مرتبط بعملية الإصابة بفيروس إيبولا، ولقد تم توثيق فيروس الإيبولا في إصابة الخلايا الليفية بمرض نيمان بيك بشكل سيئ، بينما كان أفضل حالًا في الخلايا الليفية حيث كان NPC1 وفيرًا، وفي الأساس، لا يمكن لفيروس الإيبولا أن يصيب الأشخاص المصابين بمرض نيمان بيك بكفاءة لأنه بدون وجود NPC1، من الصعب للغاية القيام بذلك.

 

 

9- نيمان بيك وماربورغ :
على غرار فيروس إيبولا، يشجع مرض نيمان بيك مقاومة مرض ماربورغ، ومرض ماربورغ هو فيروس فيروسي، مثل الإيبولا، ولديه معدل وفيات مرتفع ويسبب النزيف ومتلازمة الصدمة الشديدة، ومعظمها قاتلة بين البشر والقرود الغير بشرية، وكما هو الحال مع إيبولا، يقاوم مرضى نيمان بيك مرض ماربورغ بسبب نقصه في NPC1، والذي يمكّن فيروسات filo من التكاثر والإنتشار، ولأن هذه الفيروسات غير قادرة على الإنتشار، فإنه من الأسهل بكثير على مرضى نيمان بيك محاربة ماربورغ، لأنه لم يعد مميتًا إذا لم يستطع التكاثر.

 

 

10- الإضطرابات الخلقية للجليكوزيل والإلتهابات الفيروسية :
ثبت أن الإضطرابات الخلقية للجليكوزيل تمنع الإصابة بالعدوى الفيروسية مثل فيروس نقص المناعة البشرية، والإنفلونزا، والهربس، وإلتهاب الكبد الوبائي، وهذا المرض النادر للغاية يسبب مقاومة للعدوى الفيروسية من خلال وجود "عيب مانويل أوليجو سكاريد الجلوكوزيدات" وهو الإنزيم الأول في مرحلة المعالجة من السكريات، وهذا يعني في الأساس أن خلق البروتين السكري ليس قادرًا على العمل بشكل صحيح، وتعتمد الفيروسات على خلايا جليكوسيد السليمة للتكاثر.

 

ولأن مرضى الإلتهابات الفيروسية ليس لديهم جليكوزيد مناسب، لا يمكن الحفاظ على هذه الفيروسات، وتشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الإلتهابات الفيروسية استجابوا بشكل طبيعي للفيروسات غير المكررة لكنهم لم يستجيبوا لللقاحات الفيروسية التي تعتمد على الغليكوزيل الحي، وتمنع أيضًا تكرار الخلايا المصابة بالفيروسات المغلفة، وهذا يعني أن الفيروسات غير قادرة على الإنتشار.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading