nav icon

10 من أغرب الإكتشافات للأماكن المجمدة

من جبال القصص القصيرة المغطاة بالثلوج إلى القطبين، تشكل البقع الأرضية الباردة تجربة ممتعة لا تنسى، ويمكن لحقول الجليد أن تنتج أشياء لم يسبق لها مثيل من قبل العلماء، وأدلة عن التاريخ، وحتى كوارث بعيدة المدى ولدت في القطب الشمالي، ويسافر السياح إلى أماكن بعيدة لمشاهدة الأحداث الرائعة، بينما تتصرف الجبال الجليدية والرفوف بطرق لا يمكن للعلماء أن يفسروها، لكن الأعماق المتجمدة يمكنها أيضًا أن تحمل بعضًا من أكثر الإكتشافات وحالات الإختفاء رعباً في العالم الطبيعي، وفيما يلي أغرب 10 إكتشافات في الأماكن المجمدة.

 

 

10- غابات الأحفوري الفريدة :
اليوم، غابات الأحفوري الفريدة هي أكبر صحراء في العالم، فقد حافظت حقول القارة القطبية الجنوبية المتجمدة على تاريخ مهم عندما كانت لا تزال مرتبطة بالقارة العملاقة التي تسمى غندوانا، وكانت القارة القطبية الجنوبية خضراء ورطبة، ثم، منذ ملايين السنين، اجتاح إنقراض غامض 90 % من جميع الأنواع قبالة الكوكب، ويشك العلماء أن هذا الإنقراض هو المعروف باسم انقراض العصر البرمي حيث أن البركان هو من يقع عليه اللوم، لكنهم لا يعرفون تفاصيل تطور الكارثة.

 

وعندما اكتشفت مؤخرا خمس غابات أحفورية جديدة في القارة القطبية الجنوبية، كانت على عكس أي غابات أخرى وجدت من قبل، وما يعرفه القليل من العلماء حول سحق البرمي يأتي من الحفريات البحرية، لكن للمرة الأولى، يمكن دراسة الحدث على الأرض، حيث نمت الغابات قبل وأثناء وبعد الكارثة، وهذا الإكتشاف جديد، تم اكتشافه في أواخر عام 2017، ويتطلب المزيد من الدراسة لفهم كيف نجحت هذه النظم الإيكولوجية في الإنقراض الكبير.

 

 

9- تأثير القطب الشمالي على ولاية كاليفورنيا :
كان الجفاف في كاليفورنيا منذ عام 2006 الى 2012 سيئًا للغاية، لدرجة أن الأسماك كانت مخبوزة حتى الموت وجلست القوارب في قاع البحيرات الجافة، ولطالما ارتبطت هذه الظواهر الوحشية بدور ثاني أكسيد الكربون في تحميص الكوكب، وكلما زاد ارتفاعه، زاد الإحترار العالمي الذي يسبب الطقس الغريب، وفي عام 2017، أبقى العلماء ثاني أكسيد الكريون ثابت في عالم محاكاة وجعلوه ينخدع من حوله من القطبين، ووجدوا شيئا مفاجئا، وهو أنه من الممكن أن يكون سبب جفاف كاليفورنيا هو اختفاء الجليد من المحيط المتجمد الشمالي، فعندما انخفض الجليد إلى أقل من كمية معينة، فشلت المنطقة في عكس حرارة الشمس بشكل كاف.

 

وفي غضون 20 عامًا إفتراضيًا، استدعى الأمر درجة الحرارة بالقرب من مياه خط الإستواء الشمالي، وهذا بدوره قاد الطقس الممطر وراء كاليفورنيا وإلى شمال غرب المحيط الهادئ والتأثير الذي يحدثه ذوبان القطب الشمالي على الطقس الجنوبي البعيد هو عملية جوية تم تحديدها حديثًا بمعزل تام عن الإحتباس الحراري يمكن أن يجلب تكرارات أكثر تكرارا لهذه الجفاف إذا استمر ذوبان الجليد في القطب الشمالي.

 

الأماكن المجمدة

 

8- مليون من طيور البطريق النادرة :
ليست هناك الكثير من الأنواع المتعثرة تحصل على فرصة لزيادة أعدادها بين عشية وضحاها بمقدار 1.5 مليون، ولكن في عام 2018، أعلن العلماء اكتشاف مستعمرة ضخمة من طيور البطريق في جزر الخطر الموجودة في أنتاركتيكا، ولقد كانت حفنة صاخبة من طيور البطريق أديلي، وهي من الأنواع متوسطة الحجم التي فقدت أكثر من 70 % من تعدادها العالمي، وظهرت الحشود الجديدة بشكل غير متوقع خلال مسح أقمار صناعية للتعداد الأول للطيور في الجزر.

 

وعندما تم تحليل البيانات لأول مرة، اعتقد الباحثون أن الأرقام كانت خاطئة، ولكن عندما ذهبوا إلى الشاطئ، كان من الصعب معرفة أزواج التكاثر التي يبلغ عددها 750.000 زوجًا في استقبالهم، وكانت هذه هي أعلى مجموعة في المنطقة وثالث ورابع أكبر مستعمرات في العالم، ويستمر الإحترار العالمي في خفض أعدادهم في أماكن أخرى، لكن الجزر التسع مستقرة نسبيًا وستظل كذلك لبعض الوقت، بالإضافة إلى أن البعد والجليد البحري الخطير يمنعان تدخل الإنسان.

 

 

7- بطانيات رون الجليدية :
غريب كما يبدو، هناك أنهار جليدية في جبال الألب السويسرية تتدفق كل صيف، واحد منهم هو نهر رون الجليدي المثير للإعجاب، وقريباً، تختفي الأنهار الجليدية أسفل الأغطية فيما يبدو أنه عادة محلية غريبة ويبدو إنها محاولة لوقف الإنصهار، وعلى الرغم من أن أي سطح أبيض مثل الألواح، سيعكس حرارة الشمس، إلا أنه لا يمكنه محاربتها تمامًا، وسوف يتباطأ تراجع الجبل الجليدي، ولكن لن يتوقف تمامًا كما هو متوقع، وفي يوم دافئ، لايزال يتقلص من 10-12 سم (4-5 بوصة)، ومنذ عام 1870، تدفق السياح إلى المنطقة لزيارة مغارة الجليد الإصطناعية المنحوتة كل عام، ومنذ بداية هذا الجذب تراجعت رون بالفعل عن 1400 متر (4600 قدم).

 

 

6- سر الجرف الجليدي في روس :
كل عائلة لديها فرد غريب الأطوار وعندما يتعلق الأمر بعشيرة ذوبان الهياكل في أنتاركتيكا، فإن الطفل الغريب هو الجرف الجليدي روس، ففي البداية، كان الوضع طبيعيًا، مثل الإحترار، وفي عام 2017، لاحظ العلماء أن القطع تتساقط ويعتقدون أنها ذوبان بالفعل،ثم استقل فريق أكبر رف عائم في الجنوب لحفر حفرة للاختبار، ونتائج الأرضيات أتت بشكل غير متوقع، حيث أن كان الجرف الذي بحجم إسبانيا مشغولًا بالتجميد، ولم يكن هذا هو الشيء الوحيد الذي لا يمكن تفسيره، فكان يجب أن يكون السطح الداخلي للرمح سلسًا من الحفر بالماء المغلي، ولكن بدلاً من ذلك، كان الجزء الداخلي مصنوعًا من بلورات الثلج المسننة، وفي الواقع، إذا تفكك روس وأربعة أرفف جليدية أخرى في الجنوب، فستكون السفن في ارتفاع يصل إلى ثلاثة أمتار (10 أقدام) أعلى من المعتاد.

 

 

5- المكعبات العملاقة :
في عام 1995، إلتقط عالم البيئة الكتل الضخمة من الجو بالقرب من الساحل الإنجليزي في شبه جزيرة أنتاركتيكا الجنوبية، وتشبه الكتل الجليدية مكعبات السكر مرتبة في نمط لا يشاهد عادة في الطبيعة، وما يراه الناس في الواقع هو وهم، والجليد موجود، لكن المكعبات لا ترتفع مثل الكتل ثلاثية الأبعاد التي فازت في المنافسة المرموقة، ويتم تمديد الورقة العائمة في اتجاهين متعاكسين، والخطوط الأفقية ناتجة عن السحب من جانب إلى جانب، وتتشكل الشقوق الرأسية من الإجهاد من أعلى إلى أسفل ثم تمر الأحواض العميقة عبر بعضها البعض وتنتج هذه المربعات.

 

 

4- جسر الجليد المنهار :
نهر بيريتو مورينو الجليدي يتجنب بشكل غامض تجاه الذوبان، ويقع هذا الجليد في حديقة وطنية في الأرجنتين، وهو يفعل أكثر من مجرد تحدي الإحتباس الحراري، وينمو القوس الضخم لمدة عامين إلى أربعة أعوام قبل أن ينهار في الماء أدناه، ثم من الجليد الأبيض والأزرق، يبدأ جسر جديد في النمو، وتتكرر الدورة بأكملها، وفي الوقت الذي يسقط فيه الهيكل، يصبح المشهد مشوقًا للغاية حيث يعقد السياح الإحتجاجات في شهر مارس لمجرد مشاهدته، وواجه نهر مورينو الجليدي بعض الإنصهار، الذي يستنزف بعد ذلك في البحيرة أسفل القوس مع ارتفاع منسوب المياه تم تجويف النهر الجليدي، وهذا النفق يضعف سلامة الهيكل حتى يتفكك في النهاية.

 

 

3- بحيرة جرينلاند وإبتلاع الجليد :
في عام 2006، شهد العلماء مشهدًا مذهلاً، وفي غضون ساعتين بالكاد، استنزفت البحيرة الأرض، فتحتوي البحيرة المعنية على 45 مليار لتر (12 مليار جالون) من المياه، وهذه الظاهرة الغير عادية تتكرر كل صيف في جرينلاند، وكل عام، يولد ذوبان الثلوج الآلاف من البحيرات وتبقى مستقرة فقط لبضعة أسابيع قبل أن تختفي فجأة، وبمجرد ارتفاع درجات الحرارة، تفتح شبكة من الشقوق ثم تبتلع بحيرات ضخمة بسرعات مذهلة.

 

وفي عام 2018، أعلن الباحثون أن الاتجاه قد اتخذ منعطفا مقلقا وكانت شبكة الأنفاق تحتضن بحيرات داخلية بشكل متزايد، حتى تلك التي يعتقد أنها بعيدة جدًا عن أن تتأثر، ومرة أخرى كان ارتفاع درجات الحرارة هو المسؤول، وعندما يصبح الصيف أكثر سخونة، تنتشر الشقوق كثيرا وتتشكل شقوق جديدة، وتسقط المزيد من البحيرات وتزعزع استقرار جيرانها، واستمرت سلسلة من ردود الفعل هذه خمسة أيام واستنزفت 124 بحيرة، وينتهي المطاف بمعظم المياه في المحيط وهي مسؤولة عن رفع مستويات سطح البحر سنويًا بمقدار ملليمتر واحد (0.04 بوصة).

 

 

2- الماجما قديمة أكثر من البشر :
هناك قطعة من القارة القطبية الجنوبية هي أكثر دفئا مما ينبغي، ولفترة طويلة، كان يشتبه في أن الماجما هي المسؤولة عن ذلك، وفي عام 2017، تم تأكيد ذلك، وبعد دراسة قراءات الحرارة الغير طبيعية والتغيرات الفيزيائية في الأرض، أدرك العلماء أن عمود الماجما كان ضخمًا ومجهدًا بقشرة رقيقة، ويقع في منطقة ماري بيرد لاند في غرب أنتاركتيكا، وسمي بالعمود الناري، ويوجد بالقرب من حدود الصفيحة التكتونية، التي عادة ما تجمع فيها الصهارة، ويقع العمود تحت 2 كيلومتر (1.2 ميل) من الجليد وليس تكوينًا حديثًا، ومن اللافت للنظر، أنه بدأ من 50-110 مليون عام وهذا يجعله أكبر سناً من الجنس البشري، والجبل الجليدي في القطب الجنوبي، وعلى هذا النحو، كان دائمًا جزءًا من جيولوجيا المنطقة ولا يمكن إلقاء اللوم عليه على الذوبان الأخير الذي عانت منه هذه المنطقة.

 

 

1- طن من الزئبق السام :
لا تؤثر مخاطر الإحتباس الحراري على ذوبان الجليد وارتفاع المحيطات فحسب، بل تؤثر أيضًا على ما ينبعث من ذوبان الجليد في البحار، وفي الآونة الأخيرة، تم الكشف عن الزئبق في عمق الجليد في القطب الشمالي ووجدوا طنا منه، ومن المعروف ان الزئبق معدن ثقيل سام، لكن ما جعله مخيفًا للغاية هو أن ذوبان التربة الصقيعية يمكن أن تطلق هذا السم، وحتما سوف يلوث البعض السلسلة الغذائية ويتراكم الزئبق في الأسماك والحيوانات، وإذا تناوله البشر، فقد يكون له آثار وخيمة.

 

وقبل هذا الإكتشاف، اعتقد العلماء أن التربة الصقيعية تحمل القليل من الزئبق، والحقيقة الواعية جاءت عندما قدرت الحسابات بحوالي 56 مليون لتر (15 مليون جالون) من الأشياء التي بها الزئبق السام وهذا يجعلها أكبر مخزون من الزئبق في العالم، ويبدو أنه تم ترسبه على مدى آلاف السنين بالتيارات والرياح بينما تجمد في أعماق القطب الشمالي، وظل السم غير ضار لكن ذوبان الجليد يعني أن البعض سيتسرب إلى الأرض ويمتصه النبات والبكتيريا، وجزء من هذا الزئبق السام سينتهي به المطاف في الماء والغلاف الجوي، والعلماء ليسوا متأكدين من متى ستضرب هذه الكارثة أو مقدار الزئبق الذي يمكن أن ينتشر في دورة الغذاء، ومع ذلك، يتفقون على أن الحدث سيكون له تداعيات عالمية على البشر.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading