nav icon

متى وأين تحدث حرائق الغابات؟

تشير حرائق الغابات إلى أي مواد نباتية تم إتلافها بغير قصد بشري، وهي حقيقة من حقائق الحياة في أي مكان على وجه الأرض حيث المناخات رطبة بما فيه الكفاية للسماح بنمو الأشجار والشجيرات وحيث توجد فترات جافة وساخنة ممتدة تجعل النبات عرضة للنار، وهناك العديد من الفئات الفرعية التي تندرج تحت التعريف العام لحرائق الغابات، بما في ذلك حرائق الأغصان، وحرائق البرية، وحرائق الأدغال، وحرائق الصحراء، وحرائق الأعشاب، وحرائق التل، وحرائق الخث، وحرائق النباتات، أو حرائق المرج، ويدل وجود الفحم في السجلات الأحفورية على أن حرائق الغابات كانت موجودة على الأرض تقريبا منذ بدء حياة النبات، والعديد من حرائق الغابات ناجمة عن ضربات الصاعقة، والكثير منها ناتج عن غير قصد عن نشاط بشري.

 

تشمل أكثر المناطق التي لوحظت على وجه الأرض بسبب حرائق الغابات المناطق النباتية لأستراليا، وكيب الغربية بجنوب إفريقيا، وفي جميع أنحاء الغابات الجافة والأراضي العشبية في أمريكا الشمالية وأوروبا، وتنتشر حرائق الغابات في الغابات والمراعي بأمريكا الشمالية بشكل خاص في الصيف والخريف والشتاء، وخاصة خلال فترات الجفاف مع زيادة الرياح الشديدة، وهذه الفترات، في الواقع، يطلق عليها خبراء مكافحة الحرائق موسم حرائق الغابات.

 

حرائق الغابات خطر على البشر :

حرائق الغابات

تشكل حرائق الغابات خطورة خاصة اليوم، حيث تترافق درجات حرارة الأرض المرتفعة مع التوسع الحضري في المناطق الحرجية وتتسبب في إحتمال حدوث مأساة، وفي الولايات المتحدة على سبيل المثال دفعت التنمية السكنية على نحو متزايد إلى أطراف الضواحي أو المناطق الريفية التي تحيط بها أو دمجها مع الغابات أو المراعي التلال والبراري، وحريق الغابات بدأ بسبب البرق أو لأسباب أخرى لم يعد سيؤدي ببساطة إلى حرق جزء من الغابات أو البراري، ولكنه قد يستغرق أيًا عشرات أو مئات المنازل.

 

تميل حرائق غرب الولايات المتحدة إلى أن تكون أكثر دراماتيكية خلال الصيف والخريف، بينما حرائق الجنوب تكون أصعب في أواخر الشتاء وأوائل الربيع عندما تجف الفروع والأوراق وغيرها من المواد وتصبح قابلة للإشتعال بشدة.

 

بسبب الزحف الحضري إلى الغابات الحالية، يمكن أن تؤدي حرائق الغابات في كثير من الأحيان إلى إلحاق أضرار بالممتلكات ويمكن أن تسبب إصابات بشرية وموت، ويشير مصطلح واجهة البراري الحضرية إلى منطقة الإنتقال المتنامية بين المناطق النامية والمناطق البرية غير المطورة، مما يجعل الحماية من الحرائق مصدر قلق كبير لحكومات الولايات والحكومات الفيدرالية.

 

تغيير إستراتيجيات مكافحة حرائق الغابات :

حرائق الغابات

تباينت الإستراتيجيات البشرية للسيطرة على حرائق الغابات على مدى العقود الأخيرة، حيث تراوحت بين نهج القمع بأي ثمن وإستراتيجية السماح لجميع الحرائق البرية بحرق نفسها، وفي وقت من الأوقات تسبب الخوف البشري والنفور من الحرائق في بذل خبراء متخصصين في مكافحة الحرائق كل جهد ممكن لمنع الحرائق والقضاء عليها فور حدوثها، ومع ذلك، سرعان ما علمت الدروس القاسية أن هذا النهج تسبب في تراكم كارثي للشجيرات والغابات الكثيفة والنباتات الميتة التي أصبحت الوقود لحرائق كبيرة كارثية عندما حدثت الحرائق حتما.

 

في متنزه يلوستون الوطني، على سبيل المثال، أدت عقود من المحاولات لمنع وإخماد جميع حرائق الغابات إلى جحيم عام 1988، عندما استهلكت النيران أكثر من ثلث الحديقة بعد سنوات عديدة من الوقاية تسببت في تراكم كارثي لمواد نباتية جافة في الغابات، وتؤدي هذه الحالات وغيرها من الحالات إلى قيام مصلحة الغابات الأمريكية ووكالات مكافحة الحرائق الأخرى بإعادة التفكير بشكل جذري في استراتيجياتها بعد ذلك بوقت قصير.

 

أدرك العلم الآن أن الحرائق ضرورية للنظام الإيكولوجي للكواكب وأن التطهير الدوري للغابات من خلال الحرائق يجدد المنظر الطبيعي بل إنه ضروري لبعض أنواع الأشجار لإعادة إنتاج نفسها، ويمكن رؤية دليل على ذلك من خلال زيارة متنزه يلوستون الوطني، حيث جعلت المراعي النقية الجديدة أعداد الحيوانات أكثر قوة من أي وقت مضى بعد ما يقرب من 30 عاما من الحرائق المدمرة في عام 1988.

 

اليوم، تهدف جهود مكافحة الحرائق الهائلة إلى منع الحرائق بدلا من التحكم في الطريقة التي تحترق بها وتقليل تراكم الغطاء النباتي الذي يوفر الوقود الذي يمكن أن يتسبب في اشتعال الحرائق والخروج عن السيطرة، وعندما تشتعل النيران في الغابات أو الأراضي العشبية، غالبا ما يسمح لها الآن بإحراق نفسها تحت الإشراف، إلا في الحالات التي يهددون فيها المنازل والشركات، وتستخدم الحرائق التي يتم التحكم فيها عن عمد حتى يتم تقليل الوقود ومنع حدوث محرقة في المستقبل، ومع ذلك، فهذه تدابير مثيرة للجدل، وما زال الكثير من الناس يجادلون على الرغم من الأدلة بأنه يجب منع حرائق الغابات بأي ثمن.

 

 

التدريب على مكافحة حرائق الغابات :

حرائق الغابات

يتم إنفاق ملايين الدولارات سنويا على الحماية من حرائق الغابات وتدريب رجال الإطفاء في الولايات المتحدة، وتسمى قائمة لا حصر لها من الموضوعات حول كيفية سلوك حرائق الغابات مجتمعة في علوم الحرائق، وإنه مجال دائم التغير ومثير للجدل من الدراسة التي لها تداعيات مهمة لكل من النظم الإيكولوجية للمناظر الطبيعية والمجتمعات البشرية، ويتم الآن إيلاء قدر كبير من الإهتمام للكيفية التي يمكن بها للمقيمين في المناطق الحساسة تقليل مخاطرهم من خلال تغيير أساليب البناء السكنية وتغيير الطريقة التي يقومون بها بتشكيل عقاراتهم لتوفير مناطق آمنة للحرائق حول منازلهم.

 

حرائق الغابات هي حقيقة لا يمكن تجنبها للحياة على كوكب حيث تزدهر حياة النبات، ومن المرجح أن تحدث عندما تنضم الحياة النباتية والظروف المناخية لتشكل وضعا تتواجد فيه مواد نباتية جافة وقابلة للإحتراق بكميات كبيرة، بعض مناطق الأرض أكثر عرضة لظروف حرائق الغابات، ولكن الممارسات الإنسانية لها أيضا تأثير ملحوظ على مكان حدوث الحرائق وحجمها الكبير، وتصبح حرائق الغابات أكثر خطورة على البشر في المواقع التي تكون فيها الواجهة البرية والحضرية أكثر وضوحا.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading