nav icon

هل بعض الأفيال تتطور لتفقد أنيابها ؟

يمكن أن يكون للصيادين تأثير كبير على زيادة عدد الأفيال بدلا من إنخفاضها، فقد توصلت النتائج غير المنشورة التي توصل إليها باحثان مختلفا الجنسية إلى أن هناك تكلس في الأنياب بين إناث الأفيال الأفريقية، لاسيما الأفيال التي إنحدرت من الأفيال التي نجت من الحروب الأهلية وجهود الصيد غير المشروع.

 

 

حالة تقلص الأنياب لدى الأفيال :

الأفيال

يركز الصيادون على أنياب الأفيال الذكور أولا لأنهم أكبر وأثقل من الإناث في سن مماثلة، وفي النهاية، سيتحول الصيادون إلى الإناث الأكبر سنا، ووفقا للباحث جوييف بول، الخبير في سلوك الأفيال، فإن النتيجة هي أن إناث الأفيال لديها أنياب متقلصة.

 

قام بول بتجميع أول مجموعة من البيانات، والتي أبلغت عنها ناشيونال جيوغرافيك في 9 نوفمبر، وقدركزت أبحاث بول على الأفيال في منتزه جورونجوسا الوطني في موزمبيق، والتي تجاوز عدد الأفيال 4000 مرة، وهي الآن قد تضاعف عددها ثلاثة أضعاف بعد حرب أهلية استمرت 15 عاما، ومن بين 200 من إناث الأفيال البالغات المعروفات اللائي نجين من الحرب، ما يزيد قليلا عن نصفهن بدون أنياب، ومن الجيل المولود بعد انتهاء الحرب في منتصف التسعينيات، هناك أفيال دون سن 24، ما يقرب من 32 في المئة من الإناث بدون أنياب.

 

وجد بول أيضا أن الأفيال الإناث بدون أنياب في جنوب إفريقيا قد عانيت من ارتفاع حاد، وأفادت الأنباء أن 98 في المائة من الإناث البالغ عددهن 174 من الأفيال في حديقة أدو إليفانت الوطنية لم تكن تعاني من أي عيوب منذ أوائل العقد الأول من القرن العشرين.

 

الأفيال

المجموعة الثانية من البيانات تأتي من مجموعات الأفيال في تنزانيا، وقد وجدت جوزفين سميت، الباحثة في برنامج جنوب تنزانيا للأفيال ومرشحة الدكتوراه في جامعة ستيرلنغ في اسكتلندا أن حوالي 35 % من الأفيال البالغة من العمر 25 عاما أو أكبر في منتزه رواها الوطني يعانون من تكلس الأنياب، في حين أن 13 % ممن تقل أعمارهم عن 25 عاما هي بدون أنياب، ومثل المناطق في موزمبيق وجنوب أفريقيا، كانت حديقة روها الوطنية موقع الصيد الجائر في السبعينيات والثمانينيات.

 

لوضع كل هذا في السياق، يحدث عيب تقلص الأنياب في حوالي 2 إلى 4 % من الإناث في مجموعات غير الصيد، ومن الممكن، إذن، أن يتم التخلص من الأنياب كسمات لضمان بقاء أفضل، بالضبط كيف يحدث هذا لا يزال لغزا، ويحدث التكلس في الإناث بشكل رئيسي، ويقول بول أنه لم ير سوى ثلاثة أو أربعة ذكور من الأفيال الذين لا يعانون من أي عوائق طوال حياتهم، ولم يكن أي منهم في متنزه جورونجوسا، ولذلك يبدو أنه يشير إلى أن السمة مرتبطة بالكروموسوم إكس، ولكن إذا كان الأمر كذلك، فمن المحتمل أن نرى عددا أكبر بكثير من الأفيال الذكور بدون أنياب.

 

 

ماذا يعني تكلس الأنياب لدى الأفيال ؟

الأفيال

على الرغم من أنها ليست أكثر من مجرد أسنان متضخمة، فإن الأفيال تستخدم أنيابها بطرق متنوعة، بما في ذلك البحث عن المياه عن طريق الحفر، وتقشير لحاء الأشجار، ووفقا لناشونال جيوغرافيك بدأ ريان لونج عالم البيئة السلوكي في جامعة أيداهو، وفريق من علماء الوراثة وعلماء البيئة في تتبع ست إناث بالغات، ثلاث منهن لديهن أنياب وثلاث منهن بدون أنياب، من قطعان مختلفة في شهر يونيو، بالإضافة إلى متعقب GPS، أخذ لونج وزملاؤه عينات من الدم والبراز، وقاموا بمراقبة الأفيال لبضع سنوات (أو حتى يتخلى المتتبعون) لمعرفة كيفية تحركاتهم وتناول الطعام وكيف تغير الجينوم لديهن، ولقد لاحظت سميت، بعض القصص، وبعض التغييرات في السلوك.

 

وقالت لصحيفة ناشيونال جيوغرافيك، لقد لاحظت الأفيال التي بدون أنياب تتغذى على اللحاء، وهم قادرون على تجريد لحاء الأشجار من خلال خرطومها، وأحيانا تستخدم أسنانها، وقد تكون الأفيال تأكل من الأشجار التي يسهل تجريدها، أو الأشجار التي تم تجريدها بالفعل قليلا، وتشير سميت أيضا إلى أن الأفيال الأخرى قد تساعد ببساطة الأفيال الذين ليس لديهم أنياب.

 

يمكن أن يكون لنقص الأنياب تأثير على الحياة البرية الأخرى، على سبيل المثال، تفضل بعض السحالي إنشاء منازلهم في الأشجار التي جردتها الأفيال أو أطاحت بها، بينما تعتمد حيوانات أخرى على ثقوب المياه المحفورة من خلال الأنياب في التغذية، ومع ذلك، قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل معرفة المدى الكامل لما يعنيه هذا الاتجاه الجيني للأفيال مع بيئتها.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading