nav icon

معلومات عن تاريخ بلاد ما بين النهرين

بلاد ما بين النهرين هي منطقة في جنوب غرب آسيا في نظام نهر دجلة، وإستفادت هذه البلاد كثيرا من مناخ المنطقة والجغرافيا لإستضافة بدايات الحضارة الإنسانية، ويتميز تاريخها بالعديد من الإختراعات المهمة التي غيرت العالم، بما في ذلك مفهوم الوقت والرياضيات والعجلة والمراكب الشراعية والخرائط والكتابة، ويتم تعريف بلاد ما بين النهرين أيضًا بسلسلة متغيرة من الهيئات الحاكمة من مختلف المناطق والمدن على مدى آلاف السنين.

 

 

أين تقع بلاد ما بين النهرين؟
تقع بلاد ما بين النهرين في المنطقة المعروفة الآن بالشرق الأوسط، والتي تضم أجزاء من جنوب غرب آسيا والأراضي المحيطة بشرق البحر الأبيض المتوسط، وتقع المنطقة في الوديان الخصبة بين نهري دجلة والفرات، وهي الآن موطن للعراق والكويت وتركيا وسوريا.

 

 

حضارة ما بين النهرين :
استقر البشر لأول مرة في بلاد ما بين النهرين في العصر الحجري القديم، وبحلول عام 14000 قبل الميلاد، كان سكان المنطقة يعيشون في مستوطنات صغيرة بها منازل دائرية، وبعد خمسة آلاف عام، شكلت هذه المنازل مجتمعات زراعية تتبع تدجين الحيوانات وتطور الزراعة، وأبرزها تقنيات الري التي استفادت من قرب نهري دجلة والفرات.

 

 

بلاد ما بين النهرين القديمة :
بدأت هذه المجتمعات الزراعية المبعثرة في الجزء الشمالي من منطقة بلاد ما بين النهرين القديمة وانتشرت جنوبًا، واستمرت في النمو لعدة آلاف من السنين حتى تشكل ما يعترف به البشر المعاصرون كمدن، والتي كانت تعتبر من أعمال شعب سومر، وكانت أوروك أول هذه المدن، التي يعود تاريخها إلى حوالي 3200 قبل الميلاد، وهي عاصمة من الطوب اللبن مبنية على ثروات جلبت من التجارة والغزو وتضم الفن العام والأعمدة العملاقة والمعابد، ويبلغ عدد سكانها حوالي 50000 مواطن.

 

بلاد ما بين النهرين

 

جلجامش :
يقال إن جلجامش، هو الموضوع الأسطوري لملحمة جلجامش، وهو ابن لـ لوغالباندا، ويعتقد أن جلجامش ولد في أوروك حوالي عام 2700 قبل الميلاد، وتعتبر ملحمة جلجامش أول عمل عظيم للأدب ومصدر إلهام لبعض القصص في الإنجيل.

 

سرجون والأكاديين :
كانت الإمبراطورية الأكادية موجودة في الفترة ما بين 2234-2154 قبل الميلاد تحت قيادة سرجون الكبير، الذي يُعتبر منشئ أول إمبراطورية متعددة الثقافات في العالم مع حكومة مركزية، ولا يُعرف سوى القليل عن خلفية سرجون، وسّع سرجون إمبراطوريته عبر الوسائل العسكرية، فتغلب على سومر وانتقل إلى منطقة سوريا كما تُعرف الآن، وتحت قيادة سرجون، نمت التجارة خارج حدود بلاد ما بين النهرين، وأصبحت الهندسة المعمارية أكثر تطوراً.

 

أورناما :
في عام 2100 قبل الميلاد، حاولت مدينة أور إقامة سلالة لإمبراطورية جديدة، وأعاد حاكم أورنامه، ملك مدينة أور، السومريين مرة أخرى قاموا بالسيطرة بعد أن هزم أوتو هنجل، زعيم مدينة أوروك، الجوتيين.

 

بابل :
اختيار بابل كعاصمة، عندما سيطر الأموريون وقاموا بتأسيس بابل، وكان الملوك يُعتبرون آلهة والأكثر شهرة منهم حمورابي، الذي حكم 1792-1750 قبل الميلاد، وعمل حمورابي على توسيع الإمبراطورية، وكان البابليون في حالة شبه مستمرة من الحرب، ومساهمة حمورابي الأكثر شهرة هي قائمته من القوانين، والمعروفة باسم قانون حمورابي، ووضعت حوالي 1772 قبل الميلاد.

 

لم يكن حمورابي يقوم بمجرد تدوين القوانين ليراها الجميع، ولكنه كان يتأكد من أن الجميع في جميع أنحاء الإمبراطورية اتبعوا نفس القوانين، وأن الحكام في مختلف المجالات لم يسنوا قوانينهم الخاصة، كما تضمنت قائمة القوانين العقوبات الموصى بها، لضمان أن لكل مواطن الحق في نفس العدالة.

 

 

الضربات المتتالية على بلاد ما بين النهرين :
غزا الحثيين، الذين كانوا متمركزين حول الأناضول وسوريا، البابليين حوالي عام 1595 قبل الميلاد، وكان الحثيين لهم مساهمات كبيرة مما سمح لأسلحة أكثر تطوراً ان تقودهم إلى توسيع الإمبراطورية، ولكن فشلت محاولاته للحفاظ على التكنولوجيا لأنفسهم في نهاية المطاف، وأصبحت إمبراطوريات أخرى متفوقين عليهم، وانسحب الحثيون بعد فترة وجيزة من إقالة بابل، وشهدت فترة حكمهم وصول المهاجرين من الهند وأوروبا، وسارعت رحلات السفر بفضل استخدام الخيول والعربات.

 

 

الآشوريون :
الإمبراطورية الآشورية، تحت قيادة آشور أوباليت الأول، صعدت حوالي عام 1365 قبل الميلاد في المناطق الواقعة بين الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون والكسانيون، وحوالي عام 1220 قبل الميلاد، طمح الملك توكولتي نينورتا الأول إلى حكم بلاد ما بين النهرين وإستولى على بابل، واستمرت الإمبراطورية الآشورية في التوسع خلال القرنين التاليين، وإنتقلت إلى فلسطين وسوريا المعاصرة، وبعده قضى ابنه شلمنصر غالبية فترة حكمه في القتال ضد تحالف بين سوريا وبابل ومصر، وقهر إسرائيل، و تمرد أحد أبنائه ضده، وأرسل شلمنصر ابنًا آخر للقتال من أجله.

 

 

سرجون الثاني :
بدأت سلالة جديدة في عام 722 قبل الميلاد عندما استولى سرجون الثاني على السلطة، وقد صمم الإمبراطورية سرجون الكبير، وقسم الإمبراطورية إلى مقاطعات وحفظ السلام، وبدأت امبراطوريته في التفكك عندما حاول الكلدانيون الغزو، وسعى سرجون الثاني إلى التحالف معهم، وقام الكلدانيون بتحالف منفصل وأخذوا معا بابل.

 

خسر سرجون الثاني أمام الكلدانيين ولكنه تحول إلى مهاجمة سوريا، وأجزاء من مصر وغزة، وشرع في الغزو قبل أن يموت في النهاية في معركة ضد السيمريين من روسيا، وحكم حفيد سرجون الثاني، إيزارد هادون، من 681 إلى 669 قبل الميلاد، وقام بحملة مدمرة من الغزو عبر إثيوبيا وفلسطين ومصر، ودمر المدن التي اجتاحها بعد نهبها.

 

ويعتبر ابنه آشوربانيبال آخر حاكم عظيم للإمبراطورية الآشورية، وحكم من 669 إلى 627 قبل الميلاد، واجه تمردًا في مصر، وفقد الأرض، ومن الأفضل تذكر آشور بانيبال لأنه قام بإنشاء أول مكتبة في بلاد ما بين النهرين.

 

 

نبوخذ نصر :
في عام 626 ق.م، استولى على العرش المسؤول العمومي البابلي نابوبولاسر، مما أدى إلى حكم سلالة سامية من الكلدية، وفي عام 616 قبل الميلاد، حاول نابوبولاسر السيطرة على آشور لكنه فشل، وحكم ابنه نبوخذ نصر على الإمبراطورية البابلية بعد محاولة غزو في عام 614 قبل الميلاد، ونبوخذ نصر معروف بهندسته المعمارية المزخرفة، وخاصة حدائق بابل المعلقة وجدران بابل وبوابة عشتار، وتحت حكمه، كان للمرأة والرجل حقوق متساوية، ونبوخذ نصر مسؤول أيضًا عن فتح القدس، التي دمرها عام 586 قبل الميلاد.

 

 

الإمبراطورية الفارسية :
استولى الإمبراطور الفارسي سايروس الثاني على السلطة في عهد نابونيدوس عام 539 قبل الميلاد، وكان نابونيدوس ملكًا لا يحظى بشعبية بحيث لم ينهض بلاد ما بين النهرين للدفاع عنه أثناء الغزو، وتعتبر الثقافة البابلية قد انتهت في ظل الحكم الفارسي، في أعقاب التراجع البطيء للاستخدام في العلامات المسمارية وغيرها من العلامات الثقافية، وفي الوقت الذي غزا فيه الإسكندر الأكبر الإمبراطورية الفارسية في عام 331 قبل الميلاد، لم تعد معظم مدن بلاد ما بين النهرين موجودة وتجاوزت الثقافة فترة طويلة، وفي النهاية، استولى الرومان على المنطقة في عام 116 م، وأخيراً المسلمون في عام 651 م.

 

 

فن بلاد ما بين النهرين :
في حين أن الفن سبق الحضارة في بلاد ما بين النهرين، نجد ان الإبتكارات هناك تشمل خلق الفن على نطاق أوسع، وغالبًا في سياق العمارة الفخمة والمعقدة، وكثيراً ما تستخدم الأعمال المعدنية، وأحد أقدم الأمثلة على الأعمال المعدنية في الفن يأتي من جنوب بلاد ما بين النهرين، وهو تمثال فضي لثور راكع من عام 3000 قبل الميلاد.

 

وقبل ذلك، كان السيراميك المطلي والحجر الجيري هي الأشكال الفنية الشائعة، وتم العثور على عمل آخر قائم على المعادن، وهو عنزة تقف على ساقيها الخلفيتين ويميل على أغصان الشجرة، ويظهر الذهب والنحاس إلى جانب مواد أخرى، في الحفرة العظيمة للموت في أور، ويرجع تاريخه إلى 2500 قبل الميلاد، وغالبًا ما تصور فن بلاد ما بين النهرين حكامه وأمجاد حياتهم، وفي عام 2230 قبل الميلاد، كان الملك الأكادي نارام سين موضوع عمل متقن من الحجر الجيري يصور انتصارًا عسكريًا في جبال زاغروس ويعرض نارام سين على أنه إلهي.

 

 

آلهة بلاد ما بين النهرين :
العبادة الدينية كانت شاغلا آخر لبلاد ما بين النهرين، ومثال على ذلك الطين البراق الذي ظهر عام 1775 قبل الميلاد، ويقدم مثالاً على تطور الفن البابلي، ويصور إما الإلهة عشتار أو أختها إريشكيجال، مصحوبة بمخلوقات ليلية، ومن بين الأشكال الأكثر ديناميكية لفن بلاد ما بين النهرين، هناك نقوش الملوك الآشوريين في قصورهم، ولاسيما من عهد آشوربانيبال حوالي عام 635 ق.م، ويظهر له نقش مشهور في قصره في نمرود وهو يقود جيشًا في المعركة، يرافقه الإله آشور المجنح.

 

وعاد فن بلاد ما بين النهرين إلى أعين الناس في القرن الحادي والعشرين عندما نُهبت المتاحف في العراق خلال النزاعات هناك، وفقدت العديد من القطع، بما في ذلك قناع برونزي عمره ٤٣٠٠ عام لملك أكاديان، ومجوهرات وقيثارة سومرية ذهبية صلبة، و٨٠٠٠٠ قرصًا مسماريًا، والعديد من العناصر الأخرى التي لا يمكن تعويضها.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading