nav icon

قصة البطل الأسطوري الروماني الشهير هرقل

هرقل "المعروف في اليونانية باسم هيراكليس" هو واحد من أشهر الأبطال المعروفين في الميثولوجيا اليونانية والرومانية، ولم تكن حياته سهلة على الإطلاق، فقد تحمل هرقل العديد من التجارب وأكمل العديد من المهام الصعبة لكن مكافأة معاناته كانت وعدًا بأنه سيعيش للأبد بين الآلهة في جبل أوليمبوس كما تقول الأساطير اليونانية.

 

عائلة البطل الروماني هرقل :
كان لدى هرقل شجرة عائلية معقدة، ووفقا للأسطورة، كان والده زيوس، حاكم جميع الآلهة في جبل أوليمبوس وجميع البشر على الأرض ، وكانت والدته ألكمينى.

 

 

إنتقام الآلهة هيرا :
كان هرقل لديه أعداء حتى قبل ولادته، فعندما سمعت زوجة زيوس هيرا أن عشيقة زوجها حامل، أصيبت بغضب وغيرة شديدة، وأولاً، استخدمت سلطاتها الخارقة لمنع الطفل هرقل من أن يصبح حاكم ميسينا، وعلى الرغم من أن زيوس قد أعلن أن أبنه سيرث المملكة الميسينية، إلا أن هيرا تدخلت لجعل طفلاً آخر، وهو يوريثين الضعيف زعيما بدلاً منه، ثم بعد أن ولِد هرقل، أرسلت هيرا ثعبانًا لقتله في سريره، وكان هرقل الرضيع قوياً بشكل غير عادي ولا يخاف شيئا، وخنق الثعبان قبل أن يتمكن من خنقه.

 

لكن هيرا واصلت حيلها القذرة، وعندما كان ربيبها شابًا بالغًا، ألقت عليه نوعًا من الإزعاج الذي تسبب له بجنون مؤقت وتسبب في مقتل زوجته المحبوبة وطفليهما، وكان هرقل مذنبًا ومُحِبًا، متتبعًا أبولو، إله الحقيقة والشفاء "وأحد أبناء زيوس"، وتوسل ليعاقب على ما فعله.

 

هرقل

 

مغامرات هرقل التاريخية :
أدرك أبولو أن جريمة هرقل لم تكن خطئه، فلم تكن أعمال هيرا الإنتقامية سرا، ولكن كان لايزال يصر على أن الشاب يجب أن يصحح اخطاؤه، وأمر هرقل بأداء 12 "عملاً بطولياً" للملك مايسينين، وبمجرد أن يكمل هرقل كل واحد من هذه الأعمال، سيعلن أبولو، أنه سوف يعفى عن ذنبه ويحقق له الخلود.

 

أرسل أسطول نيميان الخاص بأبولو، هرقل إلى تلال نيميا لقتل أسد كان يرهب شعوب المنطقة ويقول بعض رواة القصص أن زيوس قد ولد هذا الوحش السحري أيضاً، وحبس هيركل الأسد في كهفه وخنقه، ولبقية حياته، كان يرتدي قشور الحيوانات كدرع، وسافر بعد ذلك هرقل إلى مدينة ليرنا لقتل هيدرا ذات الرؤوس التسعة والذي كان مخلوق سام يشبه الثعابين الذين عاشوا تحت الماء، وكان يحرس مدخل العالم السفلي.

 

وفي هذه المهمة، قام هرقل بتنفيذها بمساعدة ابن أخيه، وقطع كل رؤوس الوحش، وفي طريق عودتهم قام هرقل بإلتقاط حيوان أليف مقدس للإلهة ديانا والذي كان غزال أحمر، أو قرود حمراء، مع قرون ذهبية وحوافر برونزية، وبالرغم من أن الآلهة ديانا كانت ستقتل أي شخص كانت قد ضبطته وهو يحاول سرقة حيوانها الأليف إلا أنها سمحت لهرقل بالذهاب في طريقه دون عقاب.

 

واستخدم هرقل شبكة عملاقة لإلقاء الخنازير البرية المرعبة من جبل إيرمان، وكان من المفترض أن تكون المهمة الخامسة لـ "إسطبل ستابلز هيركوليس" وكانت مهينة ومستحيلة حيث أنه كان عليه تنظيف كل روث إسطبلات الملك أوجياس الهائلة في يوم واحد ومع ذلك، أكمل هرقل المهمة بسهولة، مما أدى إلى إغراق الحظيرة عن طريق تحويل اثنين من الأنهار القريبة.

 

أما عن المهمة السادسة لهرقل كانت سفره إلى مدينة ستيمفالوس وطردوا القطيع الضخم من الطيور الآكلة للحوم التي استقرت في أشجارها، وهذه المرة، كانت الإلهة أثينا التي أتت إلى معونة البطل حيث أنها أعطته زوجًا من البرونز السحري، أو صانعات ضوضاء مزورة من قبل الإله هيفايستوس، واستخدم هرقل هذه الأدوات لتخيف الطيور بعيدًا.

 

وبعدها ذهب هرقل إلى كريت لإلتقاط الثور الهائج الذي قام بتلقين زوجة ملك الجزيرة درسا حيث أنجبت لاحقاً مينوتور، مخلوق ذو جسد رجل ورأس ثور، وقام هرقل بقيادة الثور وأطلقه في شوارع ماراثون، وكان التحدي الثامن لخيول ديوميديس، حيث قام هرقل بإلتقاط أربعة خيول يأكلها الإنسان من ملك ثراسيا ديوميديس، وأحضرهم معه لكي يكرسهم الي هيرا ثم أطلق سراحهم.

 

ثم قام هرقل بالذهاب إلى أفريقيا لسرقة الماشية المكونة من ثلاثة رؤوس، وكان الوحش لديه ستة أرجل، ومرة أخرى، فعلت هيرا كل ما في وسعها لمنع البطل من النجاح، ولكن في النهاية عاد إلى ميسيناي مع الأبقار التي استحوذ عليها، وكانت المهمة التالية هي تكليف هرقل بسرقة هدية زفاف هيرا لزيوس والتي كانت عبارة عن مجموعة من التفاح الذهبي الذي تحرسه مجموعة من الحوريات، وكانت هذه المهمة صعبة فكان هرقل بحاجة إلى مساعدة من الموتى أمثال بروميثيوس والإله أطلس لسحبه، لكن البطل نجح في النهاية في الهرب مع التفاح، وبعد أن أطلع الملك عليهم أعادهم إلى حديقة الآلهة التي ينتمون إليها.

 

 

خلود هرقل :
في وقت لاحق من حياته، كان لدى هرقل عددًا من المغامرات الأخرى، فقد قام بإنقاذ أميرة طروادة، التي تناضل من أجل السيطرة على جبل أوليمبوس، وعندما توفي، حملته أثينا إلى أوليمبوس على مركبتها، ووفقا للأسطورة، قضى بقية الخلود مع الآلهة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading