nav icon

أشهر 14 أسطورة قيلت عن الحيوانات

يساء فهم الكثير من الحيوانات، التي تعاني من المغالطات حول سماتها وسلوكياتها، وتستند بعض الأكاذيب على الأساطير القديمة، وينتج البعض الآخر من المبالغة والتشوهات وسوء الفهم وحتى الافتراءات المتعمدة التي أعدها البشر لخدمة أنفسهم، ومع ذلك، حتى عندما يكشف البحث العلمي عن هذه المفاهيم المضللة لما هي عليه، يبقى الكثير من الصعوبة في إزالتها، وفيما يلي بعض الأساطير الشائعة حول الحيوانات.

 

 

 

1- الأسطورة: هناك ذئب ألفا في كل حزمة من الذئاب :

الحيوانات

الواقع: على الرغم من أن الذئب البري يبدو صورة طبق الأصل بالنسبة إلى الذئاب الأسيرة، إلا أن حزم الذئاب البرية لا تتبع مثل هذا النظام الإجتماعي، ولكن قد لوحظ نظام هرمي بين الذئاب في حديقة حيوان بازل في سويسرا في عام 1930 و 1940، ولكن النظرية لا تصمد عندما يتعلق الأمر بهذه الحيوانات من الذئاب البرية، وفي الطبيعة، تعيش الذئاب في مجموعات عائلية مع الآباء وذريتهم، وبعبارة أخرى، هناك تسلسل هرمي عائلي تحترمها جميع أعضاء الحزمة.

 

 

2- الأسطورة: الثيران قد تهاجم عندما يرون اللون الأحمر :
الواقع: تقوم الثيران بالهجوم عند رؤية اللون الأحمر، ولكنها تثور أيضا عند رؤيتها لكل الألوان الأخرى، وفي الواقع، الثيران "مثل جميع الماشية" من الحيوانات المصابة بعمى الألوان، من اللون الأحمر والأخضر، ولذلك ليس اللون الذي يغضبهم "على الرغم من الإستخدام التقليدي للكابات الحمراء في مصارعة الثيران"، وفي الأصح حركة الكاب، أو أي حركة من شيء أخر سوف تجعلها تثور.

3- الأسطورة: الدببة تدخل في السبات في فصل الشتاء :

الحيوانات

الواقع: قد يبدو الأمر كما لو أن هذه الحيوانات من الدببة في سبات حتى الربيع، ولكن الدببة تدخل فعليا في مرحلة أقل من السبات تدعى الفتور، والتي تبطئ فيها معدل نبضات القلب والتنفس، وتنخفض درجة حرارة جسمها قليلا، ولا تأكل أو تطلق نفايات جسدية، وخلال هذا الوقت يمكن للدببة أن تستيقظ في الواقع إذا تعرضت للتهديد، حتى أن الإناث قد عرفت أنها تلد ثم تعود مرة أخرى إلى الفتور، ومن الناحية الأخرى، إن السبات الحقيقي "مثل حيوان المرموط والخفافيش"، يدخل في حالة نوم عميقة، لا حياة لها تقريبا طوال فصل الشتاء، مع انخفاض حاد في درجة حرارة أجسامهم.

 

 

4- الأسطورة: الخفافيش تحب شعر الإنسان :
الواقع: فكرة أن الخفافيش الطائرة تستهدف شعرك تنتشر في جميع أنحاء العالم، نعم، تنطلق الخفافيش أحيانا في الظلام بسرعات تتحدى الموت، على ما يبدو أنها تنطلق في مستوى شعرك مباشرة، ولكن الأدلة العلمية تشير إلى أن هذه الحيوانات الثديية المجنحة الرائعة، المزودة بسونار خاص للملاحة الليلية، من المحتمل أن تكون تستهدف البعوض القريب منك وليست خصلات شعرك.

 

 

5- الأسطورة: الكلاب والقطط لديها عمى ألوان :

الحيوانات

الواقع: هذا صحيح جزئيا، الكلاب والقطط لا ترى العالم إلا في ظلال باهتة من الأسود والأبيض والرمادي، ويرون الألوان، ولكن ليس فقط كل الألوان التي يراها البشر، وذلك لأن القطط والكلاب يشبهون البشر الذين يعانون من عمى الألوان مع نوعين فقط من الخلايا المستقبلة للضوء تسمى الأقماع في شبكية العين التي تستجيب للأزرق والأخضر، والناس الذين ليس لديعم عمى ألوان لديهم مخروط ثالث يسمح لهم أيضا أن يرو اللون الأحمر، والخلاصة أن القطط والكلاب ليست حساسة للضوء الأحمر، مما يجعل من الصعب على هذه الحيوانات تمييز ألوان معينة، مثل الأحمر من اللون الأخضر.

 

 

6- الأسطورة : خرطوم الفيل مثل الماصة :
الواقع: خرطوم الفيل هو واحد من أكثر الزوائد تنوعا على الإطلاق من قبل الطبيعة الأم، والذي يستخدم للتنفس والشم وجمع الطعام ومداعبة صغاره، والشيء الوحيد الغير حقيقي أن الخرطوم لا يستعمل كماصة، والصحيح أن الأفيال لا تستخدم خرطومها للشرب، ولكنها تحقق ذلك عن طريق امتصاص الماء من أسفل ثم إطلاقه في أفواهها "أو على أجسامها للإستحمام".

 

 

7- الأسطورة: النعام يدفن رؤوسه في الرمال :
الواقع: إنها أسطورة مشهورة، ولكنها غير صحيحة، فهذه الطيور من الحيوانات العملاقة السريعة للغاية ويمكنها أن تسقط حتى أسد من خلال ركلة واحدة، وبعبارة أخرى، لا يحتاج النعام إلى إخفاء رؤوسه في خوف، وقد يكون هذا الهراء حول دفن الرأس قد نشأ عن عادتها في وضع البيض في حفرة كبيرة في الأرض، وعدة مرات في اليوم، تغمس الأمهات والآباء من النعام رؤوسها في الحفرة للتحقق من وجود البيض، مما يعطي في كثير من الأحيان التوهم بدفن النعام رأسه.

 

 

8- الأسطورة: يمكن أن تلف البوم رأسها 360 درجة :

 

الحيوانات

الواقع: غير صحيح، ولكن يمكن أن يلف البوم رأسه حتى 270 درجة، وكل ذلك دون الإضرار بأوعية الدم في أعناقهم أو منع تدفق الدم إلى المخ، "وهو ما سيحدث إذا حاول البشر ذلك"، وفي الواقع، يحتوي البوم على هياكل عظمية مصممة بشكل فريد مع أنظمة الأوعية الدموية التي تسمح بدوران رأسه، لماذا يحتاجون البوم إلى هذا؟ البوم لديه عيون أنبوبية التي تقدم رؤية تلسكوبية متفوقة ولكنها تبقى ثابتة، أي، عليهم أن يحولوا رؤوسهم لأن مقل العيون لا تستطيع الدوران كما نفعل نحن لنرى ما يدور حولنا، أو كما يفعل الكثير من الحيوانات.

 

 

9- الأسطورة: دودة الأرض تنقطع إلى نصفين وتنمو إلى دودتين :
الواقع: من الناحية الفنية، هذه أسطورة جزئية، تمتلك ديدان الأرض رأسا وذيلا متميزين، ولا يمكن أن ينمو نهاية الذيل رأسا جديدا أو أيا من الأعضاء الأخرى، ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن لنهاية الرأس أن تنمو ذيلا جديدا إذا تم قطعه خلف الكليتيليوم، وهو شريط متورم حول الأجزاء الرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر حيث يتم ترسب البيض، وهذا لا يعني عدم وجود الديدان التي يمكن أن تؤدي مآثر رائعة للتجديد، فالديدان المفلطحة على سبيل المثال، من الحيوانات التي يمكن أن تعيد تشكيل نفسها بالكامل من أصغر قطعة من الجسم.

 

 

10- الأسطورة: الفراشات تموت إذا لامست أجنحتها :

الحيوانات

الواقع: ليس بالضرورة، تعتمد الكثير من الفراشات على كيفية التعامل معها تقريبا، الفراشات لها أجنحة حساسة تحتوي على نظام من الأوردة، وإذا كانت الأوردة في الأجنحة الأمامية مقطوعة فإنها تموت عادة، ومع ذلك، إذا قمت بكشط بعض الحراشيف الصغيرة "سترى غبار ملون على أصابعك" فإن معظم الفراشات سوف تبقى على ما يرام، وتعطي هذه الحراشيف أجنحتها اللون وتساعد في تدفق الهواء للهروب وتسمح لها بامتصاص الحرارة بحيث يمكنها تنظيم درجة حرارة جسمها، ومن الأفضل الحفاظ على سياسة عدم التدخل عندما يتعلق الأمر بالفراشات، ولكن إذا خدشت الكثير من الحراشيف فيمكن أن تسبب ضرر دائم.

 

 

11- الأسطورة: يمكنك الحصول على ثآليل من لمس الضفادع :
الواقع: أبدا، تحدث الثآليل بسبب نوع من فيروس الورم الحليمي البشري، وليس هذه الحيوانات من البرمائيات، وقد يأتي هذا المفهوم من حقيقة أن بعض الضفادع والعلاجيم لديها نتوءات تشبه الثآليل على جلدهم، ولكن فقط إذا لم تظهر البثور لا يعني عدم وجود مخاطر محتملة، وتفرز بعض أنواع الضفادع والعلاجيم السموم الجلدية التي يمكن أن تسبب الألم الشديد إذا لمست، ولكن بعض الأنواع تحمل السموم العصبية التي يمكن أن تكون مميتة.

 

 

12- الأسطورة: الأفعى الجرسية دائما تخشخش قبل الضرب :

الحيوانات

الواقع: الأفاعي الجرسية خجولة إلى حد ما وغير ضارة عندما تترك دون عائق، وهي تصدر صوت الخشخشة كتحذير أنهم في مكان قريب، ويعني لا تخطو على أو تتراجع، ولكن هذه الأفاعي الجرسية لا تستخدم دائما هذا الرادع المسموع قبل الضرب، وإذا كنت في المناطق التي تعيش فيها الأفعى الجرسية، كن حريصا وحذرا، والخبر السار هو أن معظم لدغات هذه الحيوانات السامة تحدث فقط عندما تثور الأفاعي أو تتضايق أو عند إلتقاطها.

 

 

13- الأسطورة: يمكن لأسماك القرش اكتشاف قطرة دم واحدة في الماء :
الواقع: تمنح هذه الحيوانات المفترسة إحساسا متطورا بالشم، ولكنها ليست مميزة تماما، ويعتمد هذا على هذه الأنواع من الحيوانات، ويمكن لبعض أسماك القرش الكشف عن الدم في جزء واحد في المليون، وهذا يعادل نقطة واحدة من الدم في حوالي 13.2 غالون من الماء، ولكن هذا ليس مثيرا للإعجاب بقدر قدراتها الشمية عندما يتعلق الأمر بالعطور الكيميائية الأخرى، على سبيل المثال ، يمكن لسمك القرش الليموني التعرف على زيت التونة في جزء واحد لكل 25 مليون أي ما يعادل 10 قطرات في حمام السباحة المنزلي، ويمكن لأنواع أخرى من أسماك القرش التعرف على الفريسة في جزء واحد لكل عشرة بلايين وهو ما يمكن مقارنته بقطرة واحدة في حوض السباحة ذي الحجم الأولمبي.

 

 

14- الأسطورة: لا تستطيع الجولد فيش أن تتذكر ما تفعله منذ 3 ثوانٍ :

الحيوانات

الواقع: الأبحاث ببساطة لا تعزز هذه الفكرة بأن الجولد فيش من الحيوانات كثيرة النسيان، وتظهر العديد من الدراسات، أن أسماك الجولد فيش "والأسماك الأخرى أيضا" ليست فقط قادرة على التعلم، ولكنها تحتفظ أيضا بما تعلمته لفترات طويلة من الزمن.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading