nav icon

ماذا يحدث إذا شعرت الحيوانات بالإعصار؟

في حالة قدوم أحد الأعاصير المدمرة يمكن للإنسان أن يركض للخروج من مسار الإعصار، ولكن ماذا عن الحيوانات؟ ماذا تفعل في حالة قدوم الإعصار؟ بعض الحيوانات يمكن أن تستشعر العاصفة القادمة وتتمكن من الفرار منها أيضا، ولكن هناك الكثير من الحيوانات التي لا تستطيع ببساطة الخروج من الطريق، والحياة البرية والماشية في كثير من الأحيان لا تستطيع الهروب من العواصف الشديدة مثل البشر، ولكن هذه الحيوانات تمتلك وسائل أخرى لتجنب هذا الطقس السيئ سنتعرف عليه فيما يلي.

 

 

إحساس الحيوانات بالعاصفة القادمة :

الحيوانات

تشير بعض الأبحاث إلى أن هناك بعض الحيوانات يمكن أن تلتقط إشارات لظواهر الطقس الوشيك، مما يدفعهم إلى مغادرة المنطقة قبل وصول العواصف، وقد تكون الطيور قادرة على الشعور بالضغط الجوي والتغييرات الأخرى في البيئة، مما يشجعهم على الخروج من طريق الأذى، حتى أن بعض الطيور ستزيد من سرعة هجرتها السنوية، وتغادر في وقت مبكر عن المعتاد إذا ما اقتربت عاصفة شديدة.

 

على سبيل المثال، سوف تهاجر طيور الدوري ذو الحلق الأبيض في وقت مبكر خلال هجرتها في الربيع أو الخريف للهروب من عاصفة كبيرة، استجابة لضغوط الضغط الجوي، كما أظهرت الدراسات أن أسماك القرش تستجيب لهبوط الضغط الجوي المرتبط بالعواصف بالإنتقال إلى المياه العميقة لإيجاد ملجأ.

 

 

تلعب الرياح دورا في حياة الحيوانات :

الحيوانات

الرياح القوية يمكن أن تدفع الطيور على بعد مئات الأميال من موائلها، وفقا للاتحاد الوطني للحياة البرية، فقد تم العثور على البجع البني لكارولينا الشمالية على سطح نادي في هاليفاكس، نوفا سكوتيا، ويمكن أن تنفصل الطيور اليافعة أو الضعيفة عن بقية سربها وغالبا ما تجد صعوبة في جعلها داخل الوطن.

 

الرياح القوية أيضا يمكن أن تطرد بعض الكائنات مثل السناجب الصغيرة من أعشاشها، ويمكن أن تهجم الرياح على أوراق الشجر والنباتات، وتسلب المأوى للحياة البرية، ويمكن أن تنتهي هذه الأوراق في الممرات المائية، وهي مشكلة خطيرة للأسماك، وبعد إعصار أندرو في عام 1992، توفي ما يقدر بنحو 184 مليون سمكة في حوض أتشافالايا جنوب لويزيانا وحده، حسب تقرير يو إس إيه توداي، وقد هبت الرياح القوية على الأشجار والشجيرات، وألقتها في الأراضي الرطبة، والمواد العضوية المتعفنة أدت إلى مستويات منخفضة للغاية من الأكسجين في الماء، مما أدى إلى اختناق الأسماك.

 

غالبا ما تبحث الثدييات المائية عن مأوى في المياه المفتوحة أو تجد مناطق محمية خلال الأعاصير، ولكنها ليست آمنة دائما، وكانت الدلافين وخيول البحر يتم خروجها في بعض الأحيان إلى الشاطئ أثناء العواصف الكبيرة، وبعد إعصار أندرو، تم اكتشاف خنفساء في بركة على ملعب للجولف في جنوب ميامي على بعد حوالي نصف ميل من موطنها في خليج بيسكين.

 

 

إعصار المياه تؤذي الحيوانات برا وبحرا :

الحيوانات

يمكن أن تغرق الحيوانات التي تحاصرها المياه العالية ومياه الفيضانات، ولكن هناك العديد من الأخطار الأخرى التي تأتي مع المياه المرتبطة بالأعاصير، وإعصار المياه المالحة على الشاطيء يمكن أن يضر الحياة البرية من البشر والحيوانات والنباتات حيث أن هم اعتادوا على المياه العذبة ولا تستطع تحمل الملوحة، والعكس هو الصحيح أيضا، حيث أن الأمطار الغزيرة المتجمعة تغير التوازن الدقيق للمياه العذبة والمالحة في أحواض الأنهار الساحلية، مما يخل بالنظم الإيكولوجية ويؤذي الكائنات التي تعيش فيها.

 

 

العاصفة تؤثر على غذاء الحيوانات :
تفقد حيوانات كثيرة إمداداتها الغذائية المعتادة عندما يحدث الإعصار، نتيجة هبوب رياح قوية وأمطارعلى الأشجار وإقتلاع الفاكهة والمكسرات والتوت، وغالبا ما تجد السناجب صعوبة في الطعام، وعادة ما تفقد مصدرها من المكسرات، وأثناء إعصار أندرو ، تم القضاء على حوالي ربع أراضي المحار العامة في لويزيانا، ولأن المحار كان مصدرا غذائيا هاما للطيور الضالة في جزر الحاجز في لويزيانا، عانت الطيور من نفوق جماعي نتيجة مباشرة لذلك.

 

لكن بعض الحيوانات الأخرى تستفيد بالفعل من ضجة العاصفة، وفقا لتقرير ناشيونال جيوغرافيك، وعادة ما تجد الحيوانات النابشة في الفضلات مثل الراكون مصادر جديدة للطعام، ويمكن للغزلان أحيانا الاستفادة عندما تكون الأرض مقلوبة بفعل الرياح القوية، مما يجلب الجذور والشجيرات والأعشاب الطازجة إلى الأسطح، ولكن في وقت لاحق، يمكن أن تتعفن هذه الجذور، مما تسبب في نقص في الغذاء للغزلان.

 

 

ملجأ الحيوانات أثناء العاصفة :
الحيوانات تتخذ المأوى حيث تستطيع خلال الإعصار، وستبقى بعض الطيور التي تعيش في المحيط تحلق أثناء العاصفة بينما يكون الإعصار في البحر ويقيم هناك حتى تمر العاصفة فوق الساحل ويمكن أن تجد ملاذا على الأرض، وتحفر الحيوانات التي تختبئ مثل بعض البوم والثعابين هربا من العاصفة، وتبقى محمية من الرياح والأمطار، والخطر الوحيد هو أن جحورهم في بعض الأحيان سوف تسد بالحطام بعد العاصفة مما يمنعهم من الفرار.

 

 

ماذا عن الحيوانات من الماشية ؟

الحيوانات

ليس من السهل دائما إخلاء الخيول أو الأبقار أو غيرها من الماشية، لذلك عادة ما يتساءل أصحابها عما إذا كان من الأفضل حصرهم في ملجأ أو تركهم في الخارج في المراعي، وقد يبدو أكثر أمنا أن يكون لهم مأوى، ولكن هناك مخاطر، وفقا لجمعية الرفق بالحيوانات في الولايات المتحدة، وتماما مثل البشر، فيمكن أن تصاب الحيوانات من جراء الفيضانات والرياح والحطام المتطاير وغيرها من المخاطر المرتبطة بالإعصار، وقد يعتقد أصحابها أن حيواناتهم آمنة داخل الحظائر.

 

لا يوجد في أفضل المراعى أشجار أصلية تستأصل بسهولة، ولا سياج من الأسلاك الشائكة، ولا خطوط كهرباء أو أعمدة علوية، وهي على الأقل فدان من المساحة، ويجب أن يكون لها أغصان طويلة وأشجار قوية وتكون على أرض مرتفعة، ومعظم الخيول والأبقار ستبحث غريزيا عن المأوى في الأشجار والأغصان العالية.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading