nav icon

قصة نجاح جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون العالمية

رجل الأعمال الأمريكي جيف بيزوس هو المؤسس والمدير التنفيذي لشركة أمازون وهو أيضا مالك جريدة واشنطن بوست، وجعلت مشاريع جيف بيزوس التجارية الناجحة منه واحد من أغنى الرجال في العالم، وللتعرف على قصة نجاح جيف بيزوس تابعوا معنا هذا المقال.

 

 

من هو جيف بيزوس؟
ولد رائد الأعمال والتجارة الإلكترونية جيف بيزوس في 12 يناير 1964، في ألبوكيرك، نيو مكسيكو، وكان بيزوس يحب في وقت مبكر من حياته أجهزة الكمبيوتر ودرس بالفعل علوم الكمبيوتر والهندسة الكهربائية في جامعة برينستون، وبعد التخرج عمل جيف بيزوس في وول ستريت، وفي عام 1990 أصبح أصغر نائب رئيس في شركة الإستثمار، وبعد أربع سنوات، ترك وظيفته المربحة لفتح شركته الخاصة وهي شركة أمازون والتي هي عبارة عن متجر إلكتروني أصبح واحد من أكبر قصص النجاح على الإنترنت، وفي عام 2013، قام جيف بيزوس بشراء صفقة بقيمة 250 مليون دولار وأصبح له مشاريعه التجارية الناجحة واصبح واحد من أغنى الناس في العالم.

 

جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون

 

حياة جيف بيزوس المبكرة والمهن التي عمل بها :
ولد جيف بيزوس في 12 يناير 1964، في ألبوكيرك، نيو مكسيكو، لأم مراهقة وهي جاكلين جيز جورجنسن، ووالده البيولوجي تيد جورجنسن، الذي تزوج جورجننسنز قبل ولادته بعام، وعندما كان بيزوس في الرابعة من عمره، تزوجت أمه مرة أخرى، إلى المهاجر الكوبي مايك بيزوس.

 

وعندما كان طفلاً، أظهر جيف بيزوس اهتمامًا مبكرًا بكيفية عمل الأشياء، فحول مرآب والديه إلى مختبر وقام بعمل مسامير كهربائية حول منزله، وانتقل إلى ميامي مع عائلته في سن المراهقة، حيث تطور حبه لأجهزة الكمبيوتر وتخرج من مدرسته الثانوية، وخلال المرحلة الثانوية، بدأ عمله الأول في معهد دريم، وهو معسكر صيفي تربوي لطلاب الصف الرابع والخامس والسادس.

 

وتابع بيزوس اهتمامه بأجهزة الكمبيوتر في جامعة برينستون، حيث تخرج بدرجة امتياز في عام 1986 في علوم الكمبيوتر والهندسة الكهربائية، وبعد التخرج، وجد العمل في العديد من الشركات في وول ستريت، وهناك إلتقى زوجته، ماكنزي، وأصبح أصغر نائب رئيس الشركة في عام 1990.

 

وفي حين أن حياته المهنية في مجال التمويل كانت مربحة للغاية، فقد اختار بيزوس القيام بخطورة محفوفة بالمخاطر في عالم التجارة الإلكترونية الوليدة، وترك وظيفته في عام 1994، وانتقل إلى سياتل واستهدف الإمكانات غير المستغلة لسوق الإنترنت من خلال فتح متجر على الإنترنت.

 

 

إطلاق شركة أمازون :
أنشأ جيف بيزوس مكتب لشركته الوليدة في مرآب منزله حيث بدأ من هناك، مع عدد قليل من الموظفين، وقام بتطوير البرمجيات، وقام بتوسيع عمله إلى منزل مكون من غرفتي نوم، مجهز بثلاث محطات وعمل هو وفريقه في النهاية على تطوير موقع اختبار، وبعد دعوة 300 صديق للإختبار التجريبي للموقع، أفتتح بيزوس موقع أمازون، والذي سمي على اسم نهر أمريكا الجنوبية المتعرج، في 16 يوليو 1995.

 

وكان النجاح الأولي للشركة هو النيزك الأول التي اقتحم عالم الإنترنت، وباع موقع أمازون كتبًا عبر الولايات المتحدة وفي 45 بلدًا أجنبيًا في غضون 30 يومًا، وفي شهرين، وصلت المبيعات إلى 20،000 دولار في الأسبوع، وكان ينمو بوتيرة أسرع من بيزوس وفريقه المبدئي.

 

وانتشر الموقع في عام 1997، مما دفع العديد من المحللين في السوق إلى التساؤل عما إذا كانت الشركة قادرة على الإحتفاظ بمكانة خاصة بها عندما أطلق تجار التجزئة التقليديون مواقع التجارة الإلكترونية الخاصة بهم، وبعد ذلك بعامين، لم تستمر الشركات الناشئة فقط، بل تجاوزت أيضاً المنافسين، لتصبح رائدة في مجال التجارة الإلكترونية.

 

استمر جيف بيزوس في تنويع عروض أمازون مع بيع الأقراص المدمجة وأشرطة الفيديو في عام 1998، وفي وقت لاحق الملابس، والإلكترونيات، ولعب الأطفال وغيرها من خلال شراكات التجزئة الكبرى، وفي حين أن العديد من أغلب مواقع دوت في أوائل التسعينيات قد توقفت، إزدهرت أمازون مع مبيعات سنوية قفزت من 510،000 دولار في عام 1995 إلى أكثر من 17 مليار دولار في عام 2011.

 

وفي عام 2006، أطلق موقع أمازون الفيديو الخاص به على خدمة الطلب، وتم بعد ذلك تغيير علامته التجارية في النهاية في عام 2007، وفي نفس العام، أعلن بيزوس عن إستثماره في شركة بلو أورينت، وهي شركة طيران في سياتل مقرها سياتل، تقوم بتطوير تقنيات لتقديم رحلات فضائية إلى العملاء الذين يدفعون أموالاً.

 

 

جيف بيزوس وشراء جريدة واشنطن بوست :
تصدر جيف بيزوس عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم في 5 أغسطس 2013، عندما اشترى جريدة واشنطن بوست، ومنشورات أخرى تابعة لشركته الأم مقابل 250 مليون دولار، وكانت هذه الإتفاقية بمثابة نهاية فترة الجيل الرابع على شركة ذا بوست من قبل عائلة غراهام، والتي شملت دونالد جراهام، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة، وابنة أخيه، ناشرة بوست كاثرين ويموث.

 

وقال جراهام في محاولة لشرح الصفقة، "كان بوسع الصحيفة البقاء تحت ملكية الشركة وكانت مربحة في المنظور المستقبلي لكننا أردنا أن نفعل أكثر من البقاء على قيد الحياة"، وكتب جيث بيزوس قائلا، "لا تحتاج واشنطن بوست إلى تغيير، ولكن سيكون هناك بالطبع تغيير على مدى السنوات القادمة، وهذا أمر ضروري وكان سيحدث مع أو بدون ملكية جديدة".

 

 

أمازون برايم إير :
في أوائل ديسمبر 2013، تصدر جيف بيزوس عناوين الأخبار عندما كشف عن مبادرة تجريبية جديدة من قبل أمازون، تسمى "أمازون برايم إير"، وهي عبارة عن استخدام طائرات بدون طيار، وهي أجهزة يتم التحكم فيها عن بعد، يمكنها تنفيذ مجموعة من المهام البشرية، لتوفير خدمات توصيل للعملاء، ووفقا لـ بيزوس، هذه الطائرات بدون طيار قادرة على حمل المواد التي يصل وزنها إلى 2.5 كيلوجرام، وتكون قادرة على السفر داخل مسافة 10 أميال من مركز توزيع الشركة، وذكر أيضا أن برايم اير يمكن أن تصبح حقيقة في غضون أقل من أربع أو خمس سنوات.

 

في يوليو 2017، تجاوز بيزوس لفترة وجيزة مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس ليصبح أغنى شخص في العالم، وفقا لجريدة بلومبرغ، قبل أن يتراجع إلى رقم 2، ثم استعاد رئيس الأمازون الصدارة في أكتوبر، وفي يناير عام 2018 بلغت قيمته الصافية 105.1 مليار دولار، مما يجعله أغنى شخص في التاريخ، وبعد ذلك بشهرين، كان بيزوس وصل إلى 127 مليار دولار، أي ما يعادل ثروة 2.3 مليون من الأمريكيين العاديين، قبل مواصلة زيادة ثروته إلى 150 مليار دولار في منتصف يوليو.

 

 

مشروع الرعاية الصحية :
في 30 يناير 2018، قامت أمازون ومعها شركات أخرى بإصدار بيان صحفي مشترك أعلنوا فيه عن خطط لتجميع مواردهم لتشكيل شركة رعاية صحية جديدة لموظفيهم الأمريكيين، حيث أن الشركة ستكون "خالية من الحوافز والقيود المربحة"، حيث تحاول إيجاد طرق لخفض التكاليف وتعزيز رضاؤهم، مع التركيز بشكل أولي على الحلول التقنية.

 

بعد ذلك بفترة وجيزة، ذكرت صحيفة سياتل تايمز أن المزيد من التغييرات كانت على قدم وساق بالنسبة لأمازون، حيث قامت الشركة بدمج عملياتها الإستهلاكية بالتجزئة من أجل التركيز على إليكسا، ودعمت الترفيه الرقمي وغيرها من المناطق المتنامية، وأكد متحدث باسم شركة أمازون هذه الأخبار قائلاً: "كجزء من عملية التخطيط السنوية، نقوم بإجراء تعديلات على عدد الموظفين في الشركة، تخفيضات صغيرة في مكانين والتوظيف القوي في العديد من الأماكن الأخرى".

 

وفي أبريل 2018، في إطار رسالته السنوية للمساهمين، قال جيف بيزوس إن الشركة تجاوزت 100 مليون مشترك في خدمة أمازون برايم، وأضاف أن عام 2017 كان عامًا رائعًا بالنسبة لمبيعات الأجهزة، وأن أمازون ستستمر في الإستثمار في توسيع قاعدة عملائها، والعلامة التجارية والبنية التحتية.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading