nav icon

معلومات رائعة عن أقارب الأفيال المنقرضة

قبل خمسين إلى ستين مليون سنة، تجول أسلاف الأفيال في عصور ما قبل التاريخ في كل أجزاء الأرض بإستثناء قارة أستراليا والقارة القطبية الجنوبية، واليوم، جميع أفراد عائلة إليفانتيداي ما عدا اثنين من رتبة بروبوسيديا، أي الحيوانات ذات الخرطوم هي من بقيت على قيد الحياة، وهما الفيلة الأفريقية والآسيوية .

 

ولفترات طويلة من التاريخ، تعايش البشر على كوكب الأرض مع حيوان المستودون وهو حيوان منقرض شبيه بالأفيال، والماموث وبعض من أقرباء الأفيال البدائية في العصر الحديث، ويعتقد العديد من علماء الأحافير أن الصيد المفرط قد ساهم في إختفاء بعض الأنواع التي كان من الممكن أن تتعافى بعد العصر الجليدي منذ حوالي 11 ألف عام عندما إنقرضت تقريبا جميع الثدييات التي كانت تزن أكثر من 45 كيلوجرام في أمريكا الشمالية .

 

 

حيوان موريثير المنقرض :

على الرغم من أن حيوان الموريثير كان يشبه أفراس النهر والتابير أكثر من الأفيال، إلا أن هذا الحيوان شبه المائي الذي نشأ في شمال أفريقيا قبل 55 إلى 60 مليون سنة كان من بين أقدم أسلاف الأفيال في الوقت الحاضر، وحيوان الموريثير لم يكن لديه خرطوم، ولكن الشفة العلوية المتحركة الخاصة به كانت وظيفتها شبيهة الى حد كبير بوظيفة خرطوم الفيل الحالي، مما سمح له باستيعاب وإستئصال نباتات المياه العذبة .

 

وبدلا من الأنياب الموجودة عند الأفيال، كان لدى هذا الحيوان المنقرض قاطعان كبيران يبرزان من فمه، وبما أنه لم يتم العثور على هياكل عظمية كاملة للحيوان، فإن تقديرات حجم هذا الحيوان الذي كان يعيش في مرحلة ما قبل التاريخ تختلف، ولكن الأدلة الحفرية تشير إلى أنها لم يكن أكبر بكثير من الخنازير الموجودة حاليا .

 

 

حيوان المستودون المنقرض :

حيوان المستودون المنقرض

 

منذ ما يقرب من 25 إلى 40 مليون سنة، ظهر حيوان المستودون الذي يشبه الفيل في العصر الحديث في فترة ما قبل التاريخ، وتم توزيع أعضاء عائلة المستودون في جميع أنحاء العالم، ولكن منذ ملايين السنين تراوح انتشار حيوانات المستودون الأمريكية من ألاسكا إلى وسط المكسيك، وأخيرا انقرضت منذ حوالي 13000 عام، وعلى الرغم من أنه أصغر حجما من حجم الماموث، إلا أن المستودون يمكن أن يصل إلى حجم الأفيال الأفريقية، والذي يمكن أن يصل إلى 6 أطنان في الوزن .

 

ويبلغ حجم الماموث الذكر حوالي 10 أقدام ، والإناث حوالي 7 أقدام عند الكتف، وقد تم إكتشاف بقايا لحيوان المستودون في المدينة الوطنية وأوشنسايد، وكلاهما في مقاطعة سان دييغو، كاليفورنيا، وفي العصور القديمة، تعايشت حيوانات الماموث وحيوانات المستودون في أمريكا الشمالية، ولكنهم تناولوا أنواعا مختلفة من النباتات، ولذا من المحتمل أنهم لم يكونوا في نزاع .

 

 

حيوان الجومفوثير وستيجودون المنقرض :

حيوان الجومفوثير المنقرض

 

إن انطباعات الفنانين عن حيوانات الجومفوثير، تجعلك تتساءل كيف تمكنت هذه الحيوانات من تناول الطعام مع أربعة أنياب تتزاحم في فمها، وبعض أعضاء هذه العائلة التي كانت توجد على نطاق واسع في ولاية فلوريدا لديها فم يشبه منقار البط أكثر من خرطوم الأفيال، ويعتقد أن الجومفوثير هي أسلاف ستيجودون وهو حيوان شبيه بالأفيال كبير يفترض أنه كان سباحا ممتازا، حيث تم العثور على بقايا متحجرة في الجزر وكذلك البر الرئيسي في آسيا وأفريقيا .

 

وفي عام 2004، اكتشف الباحثون الأستراليون والاندونيسيون العظام التي تعود إلى 18000 عام من جنس بشري صغير يطلق عليه الهوابيت في كهف في فلوريس وهي جزيرة تقع شرق بالي، في منتصف الطريق بين أستراليا وآسيا، ومعهم عظام احيوان ستيجودون قزم يبدو أنهم كانوا يصطادون من أجل الطعام .

 

 

الماموث الصوفي المنقرض :

الماموث الصوفي المنقرض

 

تبدو الأفيال الأفريقية والآسيوية بشكل ظاهري شبيهة ببعضها البعض بقوة، ولكن في الواقع، يرتبط الفيل الآسيوي بشكل أوثق بالماموث عن نظيره الأفريقي، وفي المتوسط، يبلغ إرتفاع الماموث ما بين 10 إلى 13 قدما عند الكتف، ويصل وزنه إلى 9 أطنان، ويحمل أنيابا طويلة منحنية طولها 16 قدما تقريبا، وقد ساعد الشعر الطويل الأشعث الذي كان يغطى جسم الماموث الصوفي على إبقائه دافئا خلال العصر الجليدي عندما إختفت معظم الأنواع الأخرى من الثدييات الكبيرة وأخذت في الإنقراض .

 

وماتت معظم أنواع الماموث الصوفي أيضا منذ حوالي 7600 عاما، ولكن تمكن عدد قليل من الماموث من البقاء على جزيرة رانغل في روسيا في المحيط القطبي الشمالي حتى قبل حوالي 3800 عام، وكانت أنسجتهم محفوظة بشكل جيد في درجات الحرارة المتجمدة للحصول على DNA، وباستخدام هذا، شرع علماء روسيون ويابانيون في عام 2012 في مشروع مثير للجدل للغاية لإنتاج هجين من هذه الأفيال العملاقة .

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading