nav icon

التسلسل الزمني وتفاصيل معركة كورسك

كانت معركة كورسك محاولة لاستعادة بعض النصر بعد هزيمة ألمانيا الكارثية في ستالينجراد أثناء الحرب العالمية الثانية ، كما كانت آخر عملية ألمانية كبيرة على طول الجبهة الشرقية ، وتركزت كل الإجراءات في جميع أنحاء مدينة كورسك من نوفوسيل في الشمال الشرقي وغربًا إلى كورسك وأخيرا إلى الجنوب بالقرب من بيلغورود ، حتى أصبحت كل من برايانسك وفورونيج وجبهة جنوب الغرب جبهاتهم ، ثم ظل الجيش الألماني التاسع في الشمال في انتظار الوقت المناسب لضرب وتوجيه ضربة في الوقت المناسب من شأنها أن تقضي على الروس..

 

على الصعيد الآخر كان الجانب السوفياتي يراقب كل التفاصيل التي قام بها الجيش الألماني ، لذا بينما كان الجيش الالماني يعد العدة للهجوم على الروس كان السوفيات يستعدون بالفعل لهجوم مضاد هائل...

 

 

عناصر القوة الألمانية :
تم تجهيز القوة الألمانية في المقام الأول من مجموعتين كبيرتين من الجيش متمركزة شمال وجنوب المنطقة، وكان مركز مجموعات الجيش موطنًا للجيش التاسع الذي يتألف من ثلاث فرق ، وكانت كل هذه القوات ترسل مزيجًا من الدبابات المتوسطة والثقيلة من طراز "بانثر" و "النمر" بما في ذلك أحدث النماذج التي كانت متوفرة في الحرب وقتها.

 

 

استعدادات الهجوم المضاد :
تركزت قوات الجيش السوفياتي في كتلة ، وتم نقل المئات والآلاف من الدبابات والمدفعية (حوالي 20000 قطعة وحدها) والرجال إلى المنطقة، ومع ذلك تم الاحتفاظ بالكثير من هذه الوحدات الرئيسية في الاحتياطي وذلك لإخفاء الهجوم المضاد ، وقد كان السوفيات جاهزين لخوض معركة دفاعية كبيرة ومواقع رئيسية في الخطوط الأمامية وهم مسلحين بأسلحة مضادة للدبابات المدعومة بالمدفعية والدبابات...

 

 

أحداث معركة كورسك :
في 5 يوليو 1943 انتقل الألمان للهجوم، إلا أن السوفيات كانوا جاهزين وأطلقوا العنان لعاصفة من نيران المدفعية التي أخرت الهجوم الألماني لأكثر من ساعة ونصف الساعة، جعلت تلك العاصفة النارية عناصر الغزو الأول في حالة من الفوضى ، وأعاقت الحركة إلى درجة عالية، ولكن حالما تم تسويتها قام الجيش الألماني بتحريك مدرعاته لمهاجمة الروس ، إلا أن ما حدث كان استقبال مدفعية مضادة للدبابات ، مما أدى إلى تأخير الهجوم إلى أبعد من ذلك .

 

وبعد قتال اليوم الأول ، حافظ المدافعون الروس على ثباتهم ، ومع محاولة المزيد من القوات الألمانية إلى دفع الفجوة ، نشر السوفيات هجومهم المضاد ، وتعرض الألمان لمعاملة قاسية من قبل مجموعة عسكرية روسية متقدمة ، وحدثت معركة دبابات قائمة علي 1500 جندي والتي تضم الدبابة المتوسطة من طراز T-34 السوفياتي ، بالإضافة إلى مدمرات قوية للدبابات ذاتية الدفع، وبنهاية كل ذلك كان الألمان المتعطشين للمعركة في حالة تراجع ووصف الجيش السوفياتي هذا بالنصر الحاسم ، وتم تدمير جيش بانزر الرابع بالكامل تقريبًا.

 

كما تم وضع المعسكر الألماني الكامل في موضع التنفيذ عندما أمر هتلر بوقف عملية القلعة ، وواصلت القوات الجوية السوفياتية مضايقة الألمان الذين كانوا متراجعين إلى الوراء عبر نهر دنيبر، وفي هذه العملية ذهب الجيش الأحمر لإعداد وتأمين الجسر الرئيسي عبر النهر ، وبحلول نهاية أغسطس عام 1943 كان الألمان وراء نقاط انطلاقهم الأصلية ، بينما حقق السوفيات النصر النهائي .

 

وأصبحت معركة كورسك نقطة تحول حتمية في الشرق وبداية النهاية للبلاء الألماني إلى روسيا ، كما كانت معركة كورسك تمثل أكبر معركة أرضية حديثة في تلك الفترة ... وفيما يلي بعض التواريخ الهامة عن معركة كورسك :

 

كورسك

 

الخامس من يوليو 1943 :
قام الألمان بشن عملية القلعة وقاموا بالهجوم البارز على كورسك ، وبدأت العملية في الساعة الرابعة والنصف صباحا لكن العناصر الرئيسية تأخرت حتى الساعة الخامسة صباحا بفضل الهجمات المدفعية المكثفة التي قام بها الروس.

 

السادس من يوليو 1943 :
شارك المارشال السوفياتي الجنرال روكوسوفسكي وجيشه الجبهة المركزية في هجوم مضاد ضد الهجوم الألماني ، وفشل الهجوم المضاد لكنه كان كافٍ لإبطاء الجيش التاسع الألماني ، وتم اكتساب 6 أميال من الأرض للألمان .

 

السابع من يوليو 1943 :
تحرك الجنرال الألماني هوث وجيش بنزر الرابع مكتسبين حوالي 20 ميلاً من الأراضي بجانب بكروفكا.

 

العاشر من يوليو 1943 :
كانت المقاومة السوفياتية للهجمات الألمانية شديدة لدرجة أن الجنرال الألماني هوث أجبر على جلب احتياطاته وإلزامهم بالقتال ، وتباطأ الألمان المتقدمون إلى أبعد الحدود من قبل المدافعين السوفيات الذين يتسمون بالحيوية ، ويتألفون أيضا من فرق قاتلة مضادة للدبابات.

 

الحادي عشر من يوليو 1943 :
تم منح الجنرالين السوفياتين جوكوف وفاسيلييفكي سيطرة تامة على التصرفات التي قام بها ستالين بنفسه في كورسك وحولها .

 

الثاني عشر من يوليو 1943 :
أطلق السوفيات المزيد من الدبابات ضد هوث وجيشه ، وحدثت معركة ضخمة شاركت فيها أكثر من 1000 دبابة من الجيوش الألمانية والسوفياتية ، وفي نفس اليوم تحرك الجنرال السوفياتي سوكولوسكي ضد مركز مجموعة الجيش الألماني والجيش التاسع في هجوم مضاد.

 

الثالث عشر من يوليو 1943 :
أصدر أدولف هتلر أوامر بإنهاء عملية القلعة.

 

الخامس عشر من يوليو 1943 :
انتهى القتال في كورسك رسميا.

 

الثالث والعشرون من يوليو 1943 :
تمت إعادة قوات الجيش الألماني إلى مواقع البداية الأصلية.

 

الثالث من أغسطس عام 1943 :
بدأت القوات السوفيتية من السهوب ، وكفورونيج وجبهة جنوب الغرب في هجومًا جديدًا ضد مجموعة الجيش الألماني الجنوبية خارج منطقة كورسك.

 

الخامس من أغسطس 1943 :
تحرك الجيش السوفياتي نحو خاركوف ، وقام بتحرير مدينة بيلغورود في هذه العملية.

 

الثالث والعشرون من أغسطس 1943 :
استعاد الجيش الألماني خوفاكوف من الجيش السوفياتي .

 

الثلاثون من أغسطس 1943 :
مركز مجموعة الجيش الألماني تراجع بالكامل .

 

الثلاثون من سبتمبر 1943 :
سقط الجيش الألماني وعاد إلى نهر دنيبر ، وبحلول هذا التاريخ أنشأ الجيش السوفياتي ما لا يقل عن خمسة جسور عبور عند نهر دنيبر ، مع الحفاظ على الألمان في الخليج في الوقت الحاضر .

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading