nav icon

الاسكندر الاكبر و غزواته الكبري حتى وفاته

كان الاسكندر الاكبر من أعظم العقول العسكرية في التاريخ ، وحكم الاسكندر الاكبر مملكة مقدونيا وبلاد فارس وكون أكبر إمبراطورية في العالم القديم ، كان الاسكندر الاكبر محظوظ بولاء رجاله الذين يتبعونه في أي مكان ، وإذا لزم الأمر ، كانوا يموتون في هذه العملية ، الاسكندر الاكبر كان يمثل الكاريزمية واللارحمة والقوة والدبلوماسية والدموية ، على الرغم من أن الاسكندر الاكبر توفى قبل أن يحقق حلمه في توحيد العالم الجديد ، إلا أن تأثيره على الثقافة اليونانية والآسيوية كان عميقا جدا ، حيث ساعد فى ظهور عصر تاريخي جديد وهو العصر الهلنستي .

 

 

ما هو موطن الاسكندر الاكبر الاصلي ؟
ولد الاسكندر الثالث في بيلا ، مقدونيا ، في 356 قبل الميلاد ، وهو ابن الملك فيليب الثاني والملكة أوليمبياس ، على الرغم من أسطورة ان والده كان زيوس ، حاكم الآلهة اليونانية .

 

وكان فيليب الثاني رجل عسكري مثير للإعجاب ، وحول مقدونيا (وهي منطقة تقع في الجزء الشمالي من شبه الجزيرة اليونانية) إلى قوة لا يمكن الاستهانة بها ، واستطاع قهر الإمبراطورية الفارسية الضخمة .

تمثال الاسكندر الاكبر

تمثال الاسكندر الاكبر

 

في سن ال 12 ، الاسكندر الاكبر أظهر براعته فى الفروسية المثيرة للإعجاب عندما كان يرويض الحصان البري بوسيفالوس ، وهو حصان عظيم وغاضب دائما ، وأصبح الحصان رفيقه فى المعارك .

 

عندما كان الاسكندر فى عمر ال 13 ، دعا فيليب الفيلسوف الكبير أرسطو لتعليم ابنه ، أرسطو ساعد فى تعزيز اهتمام الاسكندر الاكبر بالأدب والعلوم والطب والفلسفة .

 

كان الاسكندر الاكبر 16 عاما فقط عندما ذهب فيليب إلى معركة البيزنطيوم وتركه مسؤولا عن مقدونيا ، في عام 338 قبل الميلاد ، رأى الاسكندر الاكبر الفرصة لإثبات قدرته العسكرية وقاد سلاح الفرسان ضد الفرقة المقدسة فى طيبة وهو جيش من المفترض أنه لا يهزم ، اظهر الاسكندر الاكبر نشاطه وشجاعته فى المعركة وقام فرسانه بتدمير فرقة طيبة .

 

 

الاسكندر الاكبر يصبح الملك :
في 336 قبل الميلاد ، تم اغتيال فيليب والد الاسكندر الاكبر ، وتولى الاسكندر الاكبر العرش المقدوني وقتل منافسيه قبل أن يتمكنوا من التشكيك في سيادته ، كما قضي على التمرد من أجل الاستقلال في شمال اليونان ، ثم تابع الاسكندر الاكبر خطى والده وواصل الفتوحات .

 

ثم عين الاسكندر الاكبر الجنرال أنتيباتر كحاكم ثم توجه إلى بلاد فارس مع جيشه ، عبروا هيليسبونت ، وهو مضيق بين بحر ايجه وبحر مرمرة ، واجهوا القوات الفارسية واليونانية في نهر غرانيكوس وانتصر الاسكندر الاكبر وقواته عليهم .

 

ثم توجه الإسكندر إلى الجنوب وسرعان ما استولى على مدينة ساردس ، لكن جيشه واجه مقاومة في مدن ميليتوس وميلاسا وهاليكارناسوس ، واستمر فى حصارهم ولكن هاليكارناسوس استمرت لفترة طويلة تحت حكم الملك داريوس الثالث الفارسي الذى قام بتجميع جيش كبير ، من هاليكاناسوس ، توجه الاسكندر الاكبر شمالا إلى غورديوم .

 

 

معركة إيسوس :
في عام 333 قبل الميلاد ، واجه الاسكندر الاكبر ورجاله جيشا فارسيا هائلا بقيادة الملك داريوس الثالث بالقرب من بلدة إيسوس في جنوب تركيا ، لكن كانت قوات الإسكندر عازمة على نهب ثروة بلاد فارس العظيمة ، وعندما اصبح واضحا ان الاسكندر الاكبر سيفوز في المعركة ، هرب داريوس مع ما تبقى من قواته ، وترك زوجته وعائلته وراءه .

 

بعد ذلك ، استولى الإسكندر على مدينتي ماراثوس وأرادوس الفينيقيتين ، ورفض نداء داريوس من أجل السلام وأخذ بلدتي جبيل وصيدا ، ثم فرض حصارا على جزيرة صور المحصنة بشدة في يناير / كانون الثاني 332 قبل الميلاد ، بعد أن رفض تيريان دخوله ، لكن أليكساندر لم يكن لديه بحرية ، وكان محاطا بإطارات مياه .

 

الاسكندر الاكبر اعطي تعليمات لرجاله ببناء جسر للوصول إلى جزيرة صور ، وكان كل شيء جيد حتى جاءوا الى تيريان ولكن أحبطت القوات التايرانية محاولات الاسكندر الاكبر الذكية للدخول ، وأدرك انه في حاجة الى بحرية قوية لاختراق دفاعاتهم .

 

وبالفعل جمع أسطولا كبيرا ، خرق أخيرا أسوار المدينة في يوليو 332 قبل الميلاد ، وأعدم الآلاف من تيريان لجرأتهم على تحديه ، وقام ببيع عدد كبير منهم للعبودية .

 

 

الاسكندر الاكبر يدخل مصر :
بعد ان رفض عرض سلام آخر من داريوس ، قرر التوجه الى مصر ، إلا أنه أجبر على تحمل حصار مطول آخر ، وبعد عدة أسابيع أخذ المدينة ودخل مصر وأسس مدينة الإسكندرية .

 

 

الاسكندر الاكبر يصبح ملك بلاد فارس :
بعد غزو مصر ، واجه الاسكندر الاكبر داريوس وقواته الضخمة في غوغاميلا في أكتوبر 331 قبل الميلاد ، وبعد قتال ضار وخسائر فادحة من الجانبين ، فر داريوس وقتلته قواته الخاصة ، وقيل ان الاسكندر الاكبر كان حزينا عندما وجد جثة داريوس ودفنه فى مدفن ملكى .

 

وبعد ان تخلص من داريوس اخيرا ، أعلن الاسكندر الاكبر نفسه ملك بلاد فارس ، لكن ظهر له زعيم فارسى آخر ، وهو بيسوس (يعتقد أنه من قتل داريوس) ، وقد ادعى أنه ملك العرش الفارسى .

 

بعد السعي الحثيث من قبل الاسكندر الاكبر ، سلمت قوات بيسوس إلى بطليموس ، صديق الاسكندر الاكبر ، وتم تشويهه وإعدامه ، مع اعدام بيسوس اصبح الاسكندر الاكبر مسيطر على بلاد فارس بالكامل .

 

وقد أمر الاسكندر الاكبر بقتل أحد جنرالاته البارزين ، بارميريو ، في عام 330 قبل الميلاد ، وذلك بعد أن أدين فيلماراس بتهمة التخطيط لمحاولة اغتيال الاسكندر الاكبر .

 

 

الاسكندر الاكبر يقتل كليتوس:
في 328 قبل الميلاد ، كليتوس ، كان صديق مقرب لـ الاسكندر الاكبر ، لقى ايضا نهاية عنيفة ، كان كليتوس عندما يكون في حالة سكر كان يستمر فى إهانة الاسكندر الاكبر والتقليل من إنجازاته .

 

الاسكندر الاكبر قتل كليتوس بالرمح بشكل عفوي ، ويعتقد بعض المؤرخين أن الاسكندر الاكبر قتل جنراله وهو في حالة سكر وهي مشكلة استمرت معه خلال معظم حياته .

 

الاسكندر الاكبر كافح للحصول على سوغديا ، وهي منطقة فى الإمبراطورية الفارسية ظلت موالية لـ بيسوس ، كانت منطقة سوغديا على قمة صخرة ورفضت طلب الاسكندر الاكبر للاستسلام .

 

وأرسل الاسكندر الاكبر بعض من رجاله لتوسيع نطاق الصخور والسيطرة على سوغديا ، وكانت على تلك الصخرة فتاة تدعى روكسان ، وكما تقول القصة ، سقط الإسكندر في حب روكسان وتزوجها وانضمت إليه في رحلته .

 

 

الاسكندر الاكبر يدخل الهند :
في 327 قبل الميلاد ، سافر الاسكندر الاكبر الى البنجاب فى الهند ، واستسلمت بعض القبائل سلميا والبعض الآخر لم يفعل ذلك ، في 326 قبل الميلاد ، التقى الاسكندر الاكبر الملك بوروس بورافا في نهر هيداسبيس ، وكان جيش بوروس أقل خبرة من جيش الاسكندر الاكبر ، ولكن كان لديه سلاح وهو الفيلة ، ومع ذلك ، بعد معركة ضارية في عاصفة رعدية مستعرة ، هزم بوروس .

 

حدث واحد حدث في هيداسبيس التي دمرها الاسكندر الاكبر وهو وفاة الحصان المفضل اليه وهو بوسيفالوس ، ومن غير الواضح ما إذا كان قد مات من الجروح التى اصابته فى المعركة أو من الشيخوخة ، ولكن الاسكندر الاكبر سمى المدينة باسم بوسيفالا على اسمه .

 

أراد الاسكندر الاكبر أن يضغط على كل الهند ، ويحاول أن يغزوها ، لكن جنوده رفضوا ، وأقنعه ضباطه بالعودة إلى بلاد فارس ، لذلك قاد الإسكندر قواته على نهر اندوس واصيب بجروح خطيرة خلال معركة مع مالي ، بعد ان تعافي قام بتقسيم قواته ، وإرسال نصف إلى بلاد فارس ونصف إلى جدروسيا ، وهي منطقة تقع غرب نهر اندوس .

بوسيفالوس هو اسم حصان الاسكندر الاكبر المفضل

بوسيفالوس هو اسم حصان الاسكندر الاكبر المفضل

 

زفاف جماعي :
في أوائل 324 قبل الميلاد ، وصل الاسكندر الاكبر الى مدينة سوسا في بلاد فارس ، وكان لديه الرغبة في توحيد الفرس والمقدونيين وخلق جيل جديد مخلص فقط له ، لذلك أمر العديد من ضباطه بالزواج من اميرات من فارس في حفل زفاف جماعي ، كما أخذ زوجتين أخريين لنفسه .

 

استنكر الجيش المقدوني محاولة الاسكندر الاكبر لتغيير ثقافتهم وادى ذلك الى تمرد عدد كبير منهم ، ولكن بعد أن اتخذ الإسكندر موقفا واستبدل ضباطا وقوات مقدونية بالفرس تراجع جيشه ، وبعد ذلك اعاد الاسكندر الاكبر لهم القابهم واستضاف مأدبة مصالحة ضخمة .

 

 

وفاة الاسكندر الاكبر:
وبحلول عام 323 قبل الميلاد ، كان الاسكندر الاكبر زعيما لإمبراطورية هائلة ، وتعافى من خسارته الهائله لصديقه هيفايستيون ، وبفضل رغبته الشديدة في التفوق العالمي ، بدأ يخطط فى غزو الجزيرة العربية ، لكنه لم يعيش لرؤية ذلك ، بعد معركة شرسة توفي الاسكندر الاكبر في يونيو 323 قبل الميلاد في سن 32 سنة .

 

ويقول بعض المؤرخين أن الاسكندر الاكبر مات بسبب الملاريا أو لأسباب طبيعية أخرى ويعتقد آخرون أنه كان مسموما ، وفي كلتا الحالتين قيل انه لم يذكر اى خليفة له .

 

بعد وفاته حدث قتال دامي للسيطرة على الامبراطوية التى اسسها ، ومازالت بعض المدن التى اسسها الاسكندر الاكبر مراكز ثقافية هامة حتى اليوم ، ويحظى والاسكندر الأكبر بتبجيل باعتباره احد أقوى قادة العالم القديم .

كتب : سماح سعد

مواضيع مميزة :

loading