nav icon

تفاصيل معركة جوتلاند التي اندلعت في الحرب العالمية الاولى

معركة جوتلاند تعتبر هي المعركة البحرية الرئيسية الوحيدة في الحرب العالمية الاولى ، ولكن لماذا اندلعت هذه المعركة ؟ ، في الواقع انه كان يعتقد عموما ان بريطانيا لديها تفوق بحري ليس فقط في اوروبا ولكن ايضا في جميع انحاء العالم .

 

شارك في هذه المعركة نحو 250 سفينة و 100 الف رجل، وهي تعتبر معركة بحر الشمال الكبير في الدنمارك، وهي المشاركة البحرية الرئيسية الوحيدة في الحرب العالمية الاولى ، وبدأت المعركة بعد ظهر يوم 31 مايو 1916، وقامت باطلاق نار بين قوات الكشافة الالمانية والبريطانية، وعندما اجتمعت السفن الحربية الرئيسية، قام الادميرال البريطاني جون جليكو بمناورة قواربه للاستفادة من ضوء النهار ، حيث سجل عشرات الضربات المباشرة التي اجبرت في النهاية الاميرال الاميركي راينهارد ششير على التراجع وقد ادعى الجانبان انتصارا في هذه المعركة الغير حاسمة، على الرغم من ان بريطانيا احتفظت بالسيطرة على بحر الشمال .

 

ومعركة جوتلاند ، تسمى ايضا معركة سكاجيراك ، وبدأت من (31 مايو - 1 يونيو 1916)، وهو اللقاء الرئيسي الوحيد بين الاساطيل البريطانية والالمانية في الحرب العالمية الاولى ، وقاتلوا في سكاجيراك ، حوالي 60 ميلا (97 كم) قبالة ساحل جوتلاند ، الدنمارك .

 

وفي سباق التسلح قبل الحرب ، قامت بريطانيا والمانيا ببناء اساطيل ضخمة تحسبا لمعارك بحرية كبيرة ،وفازت بريطانيا بسباق بناء السفن وظلت ذات اهمية قصوى فى محيطات العالم، وكان يتمتع الاسطول الكبير البريطاني بميزة عددية على اسطول البحر العالي الالماني من حيث الوحدات الثقيلة وحاملة الدعم الخفيف، وكانت هناك مرحلتين رئيسيتين من المعركة، اولها في الساعة 4:48 مساء يوم 31 مايو 1916، حيث بدأت القوات الكشفية لنائب الادميرال ديفيد بيتي وفرانز هيبر في مبارزة المدفعية على التوالي في خمسة عشر الف ياردة في سكاجيراك (جوتلاند)، قبالة ساحل بحر الشمال في الدنمارك، وخسر بيتي ثلاث طرادات معركة بسبب عدم وجود حماية ضد سرقة ابراج البندقية، مما سمح الى اشتعال الحرائق التي بدأت بها القذائف الواردة .

تفاصيل معركة جوتلاند التي اندلعت في الحرب العالمية الاولى

معركة جوتلاند

 

وكان البريطانيون قد فرضوا حصارا فعليا على المانيا في عام 1916 ، فقد كان الساحل الشمالي الالماني صغير جدا وكان من السهل فرض اي حصار عليه ، وحتى عام 1916، كان نهج اسطول اعالي البحار الالمانية بقيادة الادميرال فون بول كانوا يعتبرونه سلبي جدا في نهجه، وفي عام 1916، تم استبدال فون بول من قبل اكثر القيادات العدوانية الادميرال راينهارت فون شير ، وقرر ان يتسبب في اضرار كبيرة لالمانيا .

 

وبدأت المرحلة الثانية من المعركة الساعة 7:15 مساء، عندما قدم الاميرال جون جليكو سفنه الى خط معركة واحدة وقام بقطع الالمان عن قاعدتهم، وعبروا مرتين عن سفن الادميرال راينهارد شاير في اسطول البحر العالي، وبينما سجل 20 مباراة ضد جليكو نجا اسطول شير من الابادة ، وبحلول الظلام الكامل في الساعة 10:00 مساء ، بلغت الخسائر البريطانية 6،784 رجلا و 111،000 طن من المعدات ، والخسائر الالمانية وصلت الى 3،058 رجلا و 62،000 طن من المعدات .

 

استراتيجيا، اثبتت معركة جوتلاند بانها حاسمة مثل معركة ترافلغار ، وكان اسطول البحر الاحمر الالماني قد عاد الى دياره، ولم يخرج الى البحر سوى ثلاث مرات اخرى في حالات اجتياح بسيطة ، ومثل الفرنسيين بعد معركة ترافلغار، تحول الالمان بعد ذلك الى الغارات التجارية ، وفي تقريره الذي قدمه الى القيصر في 4 يوليو ، تجنب شير اي لقاءات سطحية مستقبلية مع الاسطول الكبير بسبب تفوقه المادي الكبير وموقعه الجغرافي العسكري المفيد .

 

وبدلا من ذلك طالب بهزيمة الحياة الاقتصادية البريطانية وذلك عن طريق استخدام قوارب U ضد التجارة البريطانية ، وعلى الرغم من ان الجمهور البريطاني شعر بخيبة امل مع معركة جوتلاند، الا ان ونستون تشرشل لاحظ بجلاء ان جليكو كان الرجل الوحيد الذي كان بامكانه ان يخسر الحرب بعد ظهر هذا اليوم .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading