nav icon

ما هى قصة حياة أدولف هتلر ؟

ولد أدولف هتلر في بلدة بروناو آم- إن النمساوية في 20 أبريل 1889 ، كانت المدينة قريبة من الحدود النمساوية الألمانية ، وعمل والد هتلر " ألويس " كموظف فى الجمارك وكانت والدته "كلارا " مدبرة منزل .


كطفل كانت علاقة هتلر جيدة مع والدته لكنه لم يكون على ما يرام مع والده ، وقد التحق بالمدرسة من سن ست سنوات ولكنه لم يكون متفوق في دراسته ، واظهر سجله المدرسي درجات معقولة وبعض المواهب الفنية .

 


ترك أدولف هتلر المدرسة في سن السادسة عشرة وذهب إلى فيينا حيث كان يأمل في دخول الأكاديمية وأن يصبح رساما ، ولكن تم رفض طلبه لدخول الأكاديمية عندما كان في السابعة عشرة من عمره وبعد عام من وفاة والدته بالسرطان ، وقد توفي والده قبل أربع سنوات ولم يجد هتلر اقارب لدعمه فوجد نفسه يعيش في شوارع فيينا ، وقد أصبح مهتما بالسياسة وتأثر بشدة بمناخ معاداة السامية الذي كان موجودا في النمسا في ذلك الوقت .

ما هى قصة حياة أدولف هتلر ؟

أدولف هتلر


في عام 1914 ، عبر هتلر الحدود إلى ألمانيا وانضم إلى فوج المشاة الاحتياطي البافاري السادس عشر ، قاتل على الجبهة الغربية وحصل على الصليب الحديدي لشجاعته في المعركة ، في عام 1918 اصبح أعمى مؤقتا بسبب الهجوم بالغاز وتم عزله من الحرب ، شعر هتلر بالجزع عندما خسرت ألمانيا الحرب وتم اجبار حكومة فايمار بالتوقيع على معاهدة فرساي ، فقد كان هتلر يحلم بالعودة إلى أيام القيصر .

 


بعد الحرب بقي هتلر في الجيش ولكن في المخابرات ، قادته أنشطته إلى الالتحاق بحزب العمال الألماني بقيادة أنطون دريكسلر ، كان يحب أفكار الحزب وانضم إليه في عام 1919 ، أدرك دريكسلر أن هتلر كان شخصا مميزا ووضعه مسؤولا عن الأفكار السياسية والدعاية للحزب ، وفي عام 1920، أعلن الحزب عن برنامجه المكون من 25 نقطة ، وأعيد تسميته باسم حزب العمال الألماني الاشتراكي الوطني - النازى .

 


في عام 1921 ، أصبح هتلر زعيم الحزب وسرعان ما بدأ فى جذب الانتباه وخاصة لخطبه القوية ، هتلر أثار تعاطف الشعب بحديثه عن مشاكل ألمانيا ، حاول خصوم هتلر تعطيل الاجتماعات ، وعلى الرغم من أن العضوية الفعلية للحزب النازي ظلت منخفضة جدا في هذه الفترة ، لكن أعطى هتلر ، من خلال اجتماعاته وخطبته صورة عالية جدا .

 


في آذار / مارس 1924 تم سجن هتلر بسبب دوره في انقلاب ميونيخ الذي فشل في الإطاحة بالحكومة البافارية ، أثناء وجود هتلر في السجن كتب كتابه " كفاحي" الذي وضع فيه أفكاره وفلسفاته ، وقد تم نشر الكتاب بعد عام من خروج هتلر من السجن .

 


ساعد الكساد الكبير ، الذي ادى الى حدوث انكماشا في حياة الناس ، على كسب المزيد من الدعم للحزب النازي وبحلول عام 1932 كان الحزب النازي أكبر حزب في الرايخستاغ الالمانى (البرلمان) ولكن لم يكن لديه أغلبية ، في 30 يناير 1933 تم تعيين أدولف هتلر مستشار ألمانيا ، بعد شهر في 27 فبراير ، تم بناء مبنى الرايخستاغ ، وبعد ذلك تم توجيه اللوم الى الشيوعيين وتم حظر الحزب الشيوعى فى المانيا ، وهذا أعطى للنازيين أغلبية واضحة في الحكومة .

 


في 23 مارس 1933 أعطى قانون التمكين السلطة الى هتلر في سن قوانين دون استشارة الرايخستاغ لمدة أربع سنوات ، وعلى مدى الأشهر الأربعة التالية ، اتخذ هتلر خطوات نحو الدكتاتورية ، حيث تم حظر النقابات وجميع الأحزاب السياسية الأخرى ، وسيطر النازيون على جميع الحكومات المحلية ، كما انسحبت ألمانيا من عصبة الأمم ، عندما توفي الرئيس هيندنبرغ في أغسطس 1934 هتلر جمع بين منصب المستشار والرئيس وجعل نفسه فوهرر (كلمة تعنى قائد) ألمانيا .

 ما هى قصة حياة أدولف هتلر ؟

أدولف هتلر


وكفوهرر بدأ هتلر بناء الرايخ ( كلمة المانية تعنى امبراطورية) الثالث له ، تجاهل شروط معاهدة فرساي بدأ بناء الجيش والأسلحة ، وصدرت قوانين نورمبرغ العنصرية في عام 1935 وهى قوانين تمنع اليهود من تولى أي شكل من أشكال المناصب العامة ، في مارس 1936 بدأ هتلر باستصلاح الأراضي المأخوذة من ألمانيا بموجب معاهدة فرساي من خلال إعادة احتلال راينلاند ، ورفضت بريطانيا وفرنسا هذه الخطوة ، وقد أعقب ذلك التوحد مع النمسا في ربيع 1938 في الخريف تم استعادة منطقة سوديتنلاند تشيكوسلوفاكيا .

 


على الرغم من أنه وافق على بنود اتفاق ميونيخ بعدم تقديم المزيد من المطالبات الإقليمية ، مارس 1939 هتلر غزا واحتل تشيكوسلوفاكيا ، وأدى غزوه واحتلاله لاحقا لبولندا في 1 سبتمبر 1939 إلى اندلاع الحرب العالمية الثانية ، على الرغم من اندلاع الحرب ، واصل هتلر سياسته العدوانية ، وبحلول مايو 1940 كانت بريطانيا الدولة الوحيدة في أوروبا الغربية التي لم يحتلها النازيون ، وخسر هتلر معركة بريطانيا للتخلي عن خططه لغزو بريطانيا لصالح غزو روسيا .

 


واضطر اليهود والمثليين والجنود والشيوعيين وغيرهم من "غير المرغوب فيهم" فى ألمانيا والبلدان التي تسيطر عليها النازية إلى ارتداء شارات الهوية ، تم إرسال اليهود إلى معسكرات الاعتقال وكان الصالح منهم يعمل فى العمل القسري فى حين تمت إبادة الشباب والمسنين والمرضى في غرف الغاز ، وفي كانون الثاني / يناير 1942 ، تمت الموافقة على خطط لإبادة جميع السكان اليهود المعروفة باسم "الحل النهائي" .

 


وتمت هزيمة هتلر في معركة العلمين الثانية في نوفمبر 1942 وأعقبها هزيمة في ستالينغراد ، وقد أدى رفض هتلر السماح للجنود بالتراجع والتطرف الأعمى بأهدافه الى تشكيك بعض الأعضاء النازييين في قيادته ، في يوليو 1944 جرت محاولة لاغتيال هتلر ، فشلت المحاولة وتم إعدام مرتكبيها .

 


خلال أواخر عام 1944 وأوائل عام 1945، تم دفع الألمان نحو برلين من قبل الحلفاء في الغرب والروس في الشرق ، في 29 أبريل 1945 تزوج أدولف هتلر عشيقته إيفا براون وبعد يوم واحد من زواجه انتحر .

كتب : سماح سعد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading