nav icon

ما هي قصة حياة الرسام رافائيل الايطالي ؟

الرسام رافائيل هو مهندس معماري كان يعيش في العصر الكلاسيكي السامي التابع لعصر النهضة، والرسام رافائيل اشتهر بأسم "مدونس" ، كما انه اشتهر بمؤلفاته الكبيرة في قصر الفاتيكان في روما.

 


ملخص عن حياة الرسام رافائيل :
ولد مدونس في 6 أبريل عام 1483، في أوربينو، إيطاليا ، وكان متدربا عندما رسم للرسام بيروجيا في عام 1504 ، وعاش في فلورنسا ما بين عامي 1504- 1507، وبدأ يرسم سلسلة "مدونس " ، وفي روما مابين عامي 1509- 1511، رسم مقطع ديلا وايضا رسم اللوحات الجدارية الموجودة في قصر الفاتيكان ، وشارك في رسمها في وقت لاحق ايضا ، وفي عام 1514، وظف البابا يوليوس الثاني رافائيل مهندس له، وفي نفس الوقت تقريبا، أكمل العمل الأخير في سلسلة أعماله لعمل "مدونس،" وهي لوحة زيتية تدعى سيستين مادونا  ،ومات رافائيل في روما يوم 6 أبريل 1520.


حياة الرسام رافائيل المبكرة وتدريبه :
ولد رسام عصر النهضة الايطالي والمهندس المعماري رافائيل رافايللو في عام 1483، في أوربينو، إيطاليا ، وفي ذلك الوقت، كانت أوربينو مركز ثقافي لتشجيع الفنون ، ووالد رافاييل، جيوفاني سانتي، كان رساما للدوق أوربينو، فريدريك دا مونتيفيلترو ، ودرس جيوفاني لأبنه رافائيل تقنيات اللوحة الأساسية وعرض له مبادئ الفلسفة الإنسانية.

 


وفي عام 1494، توفي والده جيوفاني ، وكان رافائيل يبلغ من العمر 11 سنة فقط ، وبدأ رافائيل في تولي المهمة الشاقة المتمثلة في إدارة ورشة عمل والده ، ونجاحه في هذا الدور بسرعة جعله يتجاوز حزنه علي والده، ورافائيل كمراهق كان واحد من أفضل الرسامين في المدينة ، حتى انه تم تكليفه برسم لكنيسة سان نيكولا في المدينة المجاورة للقلعة.

من هو الرسام رافائيل الايطالي ؟


وفي عام1500 ، قام الرسام رافائيل بالرسم لدي الرسام المشهور الذي عرف باسم بيروجيا، ودعاه ليصبح تلميذه في بيروجيا، في منطقة أومبريا في وسط إيطاليا، وفي بيروجياعمل رافائيل على اللوحات الجدارية في كلجو ديل كامبيا، واستمر التدريب المهني أربع سنوات، واستطاع رافائيل الحصول علي الفرصة لاكتساب كل من المعرفة والخبرة العملية، وخلال هذه الفترة، وضع رافائيل أسلوبه الفريد في العديد من اللوحات الفريدة من نوعها، وكانت اغلبها من الاعمال الدينية.

 


الرسام رافائيل ولوحاته :
في 1504، غادر رافائيل وترك تدربه مع بيروجيا وانتقل إلى فلورنسا، حيث كان متأثرا بشدة من قبل ان يعمل مع الرسامين الإيطالين مثل فرا بارتولوميو، ليوناردو دا فينشي، مايكل أنجلو ومازاتشو ، وبالنسبة لرافاييل، كان كل هؤلاء الفنانين لديهم مستوى جديد كليا من العمق في تكوينه ، ومن خلال دراسته لكل هؤلاء عن كثب تمكن رافائيل من تطوير نمط شخصيته وجعلها أكثر تعقيدا ومعبرة واصبحت اكثر وضوحا عن لوحاتهالسابقة.

 


ومن عام 1504 الي 1507، أنتج الرسام رافائيل سلسلة  "مدونس"، وبعدها انتقل رافائيل إلى روما في عام 1508 لرسم "ستانزي" في الفاتيكان، تحت رعاية البابا يوليوس الثاني ، ومن عام 1509- 1511، بدأ رافائيل ان يعتبر من رسامين عصر النهضة فعليا من خلال رسومات مقطع ديلا والتي هي عبارة عن سلسلة من الجداريات والتي تشمل انتصار الدين و مدرسة أثينا ، وفيها أعرب الرسام رافائيل عن الفلسفة الإنسانية التي كان قد تعلمها في محكمة أوربينو عندما كان صبيا.

 


وفي السنوات القادمة، رسم الرسام رافائيل دورة إضافية للفاتيكان، وتقع في مقطع ديفوار ، وتضم طرد حلدرس ، ومعجزة بولسينا ، وتحرير القديس بطرس ، وخلال هذا الوقت نفسه، أنتج الرسام الطموح رفائيل سلسلة ناجحة من لوحات "مادونا" .

من هو الرسام رافائيل الايطالي ؟


الرسام رافائيل والهندسة المعمارية :
قبل عام 1514، استطاع الرسام رافائيل ان يحقق شهرة لعمله في الفاتيكان، وكان قادرا على توظيف طاقم من المساعدين لمساعدته على إنهاء جدارية اللوحات ، وهذا ساعده بدون شك علي التركيز على مشاريع أخري ، وبحلول هذا الوقت بدأ العمل على الهندسة المعمارية، وبعد وفاة المهندس المعماري دوناتو برامانتي في عام 1514، استأجر البابا رافائيل كمهندس له ، وبموجب هذا التعيين، أنشئت رافائيل تصميم لكنيسة صغيرة في سانت اليجو ، كما صمم سانتا ماريا ديل بوبولو وهو مصلى روما ومنطقة داخل كاتدرائية القديس بطرس الجديدة.

 


وكان عمل المعماري رافائيل لا يقتصر على المباني الدينية ، بل انه امتدد ايضا لتصميم القصور ، واستطاع بكل نجاح ان يكرم العمارة ويحي مشاعر الكلاسيكية من سلفه، دوناتو برامانتي، وأدرجت اعماله حبه لتفاصيل الزينة ، فمثل هذه التفاصيل تأتي لتعريف النمط المعماري في أواخر عصر النهضة.

 


موت الرسام رافائيل وتراثه :
في 6 أبريل 1520، كان عيد ميلاد رافائيل ال37، وتوفي فجأة وبشكل غير متوقع لأسباب غامضة في روما، إيطاليا ، بعد ان قام بالعمل على أكبر لوحاته المصنوعة علي القماش، والتي سميت ب " التجلي " ، وفي وقت وفاته ، عقدت له جنازة في الفاتيكان، وتم دفن جثة الرسام رافائيل في البانثيون في روما، إيطاليا.

 


وبعد وفاته، حركة رافاييل نحو التكلف أثرت أساليب الرسم في عصر الباروك في ايطاليا ، فهو استطاع ان يقوم بتركيبة متوازنة ومتناغمة من صور، ولوحات جدارية وهندسة معمارية، ويستمر الرسامين ينظرون الي الرسام رافائيل على نطاق واسع انه قام بتغيير الشكل الفني الرئيسي للإيطالية الكلاسيكية السامية في عصر النهضة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading