nav icon

مرض السكري النوع الثاني ومشاكل النوم

الاشخاص الذين يعانون من مرض السكري النوع الثاني غالبا ما يكون لديهم مشاكل فى النوم من بينها صعوبة في النوم أو النوم لمدة طويلة ، بعض الاشخاص المصابين ب مرض السكري النوع الثاني يحصلون على الكثير من النوم، في حين أن الآخرين لديهم مشاكل في الحصول على قسط كاف من النوم، وفقا لمؤسسة النوم الوطنية 63٪ من البالغين الأميركيين لا يحصلون على ما يكفي من النوم اللازم لصحة جيدة ، هناك عدة أسباب لتعرض الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري النوع الثاني لمشاكل النوم ، بما في ذلك توقف التنفس أثناء النوم ، متلازمة تململ الساقين والحاجة للذهاب إلى الحمام، وغيرها من المشاكل المرتبطة بمرض السكري النوع الثاني .

 


مرض السكري النوع الثاني ومشاكل النوم :


1. مرض السكري النوع الثاني وتوقف التنفس أثناء النوم :
يتسبب مرض السكري النوع الثاني فى توقف التنفس أثناء النوم ، وذلك بسبب انسداد في مجرى الهواء العلوي ، قد يحدث انقطاع التنفس لمدة فترة قصيرة لا توقظك تماما أنت في كثير من الأحيان لا تدرك حتى أن نومك كان مزعجا، ولكن إذا تم قياس نومك في مختبر النوم، فإن الفنيين يسجلون تغييرات في موجات المخ التي هي سمة من سمات الصحوة ، ويؤدي توقف التنفس أثناء النوم إلى انخفاض مستويات الأكسجين في الدم لأن الانسداد يمنع الهواء من الوصول إلى الرئتين، انخفاض مستويات الأكسجين تؤثر أيضا على الدماغ ووظائف القلب .

 

وايضا ثلثي الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم يعانون من زيادة الوزن ، توقف التنفس أثناء النوم يغير دورة النوم ومراحل النوم، وقد ربطت بعض الدراسات مراحل النوم المتغيرة بانخفاض في هرمون النمو، الذي يلعب دورا رئيسيا في تكوين الجسم مثل تكوين الدهون في الجسم، والعضلات، وتكوين الدهون في منطقة البطن، وقد وجد الباحثون وجود صلة محتملة بين توقف التنفس أثناء النوم وتطور مرض السكري النوع الثاني ومقاومة  الجسم للأنسولين (عدم قدرة الجسم على استخدام الأنسولين) .

مرض السكري النوع الثاني ومشاكل النوم


2. مرض السكري النوع الثاني والاعتلال العصبي المحيطي :
الاعتلال العصبي المحيطي هو تلف الأعصاب في القدمين والساقين، هو سبب آخر من اضطرابات النوم ، تلف الأعصاب يمكن أن يسبب فقدان الشعور في القدمين أو أعراض مثل الوخز، الحرق والألم .

 


3. مرض السكري النوع الثاني ومتلازمة تململ الساقين :
متلازمة الساقين تحدث بسبب اضطراب فى الجهاز العصبى وتسبب اضطراب فى النوم وذلك بسبب حدوث حركه فى الساقيين وغالبا لايستطيع المريض ان يتوقف عن تحريك ساقيه وغالبا ما يصاحب هذا الاضطراب فى النوم أحاسيس أخرى في الساقين مثل الوخز، والسحب والألم ، ،مما يجعل من الصعب القدرة على النوم .

 


4. مرض السكري النوع الثاني ونقص وارتفاع السكر في الدم :
انخفاض نسبة السكر في الدم او ارتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن يؤثر على النوم حيث ان الاشخاص الذين يعانون من مرض السكري النوع الثاني قد يحدث لديهم نقص فى مستوى السكر في الدم عندما لا يتناولون الطعام لعدة ساعات، أو عند تناول الكثير من الأنسولين أو الأدوية الأخرى، ايضا يحدث ارتفاع السكر في الدم عندما يرتفع مستوى السكر فوق العادي، قد يحدث هذا بعد تناول الكثير من السعرات الحرارية، أو نقص الدواء، أو وجود مرض، يمكن أن يتسبب التوتر العاطفي أيضا فى ارتفاع نسبة السكر  فى الدم .

 


5. مرض السكري النوع الثاني والسمنه :
غالبا ما ترتبط السمنة (الكثير من الدهون في الجسم) مع الشخير، وانقطاع التنفس أثناء النوم، واضطراب النوم ، تزيد السمنة من خطر انقطاع التنفس أثناء النوم، وتزيد من خطر مرض السكري النوع الثاني، وأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، والتهاب المفاصل، والسكتة الدماغية .

 


كيف يتم تشخيص مشاكل النوم؟
سوف يسألك طبيبك عن طريقة نومك او اذا كنت تنام لفترة طويله أو اذا كنت تنام أثناء النهار، أواذا كنت تعانى من  صعوبة في التنفس أثناء النوم بما في ذلك الشخير أو ألم في ساقيك، أو تحريك أو ركل ساقيك أثناء النوم، قد يقوم طبيبك بإحالتك إلى أخصائي النوم الذي  يقوم بدراسة نوم تشخيصية تدعى (بوليسومنوغرام) لقياس النشاط أثناء النوم ، نتائج دراسة النوم يمكن أن تساعد طبيبك فى إجراء تشخيص دقيق وتساعده فى وصف علاج فعال وآمن .

 


كيف يتم علاج مشاكل النوم في مرض السكري النوع الثاني ؟
هناك العديد من العلاجات لمشاكل النوم في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري النوع الثاني ويختلف العلاج باختلاف الحالات :

 


1. علاج مرض السكري النوع الثاني فى حالة توقف التنفس أثناء النوم :
إذا تم تشخيص إصابتك بانقطاع التنفس أثناء النوم، قد ينصحك طبيبك بأن تفقد الوزن لمساعدتك على التنفس بسهولة أكبر، وهناك علاج آخر محتمل هو الضغط الهوائي الإيجابي المستمر حيث ان المرضى يقومون بارتداء قناع على أنفهم أو على الفم ثم يقوم منفاخ الهواء بضغط الهواء عبر الأنف أو الفم ، يتم ضبط ضغط الهواء بحيث يكون كافيا لمنع أنسجة مجرى الهواء العلوي من الانهيار أثناء النوم ويكون ضغط  الهواء ثابت ومستمر لكى يمنع إغلاق مجرى الهواء أثناء الاستخدام ، ولكن يمكن ان يحدث توقف فى التنفس عندما يتم إيقاف مضخة الهواء أو يتم استخدامها بشكل غير صحيح .

 


2. علاج مرض السكري النوع الثاني فى حالة الاعتلال العصبي المحيطي :
لعلاج آلام الاعتلال العصبي المحيطي، قد يصف طبيبك مسكنات الألم البسيطة مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين، مضادات الاكتئاب مثل أميتريبتيلين، أو مضادات  لنوبات الصرع مثل نيورونتين، توباماكس، أو غابتريل. وتشمل العلاجات الأخرى ليريكا، حقن ليدوكائين، أوالكريمات مثل كابسايسين .

 


3. علاج مرض السكري النوع الثاني فى حالة متلازمة تململ الساقين :
تستخدم الأدوية المختلفة لعلاج متلازمة الساقين مثل الادوية المساعدة على النوم، مضادات نوبات الصرع ومسكنات الألم، قد يصف الطبيب أيضا ادوية الحديد إذا كان لديك مستويات الحديد منخفضة، وهناك أيضا العديد من الأدوية التي تعالج الأرق مثل الأدوية المضادة للعقاقير مثل مضادات الهيستامين بما في ذلك ديفينهيدرامين (مثل بينادريل)، وينبغي أن تستخدم هذه الأدوية على المدى القصير وبالتزامن مع التغيرات في النوم، الأدوية المستخدمة لعلاج مشاكل النوم مثل أمبين، بيلسومرا، سوناتا، ولونيستا،البنزوديازيبينات، الأدوية التي تعمل على الدماغ والأعصاب لإنتاج تأثير مهدئ، بما في ذلك الفاليوم، أتيفان، وزاناكس ،مضادات الاكتئاب مثل سيرزون .

 


كيف يمكنك تحسين نومك ؟
بالإضافة إلى الأدوية هناك العديد من التوصيات لتحسين النوم هي :


- تعلم الاسترخاء وتقنيات التنفس
- الاستمتاع بالاسترخاء أو الطبيعة
- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، في موعد لا يتجاوز بضع ساعات قبل النوم
- عدم استخدم الكافيين أو النيكوتين في المساء
- الخروج من السرير والقيام بشيء ما في غرفة أخرى عندما لا يمكنك النوم ،ثم عد إلى السرير عندما تشعر بالنعاس

 


هل هناك روابط أخرى بين النوم ومرض السكري النوع الثاني ؟
الاشخاص الذين يعانون من مشاكل النوم يعانون عادة من زيادة الوزن أو السمنة ويزداد احتمال اصابتهم بـمرض السكري النوع الثاني، وفقا لعدة دراسات قد يؤدي الحرمان المزمن من النوم إلى مقاومة الانسولين، مما قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم والاصابة بمرض السكري النوع الثاني ، وتظهر بعض الدراسات أن الحرمان من النوم المزمن يمكن أن يؤثر على الهرمونات التي تتحكم في الشهية على سبيل المثال، النتائج الأخيرة ربطت بين عدم النوم الكافى وانخفاض مستويات هرمون اللبتين، وقد أظهرت الدراسات ان المستويات المنخفضة من هرمون اللبتين تزيد من احتياج الجسم للكربوهيدرات مما يؤدى الى زيادة الوزن .

كتب : سعاد سعد

مواضيع مميزة :

loading