nav icon

7 معلومات مثيرة عن معركة واترلو

في 18 يونيو 1815، انهى الزعيم العسكري الفرنسي والامبراطور نابليون بونابرت حكمه بهزيمته في معركة واترلو في بلجيكا ، وانتهت سلسلة الحروب الفرنسية القديمة منذ قرون من اجل السيطرة على اوروبا بالهيمنة الفرنسية على القارة ، وفي هذا المقال نقوم سويا باستكشاف سبع حقائق مثيرة للدهشة حول واحدة من اكثر المعارك اهمية في التاريخ الاوروبي وهي معركة واترلو .

 

 

1. معركة واترلو لم تكن في الواقع في قرية واترلو :
في الواقع ان المعركة كانت تشن على بعد ثلاثة اميال جنوب بلدة واترلو في قرى برين تحديدا و بلانسينويت على طول جبل سانت سان ريدج ، واشار الفرنسيون الى الاشتباك العسكري بانه كان يعرف ب"معركة مونت سان جان"، واصبح معروفا بعد ذلك في معظم انحاء العالم باسم "معركة واترلو" لان دوق ويلنغتون، الذي قاد القوات المنتصرة، جعل مقره في هذه القرية وخط التاريخ المكتوب على التقرير الرسمي الذي ارسله الى بريطانيا اصبح في نهاية المطاف مرتبطا في الذاكرة الشعبية بالمعركة في واترلو ، وقال المؤرخ البلجيكي والذي سكن واترلو بان نابليون لم يضع قط قدمه في واترلو .

 

 

2. لم تكن القوات البريطانية سوى اقلية من قوات ولنجتون :
بالرغم من ان الجيش الذي قاده الى المعركة كان قوة متعددة الجنسيات ، فلم تمثل القوات البريطانية سوى ثلث جيش ولينغتون، وكانت غالبية هؤلاء الجنود من الايرلنديين والويلز والاسكتلندين ، حتى ان القائد ولينغتون نفسه ولد في ايرلندا وتقريبا نصف قوات ويلينغتون من الولايات الالمانية، كما ان الجنود الهولنديين والبلجيكيين قاتلوا في اعداد كبيرة ايضا .

 

معركة واترلو سبب هزيمة نابليون بونابرت

معركة واترلو سبب هزيمة نابليون بونابرت

 

3. نابليون المهزوم هرب الى الولايات المتحدة :
بعد معركة واترلو، عاد نابليون الى باريس، حيث اجبر على التنازل عن العرش في 22 يونيو 1815 ، وهرب الى مدينة روشفورت الساحلية، حيث كان من المرجح ان يبحر الى الولايات المتحدة، التي كانت قد اختتمت لتوها الحرب مع بريطانيا العظمى ، وقال احد اقارب نابليون في اعقاب تنازله " كان يجب ان تكون قد سمعت عن سوء حظ الامبراطور الجديد " .

 

واضاف " انه ذاهب الى الولايات المتحدة، حيث سننضم اليه جميعا " ولكن السفن البريطانية حاصرت روشيفورت، واستسلم نابليون لسفينة حربية بريطانية في 15 يوليو 1815، وبعد ثلاثة اشهر نفي الى جزيرة سانت هيلانة بجنوب الاطلسي حيث عاش الست سنوات الاخيرة من عمره حتى وفاته في عام 1821 ، وتمكن شقيق نابليون جوزيف ملك اسبانيا المخلوع من المرور الآمن الى الولايات المتحدة من ميناء فرنسي آخر وعاش في نيوجيرسي لمدة 15 عاما .

 

 

4. تسببت سقوط الامطار في هزيمة نابليون :
سقطت امطار غزيرة على المنطقة المحيطة بواترلو في الليلة السابقة للمعركة ، وبالرغم من انه كانت مدفعية نابليون من بين اعظم نقاط قوته، الا ان الامبراطور الفرنسي خشى ان الظروف الضحلة والموحلة سوف تعيق تقدم رجاله والخيول والبنادق الثقيلة ، وكان لديه امل في ان تجف الارض، وانتظر نابليون حتى منتصف النهار لشن هجومه ، ولكن هذا التأخير كان مكلفا لانه سمح في النهاية لجيش بلوشر البروسي بالانضمام الى المعركة قبل ان يتمكن الفرنسيون من هزيمة قوات ولينغتون .

 

 

5. البواسير ايضا كانت سبب في هزيمة نابليون في المعركة :
كما هو مفصل في كتاب فيل ماسون يقول ام البواسير التي اصابت وغيرها من الاحداث الصغيرة قد غيرت التاريخ، فيعتقد بعض العلماء ان قائد الجيش الفرنسي عانى نوبة مؤلمة من البواسير في صباح معركة واترلو والذي منعه من ركوب حصانه لمسح ساحة المعركة كما كان عهده، واسهم هذا في هزيمته ، ويقول بعض الخبراء ان هذه القصة مجرد اسطورة حيث انه تم خلقها لكي لا تشعر بضعف الرجل العظيم وهزيمته .

 

 

6. السكان قاموا بجمع اسنان قتلى واترلو لعمل اطقم الاسنان :
في غضون ساعات من نهاية المعركة، بدأ السكان المحليين باستخدام كماشة وكذلك المطارق الصغيرة والازاميل لازالة الاسنان الامامية من عشرات الآلاف من الجنود القتلى في ساحة المعركة، فكان هناك طلب كبير على اسنان الانسان وقتها ، وباع اللصوص الاسنان لاطباء الاسنان الذين وضعوها في اطقم الاسنان .

 

ووفقا لمتحف الجيش الوطني في انجلترا، لم يقم اطباء الاسنان الانجليزيون باخفاء اي شئ وقاموا بالاعلان عن الاسنان بانها "اسنان واترلو" او "عاج واترلو" ، واستمرت هذه العملية حتى في وقت الحرب الاهلية، فواصل اطباء الاسنان الانجليزيون القيام بتجارة سريعة وظلوا يستوردون الاسنان من الجنود القتلي .

 

 

7. حصل دوق ويلنغتون على تحية كبيرة :
كانت معاهدة السلام التي تم الاتفاق عليها بين فرنسا والقوى الاوروبية في نوفمبر 1815 قد خفضت حجم الاراضي الفرنسية ووقتها طالب دوق ويلنغتون الدولة المهزومة بدفع تعويضات ضخمة على مدى خمس سنوات ، واعترافا بخدماته، منح البرلمان دوق ويلينغتون 200،000 جنيه استرليني، اي ما يعادل 15 مليون جنيه استرليني اليوم .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading