nav icon

أم تربي ثلاثة كلاب شرسة قام أحدها بتمزيق فلذة كبدها

صور كلاب

تربية الكلاب في المنازل ظاهرة منتشرة لا في العاصمة الروسية موسكو وحسب بل وفي جميع المدن والمناطق الروسية الأخرى وعلى الرغم من خطورة الاحتفاظ بهذه الكلاب في المنازل والشقق السكنية إلا أن القانون الروسي لا يمنع اقتناء الحيوانات الأليفة. لكن عندما يتعلق الأمر بأنواع من الكلاب المعروف عنها شراستها تختلف نظرة القانون حسب نتائج الاحتفاظ بهذا النوع من الحيوانات. والحادثة التي جرت في العاصمة الروسية مؤخراً أحد الدلائل على خطورة العادة الروسية هذه بعد أن قام كلب من نوع «ماستيف» المتوحش بتمزيق طفلة في الثامنة من عمرها حتى الموت، ولم تتمكن والدة الطفلة «داشا» حتى من إبعاد الكلب عن ابنتها. ووقعت الحادثة قرابة منتصف الليل حين ذهبت الطفلة إلى الفراش بعد أن كانت ووالدتها في المطبخ حيث هجم عليها الكلب دون أن تتمكن والدة الطفلة (صاحبة الكلب) من إبعاده عن ابنتها وتم نقل الطفلة إلى المشفى حيث فارقت الحياة بسبب النزيف الحاد وفقدانها كميات كبيرة من الدم. وتشير التحقيقات إلى أن العديد من الشكاوى قدمت بحق والدة داشا التي تعيش في العقد الرابع من عمرها في شقة مع ابنتيها وثلاثة كلاب وذلك بسبب نباح الكلاب وعوائها التي من المرجح أن تكون بسبب عدم تربيتها بشكل صحيح حيث يشير الخبراء البيطريون إلى أن تصرف الكلب في هذه الحالة غير منطقي وله أسبابه خاصة وأن هذا النوع من الكلاب لا يقوم بمثل هذا الهجوم حتى إبان صراعه مع كلاب أخرى والحديث هنا يدور حول بسيكولوجيا الكلاب التي قد تتأثر بعدة عوامل نتيجة تصرفات صاحب هذا الكلب أو ذاك

نشير هنا إلى أن هذا النوع من الكلاب منتشر في اليابان وتم اصطفاؤه لممارسة مصارعة الكلاب تحديداً وفي العاصمة موسكو يوجد أكثر من عشرين كلباً من هذا النوع فقط.. وبما أن صاحب الحيوان يتحمل مسؤولية الأذى والتخريب الذي يقوم به مدلله فقد رفع قضية جنائية بحق والدة الضحية داشا بتهمة إلحاق الأذى المؤدي إلى الوفاة عن طريق الخطأ.

مواضيع مميزة :

loading