يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

هل تستطيع الطيور أن تشعر بالعواصف قبل حدوثها؟

هل تمتلك بعض الحيوانات حاسة سادسة تسمح لها بالتنبؤ بأمور مثل الزلازل أو الطقس؟ وفقا للعلماء الذين يدرسون أنماط هجرة الطيور ذي الأجنحة الذهبية، فإن الإجابة هي نعم، على الأقل فيما يتعلق بالطقس، وفقا لصحيفة الغارديان، وبعد استرجاع أجهزة التتبع التي تم تركيبها على مجموعة من طيور الهوازج، لاحظ الباحثون نمطا غريبا في البيانات، وعندما اقتربت الطيور من جنوب الولايات المتحدة في طريق عودتها من فصل الشتاء في أمريكا الجنوبية، سلكت منعطفا حادا، كما لو كان لتجنب بعض العوائق غير المرئية في طريقها.

 

لقد حدث فقط أنه كان هناك سبب وجيه لأن تنحرف الطيور عن مسارها، فكان هناك عاصفة هائلة تهب في جميع أنحاء المنطقة، والتي من شأنها أن تفرز في النهاية أكثر من 80 إعصارا وتقتل ما يصل إلى 35 شخصا، وليس من المستغرب أن تحاول الطيور تجنب هذا الخطر، ومن المثير للدهشة هو أنهم ظهروا ليكتشفوا العاصفة قبل وقت طويل من مواجهتها، وعدلت الطيور المغردة مسار هجرتها عندما كانت لا تزال على بعد أكثر من 500 ميل وعدة أيام من العاصفة.

الطيور

كيف علمت الطيور باقتراب العاصفة؟
قال ديفيد أندرسن من جامعة مينيسوتا، نظرنا إلى الضغط الجوي، وسرعة الرياح على الأرض وعلى الإرتفاعات المنخفضة، وهطول الأمطار، ولكن لم يتغير أي من هذه الأشياء التي تدفع الطيور عادة إلى التحرك، وما تبقى لنا هو شيء يسمح لهم باكتشاف العاصفة من مسافة بعيدة، والشيء الوحيد الذي يبدو أنه الأكثر وضوحا هو الموجات فوق الصوتية للأعاصير، والتي تنتقل عبر الأرض.

 

إن الموجات فوق الصوتية عبارة عن صوت منخفض التردد يكون عادة أقل من الحد الطبيعي لسمع الإنسان، ويمكن أن تصدر العواصف هذه الأصوات، والتي يمكن أن تنتقل عبر مسافات كبيرة، والعلماء ليسوا متأكدين من أن طيور الهوازج أو النقشارة التقطت الموجات فوق الصوتية من العاصفة، ولكنهم ليسوا متأكدين مما يمكن أن يكون قد أخرجهم.

 

قال أندرسن، في غضون خمسة إلى ستة أيام، قامت الطيور جميعا بهذه الخطوة الكبيرة حول العاصفة، وذهبوا جميعا إلى الجنوب الشرقي أمام العاصفة، ثم تركوها تمر، أو تحركوا وراءها، وكان سلوكا فرديا، وكانوا على بعد عدة مئات من الكيلومترات من بعضهم البعض في معظم الأوقات، وحقيقة أن الطيور انحرفت حول العاصفة كأفراد وليس كمجموعة هي حقيقة واضحة، ويشير إلى أن كل الطيور قادرة على اكتشاف العاصفة بشكل مستقل، ولذلك لم تكن هذه مجرد حالة خروج سرب عن مساره، ومن الواضح أن هذه الطيور لديها طريقة ما لاكتشاف الخطر القادم.

 

يعد هذا الإكتشاف بمثابة أخبار جيدة بالنسبة إلى طيور الهوازج، والتي يمكن العثور عليها في جميع أنحاء منطقة الأبلاش بأمريكا الشمالية، ومع زيادة تغير المناخ ووتيرة العواصف وشدتها، يشير هذا إلى أن الطيور قد يكون لديها بعض القدرة على التأقلم التي لم ندركها من قبل، ويبدو أن هذه الطيور قادرة على القيام بحركات دراماتيكية حقا في وقت قصير، حتى بعد العودة مباشرة إلى الشمال.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading